ما مَدى صِحّة ما يُشَاع عن “عُزلَة” عبّاس وتَطوُّرات أزمَتِه الصحيّة؟ وهل سَيتمكَّن من تلبِيَة دَعوة بوتين لزِيارَة موسكو ولِقاء نتنياهو في إطارِ “دِبلوماسيّة كأس العالم” التي يُخَطِّط لإطلاقِها؟ ولماذا يتصاعَد الحديث عن “مُقايضةٍ” روسيّةٍ أمريكيّةٍ عُنوانُها سورية مُقابِل تسهيل “صفقة القَرن”؟

عبد الباري عطوان

يَصعُب علينا الجَزم عمّا إذا كان الرئيس الفِلسطينيّ محمود عبّاس سيتمكّن من تَلبِية دعوة نَظيرِه الروسي فلاديمير بوتين لحُضور المُباراة النِّهائيّة لكأس العالم في موسكو مُنتَصف شهر تمّوز (يوليو) المُقبَل، فالأنباء المُتواتِرة من رام الله حَول صِحّته، ليسَت مُطَمئِنةً على الإطلاق.

الأوساط المُقرَّبة من الرئيس عبّاس مُتكَتِّمة جدًّا في تَسريب أيِّ مَعلوماتٍ عن وَضعِه الصحّي، بتعليماتٍ صَريحةٍ وواضِحةٍ من قِبَل الأجهزة الأمنيّة، والرئيس نَفسِه، وأبنائه الذين يُحيطون بِه، ويَتحكّمون بجدول أعمال تحرّكاته، ويُحدِّدون زوّاره وفَترات اللِّقاء معه، ومُدّتها، حسب ما كَشفته لنا مصادِر وَثيقة، وأكّدت أنٍ التقارير التي أشارت إلى أنّه مريضٌ ومُتعَب، ولا يزور مكتبه إلا لساعاتٍ مَعدودةٍ جدًّا في المساء، ويُجري فُحوصاتٍ دوريّة في أحد مستشفيات رام الله، وبُمعدَّلِ مرّتين أُسبوعيًّا، أقرَب إلى الدِّقّة.

في المُقابِل تَعكِف “القِيادة المُصغّرة” لحركة “فتح” على عقد اجتماعاتٍ مُكثّفة لعناصِرها البارِزة والمُتنافِسة في صِراع الوِراثة، لمُتابعة تطوّرات “صفقة القرن” وما يتّصل بِها من جولاتٍ واتّصالاتٍ، خاصّةً تِلك التي يقوم بها جاريد كوشنر، صِهر الرئيس الأمريكي، ومُساعده جيسون غرينبلات في المِنطقة العربيّة، وزيارة مسؤولين عرب إلى واشنطن وآخرهم العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، والتسريبات المُتعلِّقة بمشاريع “السلام الاقتصادي” التي يُقال أنّها تشمل استثمار مِليار دولار لإقامة محطّات كهرباء، وتَحلِية مِياه، وميناء في رفح المصريّة المُلاصِقة لقِطاع غزّة التي من المُتوقّع أن تتحوّل إلى منطقةٍ اقتصاديّةّ حُرّةٍ تُخفِّف من مُعاناة أبناء القِطاع “الإنسانيّة”، وتكون نواة لـ”مَشيَخة” فِلسطينيّة مُستَقلَّة في القِطاع على حد وَصف أحد أعضاء اللجنة المَركزيٍة لحَركة “فتح”.

***

الرئيس عباس لم يُغادِر مدينة رام الله مُنذ أزمته الصحيّة الأخيرة التي شَهدِت تدهورًا غير مسبوق، ابتداءً من التهابٍ رئويّ (وهو مُدخّن شَرِس)، وأزمة قلبيّة حادٍة بذل الأطباء المختصين جُهودًا كبيرةً على مدى 24 ساعة للسَّيطرةِ عليها، ومُعظَم الفريق الطبّي كانوا من الأطباء الفِلسطينيين الذين تعلّموا في أوروبا وأمريكا، وكان من المُفتَرض أن يقوم بجولة عربيّة تشمل مِصر والأردن والمملكة العربيّة السعوديّة لمعرفة ما لدى هذه الدول من معلومات حول “الصَّفقة”، والتعرُّف على مواقفهم تجاهها، ولكنّه ألغاها لسببين: الأوّل أنه لم يَجِد حماسًا لدى بعض هذه العواصِم بسبب مُقاطعته الصَّارِمة لأيِّ لقاءات مع مسؤولين أمريكيين مُنذ اعترافهم بالقدس المحتلة عاصِمةً لدول الاحتلال، والثاني تَجنُّبًا لأي تدهور في صحّته بناءً على نصيحة الأطبّاء الذين يُتابِعون فُحوصاتِه.

أمْرٌ مُؤلِم أن تعيش قِيادة منظمة التحرير الفِلسطينيّة، والشعب الفِلسطيني حالة شلل سياسي، وعُزلة إقليميّة ودوليّة، والبُعد كُلِّيًّا عن دائِرة الفِعل، في مِثل هذا الوقت الحسّاس والخَطير الذي تتعاظَم فيه مُؤامرات التصفية للقضيّة الفلسطينيّة، ووِفق الخُطوط العريضة التي وضعها بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، بسبب مرض الرئيس وتَركُّز كُل الصَّلاحيات بين يَديه، وما يزيد الإحباط سُوءًا حالة الانقسام الفِلسطيني الحاليّة، واستغلال المُثلَّث العَربيّ الإسرائيليّ الأمريكيّ البَشِع لها.

كان لافِتًا تَصاعُد الحديث أنّ إدارة الرئيس ترامب مُستَعدِّة لتَقديم تنازلاتٍ كُبرى في مَلفّاتٍ إقليميّةٍ مِثل المَلف السوري لصالِح الاعتراف بالنُّفوذ الروسي مقابل إقدام الرئيس بوتين على مُقايَضةٍ في هذا الخُصوص، تقول عناوينها بتخلّي الإدارة الأمريكيّة عن الفَصائِل السوريٍة المسلحة كل سورية والانسحاب مِنها، وإطلاق يد موسكو وحُلفائِها لاستعادة السيادة السوريّة على مُحافظات درعا والقنيطرة وريف السويداء، وإعادة فتح معبر نصيب الحدودي مع الأُردن، مُقابِل تسهيل تطبيق “صفقة القرن”.

دِبلوماسيّة “كأس العالم” التي يَقودها الرئيس بوتين، وجَوهُر بُنودها مُحاولة إنهاء القطيعة بين الرئيس عباس ونتنياهو، وجَمعِهما على مائِدة المُفاوضات مُجدَّدًا تحت المِظلّة الروسيّة، ربّما تبدأ عجلتها في الدَّوران في الأيّام القَليلة المُقبِلة، خاصَّةً بعد زيارة أحَد أبرز مُهَندَسيها من الجانِب الأمريكي جون بولتون، مُستشار الأمن القومي، واحد أكثر صُقور الإدارة الحاليّة شَراسةً في تأييد نتنياهو ومُخَطَّطاتِه في إنهاءِ القضيّة الفِلسطينيّة الى موسكو.

لِقاء عبّاس نتنياهو إذا ما تم في موسكو سَيكون أهم الأوراق التي يَحمِلها بوتين إلى لِقاء القمّة، الذي رتّبه أيضًا بولتون، بينه وبين الرئيس دونالد ترامب في هلسنكي في الفترة نفسها، وقد يتم خلالها تحت ملفٍات أُخرى مَوضِع خِلافٍ بين القُوّتين العُظميين مِثل كوريا الشماليّة، وأوكرانيا، والحَرب في سورية، والاتفاق النووي الإيراني طَبعًا.

