مبعوث الامم المتحدة يعلن قبيل مغادرته صنعاء عن اجراء “محادثات مثمرة” مع زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي حيال النزاع في اليمن

صنعاء – (أ ف ب) – أعلن مبعوث الامم المتحدة لليمن مارتن غريفيث قبيل مغادرته صنعاء الاربعاء انه أجرى “محادثات مثمرة” مع زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي حيال النزاع في هذا البلد الذي يشهد منذ أسابيع هجوما للقوات الحكومية باتجاه مدينة الحديدة الاستراتيجية غربا.

وقال غرفيث للصحافيين في مطار صنعاء “أتقدم بالشكر الى عبد الملك الحوثي الذي التقيت به امس (الثلاثاء) جراء دعمه والمحادثات المثمرة التي اجريناها”، في أول اعلان عن لقاء بين الرجلين منذ تعيين المبعوث الدولي في منصبه في شباط/فبراير الماضي.

وجاءت تصريحات غريفيث في ختام مهمة دبلوماسية الى صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، لمحاولة التوصل الى تسوية سياسية تجنّب مدينة الحديدة المطلة على البحر الاحمر حرب شوارع بين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة المعترف بها.

وكانت هذه القوات بدأت قبل نحو ثلاثة ٍأسابيع هجوما باتجاه مدينة الحديدة الخاضعة لسيطرة الحوثيين، ووصلت الى مطارها الواقع في جنوبها. لكن الهجوم علّق بعد ذلك افساحا للمجال امام غريفيث للتوصل الى حل سياسي.

وتضم الحديدة ميناء رئيسيا تدخل منه غالبية المساعدات والمواد التجارية والغذائية الموجهة الى ملايين السكان في بلد يعاني من أزمة انسانية كبيرة ويهدد شبح المجاعة نحو 8 ملايين من سكانه.

لكن التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن ويقدم دعما للقوات الموالية للحكومة، يعتبر اليمناء ممرا لتهريب الاسلحة ولمهاجمة سفن في البحر الاحمر، ويطالب بانسحاب الحوثيين من المدينة من دون شرط لوقف الهجوم، وهو ما يرفضه الحوثيون.

وقال غريفيث للصحافيين في مطار صنعاء “أنا ممتن بشكل خاص للسيد عبد الملك الحوثي الذي التقيته بالأمس، على دعمه والمناقشة المثمرة التي أجريناها”، في أول اعلان عن لقاء بين الرجلين منذ تعيين المبعوث الدولي في منصبه في شباط/فبراير الماضي.

ولم يحدد غريفيث، الذي وصل الى صنعاء الاثنين، مكان الاجتماع. ومقر اقامة عبد الملك الحوثي غير معروف، وهو لا يظهر في العلن، بل يكتفي بالقاء خطابات عبر شاشات القنوات الموالية للحوثيين.

وذكر غريفيث انه التقى خلال زيارته “قادة وممثلين” عن جماعة “أنصار الله”، الجناح السياسي للحوثيين، مشددا على انه “مطمئن من الرسائل التي تلقيتها، والتي كانت إيجابية وبناءة”.

وأوضح “لقد أبدى جميع الأطراف رغبتهم القوية في السلام، بل تشاركوا معي أيضا في أفكار ملموسة لتحقيق السلام”.

ومنذ 2014، يشهد اليمن حربا بين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة، تصاعدت مع تدخل السعودية على رأس التحالف العسكري في آذار/مارس 2015 دعما للحكومة المعترف بها دوليا بعدما تمكن الحوثيون من السيطرة على مناطق واسعة من البلاد بينها العاصمة صنعاء والحديدة على بعد 150 كلم.

وأدى النزاع منذ التدخل السعودي الى مقتل نحو عشرة آلاف شخص بينهم نحو 2200 طفل، بحسب منظمة الصحة العالمية ومنظمة الامم المتحدة للطفولة “يونيسف”، في ظل أزمة انسانية تعتبرها الأمم المتحدة الأسوأ في العالم حاليا.

