ما هي قصّة “المنطقة العازلة” التي طرحتها السعوديّة ونفاها الحوثيون؟ هل كانت “بالون اختِبار” أم مُبادرة جديّة لإنهاء الحرب قبل وصول بايدن للبيت الأبيض؟ وكيف يُمكن أن يُغيّر ترامب كُل المُعادلات إذا أقدم على هذه المُقامرة؟ وأين إيران من هذا المِلَف؟

عبد الباري عطوان

أكثر ما يُقلق القِيادة السعوديّة هذه الأيّام هو إقدام تحالف حركة “أنصار الله” الحوثيّة اليمنيّة على إطلاق صواريخ على أهدافٍ في مدينة الرياض أثناء انعِقاد قمّة العشرين التي تُشارك فيها الدول الكُبرى الأقوى اقتصاديًّا في العالم، وخاصّةً الدول الخمس الأعضاء في مجلس الأمن الدولي إلى جانب اليابان وكوريا الجنوبيّة وتركيا.

فرئاسة المملكة لهذه القمّة يعني تعزيز مكانتها كقُوّةٍ سياسيّة واقتصاديّة كُبرى، ولكن لسُوء حظ قِيادتها، أنّ هُناك عدّة عوامل تُفسِد على المملكة توظيف هذه الفُرصة النّادرة لتعزيز هذه المَكانة، وأبرزها سُقوط حليفها الأمريكي دونالد ترامب في الانتِخابات الأخيرة، وتَصاعُد الحرب في اليمن، وظُهور مُطالبات عديدة بمُقاطعة هذه القمّة بين تدهور حُقوق الإنسان في الدولة المُضيفة، علاوةً على انتِشار فيروس كورونا الذي حوّلها إلى قمّةٍ “افتراضيّةٍ” عبر المُشاركة عن طريق الاتّصال عن بُعد.

القصف الصّاروخي اليمني يظل غير مُستبعد بالنّظر إلى تصعيد الحركة الحوثيّة لهجماتها العسكريّة على أهدافٍ في العُمق السّعودي، خاصّةً في مدينة جازان الحُدوديّة، حيث جرى قبل أسبوع إرسال العديد من الطّائرات المُسيّرة والزّوارق المَلغومة، تمّ إسقاط بعضها عبر صواريخ “الباتريوت”، بينما نجح البعضُ الآخَر في الوصول إلى أهدافه وإشعال حرائق ضخمة في مُنشآت نفطيّة تابعة لشركة أرامكو.

***

ما يُقلق القِيادة السعوديّة هذه الأيّام ليس انخِفاض العوائد النفطيّة، ولُجوئها إلى الاقتِراض وطرح سندات لسدّ العجز في ميزانيّتها، وإنّما أيضًا حرب الاستِنزاف في اليمن التي باتت كفّتها ترجح لصالح الحوثيين في الفترة الأخيرة، واحتِمال تنفيذ الرئيس الأمريكي الجديد بايدن لتعهّداته أثناء حملته الانتخابيّة بوقف جميع صفقات الأسلحة الأمريكيّة المُتطوّرة للسعوديّة حتى تتوقّف حربها في اليمن.

العُلاقات السعوديّة مع مُعظم، إن لم يَكُن كُل الإدارات الديمقراطيّة الأمريكيّة، كانت تتّسم بالتوتّر، ولا نعتقد أن هذا الوضع قد يتغيّر مع فوز بايدن في الانتخابات الرئاسيّة الأخيرة، واستِمرار سيطرة الديمقراطيين على مجلس النوّاب، وربّما تزداد هذه العُلاقات تَوتُّرًا إذا قرّر الرئيس بايدن العودة إلى الاتّفاق النووي، ورفع العُقوبات الاقتصاديّة عن إيران، الأمر الذي سيسمح لها بتصدير النّفط مُجدّدًا واستِعادة عشَرات المِليارات المُجمّدة، وبِما يُمكّنها من دعم حُلفائها في لبنان (حزب الله)، والعِراق (الحشد الشعبي)، واليمن (أنصار الله)، وغزّة (حركتا حماس والجهاد الإسلامي).