مَوقِف الرئيس عبّاس في مُقاطَعة أيِّ لِقاءاتٍ، او استقبال أيِّ مُكالماتٍ هاتفيّة من المَسؤولين الأمريكان حول صفقة القرن التي يَعتبِرها أكبر خطر يُهدِّد القَضيّة الفِلسطينيّة وهو مَوقِف صامِد حتّى الآن فاجَأ الكثيرين ونحن من بينهم، ولكن السُّؤال هو حتّى متى ستَصمُد هذه المُقاطَعة، والأهم من ذلك حتّى متى تَصمِد حالة التعافي الحاليّة في صِحّته، ومدى تَمسُّك المُتصارِعين على خِلافته بِها في حالِ حُدوثِ أيِّ طَارِىءٍ لا سَمَحَ الله، ونَحن نَعلم جيّدًا أنّ من بَينِهم من يُعارِضها، ويُريد استئناف الاتّصالات مع واشنطن من مَنظور “الواقِعيّة”، وبحُجّة الوُجود في قلب الحَدث لمعرفة ما يتم طبخه، وهي النَّغمة الانهزاميّة التي بَدأت تتكرّس مُنذ بِدء مُفاوضات أوسلو السِّريّة.

***

نَتمنّى للرئيس عبّاس أمرَين: الأوّل الصُّمود في التَّمَسُّك بهذا المَوقِف المُقاطِع لأمريكا إلا إذا تراجعت عن تأييدها لضَم القُدس رَغم شُكوكِنا العَديدة، والثاني أن يستمر تعافِيه، ويستعيد كامِل صحّته، للانطلاق مِنه، أي المُقاطَعة، إلى المَرحلة الأهَم وهي مُواجَهة هذا الخَطر، وإن كان أمَلنا ضَعيفًا في هذا المِضمار أيضًا، ولكن لا بَأس على طريقة تفائَلوا بالخَير تَجِدوه”.

رِهانُنا الحَقيقيّ يَظَل على الشَّعب الفِلسطينيٍ الذي يُعتَبر الضَّمان الوَحيد بالنِّسبةِ إلينا والمَلايين مِثلنا، لإحباط كُل هَذهِ المُخطَّطات، والتَّصدِّي لكُل الذين يَقفِون خلفها، سواء أمريكان كانوا أم عَرَبًا أم إسرائيليين، فهذا الشَّعب لم يَخيب ظنّنا مُطلقًا ورَصيده الهائِل في المُقاوَمة والتضحية الذي تَراكَم على مَدى مِئَةِ عامٍ يَشهَد له.

هذه الصَّفقة لا يَجِب أن تَمُر، ويَجِب فضح كُل المُتورِّطين فيها، والمُروّجين لها، والمُتواطِئين في مُخطَّط تَمريرِها وتَمويلِها، فهِي أخطَر من وَعْد بِلفور، وسايكس بيكو، ونَكبة عام 1948، لأنّها، وباختصارٍ شَديدٍ، نِهاية القضيّة الفِلسطينيّة وبِدء العَصر الإسرائيليّ اليَهوديّ.

Print Friendly, PDF & Email

50 تعليقات

  1. الموضوع الأهم ما بعد عباس ومن هو بعد عباس ؟؟؟؟ ومن بعد عباس سيكون عنده القدره على قيادة فتح والشعب الفلسطيني … انا عندي إحساس سنعود الي الخلف كمان أكثر .. من الأسماء المقترحه بعد عباس . اسم واحد يوجد عند 40% قدره لتغير شئ السيد /محمد دحلان .. الأسماء الباقيه عبث وتضيع وقت في القضية الفلسطينية . …… مخيم عين الحلوى

  2. لن تقوم للدويلات العربية قائمة الا بتسمية الاسماء بمسياتها ووضع قانون اعدام كل خائن ومتهاون ومطبع وعميل ومرتشي وفاسد ويطبق القانون على الجميع من اعلى هرم السلطة الى اصغر فرد في المجتمع ولايستثنى احد ورفع هذه الحدود الوهمية التي وضعها لهم سايكس وبيكو من جسد الوطن العربي وعندها سوف ترون بأم اعينكم كيف الصهاينة يركبون قوارب الموت هرباً عبر المتوسط بدون قتال بدلاً من شبابنا الذين يركبون قوارب الموت وتتعمد بعض الدول اغراق الكثير من هذه القوارب لنشر الرعب بين الذين يفكرون بركوب هذه القوارب البائسة مع تحياتنا لكل شرفاء هذه الامة

  3. الى من يتخوفف من حماس ؟ او مما وصفها ” حماستان “؟
    لاتعتب على عطوان ولا على اي مواطن فلسطيني اوعربي شريف مثل عطوان لكي يدعم عباس الخناس في موقفه المتمارض خزياً وهرباً وانرواءً عن الناس بذريعة معارضته او رفضه مايسمي ” صفقة القرن ” الهادفة الى تصفية القضية الفلسطينية مرة والى الابد ، وذلك لسببين رئيسيين لاثالث لهما :
    الاول-ان عباس وسلطته التنسيقيية الامنية فرطوا مسبقا في الارض الفلسطينية ولم يتركوا شيئا سوي وضع بصمات التوقيع وقدجرىذلك منذ توقيع اتفاقيات اوسلو في عهذ سلفه عرفات واكملها وزيثه و خلقه عباس وازلام سلطته تدريجيا منذ 4 فبراير2011 وحتى يومنا هذا !
    الثاني – ان غطوان لايشتري سمكا في بركة اوبحر! فكيف بك تريد انيدافع عطوان عن عباس والأخير كسر الجرة وانزوى عن الناس وقد شعرهي اعماقه بخذلان على مافرط به واصبح رهين مهانةوندم ويأس ويأس ؟
    لهذا كان الاولى بالدعم والتأييد هؤلاء الذين يحملون بيد هم الاولى سلاحهم الكلاشينكوف الرشاش ، ويحملون على أكفهم فيايد الخرى ارواحهم رخيصة من اجل ” عاشت فلسطين عربية أبية حرة من النهر الى البحر “!
    إنهم رجال المقاومة الاسلامية انهم اشاوس حماس ذوو الزنود الفولاذية والجهاد الاسلاميالذين يبيعون انفسا تموت اليوم بأنفس لاتموت ابدا! فهولاء الابطال الاشاوس ومعهم شعب الجبارين ومن ورائهم شعوب العب الشرفاء سيكونوا الصخرة الصلدة التي سوف نحطّم عليها مؤامرتهم الخبيثة ” صفقة القرن ” !اما عباس فليبقى منزويا في مهدهمتمارضا حتى ينتقل الى لحده كمدً وندما ؟
    احمد الياسيني المقدسي

  4. الى أردني
    بعد التحيه والتقدير
    ترامب عزمه عنده في الكازينو

  5. كنت أتوقع منك أستاذ عبدالباري موقفا أفضل من صمود القيادة الفلسطينية تدعو للالتفاف حولها ودعمها سياسيا وشعبيا واعلاميا ما أمكن وان نوفر لها حماية من الاستهداف أمريكيا واسرائيليا وان لا تتكرر جريمة حصار ومن ثم اغتيال الشهيد الزعيم الراحل ياسر عرفات مع الرئيس ابو مازن . كنّا نتوقع منك ان تنتقد حماس وعلى مواقفها المخزية والمشبوهة من صفعة القرن ومؤامرة فصب القطاع عن الضفة وتصفية القضية الفلسطينية الى الى الأبد ! وكنا نتوقع مقالات وحدوية وطنية تشد من ازر الرئيس محمد عباس من خلال موقع صحيفة رأي الْيَوْمَ او من خلال المقابلات التي تجريها لكن للأسف السياق الإعلامي المطروح حاليا وأنتم جزء منه حاليا تشكيكي يبعث على الريبة والاحباط . أستاذا عبدالباري أرجو منك موقفا أفضل وان لا نخجل او نتردد بهذه المرحلة الحاسمة والحرجة من دعم وتأييد ابو مازن حتى تمر هده السحابة السوداء باقل الخسائر !! وان نصوب حماس وندعوها بكل وضوح للتخلي عن مشروعها الفئوي و الانقسامي واللاوطني وان تفكر بعقل فلسطين لا بعقل اخوامجي ولو لمرة واحدة واعتقد وأرجو ان الاوان لم يفت بعد ،

