ما وراء القرار الأمريكي الانسحاب من سوريا.. إلى أين التوجه؟

ربى يوسف شاهين

السياسة الأمريكية بقيادة الرئيس ترامب وعلى ما يبدو بدأت بتنفيذ خيوط لعبتها التي تعتمد على المناورة، ولكن هنا بدأت بالمناورة الإعلامية، ليستيقظ العالم على خبر الولايات المتحدة الرئيس ترامب مصرحا: ” لقد هزمنا داعش في سوريا وهو مبرري الوحيد للوجود هناك خلال فترة رئاستي”، ليتبعه مسؤولون أمريكيون بالقول: ” أميركا تبحث سحبا كاملا لقواتها من سوريا”.

ماذا وراء هذا التصريح الامريكي

على عجلة من الخبر الترامبي، ترد إسرائيل معلنة امتعاضها من القرار و واصفة خروج الأمريكي من سوريا ترك الساحة للهيمنة الروسية الكاملة وهذا سيء لإسرائيل، فقد توترت العلاقات بين إسرائيل و روسيا بعد إسقاط إسرائيل لطائرة إيل-20 الروسية، وكلفها لإسرائيل تسليم سوريا منظومة الصواريخ S300، ليأتي الآن ترامب ويعلن انسحابه من شمال وشمال شرق سوريا، لكن المشهد الحاصل لا ينطوي على أن إسرائيل قد فقدت اوراقها ،ل أنه في الأصل لا نثق بالقرار الأمريكي، صحيح ان سوريا قد انتصرت ولم يتبقى سوى جيوب قليلة للإرهابيين، بالإضافة إلى إدلب المعقل الذي يضم كل إرهابيي العالم، ولكننا لا ننسى أن منطقة الشمال والشمال الغربي والشرقي تتعدد فيه جنسيات الاحتلال من أمريكا وتركيا و فرنسا، وطبعا الفصائل المسلحة من داعش وجبهة النصرة وغيرها ممن ينضوون تحت غطاء ما يسمى “المعارضة السورية”.

اجتمع الضامنون للحل السياسي في سوريا روسيا وإيران وتركيا في جنيف بحضور دي مستورا، وكانت النتائج بأن الحل السياسي مستمر رغم أن تركيا تخطت المنوط بها لجهة الحل في إدلب، ولتعلن الحرب على الكرد السوريين في شرق الفرات، لأنهم يشكلون تهديدا لأمنها القومي،  وبين اخذ ورد بين امريكا وتركيا تفاجئ امريكا العالم بقرار الانسحاب من الشمال السوري فإلى أين التوجه؟.

منذ حرب العراق والخسارة التي مني بها الجيش الأميركي في هذا البلد الشقيق، إلا ان اميركا لم تنسى ولن تنسى مشروعها الصهيو امريكي،  فمازال الحلم قائما وخيوط اللعبة يعاد حياكتها، فما لم تستطع الولايات المتحدة من تحقيقه في سوريا والعراق، لابد من إعادة صناعته من جديد، ولكن هذه المرة بالشكل السياسي الدبلوماسي، لتُظهر نفسها أنها فعلا قد اتمت ما جاءت لمحاربته ألا وهو الإرهاب، ليكون المبتغى إعادة التموضع ولكن بطواقم ليست اميركية، فقد أنشأت واشنطن قواعدها التي هي الركيزة الأساسية لها في مناطق اعدتها بحيث تكون المركز لقواعدها المتفرقة في سوريا والعراق والسعودية قطر البحرين الكويت البحرين  سلطنة عمان الإمارات جيبوتي و مصر، وجميع القواعد السابقة تشهد استقرارا وترحيبا بها باستثناء العراق وسوريا، والتي أنشأت القواعد فيها لتغدو احتلالا موصوفا.

