ما الذي يحدث بين الجزائر والإمارات؟

الجزائر- وكالات- كذبت الجزائر التسريبات التي تحدثت عن قيام دولة الإمارات، بحظر دخول الرعايا الجزائريين إلى أراضيها، ضمن قائمة شملت أيضا 12 دولة أخرى، ووصفت هذه التسريبات بـ”الزائفة والبعيدة عن الحقيقة”.

وجاء في بيان صادر عن وزارة الخارجية أن “ما تروج له بعض وسائل الإعلام الأجنبية ومواقع التواصل الاجتماعي، لأخبار تزعم فيها إدراج اسم الجزائر في وثيقة صادرة عن هيئة رسمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، تحظر على المواطنين الجزائريين الحصول على تأشيرة الدخول إلى الأراضي الإماراتية إلى جانب دول أخرى، هي أخبار زائفة ولا تمت للحقيقة بصلة”.

وأوضحت الخارجية أن “السلطات العليا الإماراتية أكدت نفيها جملة وتفصيلا لوجود قرار يشمل المواطنين الجزائريين بإجراء المنع من الدخول إلى أراضيها”. ولفت البيان إلى أن السلطات الإماراتية أكدت أيضا “أن الوثيقة المروجة التي أدرج فيها اسم الجزائر مزورة وتقف وراءها جهات مشبوهة”.

وفق الأعراف الدبلوماسية، حتى يكون قرار منع دخول الجزائريين للإمارات باتا، يتعين تبليغ هذا القرار إلى الطرف الجزائري، مشفوعا بمبررات، وإلا اعتبر الطرف المبادر بالخطوة متمردا على الأعراف.

ولم يصدر أي بيان رسمي عن حكومة أبو ظبي يؤكد صحة هذا التسريب، الذي أوردته وكالة رويترز، استنادا إلى وثيقة صادرة عن مجمع الأعمال المملوك لدولة الإمارات، وُزعت على الشركات العاملة بالمجمع، على أساس دخول الإجراء حيز التنفيذ في الـ 18 من الشهر الجاري.

وفي أول تعليق من مسؤول سام في الدولة، هاجم رئيس مجلس الأمة بالنيابة، صالح قوجيل، ما أقدمت عليه الإمارات في الصحراء الغربية، بفتحها قنصلية في مدينة العيون المحتلة، وتساءل قوجيل الذي يعد الرجل الثاني في الدولة، عن الجدوى من ذلك، في إشارة إلى أن مبررات إقامة هذه القنصلية غير متوفرة، لعدم وجود رعايا إماراتيين في الصحراء الغربية.

كما تساءل قوجيل في جلسة خصصت للمصادقة على قانونيْ المالية وتجريم اختطاف الأطفال، عن علاقة الخطوة الإماراتية بالتطبيع الذي بادرت به أبو ظبي، قبل أن تلحقها دول أخرى مثل مملكة البحرين والسودان، وهو الموقف الذي انتقده الرئيس عبد المجيد تبّون بشدة في وقت سابق، عندما قال إن “الجزائر ترفض التطبيع ولا تبارك الهرولة إليه”.

وقدر رئيس الغرفة العليا للبرلمان بأن “المقصود من الهرولة للاعتراف بالكيان الصهيوني؟ ليس المقصود منها الشعب الفلسطيني فقط وإن كان هو الأساس في الحقيقة، لكن المقصود، هي المواقف العربية الحقيقية الثورية”.

وقبل أيام وفي خضم الصراع الصامت بين الجزائر والإمارات، خرج وزير التجارة كمال رزيق في تصريح قال فيه إن المستثمرين الإماراتيين مرحب بهم في الجزائر، وهو التصريح الذي زاد من الشكوك بوجود شيء ما، خلف الغرف المغلقة بين البلدين.