  6. موقف الرئيس ابومازن رائع وأسطوري وقد عودنا الرجل اطال الله في عمره منذ تسلمه القيادة منذ حوالي ال ١٥ عاما خلفا للشهيد الزعيم ياسر عرفات ان يقول لا بكل شجاعة للامريكان والاسرائيلين عندما يتعلق الامر بمستقبل ومصير القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني ابو مازن صلب عندما يتعلق الامر بثوابت وحقوق شعبنا العظيم !! من ناحية اخرى وعلى النقيض تماما موقف حماس مشبوه ومتساوق مع الطروحات الامريكية والاسرائيلية فيما يتعلق بتثبيت حكمها لقطاع غزة واستمرار الانقسام وهي أيضا تضع العراقيل بكل خبث لعرقلة البرنامج الوطني السياسي الفلسطيني الصامد والثابت حول إقامة دولة مستقلة على كامل أراضي ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية وهي أيضا اي حماس تعمل بكل انانية لترث الرئيس ابو مازن وانظروا لتصريحات عزيز الدويك ومطالبته بتسلم رئاسة السلطة في حال اصاب اي مكروه السيد محمد عباس لا قدر الله متنكرة للمعركةً التي يقودها الرجل مع الادارة الامريكية الحالية المنحازة بشكل استفزازي وصارخ لحكومة اليمين العنصري الاستيطاني الصهيونية . الخوف والحذر من تصرفات واتصالات حماس الانانية والخبيثة وليس من القيادة الشرعية الوطنية التي جربت وكانت على قدر المسؤولية .

  7. من يعتقد ان اسرائيل سوف تتنازل عن اي شيء فهو يحلم في المقاومة المسلاحه نعم و تتنازل من البحر الى النهر حان وقت ترتيب البيت الفلسطيني
    و دول الجوار

  8. الاخ المكرم عبد الباري عطوان
    ما من ادنى بان تحليلك هذا خحول اهم القضايا التي تهمنا نحن الشعب القلسطيني خاصة والشعوب العربية عامة قد جاء مستوفيا جميع الجوانب والتوقعات المحتملة لانهاء القضية الفلسطينية المقدسة التي لم تكن نتوقعها وعلى غير مشتهى بعد هذا الكفاح والتضحية والفداء الي قد من الشعب الفلسطيني منذ قرابة قرن من الزمن وخاصة فيى السنوات ال 70 بعد نكبة عام 1948 وحتى الان وسنواصله الى ان نستعيد هذالحق مادام فينا عرق ينبض مهم تكالبت علينا قوى العدوان والبغي صهيونية او اميركية او اعرابية اوعوبية مستعربة مهرولة الى الخنوع والذل والهوان والانبطاح
    وليس هناك من خطر حقيقي الان اكثر من هذه الموامرة الصهيونية الاميركية التي يطبلون لها ويزمرون وهي التي يصفها مخططهاالمعروف اليهودي جاريد كوشنر “صفقة القرن ” بدعم من الرئيس الاميركي ترامب والد زجته وبتوجيه من الثعلب الاسرائيلي النتن ياهو ووزير دفاعه ليبرمان ! وماكان لهذه الصفقة ان تتخذ مثل هذه الاهمية البالغة والتي يصدق القول فيها انها قضية الساعة لولا تواطؤ روساء عرب لم يعد يخفى على اي مواطن في العالم العربي من الخليج حتى المحيط وبان ال سلمان والمشير العسكري المصري وال نبهيان في المقدمة وبكل تحدي راصرارولم يعد سرا دعمهم لهذه المؤامرة . وماخفي كان اعظم !
    اخي عطوان
    إن اجابات الاخوة زوار رأي اليوم الى جانب تحليلك االوافي عن هذه الصفقة يكفي لان توصف ” الضربة القاضية ” للقضية الفلسطينية برمتها وهي التي تترنح من هول اللكمات التي اصابتها في الصميم منذ حدثين شهيرين من مطبات الفضية والنضال الفلسطيني وهما :
    اولاً— الغاء الكفاح المسلح واسقاط الكلاشينكوف وهوالقرار الذي اتخذه ياسزعرفات عام 1988 والذي كان يعتبر العامل الرئيسي لانجاح ثورة التحرروالتحرير التي قامت من اجلها منظمة التحرير الفلسطينية وحققت اهدافا صعقت استراتيجية صعقت العدوالاسرائيلي وكسبت دعما قويا على الساحتين العربية و الدولية شرقا وغربا !.
    الثاني — اتفاقيات “اوسلو ” المشئومة عام 1993 التي كانت بمثاية المسمار الاول في نعش الكفاح الفلسطيني المسلح وان ياسرعرفات و ازلامه الذين كانوا يحيطون حوله ومنهم عباس الخناس قد اثبتوا قصر بصرهم وبصيرتهم في دخولهم تلك الاتفاقية التي لم ير الشعب الفلسطيني بعدا يوم سعيدا في حياته قد ابلعت اوسلو الارض وفتكت بالعرض !
    اخي عطوان
    لقد واكبت قضيتنا الفلسطينية منذ الثلاثينات من القرن الماضى وكافحت في سبيلها كاي فلسطيني اخر استشهد أو أنه لايزال حيا يرزق فلم اري اخطر كارثة او أعظم مصيبة مما يتوقع الان من مصيبة “صفقة القرن ” فهي المفتاح الذي سيكون بيد اسرائيل للبوابة الفلسطينة من جهاته الاربعة بل ستكون “الطامة الكبرى ” لما يحما اسم فلسطيني ارضا وشعبا !
    اخي عطوان
    القضية ليست عباس اوزبانيته اوعزله اومرضه اوتحايله او انطوائه على نفسه فبيذهب هو وازلامه الى جهنم الحمراء لانهم ويشهد الله اسباب العلّة وتراكم مصائبناواسباب تخلفنا واحباطنا فهم السياط الاسرائيلي لجلد شعبنا الجبارين الذي لن يهون ولن يستكين للجلاذين الغاصبين ولسوف نديقهم امرّ مما اذافونا والايام بيننا
    وانما القضية هي الان اخطرمن ذلك مصير وطن وشعب و ودونهما موقف واحد وموحد ” الكفاح الكفاح الكفاح المسلح ” وامام شعبنا الفلسطيني صوء منير وساطع مثل الشمس اسمه “المقاومة الاسلامية والعربية ” ولا شئ اخر فأما النصر اواشهادة ودون ذلك لن يتحرر شعب ولن تٌعاد ارض مغتصبة فلنستعد وما ضاع حق وراءه مطالب ! فالثورة الجزائرية نبراسنا !
    احمد الياسيني / المقدسي الفلسطيني
    فإما الممات وإما الحياة حياة الجدود والنامت اعين الجبناء !

  9. لماذا لا نصيغ قانونا لفلسطين كقانون االهولوكوست في الغرب فمن ينكر الهولوكوست فتجب عليه اللعنة ويستحق أشد العقاب ولكن المسكينة فلسطين لا ناصرا لها ولا معين واصبحت أكثر من قضية هامشية واضحى الكثير من سياسي الخليج وكتابه وعلى رأسهم السعوديين يستخفون بها ويحاولوا جاهدين تثبيت حق لليهود فيها. ودمتم سالمين مع تحيات أخوكم الحجاج

  10. **** حداد على شهداء الحق *****
    ***مقاطعة بضائع الصهاينة ****
    *** تحرير مكة و المدينة لتحرير القدس***
    *** العدالة او الدم ***
    خلاصة الكلام،،، ما يهم رأي محمود عباس و لا كوشنر ولا ابن سلمان و لا سيسي مصر ولا ترامب،،،
    كلهم حيبلطوا البحر بعد ما يشربون منه،،،
    اللي يهم هم اهلنا في فلسطين،،،
    شعب و احرار و مجاهدين و مرابطين فلسطين،،،
    الكلمة كلمتهم هم فقط،،، و احنا كافة الشعوب العربية معاهم قلب و قالب،،،
    ولتذهب حكوماتنا الى مزبلة التاريخ،،،
    فما ولن يصح الا الصحيح،،،
    القدس لنا،،
    والنصر لنا،،
    والعزة لنا،،
    رضي من رضي،،، ورمي في البحر من لم يرضى