كان لافتًا ما ذكرته وكالة أنباء “رويترز” العالميّة حول عرض سعودي بإقامة شريط حُدودي عازل على طُول الحُدود اليمنيّة السعوديّة على وفدٍ حوثيٍّ بقِيادة السيّد محمد عبد السلام، كبير المُفاوضين، مُقابل تشكيل حُكومة انتقاليّة ووقف إطلاق النّار، أثناء مُفاوضات على مُستوى عالٍ بين الجانبين.

الجانب السعودي يقول إنّ هذه المُبادرة انهارت بعد الهُجوم الذي شنّته الحركة الحوثيّة للسّيطرة على مُحافظة مأرب الغنيّة بالغاز وإخراج قوّات “الشرعيّة” مِنها قبل شهرين، لكنّ هُناك تسريبات تقول إنّ الجانب اليمني المُفاوض تقدُم بحُزمةٍ من المطالب أبرزها عُمق هذه المِنطقة العازلة، واقتِصارها على الجانِب السّعودي من الحُدود، والاعتِراف بالحركة الحُقوقيّة وحُلفائها كمُنتَصرين في الحرب اليمنيّة، حسب ما أكّد لنا مصدر يمني موثوق.

مصدر يمني كبير لم يَستبعِد في اتّصالٍ هاتفيٍّ معه أنْ تكون السّلطات السعوديّة سرّبت هذه المُبادرة إلى الوكالة العالميّة “رويترز” كبالون اختبار ومن أجل جسّ النّبض وأكّد أنّه ليس من مصلحة الحوثيين انتِهاء الحرب إلا بشُروطهم، ولا يُمكِن أن يقبلوا بمِنطَقةٍ عازلةٍ تشمل مُدنهم وقُراهم، لأنّ هذا يُعتَبر خيانةً لمبادئهم، والتّضحية بدِماء الشّهداء وكُل إنجازات الصّمود، حسب رأيه.

وأكّد هذا المصدر أنّ مِنطَقةً عازلةً في زمن الصّواريخ والمُسيّرات تُعتَبر “نكتة” غير مُضحِكَة على الإطلاق، وأشار إلى أنّ التيّار المُتشدّد في أوساط الحوثيين وهو الغالب، ويُؤمِن بأنّ تركيع السّعوديين بوسائل الضّغط الفاعلة مِثل الصّواريخ، ومُحاولة السّيطرة على مأرب، هو الطّريق الأقصر لإجبار السّعوديين على التّفاوض مِن موقع قوّة وفرض الشّروط، وهذا ما يُفَسِّر صُدور نفي سريع لهذه المُبادرة من جانب الحوثيين وامتِناع السّعوديين عن التّعليق.

النّقطة الأُخرى التي لا تقلّ أهميّةً، أنّ حركة “أنصار الله” الحوثيّة باتت كُتلةً رئيسيّةً في محور المُقاومة الذي تتزعّمه إيران، ومن المُستغرب أن تُشجّع إيران حليفها الحوثي في الدّخول في أيّ مُفاوضات في الوقتِ الرّاهن مع السعوديّة في ظِل فوز بايدن وهزيمة ترامب، فالإيرانيّون مشهورون بالنّفس الطّويل، وعدم التّسرّع، خاصّةً في المراحل الضبابيّة مِثل المرحلة الانتقاليّة الأمريكيّة الحاليّة.

 

***

ما يُمكن استِخلاصه من ثنايا هذا العرض، سواءً كان جِدّيًّا أو بالون اختِبار، أنّ القِيادة السعوديّة تُعطِي أولويّةً قُصوى لوقف الحرب بأقلّ قدر مُمكن من التّنازلات، ودُون أيّ اعتِبار لمطالبها السّابقة التي استخدمتها كمُبَرِّرٍ لإشعال فتيلها قبل ما يَقرُب من السّت سنوات، مِثل عودة الحُكومة “الشرعيّة” بقِيادة الرئيس عبد به منصور هادي، وتوارد أنباء عن وجود خِلافات مع حليفها الإماراتي، وغرق اليمن في حالةٍ من الفوضى والانقِسامات.

