ما الذي فعلته “كورونا” في “العقبة “الأردنية؟: أثرياء عمّان “تقطّعت بهم سُبل السياحة” فزحفوا على الشاطئ الوحيد وفُقرائها بدون تنشيط.. تفعيل السياحة العلاجية وبدائل “إسطنبول وشرم الشيخ وبيروت” للأردنيين “نادرة جدًّا”

عمان- خاص بـ”رأي اليوم”:

لا يترك أثرياء الأردن والمترفين بالعاصمة عمان مجالا لأي مساحة للفقراء والطبقة الوسطى والأقل حظا للقيام بأي جولات تحت لافتة “السياحة الداخلية” وتحديدا في مدينة العقبة جنوبي البلاد التي تشهد ازدحاما شديدا للغاية.

 ورغم أجواء الاحتقان الاقتصادي والتجاري العام في الأردن بسبب تأثيرات وتداعيات فيروس كورونا إلا أن مدينة العقبة تشهد على مدار أيام الاسبوع حالة استقطاب سياحية غير مسبوقة قوامها هذه المرة مئات العائلات الأردنية من الطبقة التي تستطيع الدفع للفنادق حيث لا يوجد وللأسبوع الثالث على التوالي ولو غرفة واحدة في فنادق النجوم الخمسة حسب وليد المعيني الوكيل السياحي في عمان العاصمة.

 وأبلغ المعيني “رأي اليوم” بأن غالبية الأردنيين من المعتادين على السفر في موسم الصيف إلى أوروبا وشرم الشيخ والمواقع السياحية المترفة كانت ضالتهم للموسم الحالي وبعد إغلاق استمر لثلاثة أشهر بسبب فيروس كورونا مدينة العقبة.

 ويبدو أن المواقع والشواطئ المترفة غير المتاحة بالظروف الحالية للطبقة الوسطى شهدت انتعاشا كبيرا خصوصا في مشروعين كبيرين حيث اشترى أثرياء الأردن أكثر من 70 جناح وشاليه من مختلف القياسات خلال الأسبوعين الماضيين.

ولا يوجد مكان في الأردن لقضاء عطلة سياحية مترفة على البحر إلا العقبة.

 وأفاد حسين الخطيب وهو صاحب مطعم شعبي في العقبة لرأي اليوم بأن اثرياء عمان زحفوا على المدينة خلال الشهر الماضي وأنعشوها بعد ثلاثة أشهر عجاف بسبب فيروس كورونا.

وكانت وزيرة السياحة مجد شويكه قد أعلنت عن برنامج موسع لتنشيط السياحة الداخلية وتم تخفيض تذاكر الطيران لمدينة العقبة من قبل ثلاث شركات فيما تشهد فنادق المدينة المحاذية للبحر الأحمر ازدحاما غير مسبوق قوامه السياح المواطنون والمقيمون ومن الطبقات الغنية هذه المرة وبدون وجود سياح أجانب.

وأصبحت العقبة قبلة ووجهة الباحثين عن متعة واسترخاء لعدة أيام فقط.

وتمكن مشروع سياحي في المدينة كان يعاني من الديون وضعف الإقبال ويملكه الملياردير صبيح المصري من تأجير وبيع خدمات عشرات المرافق للأثرياء الذين تقطّعت بهم “سبل السياحة”.

وتأمل وزارة السياحة بتعويض المرافق والمنشآت السياحية ولو جزء من خسائرها في موسم كورونا.

كما وضعت الوزيرة شويكه دليلا عبر هيئة تنشيط السياحة للمرافق الداخلية التي يمكن للعائلات الأردنية أن تزورها بكلفة معقولة خصوصا بعد توقّف الرحلات والمحطّات التي كانت تستقطب عشرات الآلاف من الأردنيين بالعادة سنويا إلى شرم الشيخ وبيروت وإسطنبول ومدن البحر الأحمر التركية خلافا للبرنامج الجديد المعلن لتنشيط السياحة العلاجية والطبية بعد التفوّق والسمعة الناتجة عن التعاطي مع أزمة فيروس كورونا.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

13 تعليقات

  1. مقتبس (ومدن البحر الأحمر التركية) ،
    هل لتركيا مدن على البحر الاحمر ؟؟

  2. إن تنافس الشركات السياحية في الاردن ما خلت شخص وما طلع رحلة سياحية سواء محلي أو خارجي بسبب تنافس بالاسعار حيث كانت الاسعار منافسة جدا ومناسبة للجميع وهذا الشي ليس بجديد بل من قبل الأزمة بسنوات
    والدليل على ذلك الرجوع الى مواقع عروض الشركات السابقة.

