ما هو السّبب “الحقيقي” لزيارة كوشنر للسعوديّة وقطر؟ وهل الحديث عن المُصالحة مُجرّد غطاء؟ وما هي التّنازلات التي قدّمها البلَدان في المُقابل؟ وكيف سيكون ردّ فِعل مِصر والإمارات “المُبعَدتين” عن هذه الخطوة؟ وهل هُدوء “الجزيرة” المُفاجِئ مُؤقّت أمْ دائم؟

ما زالت المعلومات حول نتائج الجولة التي يقوم بها حاليًّا جاريد كوشنر صِهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومُستشاره الأوّل، التي شملت كُل من المملكة العربيّة السعوديّة وقطر شحيحة، بسبب التّكتّم الشّديد فيما يتعلّق بالهدف الحقيقي من ورائها وفي مِثل هذا التّوقيت الذي تتصاعد فيه حدّة التوتّر في المنطقة بعد عمليّة اغتيال العالم النّووي الإيراني محسن فخري زادة.

الهدف المُعلن لهذه الزيارة هو قِيام صِهر الرئيس الأمريكي بالتوسّط بين قطر والسعوديّة لحلّ الخِلاف، وفتح المجال الجوّي السعودي أمام الطّائرات القطريّة، والحُدود البريّة أيضًا، لحِرمان إيران من 100 مليون دولار سنويًّا كرسومٍ على الطّائرات القطريّة التي تَعبُر أجوائها حاليًّا، لكنّ هُناك تسريبات أُخرى تقول إنّ الهدف الحقيقي غير المُعلن قد يكون مُشاركة البلدين في أيّ ضربات أمريكيّة مُحتملة ضدّ إيران في الأسابيع القليلة المُقبلة، ففيهما أكبر قاعدتين عسكريتين أمريكيتين في المنطقة والعالم، ففي قطر توجد قاعدة العيديد، وفي السعوديّة قاعدة الأمير سلطان الجويّة أو الخرج سابقًا.

كان لافتًا أنّ كوشنر والوفد المُرافِق له التقى الأمير تميم بن حمد ليلة الأربعاء، ولم يَصدُر أيّ تصريح رسمي أو بيان مُشترك، وجرى نشر خبر مُقتَضب عن اللّقاء في وكالة الأنباء الرسميّة، ومُغادرة الوفد الأمريكي دون إعطاء أيّ معلومات عمّا جرى في المُحادثات أو المُصالحة المُفترضة التي روّجت لها وكالة بلومبيرغ الأمريكيّة، وحتى وجهة الصّهر الأمريكي فهل هي مدينة “نيوم” السعوديّة أمْ واشنطن؟

وفق التّسريبات الصّحافية الأمريكيّة عبر الوكالة نفسها أيّ بلومبيرغ، وصحيفة الـ”نيويورك تايمز”، جرى التوصّل إلى اتّفاقٍ مبدئيٍّ للمُصالحة، بين الرياض الدوحة يُنهي الخِلاف بينهما ويفتح الحُدود والمجال الجوّي، ويُوقِف الحرب الإعلاميّة.

لم نَرصُد في هذه الصّحيفة “رأي اليوم” أيّ مُؤشّرات حول فتح الحدود البريّة والأجواء الجويّة حتّى كتابة هذه السّطور، ولكنّنا رصدنا “هدنة” إعلاميّة، في محطّات التّلفزة، والصّحف والمواقع الإخباريّة التّابعة للبلدين، وخاصّةً قناة “الجزيرة” التي التزمت الصّمت، وخلت الصّحف التّابعة لقطر من أيّ أخبار أو تقارير صِحافيّة تتعلّق بالسعوديّة، والأمير محمد بن سلمان، وليّ العهد، مثلما جرت العادة في الأشهُر والسّنوات الأخيرة من عُمر الأزَمة.

إذا صحّت راوية وكالة بلومبيرغ الأمريكيّة حول هذه المُصالحة، واقتِصارها على السعوديّة وقطر واستِثنائها الأطراف الأخرى في الحِلف الرّباعي المُقاطِع لقطر، أيّ مِصر الإمارات والبحرين، وهي تبدو أقرب إلى الصحّة، فإنّ هذا يعني، وللوهلةِ الأولى، وجود خِلافات بين هذه الدّول الثّلاث والمملكة العربيّة السعوديّة وانفِراط عقد التّحالف بينها، وأنّ الأخيرة ربّما حسمت أمرها وقرّرت أن تتّخذ خطوات مُنفردة، بإعادة عُلاقاتها مع تركيا وقطر خاصّةً بعد المُكالمة الهاتفيّة التي أجراها الملك سلمان بن عبد العزيز مع الرئيس رجب طيّب أردوغان أثناء انعِقاد قمّة العشرين وقيل أنّهما اتّفقا فيها على تحسين العُلاقات على الصّعد كافّة.

