ما هي استراتيجيّة السعوديّة بعد الإعلان الإماراتي عن الانسحاب التدريجي من اليمن؟

خالد الجيوسي

بدأت الإمارات العربيّة المتحدة، تسليم مواقعها أو تخفيض تواجدها العسكري بشكلٍ كبير في اليمن، وهي بالفِعل عاقدةٌ العزم على الانسحاب الكامل من حرب اليمن أو “عاصفة الحزم”، بدليل أنباء تسلّم ضبّاط سعوديين تأمين موانئ استراتيجيّة في البحر الأحمر ومضيق باب المندب، كما إرسال الرياض عدد من القوّات لتأمين مدن عدن الساحليّة.

أسباب انسحاب الإمارات خاضعةٌ لكثيرٍ من التأويلات، والتي تقول إنّ ثمّة خلافات بينها وبين السعوديّة حول إدارة الصراع، كما تقاسم النفوذ في الجنوب اليمني، وهي تأويلات غير ثابتة، أمام حقيقة الردع اليمني (الحوثي)، والتخوّف الإماراتي من ضرب جبهتها الداخليّة بالصواريخ، وهي تهديدات علنيّة وجّهها خصمها حركة أنصار الله، والذين أثبتوا قُدرتهم على ضرب المواقع الحيويّة في السعوديّة حليفة الإمارات، كان آخرها مطار أبها، كما جازان ونجران، وكما يتردّد عن سقوط مواقع عسكريّة بعينها لصالح قوّات الحوثي في الحد الجنوبي.

الإمارات الرسميّة، تقول إنها ليست قلقة بشأن حُدوث أيّ فراغ جرّاء انسحابها من اليمن، لأنها كما تقول قد درّبت 90 ألف جندي يمني في المُجمل، كما أنها تُبقي على التزاماتها تجاه التحالف، كما الحُكومة المُعترف بها دوليّاً في اليمن، وسحب قوّات الإمارات وفق التوصيف الإماراتي يأتي وفق خطّة إعادة الانتشار لأسباب استراتيجيّة وتكتيكيّة.

السّؤال المطروح، حول ما إذا كانت السعوديّة ستتخذ ذات القرار، وتبدأ انسحاباً تدريجيّاً “استراتجيّاً، وتكتيكيّاً” بذات مُسوّغات الحليف الإماراتي، لتجنيب نفسها، وأراضيها، مزيداً من الخسائر، لكن لا دلائل ملموسة على الأرض بدليل مُسارعتها إلى إرسال قوّات بديلة تحل مكان الإماراتيّة، والأمير محمد بن سلمان كان قد أكّد في مُقابلته الأخيرة مع صحيفة “الشرق الأوسط”، أنه لن يقبل بوجود مليشيات على حُدوده، ورغبته بإعادة “الشرعيّة” إلى اليمن، وهذه المليشيات باتت بالفِعل تُشكّل خطراً، وقلقاً للقيادة السعوديّة، التي لا تزال تعتبر انسحابها من حرب اليمن بمثابة هزيمة لأهداف عاصفة حزمها، على عكس الإمارات التي تُقدّم مصالحها، وتعي جيّداً خُطورة تنفيذ التهديدات “الحوثيّة” بضرب أبو ظبي، ودبي.

السعوديّة اليوم، باتت وحيدةً تماماً في حربها على اليمن، وهي ستكون عُرضى للمزيد من الانتقادات الدوليّة، وستتحمّل كامل المسؤوليّة عن سُقوط الضحايا الأبرياء اليمنيين، فالإمارات، والتي من المُفترض أنها حليفتها، تنقل عنها وكالات أنباء أنها باتت تتبنّى استراتيجيّة تقوم على تحقيق السلام، بدل الاستراتيجيّة العسكريّة التي أثبتت فشلها، وتحقيق أهداف عاصفة الحزم، فالحوثيون لا يزالون يُسيطرون على العاصمة صنعاء.

