ما الذي يحدد السلوك الأوروبي والعالمي من القضية الفلسطينية.. ولماذا الهجمة الخليجية على الشعب الفلسطيني والقدس

فؤاد البطاينة

نظرة الغرب والعالم للعرب كشعب واحد وأصحاب وطن واحد لا يأخذوا بها عندما يتعلق الأمر بقضية قُطرية، وهم يعتبرون القضية الفلسطينية قضية قُطرية رغم أنها ولدت قضية عربية ولها رمزية دينية كبيرة بل واحتلت فلسطين على مرحلتين من العرب.. فالغرب والعالم يتعامل مع القضية الفلسطينية سواء قانونيا أو سياسيا كشأن يخص الشعب الفلسطيني فقط، ولذلك فإن حيوية القضية الفلسطينية التي قامت على الاحتلال الاحلالي لا يقيمها على الأجندة الدولية أو يميتها إلا موقف وسلوك الشعب الفلسطيني.

ومن هنا فإن تراجع اهتمام الغرب والشرق على المستويين الرسمي والشعبي بالقضية الفلسطينية وتراجع القضية الفلسطينية نفسها لا يعود الى التراجع العربي ولا للخيانات العربية فهي لم تنقطع ولا للتغول الأمريكي بقدر ما يعود إلى تراجع الحالة الفلسطينية وانقسام الشعب الفلسطيني وبروز أوسلو وتعاون سلطتها مع الاحتلال نفسه ورفضها مبدأ المقاومة وتشتيت القرار الفلسطيني، وكل هذا يفترض أن يكون حافزا للانقلاب على الحالة الفلسطينية القائمة

يبدو للمتابع أن الدول الأوروبية دأبت في البداية على دعم حقوق الشعب الفلسطيني في الأمم المتحدة في نطاق دعمها وتمسكها بدولة اسرائيل طبقا لخطة التقسيم في القرار 181، بل إنها هي مع امريكا من وتبنت القرار رقم 194 الذي يتضمن العودة والتعويض رغم أن العرب هم من عارضوه في حينه، وتلكأت اسرائيل بتنفيذه وربطته بشروط منها الاعتراف بعضويتها في الأمم المتحدة وكان لها ذلك ولم تف بوعدها ولم يؤخذ بحقها إجراء، لكن الواقع أن بريطانيا وفرنسا وأمريكا بالتعاون مع الوكالة اليهودية هي الدول التي رسمت ليكون احتلال ال 48 بحدوده، وامتداداتها حسب تفاهمات حرب ال 48 . ولتكون معه خطة التقسيم ضمن الاراضي الفلسطينية فقط كمرحلة انتقاليه وليس نهائية، فهي نفسها الدول التي كانت قد اقنعت مسبقا عصبة الأمم بتبني تنفيذ وعد بلفور في فلسطين وأن تعتمد العصبة حدود فلسطين لتشمل شرق الأردن كي يكون ضمن الوعد وقرار التقسيم، وهذا ما تنطوي عليه المادة 25 من صك الانتداب.

ولذلك لم يكن احتلال ال 67 الذي استكمل احتلال فلسطين كلها قضية بالنسبة للثالوث ولا للسوفييت.

إلا أن بروز عاملين في مرحلة لاحقه أجبرا الدول الغربية على تغيير معادلتهم وعلى نقاشات بإعادة النظر بدعمهم للمشروع الصهيوني في احتلال كل فلسطين وكذلك بإعادة النظر في الأردن كوطن بديل، والعاملان هما،

1 – بروز المقاومة الفلسطينية كأوسع وأشهر مقاومه لاحتلال في التاريخ والذي كان في مواجهة الصهيونية وأقوى القوى الدولية المتحالفة معها مع تواطؤ العرب بني جلدتهم، واستطاعت هذه المقاومة فرض الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية في فلسطين وترسيخ الاعتراف الدولي بأن القضية هي احتلال، وردت كيد التآمر والتواطؤ العربي الذليل إلى نحره وإلى جحره وعلى رأسه الأفعى السعودي

2- استطاعة الملك حسين كشخصيه غير عاديه بدهائه أن يتحول من متعامل يقود الدور الوظيفي للأردن الى صديق ند للغرب مستندا على ثقة ودعم كل المكونات الشعبية الأردنية ومحبتهم واحترامهم واستطاع ترسيخ الأردن ككيان سياسي على الخارطة الدوليه لا كوطن بديل، بصرف النظر عن أن كل ذلك انهار فيما بعد، فللبعض نصيب من أسمائهم

هنا، كثفت الدول الأوروبية والدول الفاعلة في العالم طبقا لتلك المعطيات الجديدة خلال تلك الحقبة دعمها الجاد لحقوق الشعب الفلسطيني ووقوفها الجاد لجانب تفريغ مكونات القضية الفلسطينية في الأراضي المحتلة عام 67 وتنميتها ورفض ومقاومة الاستيطان الاسرائيلي ورفض التضيق الاقتصادي على الشعب الفلسطيني، وقد عايشت شخصيا جزءا من مواقف الدول الغربية هذه طوال عقد الثمانينيات ولمنتصف التسعينيات في الأمم المتحدة، وكانت الدول الأوروبية تقف ضد التدخل الأردني في الشأن الفلسطيني ولم تكن تتفق مع الرؤية الأردنية على لوحة التصويت في الجمعية العامة عندما تختلف مع الرؤية الفلسطينية وكان ذلك على خلفية الرغبة الاردنية في أن تكون له كلمة وقرارا في أية تسوية تخص القضية لا سيما مسألة اللاجئين والمكون الفلسطيني في الاردن وهذا موضوع ليس مجال بحثنا هنا، كما لم تثني اتفاقية كامب ديفيد الدول الأوروبية أو تغير من مواقفها إزاء القضية والشعب الفلسطيني، ولا التراجع العربي أيضا .

وأقفز لتطورات القضية وأقول أن الدول الأوروبية وغيرها من دول العالم عندما وقفت مع سلطة أوسلو فإنما وقفت في إطار ما تضمنته من اقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية وغزة، إلا أنها عندما رأت التطورات السلبية بين السلطة والاحتلال، لم تكن تملك لا هي ولا غيرها من دول العالم أن تتدخل بشأن القيادة الفلسطينية عندما انخرطت في التعاون مع سلطة الاحتلال لحماية الاحتلال وفي التنازلات والخضوع اليه والركون الى الوسيط الأمريكي، ولا في ما تسببته من إحداث شرخ في وحدة الشعب الفلسطيني على خلفية رفضها لمبدأ المقاومة وتأجيل وتعويم مسائل الحل النهائي التي تشكل المكونات الاساسية للقضية، ولم يعد أمام اوروبا والدول الفاعلة من حافز ولا من طريق للانخراط بتفاصيل القضية ولم تكن حتى مستعدة للقيام بدور يفعل رفضها للصفقة ولا لحضور ورشة البحرين.

إلا أن من أفظع الأخطاء العربية التي تبنتها السلطة الفلسطينية هي وضع كل اوراق الحل في يد أمريكا ذات التحالف الاستراتيجي مع الصهيونية الاسرائيلية وأطماعها، منتقصة بذلك من الاطار القانوني والتاريخي للقضية في الأمم المتحدة وجهود انصار الحقوق الفلسطينية على صعيدها، ومنتقصة بل ولاغية للدور الأوروبي والروسي وتأثيره، وكل ذلك جاء في غياب المقاومة الفلسطينية تماما والتي انعشت عودتها حماس .