  11. يا خوفي و لا أستبعد أنه عباس موافق على صفقه القرن عندما كان حاشره محمد بن سلمان ايام ابو ديس و عامل حاله مريض حتى لا يظهر بالإعلام و يقعد يلفق قصص . و ما ذكروه جميع من في سلطه رام الله عن رفض عباس كلام فاضي يكسبون فيه الوقت . لا اعرف الا شيء واحد أن الذي يتخلى عن يافا و حيفا و القدس الغربيه و اهلنا الصامدين هناك ينتظرون تحريرنا لهم مستعد أن يتخلى عن الأقصى و كل شيء غيره . و اعرف أيضا أن الحوثيين صدوا هجوم أمريكي بريطاني فرنسي سعودي في الحديده في الأيام الماضيه اي ان اللي بدوا أرضه و عرضه و شرفه يجب أن لا يهادن و لا يتخلى عن بندقيته و لا ينسق أمنيا مع المحتل او أن يعمل كمقاول فرعي عند هذا المحتل .
    من سيوقع من الفلسطينيين على طبخة القرن يعرف مصيره و مصير من حوله فهناك الف الف عشو بالمرصاد .
    لو جابوا الف صفقه و تامروا و جابوا كل العملاء و الخون لن يمروا فالشعب الفلسطيني و معه شرفاء الامه العربيه ما زال يقاوم و عد بلفور منذ مئه عام و لتكن مئة عام أخرى بس على طريقة الصادقين المخلصين المضحين لنختصرها بعشرة سنوات . لن يذهب الفلسطيني إلى سيناء لو أطبقت السماء على الأرض.

  12. أعتقد أنه “فعلا” يجب أن يكون “الناطق الرسمي باسم الصهيونية” “كوشنير” أن “يكون حياديا” وينقل لسيده البيتبول طرمب “رد شعوب المنطقة” وألا يغتر “بخنوع بعض كلابه” التي “تلهث وتلعق أحذية كل عابر سبيل” “شمماو لها قطعة قماشه بمغتسل الصهيونية” على أنه صديق حميم “تصنفه شعوب المنطقة “شيطان رجيم”!!!
    فالكلاب ولو من صنف “الكنيش” تعتمد حاسة الشم لتمييز العدو من الصديق” لكن الشعوب “تعتمد العقل ومصلحة الأوطان” لتدرك “من معها ومن ضدها”!!!

  13. صفقة القرن أو هكذا سماها الرئيس السيسي:
    تناقشها دول و لا يسمح بسماع صوت الغزاويين أو هكذا أريد لهم
    محور صفقة القرن غزة الجغرافية بدون غزاويين
    شيء لا يمكن تفسيره و لا يقبله المنطق إلا إذا كانت غزة الأرض تحوي خيرات تحت أرضية تسيل لعاب دول لدرجة تهجير أهلها إلى مصر و لدرجة تبرع مصر بقسط من سيناء
    على سبيل التخيل و على إفتراض نجاح تهجير الغزاويين بقوة الحرب إلى قطعة سيناء : ماذا لو سقط صاروخ يتيم على إسرائيل منطلقاً من سيناء: هل ستقوم إسرائيل بإكتساح سيناء و إلى النيل فتصبح كبرى ؟

  14. من يتعاون مع أمريكا مصيره مزري وعباس وزمرته حاتهم مخزيه مقززه ولاكن الصفقه لا يجب ان تمر وعلى الفصائل الفلسطينيه إطلاق إنتفاضه شامله بالضفه الغربيه المحتله لان هاذا هو الحل فقط لافشال الصفقه اما غير ذالك فهو عبث .

  15. سوريه انتصرت علي الارهابيين المتأسلمين فقُتل الكثير من عملاء العدو الاسرائيلي هذا هو الانتصار الحقيقي على المستعمرين قتلة الشعوب العربية !!!

  16. /____’’ التمارض ’’ لتجنب ’’ مرض ’’ تصرف مقبول و خاصة أن ’’ الحساسية ’’ بدايتها عطسة ثم كحة ثم .. تمّ .

  17. ليس فقط اصحاب مؤامرة القرن هم من يتحدثوا .. عليهم ان يسمعوا جيدا قرارات الاخرين الحازمة . القيادة الفلسطينية في غزة و الضفة و شعبها مصرة على رفض مؤامرة القرن الى الابد . على الصبي الصهيوني كوشنير الجلوس في بيته وعدم اضاعة وقته مع القلة من المستعربين المرفوضين من الشعوب العربية الذين لا تنطلي عليهم اساليب الاستدراج التدريجي لمحاولة تجميل المؤامرة بخبث فارغ و تارة يقابلون هذا و تارة ذاك بسخافة !!! الشعوب العربية و انظمتها الوطنية تطرح رد القرن كما يلي :
    اولا : اعادة كامل القدس و يافا و حيفا و باقي المدن الفلسطينية الى الشعب الفلسطيني عاجلا . وان يتم عودة الصهاينة الى من حيث اتوا من امريكا و اوروبا منذ 1948 . مع تفكيك كل المستوطنات العدوانية .
    ثانيا : عودة كل المهاجرين الفلسطينيين بالملايين الى فلسطين عاجلا .
    ثالثا تعويض الشعب الفلسطيني و العربي عن كل المجازر الاسرائيلية منذ 1948 اي 25000 مليار دولار
    عن 70 سنة . وبخلاف ذلك ستنطلق الحرب التحريرية العالمية الشاملة بكل قوة وحزم ضد العدو الاسرائيلي واذنابه لاعادتهم من حيث اتوا .

  18. لقد اكد مصدر خليجي رفيع و معاريف بان ممثل العدو الاسرائيلي نيتنياهو التقى بفشل ابن سعود قبل اسبوعين خلافا للنفي االرسمي . والشعوب تراقب باستمرار مؤامرات العدو الخبيثة الفاشلة في الخفاء من تحت الطاولة من شدة رعبه من الشعوب الحازمة و بوساطة بن زايد . مواقف الشعوب هي التي تسير حتما بكل قوة .

  19. أستاذي وحبيبي عبد الباري
    لا تقلق!!!
    لم و لا و لن تمر لا صفقة القرن و لا غيرها..
    ليستنسر من يستنسر ولينسعر من ينسعر وليتوحش كل ضباع العالم..
    حتى. ( فتح).. التي لم يبق منها إلا إسمها
    مازال فيها مناضلون شرفاء وأعتقد جازما أنها ستنجب من هو أقوى وأشد صمودا..
    أحببنا فتح وحماس والجهاد والشعبية و الديمقراطية و.. و.. على إختلاف مشاربهم لسبب وحيد فقط.. لأنهم قاوموا!!!
    ولو وافقوا جميعا_ وأجزم بأنهم لن يفعلوا_ على التنازل عن ( مرحاض!!! عذرا للتعبير…) في أي بقعة في فلسطين.. كل فلسطين من البحر إلى النهر..
    لن يمر هذا التنازل!!!!
    ببساطة شديدة لأن النبع الذي أنبعهم هو الشعب العربي كله والفلسطيني خاصة!!!