نعود الى احتمالات المُصالحة القطريّة السعوديّة ونسأل ما هي التّنازلات المُتبادلة التي أقدم، أو سيُقدِم عليها الطّرفان من أجل إزالة الخِلافات؟ هل ستُنفّذ قطر الشّروط الـ13 التي طالبتها بتنفيذها الدّول الأربع المُقاطِعة، وأبرزها إغلاق قناة “الجزيرة”، وفكّ الارتِباط كُلِّيًّا مع حركة “الإخوان المُسلمين” والمُعارضات الخليجيّة، وإغلاق صُحف ومراكز أبحاث وقنوات تلفزيونيّة أُخرى وتسليم مُعارضين؟ أم أنّه سيتم تقليص هذه الشّروط؟ وفي هذه الحالة ما هي النّقاط التي قد تُحذَف وما هي الأُخرى التي سيتم الالتِزام بها؟ في المُقابل ما هي التّنازلات التي ستُقدّمها السعوديّة لقطر غير فتح الأجواء والحُدود؟ دعم تنظيم دولة قطر لمُسابقة نهائيّات كأس العالم عام 2022 والمُشاركة في إقامة بعض المُباريات على أرضها، وإنهاء المُقاطعة الشعبيّة المفروضة رسميًّا لها، أيّ المُسابقة؟ وماذا عن إيران وهل ستقبل السعوديّة استِمرار العُلاقة التّحالفيّة بين قطر وإيران بالقوّة الحاليّة نفسها؟

لا نعتقد أنّ الإدارة الأمريكيّة الحاليّة حريصة على هذه المُصالحة، وقبل حواليّ خمسة أسابيع من مُغادرتها السّلطة، ومن أجل مصلحة البلدين فقط، وحِرمان إيران من 100 مِليون دولار هي رُسوم مرور الطّائرات القطريّة في أجوائها، مثلما لا نعتقد أنّ السعوديّة مُمكن أن تُضحّي بعُلاقاتها الاستراتيجيّة مع مِصر والإمارات والبحرين وتتصالح مع قطر بُدونها من أجل هذه الأهداف الهامشيّة المُعلَنة، ولا بُدّ أنّ هُناك “أمرًا ما” وراء الأكمّة يجري التّحضير له في الغُرف المُغلقة، وله علاقة مُباشرة بإيران، وربّما التّطبيع مع “إسرائيل” أيضًا، والأمران مُتشابِكان على أيّ حال، فمِنَ المُؤكّد أنّ الأخيرة، أيّ “إسرائيل”، ستكون أحد الطبّاخين المُهمّين والرئيسيين فيها.

لا نُريد استِباق الوقت، والقفز إلى نتائج مُحدّدة، ولكن ما يُمكِن أن نختم به، هو أنّ زيارة كوشنر “شِبه السريّة” هذه، من حيث توقيتها ووجود شخصيّتين أمريكيّتين صهيونيّتين في الوفد الأمريكي، أحدهما مبعوث حالي، والآخر سابق لأمريكا إلى إيران يَشِي بخُطورة هذا التحرّك الذي يتم في الوقتِ الضّائع، وقد يَصُب في خدمة أيّ تحرّك عسكريّ ضدّ إيران.. واللُه أعلم.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

29 تعليقات

  1. والله ما بَنيْت اقوالي ولا تعليقي على اي من المصادر التي ذكرتها أنت يا من لم تورد اسمك في تعليقك .. العالم كله يعرف ان المملكة السعودية تستجدي الامم المتحدة لوضع حد لصواريخ اليمن التي استهدفت مؤخرا أحد خزانات النفط في جدة ، حتى مُطبلوا الاعلام في المملكة قالوا بان الخزان الذي اتت عليه النيران جراء صاروخ يمني كان شبه فارغ ، وقد طلب حكام ال سعود من بريطانيا أرسال جنود ومعدات لحماية منشاءات النفط في جدة بعد ان تبخرت أحلام الباتريوت في التصدي لها .. قد شهدنا ذلك – والله – في غير الوسائل التي ذكرتها انت .. انا شخصيا اتحفظ على كل ما يصدر من الاتراك ، ولي تعليقات كثيرة في مواقع الأتصال المختلفة ضد ما يقوم به النظام التركي وبعض عنترياته المختلفة .. للعلم أنا لست من الإخوان لكنني اتعاطف معهم ، وكثيرا ما انتقدت مواقفهم الخاطئة الغير موفقة في قضايا كثيرة ، كما انتقد جميع الانظمة العربية وغيرها بما في ذلك النظام الجزائري حيث أعيش ..