العربيّة السعوديّة، باتت في وضعيّة الدفاع، أكثر من الهُجوم، ضد خصم كان من المفروض القضاء عليه فور انطلاق “الحزم”، بل وباتت سُمعتها السياسيّة العسكريّة، رهينةً للتندّر والسخرية، فالعميد عزيز راشد نائب المُتحدّث باسم الحوثيين، عرض عليها تصدير السلاح الذي يصنعه الحوثيون، وذلك بحسبه بعد أن فشلت الأسلحة الأمريكيّة أمام الصواريخ اليمنيّة، وأكّد العميد راشد بأنهم حرموا السعوديّة من استخدام المطارات، كما ونصح الشركات العالميّة مُغادرة أراضي المملكة لأنها أراضٍ مُستهدفة، وعلى المملكة كما قال أن توقف العدوان، وتشتري السلام اليمني.

بالتأكيد أنّ تصريحات العميد راشد، تأتي في سِياق السخرية من السعوديّة، فالأخيرة لن تُقدم على شراء الأسلحة اليمنيّة، والأسلحة الأمريكيّة المشهود لها بالتقدّم، أثبتت أنها غير قادرة على حماية أراضي المملكة والدليل قُدرة الصواريخ اليمنيّة على إصابة الأهداف وسُقوط الضحايا، فكيف هو الحال لو تخلّت الولايات المتحدة الأمريكيّة أو إدارة الرئيس دونالد ترامب عن دعمها لحرب اليمن؟، إذا كان هذا هو الحال بوجود منظومة “باترويت” الأمريكيّة لحماية الأراضي السعوديّة!

ربّما على السعوديّة أن تستمع لنصيحة العميد راشد، والمُتعلّقة بوقف “العُدوان” على اليمن، كما والاقتداء بالتعقّل الإماراتي، والانسحاب بمُسوّغات إعادة الانتشار التكتيكي الاستراتيجي، فحتى الولايات المتحدة الأمريكيّة مُقبلةٌ على انتخابات رئاسيّة، قد تجلب رئيساً جديداً، على عكس هواها “الترامبي”!

وها هو جو بايدن الذي يخوض سباق الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسيّة، ونائب الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، ينتقد سياسات ترامب الخارجيّة، ويُؤكّد ضمن حديثه عن السياسات التي سيتبعها، بأنّه سيُنهي الدعم الأمريكي للعمليّة العسكريّة السعوديّة في اليمن، كما سيعود للالتزام بالاتفاق النووي مع إيران في حال انتخابه، وهي رياحٌ بالتّأكيد ستسير كما لا تشتهي سُفن السعوديّة، فلماذا لا تستبق الأخيرة مُقدّمات كُل هذه الرياح؟، فأقرب الحُلفاء لها اختاروا ركوب قارب السلامة، وبقوا في مواقعهم سالمين، آمنين!

كاتب وصحافي فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. من المعروف لاي متتبع لتاريخ الامارات بان بريطانيا فرضت فرضا على المشيخات السته الاتحاد وتشكيل دولة الامارات العربيه المتحده في ستينات القرن الماضي عندما قررت الانسحاب من المنطقه وقد قامت باختيار مشيخة دبي لكي تكون بديل لهونغ كونغ لمركز تجاري بريطاني عالمي في اسيا. اذن لم تكن ضمن اهداف تشكيل دولة الامارات شن الحروب على الدول الاخرى لان هذا الامر يتنافى تماما مع وضيفتها كمركز مال واعمال عالمي حيث الاماراتيين الاصلاء لا يمثلون سوى ربع سكانها اما الثلاثة ارباع الاخرى فهم عماله وافده ومختصين في مجال المال والاعمال والبنوك من كل بقاع الارض لذلك من صالحها ان ارادت الاحتفاظ بمكانتها التجاريه والماليه والاقتصاديه ان تبتعد تماما عن المغامرات العسكريه في منطقه ملتهبه وعلى حافة الانفجار. عليها ان تحذو حذو سويسرا .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here