ما هو الاجهاد الحراري ؟

لندن- متابعات: الاجهاد الحراري أو الانهاك الحراري يعتبر أحد الأمراض التي تسببها ارتفاع الحرارة ( أمراض الحرارة)، والتي تحدث بسبب تعرضك للحرارة المرتفعة المصحوبة بجفاف الجسم، كما أن هناك نوعين من الاجهاد الحراري: فقدان الجسم للمياه، وأعراضه العطش الشديد، والضعف، والصداع، وفقدان الوعي.

فقدان الجسم للأملاح، وأعراضه الإغماء والغثيان، وتشنجات في العضلات، والدوار. بالرغم من أن الانهاك الحراري لا يعتبر حالة مرضية خطيرة مثل ضربة الشمس، لكن لا يجب التعامل معه باستهتار، فبدون العلاج المناسب قد يتطور الأمر إلى ضربة الشمس، والتي يمكن أن تسبب الضرر للدماغ وأجهز الجسم الحيوية وقد تسبب الموت! أعراض الاجهاد الحراري تشوش الذهن. ميل لون البول إلى اللون الداكن، والذي يعتبر علامة على الجفاف. الدوار والإغماء. التعب والصداع. تشنجات في البطن أو العضلات. الغثيان أو القئ. الإسهال. أنفاس سريعة. التعرق الزائد. جلد شاحب.

علاج الاجهاد الحراري..

عند شعورك بأعراض هذه الحالة أو كان غيرك يمر بها، لابد فورا من الابتعاد عن الحرارة وأخذ قسطا من الراحة، ويفضل أن تجلس في غرفة مكيفة، أو على الأقل ابحث عن أقرب مكان بارد يوجد به الظل.

أيضا يمكنك القيام بـ : شرب كمية كبيرة من السوائل واحرص على تجنب الكافيين. قم بإزالة أي ملابس ضيقة أو ثقيلة غير ضرورية عنك. قم بالاستحمام بمياه باردة. يمكنك استخدام المراوح أو الثلج لخفض الحرارة. إن لم تجد هذه الطرق قد أحدثت فرقا معك خلال 15 دقيقة، قم بطلب المساعدة الطبية، فعدم معالجتك للحالة من بدايتها قد يسبب التطور لضربة الشمس. أيضا بعد تخلصك من تلك الحالة قد تكون أكثر حساسية عند تعرضك لدرجات الحرارة المرتفعة في الأسابيع التالية، لذلك من الأفضل نجنب الطقس الحار والأنشطة البدنية المرهقة، حتى يخبرك الطبيب أنه من الآمن العودة لأنشطتك الطبيعية اليومية.

علاج الوذمة واحتباس السوائل في القدمين.. وأهم أسبابها. عوامل تزيد من الاجهاد الحراري الحرارة هي العامل الأساسي للانهاك الحراري، فمقدار ما تشعر به من الحرارة والرطوبة، تؤثر في حدوث المرض، فارتفاع نسبة الرطوبة إلى 60% تفقد الجسم قدرته على تبريد نفسه.

 كما تزداد نسبة خطر الإصابة بالاجهاد الحراري عند ارتفاع درجة الحرارة، لذلك من المهم الاهتمام بمعرفة أحوال الطقس خصوصا عند الموجات الحارة وتجنب الوقوف في الشمس. هناك عوامل تزيد من خطورة المرض أيضا وهي: السن يعتبر الرضع والأطفال حتى سن 4 سنوات والبالغين أكبر من عمر 56 أكثر عرضة للإصابة بالمرض، بسبب قدرتهم بشكل أقل على التعامل مع الحرارة المرتفعة. بعض الحالات الطبية الخاصة أمراض القلب، والرئة، والكبد، والسمنة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here