مبارك في ” مرمى ” أنصار ثورة يناير بعد وصفه لها بـ ” الهيصة ” : نشطاء يعيدون نشر الصفحة الأولى من صحيفة ” الأخبار ” الحكومية التي أدانته .. ويذكرون بشهادة اللواء عمر سليمان ضده .. ووصف للمشهد بأنه ” عبثي” بامتياز

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

تسببت شهادة الرئيس الأسبق حسني مبارك أمس عن ثورة يناير وما تلاها من أحداث في هجوم حاد عليه من أنصار الثورة المغدورة الذين هاجموه بضراوة بعد وصفه ثورة يناير بأنها “هيصة” “أي فوضى، منددين بشهادته أمام المحكمة، ووصفوها بأنها تمثيلية!

وذكر النشطاء بـ مانشيتات “الصحف إبان ثورة يناير ومنها “مانشيت” “الأخبار” التي كان يرأس تحريرها آنذاك الكاتب الصحفي ياسر رزق” أكثر الصحفيين قربا من السيسي الآن”.

 “الأخبار” الصادرة في ابريل ألفين وأحد عشر كتبت في “مانشيتها” الرئيسي بالبنط الأحمر

“المذنبون”

وأضافت الصحيفة: “تقرير لجنة تقصي الحقائق يكشف المتورطين في قتل المتظاهرين أثناء ثورة يناير”.

وأضافت الصحيفة بالبنط الأحمر البارز “مبارك المتهم الأول في قتل الثوار”. “العادلي أمر بإطلاق الرصاص الحي والضحايا ثمانمائة وست وأربعين شهيدا وستة آلاف وخمسمائة مصاب”. أضافت الصحيفة المملوكة للدولة “قناصة ميدان التحرير.. ضباط بقسم مكافحة الارهاب في أمن الدولة”.

شهادة عمر سليمان

نشطاء آخرون أعادوا نشر الصفحة الأولى من صحيفة الأخبار التي كتبت في مانشيتها الرئيسي “نحن ننفرد بأدلة إدانة الرئيس السابق ونص قرار الاتهام:  شهادة عمر سليمان أكدت تورط مبارك في قتل الثوار”

ونقلت الصحيفة عن عمر سليمان رئيس المخابرات الراحل قوله “كنت أنقل لمبارك تقارير العادلي كل ساعة عن إطلاق الرصاص الحي والمطاطي على المتظاهرين، وكان على علم بكل رصاصة أطلقت وبدهس الناس بالسيارات وبأعداد الشهداء والمصابين”

وأبرزت الصحيفة قول عمر سليمان “مبارك لم يعترض ولم يأمر بوقف إطلاق النار على المتظاهرين” .

وأبرزت مطالبة النيابة بإعدام مبارك وبالمؤبد لولديه وصديقه.

مشهد عبثي

الباحث المصري تقادم الخطيب كتب معلقا على شهادة مبارك: “مبارك يريد أن يقول أن يناير كانت مؤامرة؛ بينما الجيش كرر مرارا بأنه حمي الثورة؛ فإذا كانت مؤامرة وليس ثورة فلماذا حمي الجيش المؤامرة؟ مشهد عبثي بامتياز”.

كومبارس

وبرأي الكاتب الصحفي أسامة الألفي فإن مبارك يردد ما يلقنه له نظام السيسي، والتزم الصمت في الأسئلة التي طلب منه أن يسكت عنها.

واستغرب الألفي مجيء مبارك على قدميه وبكامل أناقته للشهادة وكأنه ابن العشرين، بينما كان يأتي محمولا على ” نقال” وقت محاكمته.

واختتم الألفي أن شهادة مبارك ذكرته بمسرحية “شاهد ما شفش حاجة”.

أين الجيش من مسلحي غزة؟

ناشط آخر تساءل: “اين الجيش عندما دخل 800 مسلح من غزة حتى ميدان التحرير سؤال مهم ولو يناير مؤامرة لماذا تم تحيتها عسكريا اللواء الفنجرى عبر التليفزيون المصرى؟”.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. كيف تحترم المحكمة نفسها وهي تقبل شهادة طنطاوي الذي صرح بالامس انه تلقى اوامر باطلاق النار على المتظاهرين وينفي ذلك اليوم بشهادته على رئيسه مبارك ؟ وكيف تحترم نفسها بان تقبل مثول مبارك مستلقيا على قفاه قبل سنوات واليوم يقف على قدماه للشهادة على مرسي المنتخب مرات من ملايين الشعب المصري؟

  2. لم ارى انذل من هكذا حكام و من يدعون انهم صحافة يلعقون الذل من مستبد ونسو ان الله سيحاسبهم

  3. “ومنكم من يرد الى ارذل العمر لكي لايعلم بعد علم شيئا ان الله عليم قدير”صدق الله العظيم .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here