من الصّعب علينا التنبّؤ بتطوّرات الأيّام والأشهر المُقبلة المُتعلّقة بالحرب اليمنيّة، ولكن إذا حاول الرئيس ترامب مُجدَّدًا تنفيذ تهديداته بوضع حركة “أنصار الله” على قائمة الإرهاب، فإنّه بذاك يقضي على فُرص الحُلول السلميّة، وتوسيع دائرة الحرب، ووصول ألسنة لهبها إلى مِنطَقة الخليج، وربّما فِلسطين المُحتلّة أيضًا.. واللُه أعلم.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

20 تعليقات

  1. لا شك ان السعوديه تبحث عن مخرج لها من الحرب الظالمه التى شنتها على اليمن بتاييد كامل من امريكا
    وهى على استعداد للاعتراف بالحوثيين شرط ان يكونوا تحت العبأءه السعوديه
    والحوثيين مستعدين ان يكونوا تحت العبأءه السعوديه شرط ان يحكموا اليمن
    ونتمنى ان تنتهى هذه الحرب العبثيه التى خلفت دمار هائل فى اليمن
    المهم ان تدفع السعوديه ثمن عدوانها الظالم

  2. اثبت انصار الله الحوثيين انهم مؤمنين بحق ولم يعتدوا على مصالح شعوب السعودية والامارات والسودان التي تعتدي دولهم على كل اليمنيين بشكل مباشر ولم يحققوا اي تقدم رغم بشاعة المجازر والحصار ومن فوقهم امريكا والكيان ومن تحتهم مرتزقة العالم لانهم بكل بساطة صهاينة مجرمين مستكبرين واليمنيين اصحاب مبادئ ويرفضون الحاق الضرر بشعوب المنطقة المخدوعين ويصرون على تمزيق الصهاينة اياً كانت دياناتهم والوانهم وجنسياتهم وهنا بداية النصر ان تعرف عدوك من صديقك..

  3. الغرور وجنون العضمة إضافة إلى تحالفها مع المشروع الغربي الصهيوني . هو الذي ورطها في العدوان على اليمن. لإن إيمانها بعظمة إمريكا الصهيونية أكثر من إيمانها بعظمة الله وسننه في هاذا الكون … لقد حفرت حفرة كبيرة وستغرق فيها وتكون نهايتها إن شاء الله .وقديما قالوا …
    لاتحتقر كيد الضعيف فربما
    تموت الأفاعي من سموم ألعقارب؟
    شكرا لكل من يقول الصدق ويحكم بالعدل
    ويدعوا للسلام بين المسلمين. .وعلى رأسهم الاستاذ “عبد الباري عطوان الذي قال وراهن من أول يوم شنوا فيه عدوانهم الظالم ان الشعب اليمني لن يهزم. وحربهم لن تنتصر. والشعب لن يخذل هاذا الرهان …

  4. السدج والبلداء هم من يخربون بيوتهم بايديهم وهدا ما ينطبق على بن سلمان الدي اراد تركيع اليمنيين من خلال حربه العبثية بتعاون مع الامارات ولكن دون جدوى فكل احلامه قد دهبت ادراج الرياح وهو يحاول الان اطفاء النيران التي اشعلها فالشعب اليمني كما عودنا دائما يمتلك الارادة الصلبة والعزيمة والكبرياء والشهامة والشجاعة بخلاف ما يسمى بالتحالف الدي لولا التعاون الصهيوامريكي والغربي لما واصل حربه كل هده السنوات ولانهزم مند الوهلة الاولى شر هزيمة فمتى ينزل محمد بن سلمان عن اعلى الشجرة ويعترف بعدم قدرته مع بن زايد على مواصلة عبثهما الدي لن يجرا عليهما الا الدمار والخراب؟