  20. لا أمريكا ولا روسيا يستطيعان فرد اَي تسويه لن اسميت اقرن أو الدقيقة محور المقاومه أوقف اَي صفقه ان ارادت رويا أو ابت ان اراده بوتين أو ابي الروس سيتعلمون بان الجراح الذي اعان المريض لن يسمح لو تحت اَي ظرف بقتل المريض تحت المقوله أنا أنقذته وانا أهميته ان تضحيات المقاومه كان لها الدور الأكبر وبدونه فان مفعول بوتن ورؤيا صفرين وان جمعت الأصفار فتبقى صفر لنذكر روسيا دورها في أفغنستان واليمن القبب-يناير

  21. صفقة القرن وما أدراك ما صفقة القرن !!!
    أولا لا ندري ما هي صفقة وقد لا ندري ولكننا نتحدث عما نراه ونسمعه هنا وهناك والله أعلم.
    إن وضع أبو مازن وكذلك كل الفلسطينيين وضعا مأساويا لا يًُحسَدوا عليه، فبالنسبة لأبو مازن فهذا الوضع هو نتيجة حتمية لأوسلو، واعتقد أن وضعه الصحي – سواء كان سيئا أم عاديا بحكم السن – قد يكون فرصة له كمحاولة للخروج من الزاوية التي وجد نفسه محشورا فيها، فهو يعارض بشكل غير مسبوق ويصرح بشكل غير مسبوق أيضا …… بانتظار القدر.
    أما الشلل الفلسطيني الحالي فأظنه أفضل من ربع القرن الذي مضى بدون فائدة وبالعكس فقد أصبح الوضع في الضفة الغربية بعد سنين طويلة من الاستيطان الذي قطع أوصالها وبالتالي أصبح من المستحيل قيام دولة فلسطينية عليها.
    أما موضوع المقايضة فأعتقد أن ليس لدى الطرفين المقايضة عليه بهذا الخصوص، فروسيا ضامنة لمصالحها في سوريا وليس لديها ما تستطيع تسهيل تمرير صفقة القرن المجهولة، وأما سوريا الدولة فالشاهد أنها تعدت مرحلة الخطر الشديد وهي لن تتنازل عن الأراضي السورية المحتلة ولا عن فلسطين وهي في ظروف صعبة جدا وطويلة جدا وعليك بالعراق كمثل فانظر الى وضعه الحالي بعد ١٥ سنة من الاحتلال الأمريكي.
    اعتقد أن أبو مازن لن يذهب الى نهائي المونديال ولكنني لن أتفاجأ لو ذهب، ولن يقبل هذه الصفقة لأنني أعتقد بأنها مصممة للاستمرار في التفاوض من أجل التفاوض وحتى نهاية القرن الحالي فهم يعملون كما يخططون ونحن نحلم بالمعجزات التي لا نستطيع بنهجنا الحالي تحقيقها.
    لو كنت مكان أبو مازن لكنت قد أعدت الحياة وجددت شباب المجلس الوطني الفلسطيني وذلك خلال السنوات الثلاثة الماضية بحيث يمثل كل الفلسطينيين أينما وجدوا، المهمة صعبة وليست مستحيلة، وكنت عقدت أولى جلساته “بعد تجديده” خارج فلسطين المحتلة وأعلنت خلال هذه الجلسة عن فشل “أوسلو” شبه التام وقدمت له استقالتي وطلبت من المجلس اختيار طريق الشعب الفلسطيني للمرحلة القادمة.
    لكن، وإذا ما بقي الأمر على ما هو عليه، فقل على فلسطين السلام فنحن نعيش على كرة أرضية تملؤها الذئاب، فإذا لم تكن ذئبا أكلتك الذئاب، ولا تنتظروا من المجتمع الدولي الذي تسيطر عليه الدول الاستعمارية وتاريخها الاستعماري البشع معروف لكل من لديه ذرة معرفة وذرة اهتمام ببلاده ومستقبلها أن تتكرم علينا بأي حق من حقوقنا التي يتمتع بمثلها كل البشر، نحن نسير في طريق الهلاك وأقصد بنحن هنا كل العرب بلا استثناء ومسلسل تدمير كل الدول العربية وتفتيتها قد بدأ منذ سنوات ولا ينكره الا فاقد البصيرة أو مُضَلَّل ومن يظن أنه في مأمن فهو واهم.

  22. الحل و الربط بيد الشعب الفلسطيني. أما الشعوب العربية والإسلامية فلم يعد لها ذكر لا في المقالات و لا في حسابات الغرب …

  23. صفقة القرن يجب أن لا تمر.. ولكن نفضح مين ولا مين ؟! حسبنا الله ونعم الوكيل.

  24. هناك عدة عوامل اوصلتنا الي هذا الوضع المزري واهم واخطر تلك العوامل هو النهج الذي سار عليه محمود عباس “” حين راهن علي سبيل واحد لنيل حريتنا واستقلالنا وهو نهج التفاوض العبثي الذي امتد لربع قرن من الزمن !!! وهذا النهج شجع اسرائيل علي التمادي بغطرستها وقضم المزيد من الارض التي تم تخصيصها لاقامة دويله فلسطينيه لانهم يراهنون علي مواقف عباس الانبطاحيه ومقاومته الشرسه لكل من يفكر بالمقاومه حتي السلميه منها !!! لو كان هناك عاقل في الجانب الاسرائيلي فانه لن ينسحب من دونم ارض مادام احتلاله غير مكلف ابدا بل هناك من يحمي المحتل سواء جندي او مستوطن !!!!
    واليوم مانراه هو النتيجه الطبيعيه لما حدث من اخطاء وخطايا ارتكبها محمود عباس ورغم ذلك فاننا نتمني ان يتمسك بالرفض الذي اعلنه والا يكون هناك قبول بالسر لان هذا الرجل هوايته الحديث بالغرف المغلقه وتوقيع الكوارث عكس مايصرح به في العلن !!!!!
    ماتقوم به السلطه وبعض الطامعين بوراثة سلطه ارتكبت الكثير من الخطايا والكوارث بحق القضيه خوفنا من هؤلاء الطامعين بوراثة الرجل المريض والسلطه الفاسده حين يقدمون انفسهم بانهم الاجدر بوراثته وانهم اكثر مرونه لقبول مايعرضه المعتوه ترامب وصهره الطفل حين اشاهد هذا الطفل الصهيوني وهو يجالس بعض قادة امتنا وكانه نزل من السماء اشعر بالغثيان للحاله التي وصلنا اليها كامه عربيه
    مايتم طرحه علي شعبنا انما هو تصفيه بابخس الاسعار لقضيه من اعدل قضايا الارض بل انها تعدي علي اقدس بقاع الارض بعد مكه والمدينه !!!! فلسطين مهبط الرسالات السماويه مهد سيدنا المسيح عليه السلام والاقصي المبارك مسري النبي صلي الله عليه وسلم “” هل من الممكن ان يتنازل عن هذا الارث العظيم الذي اكرمنا الله به ارض فلسطين رجل عربي او مسيحي مؤمن بالله !!!! انها علامات الساعه
    والان علي عباس الاصرار علي موقفه وان شعر ان هناك من يحاول تقديم عروض وخصومات علي تصفية القضيه بالذات من المتصارعين علي وراثته عليه ان يقوم بحل السلطه حفاظا علي تاريخه لكي لا يلعنه الشعب هو وذريته الي يوم الدين هو من اوصلنا الي هنا وهو عليه ان ينزع صلاحية اي شخص او سلطه من استغلال سلطه كانت دوما تعمل لمصلحة العدو وليس للقضيه
    بمعني اوضح ان صفقة القرن بصيغتها المعلن بعض بنودها هي ولادة دويله ماسخه بالعاميه يعيش بها الفلسطينيين بالضفه بجزر معزوله محاطه بالجدار العنصري اي انها ستكون اقفاص كبيره يحشر بها شعبنا وغزه هي السجن الكبير !!!! ومقابل ذلك علينا كعرب وفلسطينيين ان نسبح بحمد امريكا التي تعمل علي تحقيق المعجزه التي طال انتظارها علي يد المعتوه وصهره ومندوبته بالامم المتحده !!!!