واليوم على الشعب الفلسطيني أن يستوعب استحقاقات ما يعلمه الجميع في هذا العالم عليه، بأن الدول العربية كلها ساقطه عسكريا ومعظمها في تناول اليد، وشعوبها في الحضيض فاقدة لكل اعتباراتها الانسانية ومواطنيتها، والأنظمة العربية الرسمية قسم منها خانع لارادة الصهيو امريكي ويضطلع بكل مهامه القذرة ضد القضية والشعب الفلسطيني والقسم الأخر لم تعد تخصه القضية الفلسطينية وفلسطين ولا تخصهم حتى أقطارهم وقضايا شعوبهم بل يقايضونها بسلطتهم . والقسم الثالث في الدائرة الرمادية..

 وألخص السبب لهذا الوضع العربي بعدم اعتبار العرب أنظمة وشعوبا بأن المشروع الصهيوني في فلسطين هو منطلق اليهم، وبأن القضية الفلسطينية قضيتهم تخصهم كما تخص الفلسطينيين، وبأن الشعب الفلسطيني شعبهم وأقدر منهم على التعايش مع الصعاب، فالدول العربية وشعوبها استمعوا للخطاب الصهيوني وما زالوا على أنهم واقطارهم وشعوبهم شيء وفلسطين والفلسطينيون شيء أخر وبأن انفصالهم وبيعهم فلسطين للصهيونية وخذلانهم للشعب الفلسطيني والقضية سينجيهم.

الشعب الفلسطيني اليوم وحده في مواجهة الاحتلال والصهيونية اليهودية والأمريكية والعربية، ولا أمل له إلا بالإنتفاض وبالمقاومة الميدانية، ولا طريق لهذا قبل توحده على قاعدة المقاومة، ولا أمل في هذا وسلطة اوسلو قائمة بدعم صهيوني تنخر بالجسم الفلسطيني وتعمل مع المحتل من فوق الطاولة ومن تحتها، ليست المقاومة طريقا لدحر الصهيونية ومشروعها في فلسطين فقط بل في كل الوطن العربي.

ما أريد تأكيده هو أن الأمريكيين والأوروبيين والعالم يعلمون بأن كل خيانات ومعاهدات واتفاقيات وتطبيع وتعاون الأنظمة العربية مع أمريكا وسلطة الاحتلال لا يساوي شيئا، ولا ينهي الوصف الاحتلالي لفلسطين ولا يقيم حقا لما حققته وتحققه اسرائيل ولا يصنع استقرارا ولا سلاما بدون الرقم الفلسطيني، والقادر حتى بمجرد رفضه على أن يجعل من كل ما تحقق أو سيتحقق افتراضيا وكلفة مهدورة على الاحتلال ومعاونيه .وإن تحييد الدول العربية ثم اعترافها وتعاونها مع اسرائيل كله جاء لمحاصرة الشعب الفلسطيني وتركيعه، لكنه الرقم المعجزة عندما يكون قوامه وحدته والصمود والمقاومة المشروعة القائمة على القانون الدولي والمنطق التاريخي.

وفي الختام ألفت النظر الى أن الشعب الفلسطيني وقضيته يواجه اليوم ولأول مرة أغرب وأقذر وألعن دور إعلامي في حملة همجية تمس حقوق وعقيدة كل عربي وكل مسلم على هذه الأرض، تقوم به معظم دول الخليج وبالذات المحور السعودي الاماراتي البحربيني، دور أوكلتها به الصهيونية اليهودية والأمريكية. فجميعنا نتابع ما يبثه حثالة بشرية من إساءات وادعاءات وتجريح وإفك وسوقيات أهل المواخير بحق شعب فلسطين وصلت بل هدفت الى طعن تاريخ الشعب الفلسطيني وحقوقه في وطنه وحقنا كعرب في فلسطين وعروبتها وفي طعن عقيدتنا والأقصى والاساءة اليه، بما لم يسبق وأن تجرأ على قوله صهيوني. ونحن في هذا لا نعول على مسؤولي الذل في مواخير الخيانة من حكامهم، فهم من وراء تلك الحملة، ولكنا نعول على أحرار الجزيرة والخليج بأن يتحركوا لنصرة عروبتهم وفلسطين وعقيدتهم ولا يتركوا الساحة.

 خطابي ليس موجها الى تلك القلة من النفاية البشرية بل الى بعرانهم الذين يوجهونهم تنفيذا لأوامر من مستعبديهم الصهاينة، وأقول أين أنتم وأين أسيادكم الطارئين على التاريخ من الشعب الفلسطيني؟ صاحب الفضل عليكم ولا منة فالعرب شعب واحد بوطن واحد ومقدرات واحدة، أين أنتم من الشعب الفلسطيني الذي يمثل الأنفة البشرية وعمق التاريخ والحضارة، أسيادكم ومستعبدوكم يعرفون وأنتم لا تعرفون أنه الشعب الذي حاكى التاريخ وبنى فلسطين وقهر الغزاة، الشعب الذي ذكرته توراتهم والعهد القديم بالاسم ” الفلسطينيون ” مرات، وذكر وطنه بالاسم ” فلسطين: “مرات ليكون إسما خالدا ومكرما، فالله كرَّم هذا الشعب بكرمه ليكون هو صانع العبرة للبشرية جمعاء، وهي أن لا مفر من شر الشيطان مهما أكرِمته، وأن لا مخرج من شره إلا بمقاومتة والانتصار عليه، ولا يقدر على ذلك الا المؤمنون الجبابرة، أما الخزي والذلة فهي للنفايات البشرية.

كاتب وباحث عربي

Print Friendly, PDF & Email

39 تعليقات

  1. سقط الاعتراف المتبادل بين المنظمة والكيان الاسرائيلي \\ قومية الدولة توجت تهويد الضفة واسقطت حق العودة وحل الدولتين وضم القدس بصرف النظر عن مفاهيم الصفقه وكله من طرف واحد . لا يوجد أي مبرر الان لاستمرار الاعتراف الفلسطيني باسرائيل لحظة واحدة . ولا اعتراف عربي شعبي بالكيان من أساسه . ويجب أن تكون هناك منظمة تحرير عربيه لتحرير لفلسطين( سياسيه اعلاميه قانونيه استشاريه تعبويه ) كمنظمة غير حكوميه تستمد شرعيتها وسياستها من منظمة تحرير فلسطينية جديده على مبدأ المقاومه وعدم اعتراف بالوجود الصهيوني في فلسطين .

  2. ____ إسرائيل كانت في حالة عزلة عربيا و إفريقيا و أوروبيا و عالميا ، .. لكن التطبيع العربي مع الأسف هو من كسب هذا الكيان حقوقا و مكانة و انتشار على حساب قضية العرب ، كل المشاريع الصهيونية هي خارج ’’ مبدأ الشرعية ’’../ هرولة المنامة أعطت الدليل على أن لا إحترام لمن لا يحترم نفسه . ضحايا عيوب لا تتوب .