استراتيجية اميركا الممنهجة للبقاء كانت غير فاعلة في كلا البلدين، وخصوصا سوريا، لذلك كان لابد من اللعب على ورقة الأكراد، والذي لعبته أميركا سابقا في العراق، فما ارادته اميركا نُفذ من حيث إنشاء القواعد وتأسيس الأرضية لفصائلها الإرهابية وما عليها الآن إلا تسليم الدور القيادي على الأرض إلى من تظنهم بأنهم ولمجرد ان الجنسية عربية قد يستطيعون إكمال المهمة، وكانت أمريكا قد صرحت بنيتها إرسال قوات سعودية وسودانية لتحل مكان قواتها، ولكن الرأس المحرك هو واشنطن طبعا.

رغم كثرة التحليلات والاستنتاجات إلا أن ما يهمنا أن السياسة الأمريكية مكشوفة لدى القيادة السورية، والكلمة قد قيلت عبر الرئيس الأسد بوجوب تحرير كل الجغرافية السورية، وما هذه التصريحات او القرارات الأمريكية إن تمت بالشكل المناسب والصحيح والذي يثبت حسن النوايا، أو انه كان مجرد زوبعة من التصريحات، فهذا لن يحرفنا عن المسار الذي اقرته القيادة السورية الا وهو السيادة الكاملة على جميع الأراضي السورية، وما تبقى يبقى كلام سياسي، فالأرض لنا والجيش العربي السوري كفيل بطرد كل معتد محتل.

كاتبة سورية

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. ايجاد الكمبارس لم يتم الا لتلقي اللكمات والطعنات ؛ والطقس الذي اوجد قوس قزح بتبدله تذوب الالوان الزاهية للقوس بمجرد ان تستعيد السماء زرقتها لتكشف ان الالوان مهما بدت براقة وجذابة فهي فقط الى حين !!!

  2. رغم ان الرئيس الأمريكى متقلب المزاج وقرارته كثيرا ماتكون مفاجئة الا أن أمريكا ان لم تنسحب اليوم ستنسحب مجبرة في الغد
    السوريون هذه هي بلدهم وليس لهم بلدا آخرا أما الأمريكي الذي ظل في فيتنام سنينا طويلة وظل في العراق أيضا في النهاية لكل احتلال حد
    أحبائي
    دعوة محبة
    أدعو سيادتكم الى حسن الحديث وآدابه….واحترام بعضنا البعض
    ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض
    جمال بركات…مركز ثقافة الألفية الثالثة

  3. السر الحقيقي لانسحاب القوات الاميريكية الاستعمارية الاحتلالية الاجرامية من أرض سوريا المقدسة هو المقاومة الشعبية وفقط المقاومة الشعبية ولا سيما وقد بدت ارهاصاتها بعمليلت نوعية أصابت جنود الاحتلال الاميريكي في اكثر من موقع وقد تمّ التكتم عليها , وهذه المقاومة في ازدياد يوماً بعد يوم حسب تقاريرهم الاستخبارية , وخوفاً من ازدياد الاصابات في صقوقهم ما كان عليهم إلا الرحيل وبالاصح الهروب لأته تلتين المرجلة !!! .

  4. آسف أن أقول أن كل الكتابات عن الانسحاب الامريكي ليست سوى تكرارا لأحاديث وأخبار الصحافة. لا أرى تحللا وإنما إعادة صياغة الأخبار الصحفية . يمكن الاستاذ عطوان اشار إلى أن غاية الانسحاب قد تكون للاستعداد لحرب على ايران . وأنا أميل لهذا الراي . أو أن قرار الانسحاب ليس سوى نوع من الابتزاز حتى تهرع السعودية والامارات وتدقع بضعة مليارات لتمويل القوات الأمريكية ومن ثم يتراجع ترامب..
    الجيش السوري بلا شك شجاع ولكن ليس بمقدوره طرد امريكا ولا تركيا ولا تحرير الجغرافية السورية ، وها هي الجولان من الجغرافية السورية فلماذا لم تتحرر منذ أكثر من نصف قرن. ، ولولا أن ترامب قرر الانسحاب من تلقاء نفسه لما كان بمقدور أحد أن يرغمه على ذلك حتى روسيا ..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here