  2. ليس المقصود حقول النفط بل حقول القمح..
    ولماذا تصدق رواية رويترز .. ويني شفق.. وجريدة صباح التركية الناطقة بالانجليزية ..ولوموند ..وهؤلاء كلهم مطبعون .؟!!!

  3. المصالحة الخليجية هي الخطوة الاولى الاساسية لضرب ايران
    لكن هل تتخلى قطر عن تركيا لا وانالا اشك ان اتصال الملك سلمان باوردغان والطلب منه حض قطر على المصالحة وان السعودية مع تركيا لمواجهة ساكن البيت الابيض الجديد كذلك عدم مشاورة مصر والامارات لا يعني الا شيئا واحدا وهو رفع وا لضغط عن الاخوان المسلمين وهذا ما ترفضه مصر السيسي وامارة بن زايد

  4. نحن لا نصدق من يدعي ان صواريخ ايران أصابت حقول نفط العراق ، ولم تصب قاعدة لقطاء المارينز في عين الأسد .. لا يصدق هؤلاء إلا الاغبياء وحمقاء الناس .. يعني حتى الصحافي “جمال خاشقجي ” لم يُقتل ولم تُقطّع جثته وتُخفى منذ أزيد من العامين في سفارة المملكة السعودية .. الذي يكذبه المطبعينون نصدقه نحن ، ومنه إصابة صواريخ الجيش اليمني واللجان الشعبية عصب ” محطات وخزانات ” نفط السعودية ، وعند إشتداد الألم وإصابة تلك الصواريخ لااهدافها بدقة بدأ كبراء نظام أل سعود في العويل على عتبات الأمم المتحدة والشكوي من قسوة ضربات أبطال اليمن ، والتضرع للاطلسي لعله يجد حلا لذلك بعد ان فشلت امريكا بباتريوتيها في إيقاف النزيف وتضميد الجراح التي لحقت بواردات خزائن ” ترمب ” .

  5. حتى هذه الساعة لايزال العراقيون يفكرون في كيفية دفن الحقول التي اصابتها الصواريخ الباليستية الايرانية حول عين الاسد ..ولم يجدو لها حلا ..ربما يكون الخل عند ملالي ايران ..فقد وعدونا بعد اغتيال الجنرال قاسم سليماني باخراج القوات الامريكية ..من الشرق الاوسط (حته وحدة) ..ولا نزال حتى هذه الساعة ننتظر خروجهم من السفارة في بغداد .. رحمة الله على الحقول.

  6. لو أن العرب يتصرفوا من تفكيرهم حتى ولو خطأ كنا نحمد الله على نعمته ولكن للأسف كل تصرفاتهم تملى عليهم كرهاً ويتظاهرون بالرضا ويظهرون أن ذلك من لدنهم …. وبالتالى الله يسترها الكوشنر صهيونى ولا يرى إل مصلحة الصهاينة ,

  7. يا اخ ” داوود ” الاردني لا تقلق ولا تشك أبدا في ان هؤلاء لا يمكن أن تجتمع لهم كلمة ولا أن يجتمعوا على خير .. إتفاقهم لا تجني منه الامة العربية والإسلامية إلا مزيدا من الألام والأحزان ، وهو شر مطلق . أنا شخصيا أرجوا الله تعالى أن لا يوحّد لهم صفا ولا يجمع لهم كلمة ولا ينشئ لهم حِلفا إلا إذا كان فيه خيرا ، وإلا فهؤلاء لا يجتمعون إلا على مزيد من الخراب والدمار للأمة .. أجتماعهم يُسهل على الصهاينة حشرهم في زريبة التطبيع ، ويوفر عليهم جهد سياقتهم إليه واحدا تلو الأخر ، لذلك يبذل ” كوشنير ” فيما تبقى له من أيام أقصى جهده لتعليبهم في علبة واحدة وَليّ أعناقهم شطر التطبيع بالجملة خير من ان يُساقوا فرادى .. الأفضل لفلسطين ولنا جميع أن يستمر حكام العرب على خلافاتهم التافهة وعداواتهم القدينة وصراعاتهم العمياء لأن ذلك سيشغلهم عن الإمعان في قتل الأبرياء والافساد ونقل ذلك ألى ساحات اخرى غير سوريا واليمن وليبيا والعراق .. تصريحاتهم بقرب ردم هوة الشقاق بين السعودية وقطر ليس أكثر من هدية إعلامية ل : ” كوشنير ” ورئيسه ” ترمب ” .. القاعدة الذهبية والسائدة التي تحكم أطر تعامل العرب مع بعضهم البعض هي : ‘إتفق العرب على ألا يتفقوا ‘ وهذه القاعدة عايشناها منذ – عقود كثيرة – فتحنا فيها أعيننا على دنيا العرب المظلمة الكئيبة ..