  3. أشكر المعقبين ومن لم استطع اجابته او سهوت عنه ومن لم ينشر تعقيبه قبل ارسالي لهذا التعقيب وقبل كل شيء أشكر منبر رأي اليوم

    الى الاخ الاستاذ TABOUKAR أشكرك على رسائلك الطيبه في تعقيباتك المقتضبه . ولربما انك اعطيتني سببا موجبا لسلوك الرفض . فمن لا يستطيع العمل او المواجهه يكفي أن يرفض وأن لا يستسلم لا داعي للاستسلام سوى الخيانه . .
    الأخ بو خليل العباد . تحية لك لقد أحسنت جدا جدا وما قلته هو بيت القصيد من المقال
    الى الاخ محمود عبد الرحمن من فلسطين المحتله أحييك أخي وأنتم بوصلة عشرة ملايين فلسطيني بالدول العربية وبالشتات
    الى الاخ SAMOR ما تفضلت به يتفق مع الفقره الاولى من المقال وهي أن نظرتهم للعرب هي امه واحده ووطن واحد ولكن لا يطبقوا ذلك على القضايا القطريه وعلى راسها القضية الفلسطينيه تحياتي
    الى الدكتور حسن الشرع \\ بعد التحية لن تكون الأمه بخير وعلى الرأس منها الاردنيين ما لم يكن الشعب الفلسطيني اولا بخير وما لم يقهر المشروع الصهيوني في فلسطين .. وقد بينت ذلك ووضحت كيف عدة مرات لك مني كل التقدير
    الاخ معاذ عبدالله اتفق أنا معك تماما الا عبارة الشعب الفلسطيني البسيط رغم اني اعرف قصدك من العبارة هو للتوضيح أحييك لكن
    الأخ الاستاذ محمود الطحان \ اتفق معك تحياتي لقلمك ولروحك ونفسك الطيب
    الى عنتر بن شداد \ بعد التحيه لو كانت الامور طبيعية على الساحة الفلسطينية لكان الامر مختلفا في الدول العربية ولكان عقاب تلك النفاية اكبر بكثير بل لما تجرأت
    الى اللا صهيوني الحاقد . أشكرك على ما تفضلت به وعلى مشاعرك الطيبه والوطنيه
    الاستاذ يوسف صدقي بعد التحية والتقدير اعترف بأني لم استطع لملمة ما قصدته في زبدة استطيع التعامل معها . ربما طول التعقيب وتباعد الافكار كان السبب
    الاخ ابن السبيل بعد التحيه . الخيار هو اعادة ترتيب البيت الفلسطيني ووحدته على خيار المقاومه ، على انقاض السلطه
    الأخ جمال \\ بعد التحيه يجب على كل اردني أن يعرف بأن لا مستقبل له ما لم يفشل المشروع الصهيوني في فلسطين فهو مرتبط مباشرة مع مشروعها في الاردن ثم في كل الوطن العربي القضيه واحده لا ينجو منها اردني ما لم ينجو الفلسطيني اولا تحياتي وتقديري
    الى الأخ غسان \ ما تفضلت به من أن الصهاينه يخافون من العرب وليس الفلسطينيين يحتاج لمراجعه بنظري . هم احتلوا فلسطين في غمرة تكريس سايكس بيكوا وفصل فلسطين ولعلك تذكر كيف ان ما كان يرعبهم هو وجود مجرد سكين في بيت فلسطيني . وهم اي الصهاينه لم يدخلوا بمعركه حقيقيه الا مع الفلسطينيين وللأن
    السيد السيكاوي . ربما اثارة موضوع الحثاله او النفايه الخليجيه فيه رفع لشأنهم لكن عندما ترى صمتا خليجيا ورسميا وشعبيا على كلامهم يصبح خطيرا لانه في سياق سياسه صهيونيه . وقد كتبت المقال بعد نقاش مع أحد الاصدقاء والاخ العزيز من المعقبين وقد لا يريدني ذكر اسمه بعد أن كنت مترددا . أما عندما تقول لي ان لا أقلق فانت شايف ليست هناك بوادر جاده على الساحة الفلسطينية نحو عباس ولا نحو اعادة ترتيبيب البيت الفلسطيني .
    وفي الختام ارجو ان اعيد التذكير بأن ما أسماها ترمب بالصفقه ليست في الواقع الا محاوله لتصفية المكون الأساسي والسياسي للقضية وهي قبول الشعب الفلسطيني بالتوطين وانهاء مسألة اللاجئين وبهذا فقط يصبح كل ما حققته اسرائيل حقيقه قانونيه بالنسبة للعالم الخارجي ويتعامل معها . الأهم في هذا هو عدم اسقاط حق العودة ووكالة الغوث وتماسك الشعب الفلسطيني في فلسطين المحتلة من البحر للنهر فهو البوصله الى عشرة ملايين فلسطيني في الدول العربية والشتات . لا نهضة فلسطينية ما دامت السلطة كما نراها موجوده فيجب الانتفاضة عليها اولا وفي ذلك الرسالة الاولى الحقيقية لامريكا واسرائيل والعالم . عباس يؤدي دور ولو حضر الى البحرين لانتهى دوره . عباس ليس عرفات

  4. اشعلوا المقاومة فوالله لن يأتي عز من عهود بني صهيون اليهود…… العز قادم لا محالة اذا انتم اشعلتم مقاومة….. فلتبدأ ضربات الفلسطينيين على رؤوس الظالمين وسنرى بعدها اختلافا كثيرا وتفريجا عظيما على الفلسطينيين والعرب من بعدهم.

  5. ماهو مطلوب الان هو بناء كيان مقاومه جديد بديلا عن منظمة التحرير الفلسطينيه على ان يشمل هذا الكيان جميع القوى الوطنيه والتحرريه الفلسطينيه والتي تؤمن بالمقاومه كخيار وحيد لتحرير كل فلسطين من اليهود والمتعاملين معهم من العرب وان لا يكون هنالك اي وجود لاي تنظيم ينادي بالسلام مع الاسرائليين واخيرا اعتقد اعتقادا جازما ان منظمة التحرير الفلسطينيه لم يبقى لها وجود حقيقي على الارض بعد ان ارتمت قيادتها بالحضن الاسرائيلي

  6. كله من تحت راس ايران ،، لم تكتفي لسوريا و العراق و لبنان ،، قفزت الى اليمن فأرعبت السعودية و الخلايجه ،، .صار آمن الخليج أهم من القضية الفلسطينية ،، و صارت اسرائيل ألطف من ايران ،،، لماذا ذهبت ايران الى اايمن ؟ لو افترضنا عبثا ان ايران دعمت حزب الله لمقاومة اسرائيل ،، فهل دعمت الحوثيين لنفس السبب ام لسبب اخر ،، هل اسرائيل و ايران متفقتان على تقاسم النفوذ على نمط سايكس بيكو ؟؟؟