  25. اخ ادهم سوريه انتصرت علي شعبها فقُتل الكثير وتشرد الكثير منهم عن اي انتصار تتحدث؟

  26. بلا صفقة قرن بلا خاااااااا
    ولا مليون صفقة ولا حتى يعملو صفقة لكل فلسطيني واحد واحد
    فلسطين ستبقى فلسطين الى يوم الدين
    والله لندفعهم حق الهواء الاستنشقو في فلسطين
    أليس الصبح بقريب

  27. عباس وزمرته هم اكثر خطر على القضية الفلسطينية وهم من صفوا القضية الفلسطينية بعد ان ابنلعت المستوطنات 90 بالمئة من فلسطين وهو ما زال يتحدث عن المفاوضات حتى اليوم، لا تهمه كثيرا القضية الفلسطينية فقد تعود على رفاهية العيش هو واولاده تحت سقف الرئاسة وهو اكبر مربح وانجاز لاسرائيل اختزلت به كل المقاومة الفلسطينية بسلطة مترهلة تحكم الفلسطينين بالحديد والنار وتحمي اسرائيل امنيا. الشعب الفلسطيني هو من سيقرر ومعه المقاومة مصير فلسطين وليست صفقة القرن التي لا تساوي شيئا ولن يوقع عليها الا خائن.. اما عباس فلو وقع عليها سقط سقوطا مدويا ونال لعنة الاجيال والشعب العربي والفلسطيني.. حركة فتح فقدت شرعيتها ومصداقيتها واستمدت سلطتها من المقاومة التي اجهظت باوسلو. ما اخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة

  28. موسكو تلعب وتفوز وواشنطن تلعب وتفوز والعرب من تجري المقابلة في ميدانهم جمهور ناءم للأسف الشديد لا يحب سوى الهزاءم.

  29. استاذنا عبد الباري عطوان …صفقة القرن صاغها مستشارو الرئيس ترامب , كوشنير وغريبلانت والسفير الامريكي في اسرائيل …هؤلاء الثلاثة يجمعهم الانتماء الصهيوني ولكنهم تلاميذ صغار في معرفة تاريخ ودهاليز الصراع الفلسطيني الاسرائيلي … هل معقول ان يقوم كوشنير بايجاد حل للقضية التي عجز عن حلها دهاة السياسة الامريكية وعباقرة معرفة صراعات الشرق الاوسط امثال كيسينجر و شولتز وبيكر وكيري ..
    الروس يعرفون جيدا ان صفقة القرن لا يمكن ان تكون مقبولة فلسطينيا ولذلك لن يمارسوا ضغطا على الفلسطينيين واسمح لي الا اتفق معك نهائيا استاذي عبد الباري واستغرب منك ذلك حين تعتقد ان هناك مقايضة (سوريا -صفقة القرن ) ….الرئيس الفلسطيني لن يتاخر عن تلبية دعوة القيصر الروسي اذا سمحت له صحته , تماما مثل نتنياهو الذي لن يتاخر هو الاخر في الحضور الى موسكو …الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي كل منهما يريد ان يكسب بوتين …الروس يعرفون ان صفقة القرن حلا غير واقعيا ..حلا كتبه مستشار لا يملك مقومات الاستشارة والمعرفة …. كل مؤهلاته انه زوج الجميلة ايفانكا بنت الرئيس …اذن لماذا يدعو بوتين الطرفين الحضور لموسكو ؟؟…هنا البارغماتية و المكاسب الروسية في اللقاء المنتظر بين بوتين وترامب في هلسنكي …يوتين يريد القول لمحاوره في هلسنكي انه موجود في كل الشرق الاوسط ..في سوريا وبين عباس ونتنياهو وقادر على جمعهما و تذكير نتنياهو ان صفقة القرن حلا غير واقعيا وغير عادلا …نعم هذا هو الموقف الروسي الذي سيسمعه نتنياهو والذي سيسمعه ترامب …اذن فلا شئ يمنع ابو مازن من الذهاب الى موسكو وهو مرتاح وبدون اي نوع من حبوب المهدئات …
    اخيرا , عودة الى الموقف من موقف ابو مازن من صفقة القرن …فلسطينيا وكالعادة هناك موقفين …موقف قبائل فتح وقبائل حماس التي لسان حالها (وما انا إلا من غُزَيَّةَ إن غوَتْ ،،، غويتُ وإن ترشُدْ غزيةُ أرشد ) وهناك الموقف الفلسطيني العام الذي عبر عنه استتاذنا عبد الباري عطوان اعلاه ( الذي يؤيد موقف عباس ويطالبه بالتمسك بموقفه ولن يكون معه اذا تراجع عنه ) .. هذا هو موقف الاغلبية الفلسطينية ولكن للاسف التي لا تملك السلطة والحكم ….ما لفت انتباهي هو الصمت السلبي الرسمي الحمساوي الذي اقرب الى المؤامرة …نعم اكرر اقرب الى المؤامرة …حماس اذا انطلقت في نظرتها لصفقة القرن من منظور وطني فلسطيني سترفضها ولكن اذا غلب عندها الاخواني على الوطني فهنا ستحدث الكارثة السياسية وسنسمع اصوات اعلى مما نسمعه الان عن الكارثة الاقتصادية الانسانية لاهل غزة والتي سيختبئ خلفها السياسي المتمثل بدولة غزة الاخوانية …كلي رهان ان ابناء حماس الوطنيين (وهم الاغلبية والحمد لله ) لن يسمجوا لايتام القرضاوي ان يقضوا على مئة عام من المقاومة والتضحيات للشعب الفلسطيني …

  30. إن حكاية ” مُقايضة روسيّة أمريكيّة عُنوانُها سورية ” هي بدعة صهيونية-أمريكية للاستخاف بالعقول وذرِّ الرمال في العيون . ليس لدى أمريكا أى أوراق للمقايضة في سورية وأن الأوان أن تعترفَ ( ومعها إسرائيل، والغرب، وعربان الغدر ) بالهزيمة المذلة في مشروع تركيع سوريا. وأكاد أجزم بأن سوريا لن تقبل بالدخول في أي صفقة لا تتضمن إنسحاب إسرائيل الكامل وغير المشروط إلى حدود 4 حزيران 1967. ومن البديهي التذكير أيضا أن سوريا لن تقبل بأي تسوية لا تعترف بحق العودة للاجئين الفلسطينيين أو تفرّط بالسيادة العربية على القدس الشرقية. أمريكا ومعها إسرائيل في ورطة حقيقية إزاء الخارطة الجيوسياسية قيد البلورة عشية انتصار سورية وحلفائها. هذه الخارطة التي زادت تعقيداً على عدة أصعدة بسبب صمود اليمن الإسطوري وخروج العراق المشرف من بيت الطاعة الأمريكي.

    ما يدفع أمريكا للإنقلاب المفاجئ في موقفها ومد يد التعاون لروسيا هو الأمل بالوصول إلى تفاهمات قد تُنقذ ماتبقى لأمريكا من قوة استراتيجية ( وبعضاً من ماء الوجه ) في الشرق العربي في وقت تستعد فيه لإعادة التموضع لمواجهة التحدي الإستراتيجي الأكبر والأخطر: الصين.
    /ــ

  31. لا أعتقد أن “البيتبول” “يملك ما يقايض عليه” !!!
    تخليه هن “المسلحين” بسبب فشل هؤلاء مثلما فشلوا بحلب والغوطة ؛ وليس من “أجل مقايضة الرئيس بوتين”!!!
    “الذكاء التجاري” ليس سلعقة أو قيمة في حد ذاته كي يجري الحديث عن “اعتباره “مكونا” ضمن علاقة مقايضة” بقدر ما يشكل “الذكاء التجاري” وسيلة من وسائل “مواساة “مقامري أخري الليل الفقدين والخاسرين لكل رهاناتهم” من مقامري كازينوهات البيتبول” والمؤكد أن الرئيس بوتين “لا ينتمي إلى هذه الزمرة” !!!!

