ما هي أهداف إطلاق قناة تركيّة تستهدف الأتراك في أمريكا على مدار الساعة ولماذا حرص أردوغان شخصيّاً على تهنئتها وسِر توقيت إطلاقها؟.. وهل ستنجح قناة “تاسك تي في” في وقف أنشطة “غولن” وتحميل تركيا مسؤوليّة “مذابح الأرمن”؟

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

مع تَراجُع حُريّات الصحافة في تركيا، وتدنّي ترتيب الأخيرة على قائمة ذلك التصنيف دوليّاً، مع فرضها رقابة على منصّات التواصل الاجتماعي، يبدو أنّ العين الرقابيّة والإعلاميّة التركيّة على الأتراك في الخارج أيضاً، حيث هؤلاء المُواطنين بالخارج، قد يتلقّون رسائل إعلاميّة دون ضبط وإيقاع مقص الرقيب التركي، الذي بات يفرض غرامات على مواقع التغريد، والتدوين، لعدم كما يقول استيفاء تلك المواقع الشروط الجديدة التي تسمح لها البقاء على الأراضي التركيّة، بدون مكاتب، ومُمثّلين عنها.

قناة “تاسك تي في التركيّة” التلفزيونيّة التابعة للجنة التوجيهيّة الوطنيّة التركيّة- الأمريكيّة، أخذت على عاتقها مسألة إيصال رسائل الداخل التركي إلى الخارج، وأعلنت القناة بالفعل البدء ببثّها “على مدار الساعة”، وهدفها المُعلن كما قالت “تعزير التواصل بين أبناء المجتمع التركي في الولايات المتحدة”.

واللافت في هذه القناة غير أنها تبث باللغة التركيّة، أن مقرّها العام يقع في واشنطن، وهذا يعني أنها تُريد أن تكون بالقُرب من مُواطنيها، وتوجيه رسائلها الخاصّة، والبعيدة عن تأثيرات الإعلام الأمريكي، وإدارة الرئيس جو بايدن، والتي بدأت تُزعِج أنقرة فيما يتعلّق بملف الأكراد ودعمهم، وعدم قُبولها شِراء تركيا لمنظومة “إس- 400” الدفاعيّة الصاروخيّة الروسيّة.

وأساساً القناة التركيّة الجديدة، وفي أوّل برنامج خاص لها استضافت الرؤساء المُشاركين للجنة التوجيهيّة التركيّة الأمريكيّة غوناي سوينج، وخليل موطلو، وهُما اللذين تحدّثا عن “أهميّة القناة في دعم وتعزيز العلاقات التركيّة- الأمريكيّة”، وهو ما يشي بالأهميّة التي يُوليها الأتراك عبر الإعلام في توطيد العلاقات بين واشنطن وأنقرة، وفي هذا التوقيت الذي تتراجع فيه العلاقات مُقارنةً بأيّام إدارة دونالد ترامب السابقة.

وبعد أيّام من فوز الرئيس الأمريكي جو بايدن، كانت قد بدأت القناة التركيّة بثّها التجريبي من الولايات المتحدة 16/نوفمبر، وهو ما بدا أنّ توقيت بث القناة كان مدروساً بعناية، ولأسبابٍ سياسيّة تتعدّي مسألة “تعزيز التواصل” بين أبناء المجتمع التركي، والمُعرّض بحُكم تأثير تواجده على الأراضي الأمريكيّة لرسائل الإعلام الأمريكي، والتي تراها الأدبيّات التركيّة سلبيّة، وتُروّج للكيانات المُعادية لتركيا.

خليل موطلو، وخلال البرنامج الخاص الأوّل للقناة، صرّح بأن القناة ستُواصل طريقها في مُكافحة أنشطة الإرهاب، مثل منظمة “غولن”، واللوبي الأرمني.

