ما هي حقيقة العُثور على مذيع قناة “الجزيرة” مقتولاً في منزله؟

عمان – “رأي اليوم”:

سارعَ إعلاميّو قناة “الجزيرة” القطريّة إلى التِقاط صورٍ “سيلفي” مع زميلهم المذيع اللبناني حسن جمول، وذلك بعد أن سارت شائعات حول قتله، والعُثور على جثّته في منزله بالعاصمة الدوحة.

ونفى الإعلامي الفلسطيني جمال ريان تلك الشائعات بشكلٍ قاطعٍ حين نشر صوراً لزميله جمول وهو يُقّدم نشرة الأخبار على الشاشة مُباشرةً، وكتب على “تويتر” حسن جمول حي يُرزق، ويُقدّم نشرة الأخبار.

وسرت تلك الشائعات على حد مزاعم الإعلاميين القطريين على منصّات ما وصفوها بالذباب الإلكتروني السعودي، حيث تدور معارك “افتراضيّة” حامية الوطيس، بينهم، وبين العاملين في القنوات التابعة للإعلام السعودي، ويُمارس الطرفان هجمات على بعضهما، سقطت فيه كُل المعايير الصحفيّة، ومواثيق الشرف المهني، وصل إلى حد التطاول على الأعراض، وذلك على خلفيّة الأزمة مع قطر، ومُقاطعتها من قبل السعوديّة، الإمارات، البحرين، ومِصر.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. بغض النظر عن الاشاعات فأن الجزيرة فقدت مصداقيتها بانحيازها للاخوان ومحو مقولة الرأي والرأي الاخر وتابعوا عدد المشاهدات والنخفاض الكبير في مشاهديها

  2. يا أمة ضحكت من جهلها الأمم ،،، الدول تتقدم وتصنع العيش الكريم لشعوبها ونحن لا نفلح إلا في القيل والقال والقتل والإنقلابات وقتل الصحوة الإسلامية حقيقة زمن الرويبضة وزمن الراقصات الفنانات أما الرجال فهم في سجون الإنقلابيين والعسكر الذي لا يتأسد إلا على شعبه ولا حول ولا قوة إلا بالله

  3. يجب على كل المذيعين أن يلتزموا المصداقيه في عملهم، ولا يجوز لهم الخوض في الأعراض، وليتقوا الله في كل مايتكلمون به فأنهم محاسبون علي ذلك.

  4. الجزيره اصدق منبر اعلامي في العالم والذباب الالكتروني الصهيوني يجب رشه بالمبيدات الحشريه

  5. الحقيقة ام الجزيرة منبر حر
    لايضاهيه اي قناة علئ الاطلاق
    اما بعض القنوااات العربيه ماخلت ولاشي لمسيلمه الكذاب
    واللي يهايطون مع اعلامهم صارت الاقنعه مكشوفه للجميع

  6. زمن الرويبضة والهزل والتفاهة والضحالة للأسف يجب وقف هذه الالاعيب

  7. للأسف الجزيرة بمناصرتها وأنحيازها إلي معسكر الأخوان المُفسدين فقدت كل مصدقيتها ومبادئها ومهنياتها وأصبحت بوق وطبل أجوف لسياسات حكام دويلة قطر وأغلب روادها لغوها من أجهزة أستقبالهم 🤔

  8. الكلمة كحد السيف ان كان صدأ واو مشحوذ ؟؟؟؟؟؟ وبكل الم اسف والم ؟؟؟؟؟لاتخرج سيوف بني جلدتنا من غمدها إلا في الإقتتال مابين حكوماتها (وظلم ذوي القربى أشد مضاضة ) والإعلام المعرفي وبلج الحقيقة بحلوها ومرّها هو المرآة العاكسه للحالة العربيه ؟؟؟؟؟؟ كما هوشريك مع السلطات الأخرى في خدمة الوطن والمواطن ؟؟؟؟ ومابالك في ظل تلوث الأجواء وقلب المعايير حتى بات كل يغني على ليلاه ؟؟؟؟ والشكر موصول الى القارئ مابين السطور الكاظم الغيظ وناقلا للحقيقه وسبر غورها الأستاذ عبد الباري عطوان رئيس تحرير راي اليوم ووأسرة تحريرها ؟؟؟؟ وميثاق الصحفي ان ينقل الصورة للمواطن وليس لصنّاعها وادواتهم واو من تقاطعت مصالحهم ؟؟؟ والراي والراي الآخر لهما ناظم ومعيار ودون ذلك إعلام الكلمات المتقاطعه دون ذكر الإسم المفقود وهز الخسر على انغام الفوضى الخلاقّه وحرب مصالحها التي تحرق المنطقه التي اشعلوها من أجل إخماد طفرات الشعوب نحو التغيير والإصلاح وخلع عبأة التبعيه لهذا وذاك ولوجا لتحقيق استقلال الذات والقرار ؟؟؟؟؟؟وليس الإرتماء تحت خيمة الوصايه وبات الخصم والحكم تحت ستار مكافحة الإرهاب وهو الناطق الرسمي (مستر ترامب ) لصنّاع القرار” لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني” ؟؟؟؟؟؟؟ والهدف الفتنه مابين شعوب الخليج “؟؟؟؟؟؟ومن يتولهم منكم فهو منهم “؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  9. جاهلية الاعراب قد عادت من جديد ولكن بحلتها الجديدة فبعد ان كانت قديما بالسيف اضحت في عصرنا الحالي عبر وسائل التواصل الاجتماعي فهيئا للاعراب بهدا التطور الملفت للنظر.

  10. لم أشهد أي تطاول من قناة الجزيرة وإعلامييها، هذا تعميم مجحف. أتحدى أن تأتوا بمثال من الجزيرة يثبت ما ورد في هذا المقال من “تهجم على الأعراض”. إذا كانت لديكم خصومة أيضا مع الجزيرة فالأجدر بكم أن تعدلوا في تقديم الوقائع حتى يتأتى لكم حق النقد والتعليق. شتان بين الجزيرة والعربية! ولكن كيف تحكمون؟

  11. كنّا نعتقد انه بعد فضيحة جريمة قتل وتقطيع خاشقجي بطريقة متوحشة في منشأة دبلوماسية التي حولها بن سلمان آلى مسلح كنّا نعتقد انه السعوديين سيشعرون بالخجل ويحترموا أنفسهم ويتوقفوا عن أذية البشر لكن سبحان الله زادوا في غيهم وفِي وقاحتهم وفِي غبائهم لدرجة انهم اصبحوا مسخرة اي انه أعمالهم ونواياهم وقلة أدبهم عملت على شيطنتهم المشكلة انهم لايحترمون قدسية المكان الذي يعيشون فيه وكلما قرأنا خبرا عنهم نشعر بقيمة العلم والعقل والاتزان

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here