  7. استاذي الكبير الذي أتشرف بمعرفته قلماً وشخصاً ؛
    أنت أخر الرجال المحترمين من مفكرين وكتّاب قابضين على جمر حب الوطن ومصلحته يبدأ من الأردن وفلسطين وينتهي عند نقطة البدايه ,,,
    مقالاتك نورٌ على نور لأنها تغوص بأعماق الأقطاب المتناثره من دول العالم التي تتركز بنهاية المطاف عند دعم الوجود الصهيوني بأرضنا ,,
    أستاذي ,,, الإنسان بدون قضيه بحياته ومعاناه تجعله لا يختلف عن البهايم ولا المواشي ,, ومن هنا فإن القضيه الفلسطينيه رغم معاناتها الكبيره ,, ورغم مخرجاتها البائسه ,, ورغم التعقيدات الشائكه بسبب الذل والعار من الأطراف المعنيه بالتحكم بزمام الأمور ,, أقول بأنها كالهدف الذي يجعل الإنسان يبحث عن وجوده به ,,, وهي تحدي الزمن والتفوق عليه ولكن لكل زمان دولة ورجال والوقت لم يحن بعد,
    أنت كاتب عظيم , ومُلهِم , وتزيد من الطاقات الإيجابيه وترفع الهمم فوق عالي السُحب وفلسطين ثراها ,,, وتشعرني بأن فلسطين أقرب مما نتخيل رغم الإحباطات ولكن لو كانت الدنيا تجلس واقفه لما تتحررت الدول التي استعمروها مئات السنين وثم انطردوا منها طرد الكلاب ,
    أما أوروبا ,,
    فالحرب العالميه الأولى ومن ثم الضربه القاضيه بالحرب العالميه الثانيه هي من جعلت الصهيونيه ألأمريكيه تتفوق على العالم رويداً رويداً وبعد أن تآمرت مع الإنجليز الخبثاء والفرنسيين الأنجاس وتحطيم قوة هتلر رغم جنونه العبقري بنظري,,,, لأن تطوره العلمي السريع فاق كل الخيال ,,,
    لو لم يتم إبادة اليهود بطريقة هتلر لما وجدناهم في بلادنا , ولو كانوا مواليين وأوفياء لنظام إمبراطورية النمسا لما جاؤا لأرض القحط والعربان وبعارينهم ,, ولكن هي اللعبه السياسيه ,,, فاليهود بدون صهيونيه كانوا يسكنون الأرض العربيه سابقاً وتشتتوا بها طولاً وعرضاً لشدة نفاقهم وبخاستهم فهم يعبدون المال ,,, وهناك مثل اوروبي يقول ان اليهود حياتهم تقف على ثلاث ,,,, ثلث مال, وثلث ذهب وثلث أرض ,وجميعها موجوده عند العرب بعد اكتشاف الذهب والمال والأرض ,,,
    وحسب ظني بأن أوروبا تخلصت منهم من غير رجعه بالإتفاق مع أمريكا ورموهم على وجهنا وليس حباً بهم ولا ثقةَ منهم بهم فهم يحتقروهم أنظمة وشعوباً ولكن الجيال تغيرت والزمن فرض قواعده عليهم ,, ولكنهم لم يبنسوا دنائتهم ورخصهم ,,,
    العربان تتهافت عليهم ربما الحزن عليهم والشفقه لما حصل لهم وكان هتلر مُحقاَ رغم الوحشيه التي تتنافى مع الإنسانيه ,,,, وربما الكثير منهم يحمل جيناتهم ,,, وربما الخوف من أمريكا وجبروتها عليهم ,,,,وربما أنهم ليسوا معنيين لا بعروبه ولا إسلام ولا قضيه ولا حق لأن طاقتهم مجدوده ولا تستوعب أكثر من جلسه وجلستين ,,,
    لا نريد اختزال قضيتنا بدوله أصبحت عظمى على حساب الدماء والقتل ,, وتبنت مشاريع بريطانيا وفرنسا الإستعماريه , واحتضنت إسرائيل كالطفل اللقيط وابن الشوارع لأبوين عقيمين وأسمته الطفل بالتبني وصاحب البيت وعزوة أهله ,,,
    أستاذي العزيز ,, مهما قلنا سنبقى مكتوفي الأيدي ولكن نحن نتحتاور بعصف فكري من خلال هذا المنبر المحترم لكي نؤكد للقاصي والداني أننا جميعاً متفقين على أن فلسطين داري ودرب انتصاري وقضيتنا أردنيين وفلسطينيين أحرار ولا نزعل من باقي العرب الذين يا أدخلوهم بحروب وأنسوهم أسمائهم , يابعضهم دخلت نانسي عجرم وأليسا لعقر مرابعم وهبلتهم , يا البعض يسبح في فلك الفقر والإقصاء وما شابه أو أن الصحاري والأمازيق دخلوا بالتفرقه ورسم حدود جديده ,,,
    بالنهايه وبعد طول الكلام أنهي كلامي بأن كل الحق على أدولف هتلر وأقول الله يسامحه لو ما حرقهم فقط موتهم من الجوع كان ما شفنا خلقتهم وكان الآن نحن بنعيم ومن شدة النعيم والإكتفاء الذاتي والرفاهيه نبحث عن أساليب للإنتحار ,,,,,,,
    إحترامي للجميع .

  8. تعليقي الله يحمي ويبارك بعمر ويطول عمر الأستاذ فؤاد.الله يحمي الاردن وفلسطين.الله يهدي هؤلاء الذين يقولون أشياء في الإعلام لا تليق والله باسم صاحبها، ولا أقبلها منه كأخ عربي.من قلبي أطلب له الهدى.الصهاينة لن يرحموا أي شخص غيرهم سواء كان عربي مسلم ولا حتى مسيحي.عقدته حقدهم على بني البشر مهما رأيتهم لطاف جناتل عند التعامل.أعملهم الإجرامية واغتيالاتهم للعديد من العرب والمسلمين الغير فلسطينين تقول ذلك.

  9. تشكر استاذ فؤاد
    لا بد لي من أن ادلي أنا بدلوي أيضا فأنا من قارضي الورق المصنوع من الخشب ومن سنين خلت الورق الأليكتروني أيضا , يعني انا زي هالناس لا أكثر وبجوز أقل
    أوسلو يا استاذ لم تبدأ منذ مؤتمر مدريد وبعدها ال 93م, أوسلوا المخفية بدأت من ال 74م, باتفاق منظمة التحرير مع الملك حسن الثاني وأمريكا وربما اوروبا اي منذ الاعتراف بالمنظمة انها هي الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني وتحييد جميع العرب قبائلا وسلطات عن القضية الفلسطينية من هنالك شعرت السلطات العربية بالارتياح , اجتمع الرئيس الراحل ابو عمار مع اتحاد المعلمين الفلسطينيين في طرابلس الغرب في ال 75موقال بالحرف الواحد : ” أنا معروض علي دولة في الضفة وغزة, رايكم ايه؟” قام احد المعلمين الناشطين في الاتحاد وساله, وهالبنادق الي احنا حاملينها وين بدنا نروح فيها؟ اجاب رحمه الله: انت عارف بحطلك اياها فين..
    كانوا ينتظرون السادات ليحقق شيئا لهم من وراء كامب ديفد لكنه عاد بخفي حنين, لم تكن المنظمات جميعها تلتزم بقرارات منظمة التحرير واستمرت المقاومة وكان عدوان ال 82م على لبنان وكانت جولات فيليب حبيب المكوكية من واشنطن الى بيروت وعمان وتل ابيب قد أفضت الى خروج المنظمة من لبنان الى تونس واعادة فتح مكاتبها في عمان والاتفاق على دولة مشتركة في الضفة وغزة فلسطينية اردنية لكن الخلاف دب بين المرحومين الملك حسين وابو عمار ولم يثمر المشروع عن نتيجة, والقى الملك حسين خطابه المشهور وكرر فيه جملة: ( اللهم قد بلغت فاشهد ) في ال 84م
    ثم اندلعت شرارة الانتفاضة من غزة وبتأثير معنوي من عملية الطائرة الشراعية في الجليل وعمت الضفة وغزة ولم يكن بوسع سلطات الاحتلال القضاء عليها او التحكم بها الى ان جاءت الحرب على العراق في ال 91م وكان اوسلوا بعدها والذي من ابرز شروطه التعاون الأمني ومنع اي انتفاضة جديدة او اي نوع من المقاومة والذي خرقه الراحل ابو عمار وقتل بالسم واستبدل بمهندس الاتفاق الموجود حاليا والملتزم بشروطه كاملة وغير المكترث لما يجري على الأرض وهو من اتاح للحكومات المشبوهة ان تتباهى في علاقاتها مع العدو الصهيوني حتى ان رئيس باكستان السابق الجنرال برويز مشرق كان قد اقترح ان يقيم علاقات دبلوماسية مع اسرائيل ولما اعترض البرلمان على ذلك قال: وهل سنكون فلسطينيين اكثر من الفلسطينيين؟ اي بمعنى أخران سلطة اوسلو هي من حيد الشعب العربي جميعه وهي من اتاح لكل من في قلبه مرض اي يعلن علاقاته من العدو ويتآمر على فلسطين ارضا وشعبا علنا بدلا من سرا
    واخيرا لا بد مما ليس منه بد لابد من المقاومة المقاومة ولا شيئ غير المقاومة… وشكرا

