ماي: استفتاء “بريكست” أحدث انقسامًا بين شعبنا

لندن/الأناضول

قالت رئيسة الوزراء البريطاني، تريزا ماي، “لقد كان الاستفتاء على الخروج من الاتحاد الأوروبي(بريكست) عام 2016، مثيرًا للانقسام، لكننا نريد الأفضل لوطننا أجمع، و2019 سيكون عامًا لوحدتنا ونبذ خلافاتنا”.

جاء ذلك في رسالة تهنئة متلفزة بثت، مساء الإثنين، بمناسبة قدوم العام الجديد، قالت فيها ماي “العام الجديد سيكون صفحة جديدة في بريطانيا، وتوقيتًا للتطلع إلى الأمام”.

ودافعت ماي عن اتفاق “بريكست” الذي من المنتظر أن يصوت عليه البرلمان البريطاني في يناير/كانون الثاني الجاري، مضيفة “الاتفاق الذي تباحثت حولها تعتبر تفعيلًا لإرداة الشعب البريطاني، وخلال عدة أسابيع سيعطي نواب البرلمان قرارًا هامًا بشأنها”.

وفي وقت سابق، حددت ماي الأسبوع الثاني من يناير موعدًا لتصويت البرلمان على اتفاق “بريكست”، الذي توصلت إليه لندن والاتحاد الأوروبي.

وكان التصويت مقررًا في 11 ديسمبر/كانون الأول المنصرم، لكن ماي أجلته لعدم وجود تأييد كافٍ في البرلمان للاتفاق، الذي لا يمكن تنفيذه إلا بدعم الأغلبية، حسب هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

ولم يتبق سوى 3 أشهر على موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس/آذار المقبل.

ويواجه اتفاق ماي انتقادات داخلية شديدة؛ ما يفسح المجال أمام سلسلة من الاحتمالات، بداية من الخروج من الاتحاد دون اتفاق تجاري إلى إلغاء الانسحاب.

لندن تدخل العام الجديد بعروض الألعاب النارية

من جانب آخر دخلت العاصمة البريطانية لندن، العام الجديد، بعروض الألعاب النارية التي تهدف إلى “إظهار الفخر بكون بريطانيا مدينة أوروبية، ولإيصال رسالة دعم لأكثر من مليون شخص من مواطني الاتحاد الأوروبي يعيشون بالمدينة”

جاء ذلك بحسب رسالة صادرة عن رئيس بلدية لندن، صادق خان؛ للتهنئة بالعام الجديد.

وتابع قائلا “هذه العروض التي شاهدها الملايين عبر شاشات التلفاز في مختلف أنحاء العالم، هي رسالة دعم لأكثر من مليون شخص من مواطني الاتحاد الأوروبي يعيشون بلندن، ونحن فخورون بهذا العرض”.

واستطرد قائلا “وبينما نحن نستقبل العام الجديد نود التأكيد على علالقاتنا الوثيقة مع الاتحاد الأوروبي، وأن أبواب لندن مفتوحة أمام العالم أجمع”.

وأقيمت عروض الألعاب النارية أما مقر البرلمان البريطاني، وعلى ضفاف نهر التايمز، وقد سمح للجمهور بمشاهدتها من خلال الحصول على تذاكر مدفوعة الأجر كما حدث العام الماضي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here