  32. اهل فلسطين رفضو كل الصفقات التي لا ترقي الي حجم التضحيات وليس بجديد في هذه الصفقه الا الاسم . بيني وبينك اسم بخوف بس هالجهله ما بعرفو شعب فلسطين

  33. دبلوماسيه كاءس العالم فاشله فقد حرمتنا من ان نستمتع باداء العالمي محمد صلاح فما بالك علي مستوي دول حتي في الكوره منكدين علينا

  34. ما يحاولون تهويلنا به و تيئيسنا في المرحلة الاخيرة من مؤامرتهم ضد قضيتنا الام فرقعة اعلامية لا تسمن و لا تغني ….صفقة قرنهم ولدت ميتة ….فهي تحتاج الى توقيع فلسطيني لبعث الحياة فيها ….فمن هدا “الخائن الشجاع ” الدي يجرؤ على الجهر بأكبر الكبائر ؟؟؟ ….انها العقدة الغبر قابلة للكسر ….و ترامب و زمرته من الخونة الاعراب خدمونا من حيث لا يحتسبوا….فلسطين اية كبرى و برهان ….(حتى لعبة الكرة فضحت خسرانهم : الجماهير العربية تطرد الخنفوسة الصهيونية و علمها المنحوس من المدرجات ….و تنشر علم فلسطين المبارك و تصرخ : القدس عاصمة فلسطين …)….

  35. الأخ طارق العزام، نشكرك على تعليقك ونقول نعم
    عباس لا يمثل الا نفسه، ولا يمثل الا الفصيل الذي رضي به الفلسطينيون في وقتها ليس الا لانه يقاوم الاحتلال، وليس لان يأتي ليوقع على صفقات سلام واستسلام
    ومن اجل تسليم فلسطين للمحتلين والقبول بكل ما يفرض عليه، ليس الا لانه رضي بكرسي (مهزهز) في المقاطعة، التي تتملك التحركات فيها واليها وتصاريحها، الادارات الامنية الصهيونية.
    الشعب الفلسطيني قادر من جديد على زلزلة الامور، وإنتاج مقاومات من كافة الأنواع، لتتكافئ مع حجم المؤامرة، ومع حجم كل المتورطين فيها، نعم الشعب الفلسطيني هو الذي انشأ فتح وحماس والجبهة الشعبية والجهاد الاسلامي، فان كبرت او تواضعت هذه الإمكانيات، فالشعوب هي التي تنتصر،
    والشعب الفلسطيني الاكثر جهداً وصبراً وهو الذي كلما انضغط كلما انفجر بطريقته، وصنع المعجزات، عندما ظن الاخرين انه كَلّ ومَلّ.
    نعم لن يستطيع عباس ولا ورثته ولا كل العربان في تلبيس الفلسطينيين، صفقات مميته تبدد وجودهم وتلغي حقوقهم، وتسقط قضيتهم.

    شاء من شاء وأبي من أبى،

  36. و بالرغم من ذلك لا زلتم تدعمون موقف روسيا في سوريا الا و هي سياسة الارض المحروقة لابائدة الشعب السوري الشجاع البطل ظهر الشعب الفلسطيني و حماية نظام الاسد الجبان الذي لم و لن يحارب اسراءيل و اصبح الان مجرد والي بوتين في سوريا

  37. أسف ياعرفات أسف يابا نضال أسف ياشهداء فلسطين لقد اختزلوا القضية في شخص عباس التي اتا مجهوده التفاوضي على أحلام الشيخ عزالدين القسام ومعه ملايين الشعب الفلسطيني فبعد ان كانت فلسطين من البحر إلى النهر قيل لكم اصبروا كفى 67 المهم السلام فبدأت المهزلة مسرحية الموت البطيء مع البطل المفدى عباس وتوالت حلقات مسلسل تركي بلون الدم من حصار وقتل ودمار وأصبحت القضية الفلسطينية كثور في حلبة المصارعة الأمريكي فيها يحمل العلم الأحمر فمع الرمح الأول في جسد الثور ضربة الانتفاضة الأولى وتوالت الضربات ولم نرى من جعجعة عريقات إلا المداخلات التلفزيونية بتنسيق مع الجزيرة وأخواتها فباعوا للعرب الريح فراغ في فراغ أما الفلسطينيين فلهم ألاختيار بين سجنين الأول بطعم المقاومة يتامر عليه الشرق والغرب بالإضافة إلى الدناءة العربية فجوعوه وقتلوه وعدبوه فأصبح كمريض في غرفة الإنعاش. أما السجن الثاني فهو بطعم العمالة والتنسيق الأمني الحاكم فيه شكله فلسطيني وباطنه إسرائيلي فكبرت المستوطنات وابتلعت القدس .وثورنا مازال في الحلبة يقاسي غدر الأحباب قبل حدة سيوف الأعداء فلما جاء زمن إعدامه اتفقوا على تخديره فتبادلوا الأدوار فبعد ان فقد عباس كل مصداقية أصبح الممانع والبطل ياله من غباء عربي كل مرة يشتري الوهم فيكفي أن تكون بلداننا صحاري فرغم دلك فتحتها كل النعم الطامة الكبري عقول كالصحراء تتقن الجري وراء السراب فكفاكم يأخي عبد الباري تزوقا وتنميقا في البعض لقد قلتها بملى فيك لقد سقط القناع وليعلم الجيل الجديد الدى سيسلم مفاتيح القضية أن فلسطين ذون مقاومة تساوي صفرا فقبلا تعلم منكم حزب الله اللبناني جاء دوركم لتتعلموا منه لتكسبوا تواب الدنيا والآخرة. أما عباس فإن لم يكن في يد الموساد لمات مند زمان.ورحم الله كل شهداء فلسطين أرض الميعاد.

  38. الى الاخ sherif the Egyptian
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    بعد التحيه
    غزه انا اقول غزه لا يوجد في داخلها اي جندي اسرائيلي و تحت حصار و فيه مقاومه الضفه الغربيه فيها تنسيق أمني مع الاحتلال و جنود الاحتلال لا يوجد فيها مقاومه هل تومن في سلام مع اسرائيل كل شعب فلسطين يريد تحرير فلسطين من البحر الى النهر نحن ليست شعب حماس او فتح نحن شعب فلسطين حماس فتح الجهاد كل التنظيمات تحت خدمه فلسطين
    مع تحياتي لك يا شريف مصر

  39. هو الرئيس أو مازن بفهم بالاقتصاد وما كان في اتفاق أوسلو أقرب للاقتصاد … ومن بعد ظهر في جزيرة العرب من يوافق و في شمال أفريقيا من يصمت. .
    ابن المشكلة هنا. .

  40. لا بد ان نذكر ان ابو مازن زار الرياض مرتين قبل مرضه وزار عمان، لا نعرف عن اي عزلة تتحدثون وتعزونها لموقفه الرافض للقاء امريكيين.
    الرجل مريض وكما تقولون لا يستطيع السفر

  41. “”مَوقِف الرئيس عبّاس في مُقاطَعة أيِّ لِقاءاتٍ، او استقبال أيِّ مُكالماتٍ هاتفيّة من المَسؤولين الأمريكان حول صفقة القرن التي يَعتبِرها أكبر خطر يُهدِّد القَضيّة الفِلسطينيّة وهو مَوقِف صامِد حتّى الآن فاجَأ الكثيرين ونحن من بينهم””
    كنت اتمنى ان تسال بعد ذلك ماذا قدمت حماس لعباس حتى تساعده على الصمود ؟
    ربما لم تسال علشان الاجابه للاسف “ولا حاجه” ومع ذلك كل اللوم من جانبكم على عباس والعرب وروسيا واى حد الا حماس.

  42. أستاذ أنا دائما عندما عندما أريد أن أفهم ماذا سيفعل الرئيس ترامب أتقمص دور تاجر جشع نهم للمال والصفقات وأبدأ بالتفكير في السياسات المستقبلية للولايات المتحدة ، ترامب عندما فكر في صفقة قرن أدرك بأنها ستكون قليلة الكلفة وسترفع من أسهمه في العالم وبطبيعة الحال لولا وجود مناخ عربي وفلسطيني منهار وسلطة ضعيفة تنسق مع الإحتلال وقطاع محاصر منهك من الحروب لما طمع هذا السمسار في تنفيذها على حساب الطرف الأضعف وكما صرحت أستاذ فإن الحل موجود لدى الفلسطينيين أنفسهم في إحباط المؤامرة لكن بالرغم من كل ما فعله ترامب فإني أبقى ممتن لهذا الرجل لأنه عرى حقيقة المتخاذلين العرب وأنار الطريق الصحيح والأمثل وهو المقاومة كما أنا هذا الشخص الذي يحركه معيار الصفقات والأرباح لا أستبعد أن يتخلى عن حليفه الأقرب إسرائيل إذا رأى فيها يوما بأنها غير مفيدة
    …….لقد قالها بلسانه “أمريكا أولا”.