  10. الصهاينة كانوا يخافوا من العرب وليس من الفلسطينيين ,, وها هم اليوم بعدما لم يعودوا يخافوا من العرب فبدأوا بمرخلة الدولة الدينية وضم القدس والجولان وكانوا بصدد نقل فلسطينيي الضفة للاردن وغزة لسيناء بحال استطاعوا وتوطين اهل ٤٨ بالخارج ,, لم يعد يخافوا من العرب ,, لكن ظهر خوفهم من محور المقاومة بما فيها غزة الذي يخرب عليهم مشاريعهم التوسعية ,
    فالاحتلال لا يمكن التعامل معه سوى بالمقاومة الفعلية ولا يمكن باسلوب اوسلو او كمب ديفيد التوصل لحلول بل الصهاينة يقضمون فلسطين على مهل رويدا رويدا ,, ولو بقي العرب هكذا فسيطردون عباس ومن معه كما تبدو الامور تسير ,,

  11. السلطه الفلسطينيه هي نموذج واضح كيف يتم تعين الانظمه الرجعيه العربيه من قبل مستعمريهم هل استفتت سلطه اوسلو عن ما تقوم به من بيع القضيه وانشاء مملكه الوهم والخيال لقد ضحكت على الذقون هذه السلطه بحفنه خونه كانوا يلعبوا على المستور وفي الخفاء ولكن الان اصبحوا في العلن وبدون وازع اخلاقي او خجل انا استغرب ممن يطلب المصالحه. المصالحه مع من ؟ هؤلاء لو خرجوا عن اراده اسرائيل قيد انمله لاصبحوا خارج الزمان هؤلاء يريدون اباده جماعيه لانهم سبب كل ما لحق بالقضيه الفلسطينيه من دمار ولا زالت هذه القضيه تدفع. لن نلوم احد سوى هؤلاء فقد اعطوا الاعذار للجميع حتى انهم خلقوا عذرا لمغتصبهم ليفعل بشعبهم ما يشاء وعلى الملئ اقول عفوا فيروز ومعذره اجراس العوده لن تقرع القضيه الفلسطينيه تعيش الزمن الرديئ في ظل هؤلاء وواجب اقتلاعهم كأي نظام عربي

  12. لا سبيل لتحرير فلسطين الا بالمقاومة وعودة منظمة التحرير كما كانت في الستينات وحتى الثمانينات عندما كانت ترتعد فرائص الغرب من مجرد سماع كلمة PLO
    عندما كانت الفصائل الفلسطينية تضرب العدو في كل مكان
    عندما كانت الفصائل الفلسطينية تنفذ عمليات نوعية في العمق الصهيوني داخل فلسطين وخارجها
    عندما كانت الفصائل الفلسطينية يجتمع تحت راياتها كل الشباب العربي من المحيط للخليج حتى انني اذكر ان احد امراء الكويت كان فدائيا
    فقط هذا ما يجعل العالم غصبا عنه يستمع لعدالة قضية هذا الشعب الذي ظلمة القريب والبعيد

  13. لا عجب ان يكتب اردني من عروس الشمال الاردني هذا الكلام الطيب فالاردنيين جميعا شركاء في تحرير فلسطين كل فلسطين ومن اصلابهم سيخرج ابطال يحملون رايات التحرير ويطردوا المحتل الصهيوني وقد يتخلى الكثير عن فلسطين وشعبها وأما شعب الاردن فكلا وألف لا واخيرا تحية من قلب فلسطين لهذا الكاتب الحر ابن الاحرار

  14. يا سيد ابو نادر،

    الذي له قضية كبيرة لا يعمل كأداة صغيرة في يد من يسمح للطيران الحربي الاسرائيلي بالتدرب في اجوائه، وحجم تبادله التجاري مع اسرائيل 20 مليار دولار سنويا.

  15. تحيه طيبه إلى الأستاذ فؤاد البطاينه، اصبحنا من قرائك الدائمين وننتظر مقالاتك بكل شغف.
    أولا، من خلال اقامتي الدئمه والطويله في الغرب لاحظت أن الغرب في سياسته ضد العرب لا تميز بين دولة واخرى، بين مسلم ومسيحي، فكلهم سواء في العداء، المسيحي في الدول العربيه منهم من يعتقد أن
    على رأسه ريشه وانه قد يحظى بمعامله مميزة وهذا غير صحيح.
    ثانياً، يبدو أن دول الخليج قد ضاقت ذعراً من الفلسطينين ومن الأردنين بعد أن طال الأمد ويريدون الارتماء في احضان الصهاينة علناً وجهارا نهارا ولم يعد هناك صبر لديهم، لذا نرى الهجمة الشرسه عليهم من قبل
    أرذل واحط الناس منزله. لو كان لامر بأيديهم لباعوا الأخضر واليابس، الأرض والعرض وتنازلو عن جميع المقدسات مقابل ليله واحده مع بنات الهوى.

  16. أُستاذ فؤاد البطاينة
    ليس غريبآ على شعب خصه ووصفه رب ألعِزة من فوق سبع سماوات في كتابه ألعزيز بإسم “ألجبارين” … قلناها ونكررها أن صهيون لم يكن ليتمكن من إحتلال فلسطين لولا عمالة وخيانة ألأعراب … حتى من قبل إعلان قيام كيان ألمسخ … هذا قَدَرنا أن نكون في ألواجهة ندافع عن مفهوم وعقيدة ومبدأ “ألحُرية وألعزة وألكرامة”.

    أُستاذ فؤاد … لا تُقلل من شأنك حتى بتذكير هؤلاء “ألسقط” بمكانتهم وحجمهم … ألا يكفي أنهم أقل من ألأنعام.
    بألنسبة لما يتعلق بما يُسمى “السلطة الفلسطينية” فهي ليست سلطه … ولو كانت على ماذا … أما ما تقوم به فلا يدل على فلسطينيتها بل صهيونيتها … ويجب ألتعامل معها وأزلامها وداعميهاعلى هذا ألنحو … نحن كفلسطييون لا نعترف لا بسلطة ولا بألذي أدخلها إلى فلسطين “إتفاقية أوسلو” … ألذي يُعلن أنه أحبط في عام واحد 600 عملية فدائية موجهة لصهيون وقُطعانه ليس بفلسطيني ولم يكن.

    أُستاذ فؤاد … لا تقلق نحن شعب لا يموت بل يتجدد … فها هو تاريخنا مقروء ومسموع ومرأي … تخطينا صعاب عدة ولن نتوقف هُنا … رغم محاولة ألعُملاء وألخون وألمرتزقة وألمُنبطحين تشؤيهه … لكن بعون ألله ومُساندة ألأحرار سننتصر … ونحن مُنتصرين. ودمتم ألسيكاوي

  17. من أصدق ما يقرأ القارئ واقتبس
    ((ومن هنا فإن تراجع اهتمام الغرب والشرق على المستويين الرسمي والشعبي بالقضية الفلسطينية وتراجع القضية الفلسطينية نفسها لا يعود الى التراجع العربي ولا للخيانات العربية فهي لم تنقطع ولا للتغول الأمريكي بقدر ما يعود إلى تراجع الحالة الفلسطينية وانقسام الشعب الفلسطيني وبروز أوسلو وتعاون سلطتها مع الاحتلال نفسه ورفضها مبدأ المقاومة وتشتيت القرار الفلسطيني، وكل هذا يفترض أن يكون حافزا للانقلاب على الحالة الفلسطينية القائمة))