  5. سنة الله في خلقه… الظالم نهايته وخيمة اليس لهم عبرة في فرعون الملعون الم يعتبروا من الامم الماضية التي اهلكها الله لما ظلمت ولم تقم للدين وزنا..
    كم بقي فرعون من السنين متسلطا على الضعفاء..
    ولما بدأت حركة دعوية بأمر الله على يد نبيه وكليمه موسى عليه وعلى نبينا افضل الصلاة والتسليم ومر فرعون بجميع التنبيهات الالهية جاءت ساعة الحسم لينقلب الحال…
    فهي سنة الله
    ونسال الله الهداية والصلاح لامة النبي محمد صلى الله عليه وسلم. فهي امة وسط اخرجها الله لتكون شهيدة على الناس والنبي صلى الله عليه وسلم اوصانا لا ترجعوا من بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض. فالويل الويل لمن بدل وغير..

  6. السعودية في دوامةفتلت كثيرا من اليمنين ظنت أت النصر يشترى وان الثروة تحقق ماتريد. وتخيلت أن العزة بيد الترمب وأت السعادة بيد إفانكا والامان بيد الصهاينة فتحت دور الرايات الحمراء وأعادت اللات والعزى الى جزيرة العرب وسمت الخمر بغير إسمها( حلال ) وأحيت الليالي الحمراء وجاءت بالراقصات والعاهرات من كل فج عميق الى جوار البيت العتيق فسلط الله عليها جماعة مؤمنة لاشك ان نهاية آل سعود ستكون على ايديهم نظرا للدم الذي سفكوه والظلم الذي إرتكبوه وتسخير الدين لما يخدم اهواءهم ميحقق مأربهم فسخط الله قد حل عليهم فما اموالهم الابدد وملكهم سيزول الي الابد بقدرة الواحد الاحد..

  7. سيناريو العدوان على اليمن الشامخ ، يشبه الى حد كبير العدوان الصهيوني على لبنان .
    من حيث الدعم الامريكي المطلق ، والاسباب المخادعه التي تخُفي تحتها مخططات غربيه مفضوحه .
    اما من حيث سير وتطور المعارك ، فهناك تطابق تام ، بحيث لم يكن بحساب المعتدي ، قدرة وصلابة المقاومين ، وإصرارهم على رد الصاع صاعين او اكثر !.
    اما النتيجه فهي حتميه لصالح صاحب الارض والحق .
    اما المناطق العازله فهي نصيحه مقدمه من الصهيوني لرفاقهم في السلاح السعودي !، والتي ستتمخض عن هروب ليلي للغزاة بدون تحقيق اي هدف !.
    بقي ان نذكر ان (عبد ربه مهزوم متوتر ) سيفتح مطعم للكبسه في الرياض !!.
    ولا انسى تحيتي الحاره للاخ صبوح .

  8. ال سعود في مأزق فعلي من العام ٢٠١٦ وحتى الآن حيث في ظل تراجع أسعار النفط إلى ما دون الـ50 دولاراً للبرميل والتداعيات الاقتصادية لجائحة فيروس كورونا المستجد وإجراءات التقشف التي اتخذتها السلطات السعودية لمواجهة العجز المالي لا تزال المملكة تخوضاً حرباً في اليمن تكلف خزينتها مليارات الريالات شهرياً.
    وبعد السنوات الخمس من حرب اليمن والتي كلفت السعودية مليارات الريالات باتت المملكة أقرب من أي وقت مضى لإنهاء الحرب في اليمن خاصة في ظل الحالة الاقتصادية الاستثنائية التي تمر بها البلاد.
    وشهرياً تنفق السعودية قرابة الـ120 مليار ريال لتغطية نفقات الحرب في اليمن وفق تقديرات مجلة “فوربس” الأمريكية ولكن مع خطط التقشف التي اتخذتها المملكة في الفترة الأخيرة وفرضها لضرائب جديدة على مواطنيها والاستدانة لتغطية العجز لا يعرف كيف ستغطي تلك الميزانية الباهظة.
    ولم يعلن الجيش السعودي أي خطوة تدلل على تراجعه في الحرب باليمن بسبب التداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا أو يعلن حتى تهدئة مؤقتة لالتقاط الأنفاس وهو ما يطرح تساؤلات حول قدرة السعودية على تغطية تكاليف هذه الحرب؟