  8. سبب زيارة ” كوشنبر “إلى المملكة السعودية وقطر هو ليذكرهم بقوله تعالى ” إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم …… ” الحجرات / 10 . وكذلك واتقوا غضب صهري ” ترمب ” قبل مغادرة البيت الأبيض ومجيئ خصمه “بادين ” وجماعته .. أن حكام الخليج يجسدون أعلى أنموذج السيادة والمروءة ويحققونهما في أقصر وقت ممكن بأمر بسيط وإشارة من مراهق صهيوني يريد ان يسجل في سجله وسجل صهره “ترمب ” قد مغادرة البيت الأبيض صفحة قذرة في تأريخ العرب إستكمالا لمشروع التطبيع الجماعي ووضع بعض لبنات صفقة القرن المتبقية قبل الشروع في فتح سفاراتهم في القدس وحضور مراسيم هدم المسجد الاقصا وتوزيع شهادات القبول والتأهل لخدمة الهيكل المنتظر ، والإشراف على اختيار من يصلح من الأمراء ، وبعض علماء البلاط للقيام بمهام تنظيف حائط المبكى ..

  9. كوشنر لم يات ليوزع الحلوى للخليجيين ولايريد خيرا للعرب والمسلمين ، انما يريد دفع الخليجيين للمصالحه من اجل ان يوحدوا موقفهم ضد ايران ودعم العدوان الذي يخطط له ضدها ، ويتبعه التطبيع لدول الخليج مجتمعه مع اسرائيل ، ويكثروا القواعد الامريكيه والصهيونيه فيها بحجة درء الخطر الايراني ، وحماية انظمتهم من اي خطراو حراك داخلي وجعل بلدانهم سوقا للبضائع الصهيونيه .

  10. بإختصار من يضرب اولا هو المنتصر. اذا ضربت امريكا المواقع الحساسة أولا فماذا ستستفيد ايران؟ نعم ربما لن تنتهي الحرب وايران لديها نفس طويل ولكن الخاس الثاني هم العرب واقصد دول الخليج والسعودية ما عدا الكويت. نقطة ثانية اذا خططوا لحرب على ايران فحزب الله هو هدف في نفس الوق، نعم ستنطلق بعض الصواريخ تجاه العدو الصهيوني ولكن كما اسلفت إذا كانت الضربة الأولى متزامنة مع ايران فالله هو الستار والله المستعان.

  11. كوشنر مهتم بتشكيل حلف الأحزاب ضد إيران و لا بكترث بوحدة العرب من اجل مصلحة العرب

  12. ليس لدي شك ان القوات السعودية ستغزو قطر، وتسقط حاكمها وتعين حاكما يريده ولي العهد السعودي م ب س.
    هذه الزيارة لكوسنر ومحاولة المصالحة هي فقط خدعة لتخدير القطريين، واعطاء الضوء الاخضر للسعوديين.

    الثمن الذي سيقبضه كوشنر وعمه ترامب سيكون عالي جدا من ولي العهد م ب س، وسيصل الى ارقام فلكية…. والايام ستكشف هذا

  13. بيادق جري اللعب بهما. والآن انتهت اللعبة وبدئت لعبة جديدة. وعليهما أن يجتمعوا الإداء الدور القادم في اللعبة الإمريكية الجديدة ِِ..

  14. فى هذا المجال كلاهما واحد وجهين لعملة واحدة كما نقول…قطر هى من بدا التطبيع منذ زمن ولعبت ومازالت تلعب فى ارساء و تعميق الخلاف الفلسطيني منذ الانتخابات 2006 فى الأزمات التي تهدد أمريكا وإسرائيل …ستجدون لا اختلاف بين العربية والجزيرة لأن الموجه…بكسر الجيم… واحد..نسأل الله العفو والعافيه…..

  15. كنا نتمنى سابقا ان تتوحد الدول العربيه والاسلاميه لخدمه دينها وشعوبها. اما الان فنرجو ان لا يحصل ذلك لانه سيكون وبالا عليها وخدمه لمصالح اعدائها.
    فبقاء تركيا والسعوديه ومصر على خلاف, وقطر والدول المقاطقه لها على حاله. افضل ألف مره من المصالحه والتعاون لانه سيكون تعاون على الشر وليس على الخير.
    فقد تعاونوا سابقا على ضرب العراق ثم تدمير ليبيا ثم افشال سوريا وكذلك اليمن وقبلهم سلب فلسطين.