  43. الرئيس عباس ليس رئيس الدوله الفلسطينيه ولا يعتبر ممثلا عن الشعب الفلسطيني ككل فيما يتعلق الامر في وجود فلسطين كدوله للشعب الفلسطيني هو زعيم حركة فتح يدير الاراضي الفلسطينيه التي تقع تحت الاحتلال الصهيوني نيابة عن المحتل ورغبة من الشعب الفلسطين بادارة اموره من قبل شخصية عربيه فلسطينيه وعليه ليس لعباس ولا لغير عباس ان يتفاوض على تراب فلسطين على الاطلاق الا في حال واحد وهو التفاوض على انسحاب الصهاينه الى حدود 1967 فقط
    لان فلسطين ما زالت محتله ولا يوجد عليها رئيس وليس لها حكومة تمثل الشعب ليتفاوض على ترابها وكون هذا الهدف انسحاب الصهاينه لحدود 1967 هو الهدف الرئيس والاساس الذي يسعى اليه الشعب الفلسطيني والشعوب العربيه كلها وعلى اساسه نشأت حركة فتح وحماس وجميع المنظمات والحركات الاخرى
    عباس مندوب حركة فتح وشريحه واسعه من الشعب الفلسطيني لادارة الاراضي المحتله في الضفة الغربيه فقط وحماس تدير قطاع غزه وعليه فليس هناك احد له الحق على الاطلاق ان يتفاوض على حدود فلسطين او ان يتنازل عن شئ ليس تحت حكمه او سيادته المتعارف عليه دوليا لانه سيكون تنازل باطل وغير شرعي وغير ملزم ويجب مقاومته كما يقاوم الاحتلال لتحقيق الهدف الرئيسي وهو تحرير فلسطين
    لا يمكن لاي كان ان يجبر الفلسطيني على ان يضع توقيعه على شئ لا يقبل به الشعب الفلسطيني كله كون القضيه تتعلق بارض ليست لجيل واحد او لمن يعيش فوقها اليوم او لعنصر في فتح او عضو في هذه الحركه او تلك كون كل هذه المنظمات والحركات انشأت من اجل تحرير فلسطين لا للتفاوض على وجودها او التنازل عن ترابها ولو كان هدف هذه الحركات هو هذا لتمت محاربتهم والتصدي لهم من قبل الشعب الفلسطيني بالسلاح ونشأت حركات ومنظمات اكثر باسا وشدة وقوة تلاحقهم اينما كانوا
    انها ارض فلسطين للحي وللذي لم يولد بعد وليس لهذا العنصر او لذاك او لهذه المجموعة او تلك
    الشعب الفلسطيني هو الوحيد القادر على نسف صفقة شلمان وعياله وعلى نسف كل موافقات من يوافق على هذه الصفقه التي تعتبر تاج الخيانه القادم من جزيرة العرب وليس صفعة قرن او صفقة قرن مشبوهة كما يصفها البعض
    بل هى واضحة لا لبس فيها ولا شبه ولا شك هى صفقة الخيانه وهى تكملة للجزء الاول منها والذي ولد في جزيرة العرب

  44. لكم كل الشكر اخانا عبدالباري عطوان فهذا ما يخطط له الصهاينة والامريكان.فالرهان الحقيقي يعود الشعب الفلسطيني اولا والشعب العربي ثانيا.كان من المفروض ان تتحرك الشعوب يكفينا سباتا ومبالاة وان نقول لا في هبة واحدة لكن الاحزاب العربية تخلت عن دورها وامالنا ان يثبت الرءيس عباس على هذا الموقف…

  45. سيدي العزيز، أي مراهنة لإفشال صفقة القرن عن طريق السياسيين هي مراهنات فاشلة فهؤلاء يتم شراء ولاءهم بالأموال و ما لا يقبل به فلان يقبل به علان. الرهان الوحيد يجب ان يكون على الشعب الفلسطيني الذي لم يتنازل عن قضيته منذ اكثر من 70 عاما و لن يتنازل عنها الآن لأجل حفنة من المراهقين من أمثال كوشنر و محمد بن سلمان ممن يعتقدون أنهم يحكمون في الأرض كيف يشاؤون. الجميع يتحدث عن صفقة القرن و تعقد الإجتماعات و يتزايد الحديث عن رشاوى تدفع في الخفاء لتمرير الصفقة من دون الأخذ في الإعتبار رغبة الشعب الفلسطيني! مسيرات العودة و الشهداء الذين سقطوا خلالها هم ابلغ رد على صفقة القرن، و من يعتقد ان التسهيلات الإقتصادية ستنسي الشعب الفلسطيني حقيقة أن أرضه محتلة و أن الصهاينة محتلين غاصبين فهو واهم و لا يعلم اقل القليل عن عزيمة و تصميم و إرادة الشعب الفلسطيني.
    نحن نعيش نهاية الكيان الصهيوني و صفقة القرن لن تطيل من عمره بل ستزيد من وتيرة المقاومة مما سيعجل من النهاية المحتومة لهذا الكيان المسخ، و الأيام بيننا

  46. انظمة الدول العربية الوطنية يجب ان تكون واعية و تعلم الاولويات

    انظمة الدول العربية الوطنية يجب ان تكون واعية و تعلم الاولويات واولها التصدي لمؤامرات العدو الاسرائيلي المجرم منذ 70 عام . كل من يقول الحق يجب عدم تنحيه بل دعمه من قبل الشعوب ايضا فالكلمة الفصل للشعوب الان . اما الانظمة الخانعة لامريكا و اسرائيل فعلى شعوبها تصويب البوصلة لا ان تصمت و تفترض دائما حسن النوايا او ان الاخرون سيصححون المواقف . من ذنوب تلك الانظمة ناخذ مثلا اشتراك النظام السوداني البشيري في الحرب و المجازر على الشعب اليمني وقتل عشرات الالاف منذ 4 سنوات ولماذا قبل ان يتم ضبعه … اين الشعب لا عذر !!! ايضا على النظام العراقي دعم الحشد الشعبي الى الابد للتصدي لارهاب العدو الاسرائيلي وادواته من الارهابيين .. لا خجل ولا مواربة وعلى الصدر دعم الحشد الشعبي ايضا وعدم المطالبة بحصر السلاح بايدي الجيش العراقي فقط .. هذا لن يكفي امام المؤامرات الدولية ..على رئاسة الوزراء اللبنانية دعم مقاومة حزب الله والتي حمت لبنان بكل ثقة و عدم تمييع المواقف تحت ذريعة النأي بالنفس وهل العدو الاسرائلي و الامريكي و اذنابهم في المنطقة ينأون بنفسهم اصلا !!! هذه هي المواقف المطلوبة من الشعوب بكل حزم . فليبدأ التطبيق

  47. المهم الان تأمين رئيس فلسطيني وطني من قبل الشعب الفلسطيني يسير مع الشعب و يوقف كليا مسرحيات التنسيق الامني و الخيانة مع العدو . احد الاسماء القوية المرشحة من الشعب الفلسطيني المجاهد مروان البرغوثي !!!

  48. السادات و قع و قتل ياسر عرفات رفض التوقيع و قتل و عباس العرض القادم كما قلت سابقا يا استاذ عبدالباري من يتعاون مع امريكا يبعو في سوق الخرده . انا اقول يضحو به
    و ترامب قال الى كل المتعاونون لا حليب ،الدبح مثل البقر لا حوله ولا قوه الا بالله العلي العظيم

  49. لا مقايضة اطلاقا بين مؤامرة صفقة القرن و سورية .. انها اوهام .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here