  9. نحمد الله الذي اكرمنا بأيران وسوريا ولبنان وحزب الله وحماس والجهاد وانصار الله وكل شريف كريم مقاوم يقول لا للظلم والاستبداد والاستعباد والتطبيع والاتفاقيات الاستسلامية والهرولة واللهاث وراء الامريكان والصهاينة
    ولا ننسى كل الشعوب واحرار العالم التي تقف الى جانب حق الشعب الفلسطيني والشعوب المقهورة
    فمهما كان الليل طويلاً لا بد للفجر ان يبزغ
    هيهات منا الذلة

  10. حضرة الاستاذ الكبير والصحف المخضرم الف تحية
    شدني مثالا لكتابة هذه الكلماتليس لاني من المغتربين الذين تركوا بعد أن رفضوا قاوموا التدخلات السعودية في ةاليمن بل لأنني احب بلادي واعشق ترابها وهواءها الذي حملت نسيمه عطرا فواحا في سماء الكرة الأرضية جمعاء
    سيدي الكريم
    استذكر أمام هذه الكلمات ما قاله مؤسس المملكة العربية موصيا أبناءه قائلا عز السعودية في ذل اليمن وعز اليمن في ذل السعودية ولهذا فإن العلاقة بين السعودية واليمن قائمة على الخو ف والتوتر منذ نشوء الدولة السعودية ولا ننسى جميعا الحرب الضروس الذي شنتها السعودية تصديا للنظام الجمهوري الذي دعمه الرئيس المصري جمال عبد الناصر خسر الجيش المصري فيه حوالي ستين ألفا من مقاتليه ليعود منهكا من حرب أليمن ويخوض حربا مع إسرائيل التي انتهت بهزيمة الجيش المصري رغم ما كانت الة صوت العرب الاعلاميةامصرية من أكاذيب حول انتصارات وهميه في اليمن
    ولا انس ان انوه هنا أن السعو دية مليارات الدولارات والاف القتلى مما إلى الاستعانة بقوات عربية من دول مجاورة دفاعا عن النظام الملكي في اليمن في عهد الإمام الا ان عبد الناصر والثورة اليمنية الداخلية فرضت النظام الجمهوري في النهاية..
    السعودية بعد ذلك استطاعت بعد موت عبد الناصر وهزيمة ٦٧ المدوية اتاح للسعودية الاستحواذ على النظام بالدعم المادي المتواصل الا ان حالة التوجس والخوف من النهوض اليمنى سيبقى هاجس الدولة السعودية تبنيا للوصية التي قالها الملك عبد العزيز لابنائه ولهذا تدخل طرفا في اي صراع ينشب في سواء داخليا او خارجيا لابقاء تحت الهيمنة السعودية باغداق المال على من يتولى الحكم في اليمن وستبقى الحال هكذا حتى ينشأ جيل جديد غير مدجن بالمال السعودي وقيادة اليمن للمكانة التي تليق بها على خارطة العالم و سيتحقق ذلك عاجلا ام اجلا….
    الف تحية

  11. هي نفس فكرة حرب إيران والعراق. استغلوا المتدهور صدام ليخلصهم من إيران واستنزاف صار للطرفين. لو رجعنا ومسحنا هذا التاريخ وقلنا لم تحصل هذه الحرب. وفي ايام الخوميني كان محور المقاومة متقدم بكثير الكثير عن هذا اليوم لكن مادام هناك كلاب للغرب. فعلى المسلمين الصبر. ال كذلك معروفين بتعبيتهم لليهود والغرب في الحرب العراقيه كانوا ممولين وفي حزب اليمن محاربين. استنزاف طويل الأمد أقلها ٨ سنوات وبعدها هزيمه لا محاله وامورها بيد من يعارضون حمود سلمان. وحدث أيضا في سوريا ٨ سنوات استنزاف والمقصد كان انه هناك مفاوضات وضغوطات سريه وعلنيه عل سوريا لسلام مع اليهود التعنت السوري حصل ماحصل. أضعاف واستنزاف. لكن حقيقتا وفعليا الأمور صارت العكس كما قال رب العالمين في كتابه الكريم. ويمكرون ويمكر الله. الإيراني صار أقوى اليمني صار أقوى السوري صار أقوى. الباقي هو ساعة الصفر. والله أعلم