وتعيش العلاقات الجزائرية الإماراتية خلال الأشهر القليلة الأخيرة حالة من عدم الثقة، جسدها إقدام أبو ظبي على إقامة قنصلية لها في مدينة العيون المحتلة، قبل أن ينقل أحد المواقع المقرب من المخابرات المغربية، تسريبات عن غضب إماراتي من الجزائر، بسبب إفشالها لبعض مخططاتها في المنطقة وعلى رأسها ليبيا.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

16 تعليقات

  1. ردا على المسمى رمضان حدود الدول لا يحددها المستعمر كيف يعقل لمن يدعي محاربة الإستعمار أن يتحدث عن الحدود المورثة عن المستعمر.هذا إن دل عن شيئ فإنه يدل عن ان هذه الدول لم تكن موجودة اصلا.الدولة المغربية ضاربة في التاريخ وكل عواصم الدول التي مرت في شمال إفريقيا لم تكن سوى مراكش أو فاس أو مكناس.فلا احد سمع بعاصمة دولة في شمال إفريقيا اسمها الجزائر أو تلمسان مثلا.

  2. المغاربة يريدون ان يبدأ التاريخ من حيث يشاؤون
    لا تاريخ قبل الموحدين ولا بعده بل ينسبون تاريخ الامة الاسلامية كله اليهم بأمويتها وعباسيتها و ينسبون اليهم حتى فتح الاندلس وكأن الخلافة الاسلامية كانت عاصمتها طنجة او ان عبد الرحمان الداخل ابن سبتة .
    ثم لمن يقول ان الساقية الحمراء وواد الذهب مغربية عليه ان يبحث في الارشيف الاسباني ليجد من قاوم الدخول الاسباني سنة 1884 هل هم اهل الارض ام هناك جيش مغربي قاوم وقبل 75 من كان ثائرا على الاسبان وارغمهم على الاستفتاء اتحداه ان يذكر اسم شهيد مغربي توفى في المنطقة بل الادهى والامر انه عندما طلب الثوار المساعدة من المخزن سجن بعضهم وحاول القبض على الاخرين لتسليمهم الى الاسبان .

  3. كيف تحرر أرض بمسيرة تسمى الخضراء!! و ماذا عن السماء الصحراء الغربية تحت سيطرة إسبانيا الى يومنا هذا !! هل هذا يعود إلى اتفاقيات مدريد 1975 عندما قسمة الصحراء الغربية مابين المغرب الأقصى و موريتانيا.

  4. ما فعلته الإمارات من منع للرعايا بعض الدول الإسلامية لا يقبله الله ولا الدين ولا الضمير كيف لها أن تمنع رعايا هذه الدول وتسمح للصهيونية بدخول بلد مسلم وكيف لها أن تحاصر دولة مسلمة جارتها قطر وتتعانق مع الصهيونية ما يقوم به مسؤولون الإمارات من تعدي على تعاليم الدين عمل خسيس لا يمت بصلة لا للعرب ولا المسلمين أن الذي منحكم هذه النعم قادر على تجفيفها وهو الله سبحانه وتعالى.

  5. مدينة العيون ليست محتلة.. هي مغربية منذ الأزل.. أعرف أن منبر الأستاذ عبد الباري عطوان يدعو دائما إلى الوحدة و ينبذ التفرقة بكل أشكالها.. فلِم وصف مدينة العيون في مقالكم هذا بالمحتلة ؟؟
    تميلون دائما إلى تبني مواقف الجزائر وصنيعتها البوليزاريو عندما تتطرقون إلى موضوع الصحراء المغربية مع العلم أنكم تعلمون جيدا حقيقة التاريخ وتعلمون جيدا بأن هذا المشكل هو مفتعل من طرف أعداء الوحدة المغربية.. وبتحيزكم هذا فأنتم تساعدون الأعداء وتشجعون التفرقة وتشتت الأقطار العربية كما يخطط له أعدائنا و أعداء بلداننا.. نرجو الفطنة و تبني الحكمة و أنتم تتطرقون للموضوع مستقبلا.. ونرجو أيضا تصحيح أفكاركم واتخاذ موقف محايد حتى لا تسقطوا في موقف التحيز..