وقتل في محافظة الحديدة منذ بدء الهجوم باتجاه الميناء في 13 حزيران/يونيو، 483 شخصا، وفقا لمصادر طبية يمنية، بينهم مقاتلون من الطرفين ومدنيون.

وفي حال تمت السيطرة على مدينة الحديدة التي يسكنها نحو 600 ألف شخص، فسيكون ذلك أكبر انتصار عسكري لقوات السلطة المعترف بها دوليا في مواجهة الحوثيين، منذ استعادة هذه القوات خمس محافظات من أيدي الحوثيين في 2015.

ورأى غريفيث ان ايجاد حل للوضع في الحديدة سيخلق “ظروفا إيجابية لاعادة اطلاق محادثات سلام في الأيام المقبلة”.

وأشار الى انه سيطلع غدا الخميس مجلس الأمن الدولي على نتائج مباحثاته في صنعاء وعدن (جنوب) حيث التقى الاسبوع الماضي الرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي في اجتماع جاء “ايجابياً”، حسب قوله.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. تعليق من رجل شهم محب لوطنه اوضح فيه الحقائق التي لا يريد الغزاه والمرتزقه ان يظهر ويعرفه الناس اكثر وضوحاً
    ارجو من الموقع انشر وان لا يكون في صف المستكبرين الطغاه الذين يدمرون بلادي اليمن ويقتلون اطفاله ونسائه وعجائزه في بيوتهم وهم نيام امنين في ظل صمت عربي ودولي مخزي مقابل المال المخظب بالدماء

  2. لا ادري كيف آصف هؤلا المرتزقة اليمنيين الذين ساهموا ووقفوا مع العدوان السعودي الإماراتي ضد بلدهم وأبناء جلدتهم . هؤلاء المسخ ما يقارب
    الأربع سنوات والبلد والعباد تحت القصف ليل
    نهار وألدماء تسيل والارواح تزهق ولَم يتحرك لهم
    ساكن أو احساس أو ضمير. هؤلاء المرتزقه سواءً
    كانوا شماليين أو جنوبيين وعلى رأسهم
    عبده منصور هادي واهمون ان الإماراتي والسعودي يريد لليمن الخير . هؤلاء الغزاة الجدد
    يريدون احتلال والهيمنه على اليمن فقط والطفل
    يعرف ذلك بينما المرتزقة لا يفقهون وأصبحوا
    اضحوكه بالعالم بأسره . كفا أيها المرتزقة عودوا
    الى صوابكم اليمن تتسع للجميع البلد يستغيث
    والعالم يتكالب عليه بدون مبرر عدى ان آلِ سعود
    يريدوه تابع لهم كدويلة البحرين يعبثون بها كما
    يشاءون فساداً واباحيه وَلَهْو وغير ذلك من الموبقات.
    لقد أراد آلِ سعود وبعض السعوديين ان يهيمنوا على لبنان ويتعاملوا معه كما البحرين والمغرب
    ولكن حزب الله كان لهم بالمرصاد . فهل آن الاوان
    أيها المرتزقه ان تراجعوا حساباتكم وتعودوا الى حضن الوطن . انظروا ماذا يجري للارهابيين في سوريا الا يكفي هذا الدرس . انه من الاجدر ان
    تفتخروا بجيشكم اليمني الذي سطر اروع البطولات
    وكسر قرن الشيطان الذي كان يتوهم ان يحتل
    اليمن في ايّام معدوده ولكن خاب امله وانكسرومني
    بافدح الخسائر مادياً وبشرياً وعتاداً بفضل أبناء
    اليمن المجاهدين الشرفاء . اليمنيون حققوا الانتصارات تلو الانتصارات لان الله معهم وهم
    اصحاب الحق وأما المرتزقه ومموليهم فهم منهزمون
    لأنهم اصحاب باطل والله لا يصلح عمل المفسدين .

    ارجو رجاءً حاراً النشر وعدم حذف هذا التعليق لكي
    يستقر قلبي وشكراً لكم جميعاً أسرة التحرير ودمتم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here