  18. قضية فلسطين إنسانية عالمية، قضية شعب ووطن وامل.
    جميع الشرفاء من كل أصناف البشر على وجه البسيطة من منطلق الأخوة الإنسانية يتعاطفون مع القضية واصحابها انسانيا.
    هذه حقيقة عايشتها من خلال وجودي في الغرب منذ عقود طويلة.
    الاحتلال مدعوما بالغرب وبالفشل العربي (وخاصة السلطة الصورية) جعلت الاحتلال يتمادى في قهره وظلمه وبطشه.
    الاحتلال كنتيجة للضروف المذكورة أعلاه لا يعباء ولا يعمل باي من القرارات الدولية من مساءلة فلسطين وشعبها.
    الشعب العربي الفلسطيني يشترك مع اخوته العرب في كل أقطارهم بوحدة الجلدة والعقيدة واللغة والتاريخ والجغرافيا
    وأيضا بالمصير. الشعوب العربية والإسلامية عموما تدعم وتتعاطف مع القضية واهلها.
    للأسف السلطة الفلسطينية ميعت وخربت القضية وكثيرا من العرب يشعر اذا كان رب البيت مطاطيء الهامة، فماذا يفعلون؟
    وحقيقة واقع الاحتلال الصهيوني لن ولن يقف عند حدود نهر الاْردن(الشريعة)، حكماء صهيون يعملون على مراحل
    مدروسة وبخطط مستقبلية على فترات زمنية وبضروف معينة تلاءم خططهم في قضم الارض العربية واذلال أهلها.
    والاحتلال لا يحترم الاتفاقيات الى ضمن واقع مصلحته واهدافه، فهي مجرد مرحله للنفاذ الى مرحلة اخري.
    ونحن عايشنا أطماعه في احتلال جنوب لبنان وضمه الجولان السوري والقدس ومعظم الضفة العربية.
    الكل يعلم ان حل الدولتين اصبح خبرا من الماضي ولا يمكن تطبيقه عمليا على الارض المزروعة بالمستعمرات.
    ودولة الاحتلال عنصرية واعلنت نفسها دولة يهودية، فحل الدولة الديمقراطية الواحدة للجميع مستحيل!
    فماذا إذا امام الفلسطينين من خيارات؟
    وماذا امام الاْردن من خيارات؟
    وقيما يتعلق بالأردن العزيز أقول يا ليت قومي يعلمون!

  19. مشكلتنا مازالت اليد الراجفه لايمكن ان تخرج الصورة الحقيقيه والأنكى قراءة الحدث على مخرجات مخططات العدو وبتنا ان من ردة فعل جلد الضحيه اولا وعدم التمييز مابين جميل المصطلح ومضمونه (دالة على عدم النضج السياسي) وأكرّر نصيحتي الى الأخ فؤاد السياسة وكواليسها لاتتناغم والدبلوماسيه واو المداهنه ومابالك اذ غاب ناظمها (العقيده ) (حيث خلصت حكما وتعريفا لقدسية القضيه الفلسطينيه ) وتفشت قواعد أحكامها اضطراديه لتحقيق المصلحه لاوبل قلب الحقائق وتزوير التاريخ ؟؟؟؟؟ ( وإذا كانت طاردة لأدواتها (انظر الصراع مابين ادوات صنّاع القرار (لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني) التي وصلت الى حد كسر العظم وتدمير مابينهما من امبراطوريه اعلام التضليل عندما تكشفت عوراتهم حيث انقلب السحر على الساحر ومن تبعهم من بني جلدتنا وديننا والراي العام العالمي لآخر ما اعلنته صراحة الكوندليزا رايس “خريطة شرق اوسط جديد ” بمعنى تركيبه جديده “مكانا وشخوص) وحيث لم تعد الحروب تأتي بأكلها واتي جل اسبابها الإقتصاد وهم توأمان بشريان واحد عمدوا تخطيطا بقلب الإستراتجيه (شئنا ام ابينا القرار بين يديهم (القوة والمال) واعلان الحل الإقتصادي القديم الجديد شكلا والمضمون مرحلة التمهيد وابعدها التنفيذ (وماخص القضية الفلسطينيه كان المال ترغيبا قبل السلاح ترهيبا والأخطر الوعاء الحاضن (افرادا واحزابا وقبائل وعشائر وحمائل فلسطينيا وعربيا وإسلاميا قبل مخرجات سايكس بيكو من الدول التي ترزخ تحت الإستعمار وحتى الإستقلال الشكلي (مع جل احترامي للقابضين على جمر الوطن كما الغالبيه الصامته التي لاحولو قوة لها ومنهم من قضى نحبه ومابدلوا تبديلا) وكل هذا مازال في ذاكرة الأحياء ومنها الموثق في ارشيف اسرارهم من عقود المأجورين كما عقود الإذعان مع المهزومين الذين صوروا للشعوب الهزيمه نصر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ومابالك في هذا الزمن الرديء وبحر الفوضى الخلاقّه (المدمره) ومخرجاته اللجي ومياهه المسمومه في وجه طفرات الشعوب التي اشبه بزلزال والأشد خطورة بعد حرف بوصلتها والتي لم تخمد بعد وفي ظل هذا التعتيم والغطرسه
    جهارة من أعداء الله والشعوب والأديان والأنسانيه وبعد ان قلبوا قوة المنطق الى منطق القوة (والحل الإقتصادي لقضايا حقوق الشعوب وحق تقريرمصيرها طال القضيه الأم على ارض الملاحم والمراحم ومركز الصراع بين الخير والشر وخط الدفاع الأول عن عمقها العربي والإسلامي والإنساني ؟؟ لقد تجاوزت الطفرة مرحلة الزلزال الى مرحلة البركان (النفير العام ) والأهم امتد آثار التسونامي في المنطقه ليطال العالم (انظر وبعد ان ضرب مستر ترامب كافة مخرجات عولمتهم بعد ان تشابكت اقتصاداتها وعلاقتها التي تستروا تحتها وتململت شعوب العالم كما شعوب المنطقة من هول ما اصابهم من فقر وتهميش ومصادرة للقرار والثروات كيف وضع صنّاع القرار (لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني) العالم مابين أمرين كلاهما هدفه الإنتقال من سياسة التبعيه الى ماتحت خيمة الوصايه ؟؟؟ وكمن يداوي العليل بنفس الداء وأكثر تركيزا للدواء المسكن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟وحتى لانطيل وفي ظل غياب واوتغييب حقيقة التاريخ وظلامية الحاضر ؟؟ باتت الأحكام من الصعوبه بمكان (انظر ومن خلال الواقع بات من تدعوا له مساء بطول العمر تصبح تدعوا عليه بعد ان تتكشف حقيقته (ومايؤكد نقدي التفاعلي البناء مع طروحاتك على صدر راي اليوم الغراء منبر الإعلام المعرفي لتوخي الحيطه والحذر واليقظه ) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ اخي فؤاد “القضية الفلسطينيه حركة تحرر وطني ” لن تلج الى مقومات الدولة ؟؟لا وبل اشبه بماء في وعاء (عمقها العربي والإسلامي والإنساني ) سواء زمن الإستعمار ومابعده مخرجات سايكس بيكو عربيا والدول الإسلاميه الغيرعربيه مخرجات الحرب الكونيه الأولى والثانيه كما العالميه بشرقها وغربها وشروطها وحتى يومنا هذا وكما الإنتفاضه في فلسطين وغيرها يتم إخمادة بالقوة سواء الشعوب واو تحرك الدوله للخروج عن طوعهم ) لامناص لها إلا ان تنساب وفق منحنيات ذلك الوعاء وان تم ثقبه من تحتها لامناص الإ الإنتقال الى غيره وهكذا دواليك ؟؟؟؟ والإنقسام والتفتيت أصاب الوعاء قبل الماء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وحتى نتجنب الغرق في حرب المصالح القذرة إحدى اهم مخرجات الفوضى الخلاقه والأنكى بعد الباسها ثوب العرقيه والمذهبيه والطائفيه والأنكى والأخطر فوبيا الإسلام بعد تعريفهم الإرهاب من خلال السحنه والدين (وهم صنّاعه ) واستراتجيتها زيادة العديد واللهيب (طالما كسار بعضه ) ؟؟؟ الحيطه والحذر بتاييد هذا ورفض ذاك والإستشهاد به طالما طرفي المعادلة في االصراع العربي العربي الى حد الإقتتال كما الدول الإسلاميه والعالميه والأشد خطوره فيصل الحكم الإضطرادي بتبعية كل منهم ل (كبرى الغرب والشرق المتصهين ؟؟؟ روسيا القابله القانونيه للوليد الغير الشرعي (الكيان الصهيوني )واول المعترفين به على مذبح عصابة هيئة الأمم ومجلس أمنها ) وامريكا الراعيه من المهد الى اللحد (القريب بإذن الله)؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ والأخطر بات الإ ختلاف مابين الفصائل الفلسطينيه الشمّاعه التي يتستر تحتها مبررا لضعفه ووهنه ولعدم وضوح الرؤياء من اهلها وعمقها العربي والإنساني ؟؟؟؟؟ وهذا ديدن القضيه منذ بلفور وحتى يومنا وسر ديمومتها كقضيه مقدسه ؟؟؟؟؟؟ كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى ان تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وانتم لاتعلمون ” ؟؟؟