ويبدو أنّ إطلاقة القناة، كانت على رأس اهتمامات الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان، فالأخير بعث برسالة مرئيّة للتهنئة بانطلاق بثها على مدار الساعة، وبدا أن أردوغان يضع في حُسبانه التأثيرات السلبيّة الخارجيّة على بلاده، فدعا الرئيس المجتمع التركي بالخارج “إلى إبداء ردّة فعل ضدّ جميع الأنشطة والمنشورات التي من شأنها التأثير سلباً في صورة البلاد”.

كما أكّد أردوغان، بأنّ الجهات المُعادية لتركيا، تستغل الخلافات لتحقيق أهدافها، وتبذل جهودًا مُكثّفة لتحريض الرأي العام الأمريكي ضده بلاده، وبدا أن الرأي العام الأمريكي يهم كما يُقلق رئيس تركيا، فهو أكّد في رسالته من جهة بأن المجتمع التركي في الولايات المتحدة يتصدّى حتماً لأكاذيب وافتراءات هذه الجهات، ومن جهة أخرى أبدى ثقته بأنّ المجتمع التركي يسعى جاهدًا لكي يفهم المجتمع الأمريكي تركيا بشكلٍ جيّد.

وبحسب أردوغان، فإنّ المجتمع التركي- الأمريكي، يتمتّع بعدد قوي من حيث عدد السكّان 300 ألفاً، وهؤلاء قد يكون لهم تأثيرهم الإيجابي كما السلبي على الداخل التركي كما يرصد مُعلّقون، ومن المهم تركيّاً توجيههم إعلاميّاً.

ولا بد من أنّ القناة التركيّة الجديدة، ستُركّز في تغطياتها على تبيان الحقائق حول رجل الدين فتح الله غولن، وهو المُتّهم الرئيس تركيّاً بالمسؤوليّة عن الانقلاب الفاشل صيف العام 2016، وأنقرة تسعى لتسليمه لها، لكن جُهودها باءت بالفشل، وبقي غولن وجماعته الشّغل الشّاغل لنظام الحُكم في تركيا.

أمّا بخصوص اهتمام القناة أيضاً في مُكافحة ما تصفها بأنشطة اللوبي الأرمني الإرهابيّة، فمجلس النواب الأمريكي أكتوبر العام 2019، صوّت بأغلبيّة ساحقة لصالح قرار يعترف بأنّ قرار الذبح الجماعي الذي تعرّض له الأرمن بين عاميّ 1915- 1917 هي إبادة جماعيّة، وما يعني تحميل الدولة التركيّة مسؤوليّة تلك المذابح، وهو القرار الذي يترك أثره السلبي على الصورة التركيّة أكثر من تأثيراته القانونيّة غير المُلزمة، وبدليل الاهتمام التركي بمُواجهة “اللوبي الأرمني” في أمريكا.

ومن غير المعلوم إذا كانت نداءات الرئيس أردوغان للأتراك في أمريكا ستترك أثرها الفِعلي، وسيعمل هؤلاء كما دعاهم إلى إبداء ردّة فعل ضد جميع الأنشطة المُعادية لصُورة البلاد، فصورة الأخيرة ليست على ما يُرام، فالليرة التركيّة بدأت تفقد قيمتها أمام العملات الأجنبيّة، كما أنّ آخِر استطلاعات الرأي، بدأت تُشير إلى تقدّم لافت في الشعبيّة لصالح حزب الشعب الجمهوري المُعارض، واختيار الناخبين له بدل حزب العدالة والتنمية الحاكم في بعض المُحافظات، وإن كان لا تزال السيطرة لصالح حزب أردوغان، حيث الأخير يسعى لكتابة دستور جديد للبلاد، علّه يُنهي نظام الانتخاب الرئاسي والبرلماني الحالي، ويُحوّله إلى نظام أشبه بنظام الحُكم الروسي والصيني الأبدي.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

7 تعليقات

  1. ما الذي يزعجك يا سيد فلسطيني من الداخل بتناول الكاتب مجازر المجرمين الأتراك أحفاد المجرمين العثمانيين بحق الارمن والتذكير بوجوب الاعتراف وتفعيل قوانين جلب المجرمين للعدالة….الم تكن ثكالى الأرمن كغيرهم… ام أنهم كانوا سبايا حرب …عار على البشرية ترك المجرمين أحرار وعدم مؤازرة الضحايا والتستر عليهم …..جميع ضحايا التطهير العرقي متشابهون ولا أفضلية لشعب على غيره …..