  6. اين هو القانون الدولي كيف للامارات او غيرها ان تفتح قنصلية في ارض متنازع عليها في الامم المتحدة و لا احد يملك السيادة عليها

  7. ما قرأت في التاريخ القديم ولا الحديث دولة اسمها دولة البوليزاريو.وهذا لا يدور الا في دهن من اراد ان يزرع الفتنة بين الاخوان.

  8. ماذا عن السكوت بمناطق محتلة بشمال المغرب؟ هل هم أصبحوا مناطق شرعية و قانونية بإسم الإسبان؟

  9. تعد مدينة العيون في أدبيات الأمم المتحدة إقليما متنازع عليه كما تشهد على ذلك كل الوثائق القانونية الصادرة عن مختلف مؤسساتها، ولن تجد إطلاقا تعبير “محتلة”كما تروج لذلك بروبغاندا النظام العسكري الجزائري وذيله والمتمثل في الانفصاليين.
    ذلك أن الصحراء تاريخيا وقانونيا جزء من المغرب الأقصى ،(للتذكير ، المجموعة الإسلامية اقتسمتها امبراطوريتان:
    الأولى وهي الامبراطورية العثمانية والتي شكلت الجناح الشرقي للعالم الإسلامي، فيما الثانية وهي الامبراطورية المغربية والتي أسست الجناح الغربي لهذه المجموعة.
    وأذا أراد البعض إثارة مسألة تقسيم الصحراء مع موريتانيا، فبالإمكان الاستعانة بالتاريخ لمعرفة الاعتبارات التي تحكمت سياسيا في المنهجية المعتمدة من قبل المقرر المغربي.

  10. فتح القنصلية الاماراتية في العيون المحتلة كان نكاية في الجزائر على موقفها من التطبيع و هذا لا يختلف عليه اثنان و حتى فتح القنصليات الاخرى كان بطلب استغاثة من و نجدة من المغرب و هو من قام
    بنفسه بايجار بيوت و رفع عليها اعلام تلك الدول و حتى التوظيف بها ليس من الك البلدان و انما المغرب و ظف بها موظفان مغربيان و حارس في مفارقة عجيبة و مضحكة و هذا للتهريج الاعلامي لا يسمن و لا يغني من جوع ولا يعطي شرعية و لا سيادة للمغرب على ارض يحتلهت منذ 1975 و تقاسمها مع موريتانيا وهذا التصرف لن يغير من القضية شيئا و تبقى الصحراء الغربية ارض محتلة و مصنفة في الامم المتحدة ضمن المستعمرات التي تنتظر تصفية الاستعمار .

  11. السفارات او القنسليات يا سادة ليست مهمتها تقتصرفقط على الرعايا . من مهامها ايضا البحث عن استتمارات تنعش اقتصاد المناطق المتواجدة بها.
    في الصحراء المغربية هناك مشاريع كبرى ستنجز بمساهمة شركات عالمية كبرى.
    ادا كنتم تضنون ان القنصليات لا تهتم بالاستتمارات فعليكم ان تراجعوا نصوص القانون التجاري بين الدول.

  12. الى هشام من المغرب اين المصداقية في اقتسام المغرب وموريطانيا للصحراء يوم خروج الاسبان منها. اين المصداقية حين انسحبت موريطانيا من النصف الجنوبي للصحراء فضمته المغرب . المصداقية لا تكون بالعاطفة . الصدق في المصداقية هي ان الصحراء الغربية دولة محتلة

  13. مدينة العيون هي عاصمة الصحراء المغربية وليست مدينة محتلة كما في المقال .
    المرجو نوع من المصداقية و الحياد كمل تدعون …

  14. ما الذي يحدث بين الجزائر والإمارات؟
    من المؤكد ان افشال الجزائر مشروع الإمارات في ليبيا هو السبب الرئيسي لهذا الاحتقان من الإمارات.
    الإمارات كانت مدعومة من فرنسا لسيطرة حفتر على التراب الليبي ولكن فشل حفتر الإرهابي هو فشل للامارات وفرنسا لبسط النفوذ في ليبيا حيث أنفقت الإمارات المليارات لهذا الغرض وفشلت فشل ذريع.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here