  20. يعني أستاذ فؤاد احنا في الاردن كمان وضعنا صعب
    يعني احنا أكثر دوله ارتباط بالقضية الفلسطينيه بعد فلسطين مباشره
    ووضعنا مش سهل .خصوصا اذا نجحت مخططات إسرائيل
    الله يستر

  21. إلي سؤال غير برئ
    تركيا ليست دوله عربيه لكي نعتب عليها رغم أن موقفها من القدس واضح ومشرف الجميع يعرف ذلك..لكن سؤالك غير برئ ولا هو ينم عن عبقريه

  22. مقالاتك تثلج الصدر وتشعر المواطن العربي أن الأمة لا زالت بخير وان فلسطين هي المبتدأ والخبر منها انطلق النضال العربي وبها يستمر وكل ما حدث ويحدث كان ولا زال صراعا وجوديا بين أن نكون أو لا نكون والأمة العربية منذ أكثر من ألف عام تتعرض للغزو تلو الآخر لكن الغزاة اندحروا وبقيت الأمة والحكام العرب كانوا في معظم الأحوال بؤساء ومخدوعين أو خونة تماهوا مع السيطرة الاستعمارية والإمبريالية لكن الأجيال العربية هي التي تتوالى جيلا بعد جيل لتصحيح المسار والأمثلة واضحة في أجيال فلسطين خلال المائة عام لا زالوا وراء حقهم يطالبون بة ليس بالكلام ولكن بالفعل فتحية لأجيال فلسطين ولشعب فلسطين والشعب العربي المنكوب بهؤلاء الحكام الذين همهم السرقات وبناء العائلات غير المقدسة والارتماء في طوع الصهيونية العالمية والأمريكية وغيرهما ….د

  23. المقال هام وأفكاره محدده ونرجو من المعلقين عدم حرف الموضوع لأي هدف آخر فلسطين وشعب فلسطين وقضيته فوق المهاترات وفوق الأهواء الشخصية لماذا تسألون عن تركيا وغير تركيا اسالوا عن انفسكم واسالوا عربكم

  24. هل مشكلتك يا محتلرم هي تركيا وايران والباكستان وهونولولو أم ام فلسطين والوضع الفلسطيني والعرب والقضيه . نرجوك ان لا تحرف التعليقات والنقاش عن مسار موضوع المقال المثل بقول بجهنم وب……
    هذه فرصه لتأييد ما جاء بمقال الاستاذ فؤاد كله ونرجو ان يصل كلامه لكل خليجي ولكل فلسطيني انه كلام حق رابح

  25. لسؤال غير ذكي هل هذا هو اهتمامك الوقت ليس وقت أحزاب وتحزب ولا مساءلة الدول الاجنبيه ولا حتى العربيه نحن شعب لنا قضيه كبيره

  26. هذا مقال ترفع له القبعات يلخص الحالة العربيه ويضع الفلسطينيين امام مسؤولياتهم ويوضح للخلجان والعرب النتواطءين من هم الفلسطينيين وان خيانتهم لا تجدي شكرا استاذ بطاينه يا عربي ووطني قل نظرك

  27. صدق فيما قلت واضيف ان كثير من البغال العربية التي تحكم امرها بيد سيدهم بني صهيون ونحمد الله انه في قلة قليلة مازالت صامدة وبصعوبة

  28. تحية الى الكاتب الحر الشريف فؤاد البطاينه على هذه الحراره والمراره على الواقع العربي وفي الحقيقه لا مجال للتعقيب الا قليلا فيما خص الشعب الفلسطيني على ارض فلسطين اهل غزه المحاصرون من قبل الاحتلال والمعبر واهل الضفه بسلطة اوسلو بقيادة سيادة الرئيس والاهل ايضا في الداخل ٤٨ الذين سيهجرون من داخل الدوله اليهوديه العنصريه الى الضفه المحتله في المرحله التاليه ان الطامه الكبرى هي في قيادة شخص اسمه عباس لهذه المرحله المفصليه والحرجه والذي اقل مايقال فيه بأنه غبر مسؤول عندما طرح الصهابنه يهودية الدوله واعتبر الامر لايعنيه مهما كان الاسم ولم يدرك ابعاد الصهاينه الا بعد حضور محمد بركه الى المقاطعه وشرح له خطورة ذلك . وهو من تخلى عن بلدته صفد على اعتبار ان حق العوده حق شخصي اسقطه بنفسه !!! ولا نغفل الانقسام وصراع الايدولوجيا في المجتمع الفلسطيني بين حماس وفتح والعدو يرقص طربا على ذلك . ان الشعب الفلسطيني البسيط بحجره وبصدره العاري بعيدا عن القيادة هو من سيفشل ترامب وادارته الفاشيه ولن يلقي بالا للاعراب الذين علمهم القراءة والكتابه في عشش الافاعي قبل ان يخرج الملح الاسود المحترق .