  2. ان سيكس بيكو الذي اهتم بتوزيع تركة الخلافة العثمانية كان قد منح فرنسا السلطة على مناطق الاكراد في تركيا
    وقامت فرنسا بتاسيس جيشا من الارمن مهمته احتلال اسطنبول وبالاشتراك مع الجيش الفرنسي
    لكن صمود الجيش التركي بقيادة كمال اتتورك افشل مخططات سيكس بيكوا في جانبه التركي
    كذلك ونتيجة للمقاومة البطولية انسحب الجيش الفرنسي وتخلى عن الارمن وتركهم يواجهون مصيرهم

  3. بدأت اشك ان فتح الله غولن ليس شخص سيء كما يزعم الاردوغان بل ربما هو انسان شريف حقاًوكان يريد ان ينهي المجازر ضد الاكراد المسلمين السنه
    اردوغان يقوم بعمل نجازر ضد الاكراد المسلمين
    بينما الصهاينه يلهون في الاقصى شمال يمين

  4. ظل اردغان يضحك على عقول العرب بتبني سياسة الكذب و الخداع لانه يعرف جيدا ان العرب سيقبلون بكل شي طالما هو مغلف بغلاف الدين وفلسطين التي اتخذ منهما ذريعة لتدمير البلدان وتشريد الشعوب وقتل الأبرياء و التغيير الديمغرافي بابشع صوره وكله تحت عباءة الدين

  5. كنت فردا من الجموع التي خدعها أردوغان في ختام مؤتمر دافوس بموقفه المدافع عن الشعب الفلسطيني ضدالمجازر والعدوان الصهيوني في غزة ، لكن لا حقا انكشف كما الآخرين باتخاذه فلسطين كحصان طروادة ، أول ما انكشف أمره كان بسوريا، أمورا كثيرة وتآمرة مع الأرهاب الوهابي ليس فقط لضرب الشعب السوري بل وأيضا فيما بعد لجر المقاومة الفلسطينية لمربع الأستسلام تبع ذالك أورا كثيرة حدثت بالمنطقة وجميعها تشير ليس فقط لأطماعه بل وأيضا تحالفه مع اسرائيل لتحقيق ذالك ، المحط الأعلامية أو غيرها تغير شيئا فأواقه قد انكشفت .

  6. بدل تركيز الكاتب المحترم على تركيا في معظم اختياراته لمقالاته ! لماذا لا يركز على قضيتنا الفلسطينية ؟ لماذا هو مهتم جدا بمذابح الأرمن ومن هو المسؤول عنها ؟ فهذا رابع مقال يتحدث فيه الكاتب المحترم عن ذلك .
    ماذا عن مذابح دير يأسن ! من المسؤول عنها ؟ يا سيادة الكاتب …….|…… ولا اريد ان اكتب بقية المذابح والجرائم ضد الشعب الفلسطيني سواء في لبنان من صبرا وشاتيلا او في فلسطين . يا حضرات الباحثين والكتاب الفلسطينيين ، اكتبوا عن القضية الفلسطينية ! اكتبوا عن مآسي الفلسطينيين في الداخل والخارج ، بدل الهرطقات عن تركيا وإيران وأمريكا وفرنسا والاتحاد الاوروبي وغير ذلك من احداث ليست من صلب قضيتنا .

  7. باختصار الدولة العميقة تعيد التحالف مع الاكراد والارمن بعهد ادارة الديمقراطي الناطق الرسمي باسم عميق الدولة – جوزيف بايدن — الدولة العميقة والدولة الموازية في أمريكا تمارسان العداء عبر بايدن والد المتوفي بو من جديد -ولبقاء تركيا ضمن مفاصل الاستراتيجيات الامريكية في المنطقة وازاء كل الملفات.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here