مبالغ مالية “مشبوهة” أودعت في حساب أحد أبناء الرئيس البرازيلي

برازيليا- (أ ف ب) – اكتشفت الوكالة الحكومية المكلفة مراقبة الصفقات المالية مبالغ مالية “مشبوهة” أودعت في حساب مصرفي يملكه فلافيو بولسونارو أحد أبناء الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو، حسبما أكدت الجمعة شبكة التلفزيون “غلوبو”.

وكشفت “غلوبو” تقريرا للوكالة يفيد أن فلافيو بولسونارو الإبن الأكبر لرئيس الدولة، تلقى في حسابه المصرفي في حزيران/يونيو وتموز/يوليو 2017 ما قيمته 96 ألف ريال (حوالى ثلاثين ألف دولار) في 48 دفعة.

وقال التقرير إن الوكالة الحكومية لم تتمكن من تحديد مصدر هذه الودائع.

وأوضحت الشبكة أن المبلغ جاء في 48 دفعة بقيمة ألفي ريال كل منها أودعت في وكالة مصرفية في ولاية ريو، مشيرة إلى أن هذه الدفعات وصلت على أمد خمسة أيام.

وكان فلافيو بولسونارو نائبا في ولاية ريو ثم أصبح عضوا في مجلس الشيوخ الفدرالي في الانتخابات العامة التي جرت في تشرين الأول/أكتوبر. ويفترض أن يتولى مهامه في شباط/فبراير.

وجاءت هذه المعلومات غداة قرار للمحكمة العليا في البرازيل يقضي بتعليق التحقيق في نقل أموال مشبوهة لفابريسيو جوزيه دي كويروز، سائق فلافيو بولسونارو، بقيمة 1,2 مليون ريال في 2016 و2017. ولم تكن هذه التحويلات المالية تتلاءم مع دخل كويروز.

ولم يصدر أي توضيح رسمي عن أسباب تعليق التحقيق بقرار من القاضي لويس فوكس. وقد تحدثت وسائل الإعلام عن احتمال أن يكون القرار صدر بطلب من فلافيو بولسونارو الذي نفى في مقابلة تلفزيونية أن يكون ارتكب أي مخالفة.

ولم يمثل كويروز الذي استدعاه القضاء مرات عدة، أمام المحكمة مشيرا إلى أسباب صحية. وقد أكد أن التحويلات المالية تأتي من أعماله. وفي تصريحات لتلفزيون “اس بي تي”، قال “أنا رجل أعمال أحقق أرباحا، أشتري سيارات ثم أبيعها”.

ومن هذه التحويلات المشبوهة، دفع 24 ألف ريال (نحو 5500 يورو) لحساب ميشال بولسونارو وهي زوجة الرئيس البرازيلي حاليا. وأوضح جاير بولسونارو بعد انتخابه أن المبلغ تم تحويله لتسديد قرض لم يتم التصريح عنه.

وتأتي هذه المعلومات في وقت غير مناسب للرئيس الجديد الذي جعل من مكافحة الفساد أحد المحاور الكبرى لحملته الانتخابية ويعد من السياسيين البرازيليين القلائل الذين لم يتورطوا في أي فضيحة حتى الآن.

وكان قد صرح “إذا ارتكب خطأ، من قبلي أو من قبل ابني او كويروز، فسندفع ثمن هذا الخطأ لأننا لا يمكن أن نتساهل مع أي خطأ.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. ربما “تأثر بولسونارو” “بمدرسة بن سلمان في مكافحة الفساد” بنفادق السبع نجوم”!!! فهذه أسهل طريقة لتنظيف جيوب المواطن من المبالغ الزائدة باعتبارها “كوليستيرول يضر جيوب أصحابها ما يستوجب تخليصهم منها والرمي بها في سلة قاذورات حسابات الحاكم!!!

  2. بطة وضعت بيضتين، وبعد ذلك ماتت، فما كان من مالك البطة إلّا أن قام بوضع البيضتين مع بيض الدجاج لترقد عليها الدجاجة مع بيضها.

    وبالفعل رقدت الدجاجة على البيض إلى أن فقس جميع البيض، وخرجت البطتان والصيصان من البيض، وعاشوا مع بعضهم البعض كأنهم من نفس النوع، ولكن في أحد الأيام اقتربت الدجاجة والصغار من حوض مياه فقفزت فيه البطتان وبدأتا بالعوم في المياه بدون تدريب مسبق على ذلك.

    فلاحظ صاحب الدجاجة الأمر وقال:

    ” ابن البط عوّام”، “فرخ البط عوام”..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here