  29. لقد تخلي الجميع عن القضيه الفلسطينية..ليست أوروبا فقط من تخلي عن واجباتهم الأخلاقية تجاه القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني…بل تخلي عنها كقضية مركزية للدول العربية والإسلامية كما كانت لعقود طويلة!!!بل أصبح البديل لدعم القضيه هو وجود إعلاميين من بعض الدول العربية تحولوا إلى أدوات لبث ماتردده إسرائيل لتصديق روايتهم الصهيونيه…حتي وصلت وقاحة البعض منهم التشكيك بمكانة الاقصي المبارك ووصفه بأنه معبد يهودي…وإن مسجد في أوغندا هو ابرك عند الله من الاقصي
    يقولون ذلك دون أي اعتبار لردة الفعل من الأمه الإسلامية بأسرها!!!اتحدي إن كان أحدا من المستشرقين المتطرفين ألد أعداء الإسلام أن يصل به الأمر إلي ما وصل إليه أبناء جلدتنا عربي وصلت به الحقاره والبذاءه بالمس باقدس مقدساتنا أولي القبلتين…والبذاءه لا يمكن أن تتجزأ ولا يمكن لعاقل أن يبرر مايقوله بعض المتصهينين العرب!!!!
    القضيه الفلسطينية تآمر عليها زعماء الشعب الفلسطيني قبل غيرهم من الدول لاطماع عائليه وشخصيه منذ الخلافات بين عائلة النشاشيبي والحسيني..وأثناء الثورة عام ٣٦ بدأت الخلافات بين أهل المدينة وأهل القري..ومررنا بأمور مختلفه عن باقي ثورات التحرر العالميه..كانت الثروه محل جذب البعض للإنضمام إلي هذا الفصيل أو ذاك..وكانت الخلافات بين الزعماء قد طغت على التفكير بالتحرر من المحتل الإسرائيلي!!!
    البدايه كانت قرارات قمة الرباط عام ٧٤ وسبق أن قلت علي هذا المنبر واكررها أن القرار كان مؤامره خبيثه من كيسنجر اوعز للسادات طرحها على القمه وتمت تماما حسب ماخطط له كيسنجر..وأصبحت الأرض الفلسطينية أرض متنازع عليها بعد أن كانت أرض محتله حسب قرار ٢٤٢ و ٣٣٨ وتم سحب البساط من تحت مسئوليات الأردن بالمطالبة فيها…هناك قرار أممي تم تبنيه يقضي إلي أن الصهيونيه شكل من أشكال العنصريه وتم الغاؤه عام ٩١
    هناك الكثير من المحطات التي مرت بها القضيه يطول الشرح الوافي فيها..دعونا نصل إلى إتفاق أوسلو التامري علي القضيه الفلسطينية وهو أخطر من عام النكبة…لأن هذا الإتفاق ألغي جميع القرارات الدولية بدءا من قرار التقسيم ١٨١ وقرار حق العوده ١٩٤ وغيرها من القرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي…تم التخلي عن كل هذه القرارات مقابل اعتراف إسرائيل بالمنظمة…هل يصدق عاقل أن يقوم قادة الشعب الفلسطيني بالتوقيع على هكذا إتفاق!!!!هل كانت شرعية المنظمه ينقصها اعتراف إسرائيل بها!!!لهذا تراجع الإهتمام العربي والدولي بالقضية من بعد أوسلو…
    بداية ظهور المقاومه الفلسطينية في المواجهة كانت الجماهير العربيه من المحيط الى الخليج تقدم كافة أشكال الدعم للمقاومه الفلسطينية ولم تبخل الشعوب العربية والإسلامية والحكومات بأي دعم للقضيه وللثوره مع نظرة فخر واعتزاز بالمقاومه…
    وجاءت أوسلو لتدمير كل هذه المنجزات التي حققتها المقاومه..وبدأت مسيرة الفشل والتراجع بدخول السلطه إلي الأراضي الفلسطينية المحتلة والتنسيق بصوره علنيه لمقاومة المناضلين وإلغاء معظم بنود الميثاق الوطني الفلسطيني اكراما لعيون كلينتون عام ٩٦ في غزه واعتبار المقاومه إرهاب علي السلطه محاربته…
    نحن نعيش اليوم في منطقه تحولت إلي أوطان مستباحه من دول كبري وصغري وبمساعده من حكومات تلك الدول…واصبح القرار بيد قوي خارجيه كما كان قبل الاستقلال عن المستعمر الفرنسي البريطاني وأصبحت التدخلات بمستقبل الدول في منطقتنا اوطانا ممزقه وحدودها منتهكه وشعوبها متصارعه!!!
    أصبحت المقاطعة الغربيه لإسرائيل BDS هي المقاطعة الوحيده ألتي تعمل ضد إسرائيل..فهل من أخلاقنا العربيه ترك هذه المقاطعه للاوروبيين وبعض الأمريكيين الشرفاء من جامعات وغيرها!!!لهذا ولغيرها من الأسباب سنظل أمه في ذيل الأمم جميعها مادامت نظرتنا قد تغيرت وأصبح العدو الصهيوني الذي يحتل الأرض وينتهك المقدسات هو الحليف الإستراتيجي
    بورك فيك أستاذ فؤاد البطانية علي كل ما تكتبه من مواضيع تهمنا جميعا..وأنا كفلسطيني أقول بكل صدق كما يقول المثل الشعبي ( الخشب سوسه منه وفيه) أي أن المسئولية تقع علي عاتقنا أولا وأخيرا

  30. استاذنا فؤاد بطاينه صاحب الوطنيه و الأنتماء الهربي الأصيل كعشيرة البطاينه الاردنيه العربيه الطيبه و الشهماء.
    اشكرك اولا على ثقافتك و علمك و غيرتك على أمتك و اشكر باسم المغتربين العرب باوروبا على نقلك ما في عقولنا و احساسنا حول الشرذمه المتصهينه من ابناء جلدتنا بالخليج العربي و وصفك لهم بما يستحقون لكونهم الحثاله و النجاسه التي يجب على مجتمعنا العربي الكبير لفظهم و ملاحقتهم قانونيا و وضعهم بقائمة المقاطعه العربيه الشعبيه كحيوانات خطيره تنشر العفن و الكوليرا بارض العرب خدمة للاستعمار الصهيوني و تنشر ثقافة الاستعباد بين العرب …رحم الله صدام حسين الي ما كمل مشواره بدخول لكل الجزيره لتنظيفها من الطاعون

  31. ____ لو نسأل الفلسطينيين / مالذي وداكم إلى المر ( أمريكا ) ؟ لأجابوا / الأمر منه ( العرب ) . فلسطين هي ’’ أم الدنيا ’’ و الواضح أن من غيرها كل العرب يتامى .. رعاية . وقاية . صيانة .. خدمات ما بعد البيع .. تقدمها أمريكا لكافة هؤلاء .
    تحياتي و كامل تقديري د . فؤاد البطاينة .

  32. جميع ما تحدثت صحيح والآن المواجهه تقتصر ما بين الشعب الفلسطيني لوحده مع الخذلان لحكام الخليج والسيسي للقضيه والمواجهه مع الصهاينةبدعم أمريكا وبريطانيا وفرنسا للصهاينة.
    لذالك الحل الوحيد هو المقاومة ضد هذا التأمر على فلسطين.

  33. مقال اكثر من رائع مشالله !
    فعلاً
    وفي الختام ألفت النظر الى أن الشعب الفلسطيني وقضيته يواجه اليوم ولأول مرة أغرب وأقذر وألعن دور إعلامي في حملة همجية تمس حقوق وعقيدة كل عربي وكل مسلم على هذه الأرض، تقوم به معظم دول الخليج وبالذات المحور السعودي الاماراتي البحربيني، دور أوكلتها به الصهيونية اليهودية والأمريكية. فجميعنا نتابع ما يبثه حثالة بشرية من إساءات وادعاءات وتجريح وإفك وسوقيات أهل المواخير بحق شعب فلسطين وصلت بل هدفت الى طعن تاريخ الشعب الفلسطيني وحقوقه في وطنه وحقنا كعرب في فلسطين وعروبتها وفي طعن عقيدتنا والأقصى والاساءة اليه، بما لم يسبق وأن تجرأ على قوله صهيوني. ونحن في هذا لا نعول على مسؤولي الذل في مواخير الخيانة من حكامهم، فهم من وراء تلك الحملة، ولكنا نعول على أحرار الجزيرة والخليج بأن يتحركوا لنصرة عروبتهم وفلسطين وعقيدتهم ولا يتركوا الساحة.

    كل الشكر للكاتب المحترم !

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here