  12. صحيح ال سعود لم يحترمون الرئيس الاسمر أوباما و السبب لون البشرة لكن سوف يحترمون جو بايدن الأبيض و سوف يجعلونه طويل العمر الشيخ جو بايدن و يرقصون له في السيف كمان

  13. الشعب اليمني إعتماده وتوكله على الله ولا يعتمد على أحد غيره ويثق بوعد الله وبنصره

    ولا يخاف ولا يخشى إلا من الله حتى لو يجتمع جميع من في الأرض إنسها وجنها وحتى لو يحاصروه ويمنعون عنه الأكل والماء والهواء ويقاتلونه بجميع ما في الأرض من أسلحة فلن يذل ولن يركع إلا لله.
    الشعب اليمني يدافع عن كرامته وحريته وإستقلاله ومن يريد أن ينزعها منه سيتم نزع روحه.
    من يظن أن الشعب اليمني يمكن إخضاعه بالقوة والحصار والضغوط فهو واهم لأن ذلك لا يزيده إلا عزماً وقوة وصلابة والواقع يثبت ذلك.

    إذا لم يغتنم تحالف العدوان السعودي الأمريكي الفرصة ويوقف عدوانه وحصاره لليمن وينسحب من الأراضي اليمنية للخروج من المستنقع اليمني فاعلموا أن دول العدوان تسعى لهزيمتها المذلة وإنتهاء غطرستها وظلمها على أيدي شعب الإيمان والحكمة.

    من هي أمريكا؟! من إسـرائيل؟! من ذا الكون كلهْ؟!
    ويـش قـوتـهـا مـع الله ؟! هـل نـقـارن مـسـتـواهــا ؟!
    مــن مــع ربــي عــزيــز ومــن مــع أمــريــكــا مـذلـةْ
    وأي دولــة ضـد ربـي فـاقــطـع الـظــــن بــبــقــاهــا

    #اليمن_سينتصر

  14. بعد التحية والسلام اخي عطوان الحقبة السعودية بجزيرة الاسلام شارفت على الانتهاء فالاجل يامن لايعرفه سيف قاطع للزمان والمكان سلاح سري رباني لم يحلم به بشر .السعودية كنظام سياسي حكمها السقوط لسببين اولهما اكتفاء المشغلين عن خدمتهم بعد ان افتضح دينهم وعقيدتهم الكادبة اد اصبحت المراقص والنوادي الليلية غير بعيد عن الكعبة المشرفة قبلة المسلمين .بضاعتهم ردت اليهم واصبحوا مهددون بقانون جاستا التي سيعطي لو نفد كامل الصلاحية لدئاب العهر السياسي الامريكي ليسيطروا على مقدسات الاسلام والمسلمين بعد ان ظنوا ان فلسطين باحضانهم لكن هيهات انت تريريد وانا اريد والله يفعل مايريد .فلسطين بدل ان تكون نقطة ضعف في جسد الاسلام اصبحت نقطة قوة تجدب كل همم الشرف والشجاعة الاسلامية .انقلب السحر على الساحر .وكدالك نفس الشيء جزيرة العرب لها من الجيوش ما يحجب الشمس فلا يستهن البعض بالاسلام الشريعة والمعتقد .وخير مثال على دلك وردا على هرطقات البعض السياسية .كيف استطاع نبي امي رد على جبرائيل عليه السلام ( ما انا بقارئ ) كيف استطاع هدا اليتيم الفقير حسب منطق البشر المخدوع ان يروض امة وهي اليوم تكاد ان تجتاز عتبة المليارين من البشر .هدا الامي قائد بخلقه وحسن سيرته مدافع عن الحق مبشرا ونديرا وداعيا الي الله بادنه وسراجا منيرا .لم تكن لديه قوة عسكرية بل كان عنده صفاء يقين واعتقاد بنصر من ربه فلبى من ارادته فعل امر كن فيكون ..لم تكن عنده شهادة دكتورة من هارفرد او السربون بل عنده شهادة حسن اخلاق عند عالم الغيب والشهادة .السعودية كنظام علبة نقانق مستوفية الصلاحية اللعبة التي يجب ان تفهمها الشعوب هو ان اطماع الدجال واتباعه في مقدسات الاسلام فلا تستهينوا فالمخطط كبير وهم اليوم في عجلة من امرهم لان في الافق يتبين لهم غيوم رحمة قادرة على احياء شعوب الاسلام برحمة من رب العالمين تنفيدا لوعده ان عدتم عدنا ….والله المستعان المرجوا النشر