  16. اتى لتوريطهم في نزاع اكبر بكثير من خلافهم، اتى لتوريطهم في حرب ضد ايران سوف تدمرهم جميعاً الم يكن هو من خلق هذا المشكل بين قطر و الاخرون لان قطر رفضت تمويله في تجاراته الخاسرة و استجاب له ابني زايد وسلمان بضخ ما شاء من الاموال؟

  17. هذه المشخيات العميله ماعد الكويت تحفر قبرها بيدها
    ليس لديها اي سلطه على القواعد الاجنبيه على اراضيها
    اذا انطلق العدوان من اراضيها فمن حق ايران ان ترد مصادر النار وفهمكم كفايه

  18. العدو الاسرائيلي في اضعف حالاته وعليه الانكفاء و الاختباء من محور الممانعة و المقاومة الضارب

    العدو الاسرائيلي في اضعف حالاته وعليه الانكفاء و الاختباء من محور الممانعة و المقاومة الضارب هذا هو الخيار الوحيد له . اما الاذناب المستعربين المطبعين معه فسيغرقون معه حتما و تقاطع اقتصادياتهم . اما كوشنير فهو لا يحل ولا يربط وهو سيخرج من النظام بعد شهر و يصبح على الهامش .

  19. المصالحة هدفها إبعاد قطر من محور إيران تركيا حتى لاتكون خميرة عكننة في الخليج في حالة توجيه ضربة لإيران

  20. كوشنر يريد محاولة ان ينقذ عمه ترامبو الذي سياسته المتهورة جعلت أمريكا في النزع الأخير!
    وهذا 👇 ما جاء في المقال المنشور اليوم في رأي اليوم تحت عنوان (لم اصبح انهيار أمريكا لا مفر منه) ؛
    (تعيش الولايات المتحدة الأمريكية والاقتصاد العالمي سنواتهما الأخيرة في شكلهما الحالي، وانهيار الاقتصاد الأمريكي والنظام الاقتصادي العالمي ككل هو أمر لا مفر منه حتما.)
    ولكن كوشنر وعمه لا يعرفون معنى قد سبق السيف العذل !

  21. جاء الأمير كوشنر لتأديتة العمرة و قليلا من الحلب و سيعود بسرعة لمساعدة أبوإيفانكا في عملية الرحيل من البيت الأسود

  22. أموالكم يجب أن تصرف من أجل التعليم أي التنميه الانسانيه الوطنية في جميع العلوم حتي نتخلص من شر وابتزاز القواعد ونصبح بالفعل وطن مستقل يحترم صوت المواطن المتعلم…وكذلك نتعالج بأيدي ابنانا في أوطاننا…
    فلتنخلص من الاستعمار والجهل معا بالعلم
    المنكوب
    النشاشيبي…فلسطين تتحرر حينما تتحرر الوطن العربي والاسلامي

  23. من الجليل المحتل اطلب من الله عز وجل ان لا يكتب لهذه المصالحةالنجاح لما ستجلبه من ويلات على شعوب المنطقة وبالذات على شعبنا الفلسطيني.
    فلقد شاهدنا ماذا فعلو في سوريا وليبيا بالمشاركة مع تركيا اردوغان. المصالحة بين عملاء الصهاينة وخدام حلف الناتو لا يُرْجَّى منهم خير. هم عملاء وخدام لبني صهيون.

  24. بالنسبة للبحرين فهي تتبع السعودية بالسراء والضراء ، وما قامت به ” أي البحرين ” من تطبيع مع إسرائيل إلا بضوء أخضر من السعودية ، أي بموافقة السعودية .

  25. قطر والجزيرة راس الحربة في التطبيع وبيرس زار قطر
    وهم اساس البلاء وخراب سوريا العروبة

  26. استاذنا الكبير عبدالباري الان ما سبب الزيارة ؟.
    هل للتنسيق بين قطر والسعوديه بشأن توجيه ضربه لإيران سواء بشكل محدود او لحرب شامله او لبحث كوشنر عن مصالحه التجاريه والماليه كما أكدتم قبل يومين واستبعدتم فيه ان السبب للمصالحه بين البلدين
    ام ان الزيارة هي فعلا لمحاولة حل الخلاف بين البلدين ويبدو انك الان لا تستبعد هذا السبب .. شكرا ومقدرا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here