  3. لاسف الشديد من تجربتي الهروب لسياحه الخارجيه كانه بسب غلاء الاسعار الفاحش وعدم وجود اي رقابه ولا خطه لجذب السياح وخصوصا في اخر 3سنوات
    جمال الاردن ومعالمها السياحه وتنوعها جاذب لسياحه فقط يحتاج لحسن الاداره ورقابه شديده

  4. المقال يحمل في طياته عدم صحته! كيف أثرياء الاردن ….وافاد صاحب مطعم شعبي ! ليش هذه الطبقه بدها تروح عا مطعم شعبي! ارجو النشر

  5. شكل كاتب المقال بحب الخيال والأحلام. من اين لك هذا؟

  6. اكبر دليل على نجاح الحكومة ان الانتقادات اصبحت على السياحة حيث ان الكاتب لو وجد فرصة على التعليق على ادارة كورونا ما قصر لكن الحمدلله ان الحومة اجتازت هذا الملف بنجاح ولم تتخبط كبعظ الدول العظمة التي اصبح الوفيات عبارة عن ارقام

  7. التقرير بعيد عن الواقع كبعد الصحيفة عن العقبة حيث العروض السياحية ببلاش والمواصلات ببلاش على حساب الدولة الرحلة بطيارة بس ٤٠ دينار شامل وجبه الغداء روحه ورجعه .
    الاردن اولا يسعد قلب الاردن .

  8. رفضت الدول الأوربية وامريكا إستقبال اللصوص العرب الأثرياء وهي الدول التي فتحت بنوكها واستثماراتها الأموال العربية المنهوبة من كبار المسئولين وكبار التجار ورجال وسيدات الأعمال رفضت استقبالهم خشبة على مواطنيهم من كورونا العرب اخي على ناس جرب قليلين المعروف !المهم هذه المرة أثرياء الأردن واليمن وتونس ولبنان ومصر وسوريا وفلسطين وموريتانيا تسابقوا على السياحة الداخلية المصممة اصلا الأثرياء وحرم من متعة خيرات الوطن الطبقتين الفقيرة والوسطى ؛ لا يقول أحدكم الأثرياء لهم الدنيا والفقراء والوسط لهم الجنة !من اتى بهذا القول خبيث من كبار اللصوص مدمري الأوطان ومسببي الفقر والجوع والعوز ؛ فهل من صحوة شعبية واعية منظمة لتعلن ثورة على كل انواع الفساد وعلى كل القيادات التي صارت جنبا إلى جنب في مرافقة الفاسدين والفرح والسعادة بالخبرات والهدايا والعطايا الثمينة التي تعطى لهم رغم علمهم انها من أموال الشعب المؤشرات تنبئ بحتمية قيام ثورات عارمة فلم يعد الفاسدة والخونة يخشون أحد لأن اطعام الفم جعل عين الحكومات ملك رئيس وزير قائد أمني وعسكري ورئيس حزب سياسي وكبير جماعة دينية تستحي من نهي المنكر ومحاسبة المجرمين .

  9. اعتقد ان البرامج السياحية متاحة للجميع والدليل على ذلك يرجى الاطلاع على دعايات الشركات السياحية بما فيها الحكوميه .. اعتقد المقال الذي يقيم من بعيد يختلف عن المقال الذي يكتب من ارض الوقع حيث خمسين دينار بدودينا وترجعنا من العقبه وبضل في فراطا
    شكرللحكومه الي ادارت معركةكورونا بحكمة وقدرنا انطش والجو روعه شغل رحل .
    بينما بعض النقاض ببلادالغربة لغاية اللاحظة خايفين يطلعو يشترو خبز

  10. للأسف مقال غير بريء ومضلل و يؤدي الى احياء نعره طبقيه. فنادق الخمس نجوم لم تكن يوما متاحه للأردنيين من الطبقه الوسطى وحتى المقتدرين بسبب غلاء الأسعار وكان الاردنيين بما فيهم المقتدرين يفضلون السفر الى تركيا أو شرم الشيخ وأوروبا لانها تمنحهم خيارات متنوعه بنفس الأسعار أو أقل .
    ويبدو أن كاتب المقال مستاء من مئات العائلات الأردنية من الطبقة التي تستطيع الدفع للفنادق التي أتت الى المدينه “زحفا” حيث لا يوجد وللأسبوع الثالث على التوالي ولو غرفة واحدة في فنادق النجوم الخمسة!!!
    أو ليس هذا هو المطلوب اشغال الفنادق و المطاعم؟ وعدم خروج العملات الصعبه خارج الأردن؟
    اما تصوير ذلك على انه حرمان لغير المقتدرين من ارتياد فنادق الخمسة نجوم فهو ليس صحيحا.

  11. الحل هو الاعتماد على الموارد السياحية الداخلية لكل دولة عربية وتنشيط تلك السياحة افضل من السفر للخارج او جلب سياحة الفقراء والدعارة الأجنبية.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here