  15. الأنظمه الوظيفيه…التي تستمني الخراب والدمار لبلدانها..
    لماذا لم تكن اليمن والسعوديه..تعيشان بسلام..
    ام ان الشعب اليمني المبارك… لا يراد له أن يعيش بسلام… ويحسب له ألف حساب … شعب اليمن المبارك..الذي تم توفير الأسباب ..من اجل ات يعيش الحروب الجائره.. ويفرض عليه ان يعيش هذه المرحله..
    لأنه شعب عربي وحر وكريم… لا يمكن أن يترك وشأنه…
    اما شعوب الخليج العربيه… التي يطبخون لها الخراب على نيران هادئه…لان هذه الحرب وهذه الصراعات ..متطلبات دوليه .. ولها اهداف بعيده المدى .. لانها السياسه العالميه… واسواقها السوداء…

  16. شابو
    وكل الحب والاحترام لاهلنا في يمن العز والكرامة والإباء
    الذي علم وما وزال يعلم ال سعود وال نهيان كيف تكتب..
    النصر قريب وقادم

  17. ترامب لا يقوم في أي شيء لكي لا يتحمل المسؤولية و على الآخرين القيام به و ترامب يحملوهم المسؤولية اذا كان في فشل

  18. اعتقد ان السعودية شنت حربها على اليمن على اسس محددة اهمها الاتي :
    – ان الحرب لن تستمر سوى بضعة اسابيع .
    – انها حتما وبلا ادنى شك ستحقق نصرا ساحقا ضد الحوثيين لان الحوثيين لا يملكون سلاحا كافيا لمواجهتها كما انها ستحاصرهم حصارا خانقا يستحيل معه ان يتمكنوا من الحصول على اي سلاح من الخارج ، اما قيام الحوثيين بتطوير وصناعة اسلحة جديدة “صواريخ وطائرات مسيرة” فهو امر لم تفكر فيه السعودية اساسا لانه في نظرها من المستحيلات .

    ولو كانت السعودية تعرف ان الحرب ستطول ولو لسنة واحدة لما تجرأت على الدخول فيها ، ولو كان لديها ولو مجرد احتمال ان الحوثيين سيتمكنوا من تطوير وصناعة صواريخ وطائرات مسيرة وقصف الاراضي السعودية بها لما فكرت حتى مجرد تفكير في شن هذه الحرب .
    لذلك فالسعودية قد وصلت الى طريق مسدود ليس اليوم ولكن منذ اكتمال السنة الاولى للحرب ولكن “الكبر” و”العزة بالاثم” هي التي دفعت بالسعودية للاستمرار في هذه الحرب حتى اليوم .

  19. الاخ عبد الباري تحية طيبة و بعد …
    انا اليوم اريدك ان تكلمنا عن القضية الصحراوية بكل موضوعية و دون ارتباك او اعتبار لمشاعر امير المؤمنين و نرجو ان لا تكن مثل السلطة الفلسطينية و لا حماس يتبادل مسؤوليهم الادوار في دعم المغرب لاحتلاله ارض شعب ليس له الا الله ثم سلاحه بدعم من الفجزائر قبلة الاحرار التي تدعم فلسطين كذلك …..
    اما الكلام الهمومي لقد شبعنا منه ….

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here