مايكروسوفت تغلق خدمة ألعاب الإنترنت بعد 19 عاما

 أعلنت مايكروسوفت عن عزمها إغلاق خدمة ألعاب الإنترنت المسماة (Microsoft Internet Games)، وهي خدمة أطلقتها الشركة في عام 2000 وسمحت للاعبين بلعب ألعاب مبدعة مثل لعبة طاولة الزهر ولعبة الداما ضد المنافسين عبر الإنترنت.

وكشفت الشركة عن أنها لم تعد تدعم مجموعة ألعاب الإنترنت التي كانت من العناصر الأساسية لنظام ويندوز منذ 19 عامًا، والتي تعمل حاليًا على أنظمة (Windows XP)؛ و (Windows ME)؛ و (Windows 7).

وبحسب مايكروسوفت سوف تنتهي الخدمة بالنسبة لنظامي (Windows XP)؛ و (Windows ME) بحلول 31 يوليو، بينما سيتم إيقاف خدمات ألعاب الإنترنت بالنسبة لنظام (Windows 7) في 22 يناير 2020.

وقال فريق ألعاب ويندوز: نحن نقدر كل الوقت والعاطفة التي وضعتها في ألعاب مايكروسوفت على الإنترنت، ولقد كان هذا مجتمعًا رائعًا، ومع ذلك، فقد حان الوقت بالنسبة لنا، إلى جانب شركائنا في الأجهزة والبرامج، لاستثمار مواردنا في تقنيات حديثة حتى نتمكن من الاستمرار في تقديم تجارب جديدة.

ومن المفترض أن تستمر الألعاب في العمل كالمعتاد حتى مواعيد الإغلاق المدرجة أعلاه، بحيث لن تكون قابلة للعب بعد ذلك.

وأوضح الفريق أن الشركة ما تزال ملتزمة بتقديم تجارب ألعاب جذابة وممتعة، وتأمل في انتقال اللاعبين والانضمام إلى أي من مجتمعات ألعاب مايكروسوفت الأخرى.

وكانت الألعاب دائمًا جزءًا كبيرًا من تجربة ويندوز، وهي علاقة ركزت عليها مايكروسوفت بشكل خاص مع إصدار (Windows ME) في عام 2000.

وتضمنت هذه الألعاب الأسماء المعتادة، مثل سوليتير العنكبوت وكاسحة الألغام، إلى جانب سلسلة مكونة من خمسة ألعاب يُمكن لعبها على الإنترنت ضد الآخرين.

وبالرغم من أن مجموعة ألعاب الإنترنت لم تحدث ثورة في هذه الصناعة، لكنها كانت محببة بالنسبة لبعض الناس، وكان اللاعبون يلعبونها عبر الإنترنت لسنوات.

ويؤثر إيقاف التشغيل على الألعاب التالية:

• لعبة طاولة الزهر على الإنترنت (Windows XP)؛ و (Windows ME)؛ و (Windows 7).
• لعبة الداما على الإنترنت (Windows XP)؛ و (Windows ME)؛ و (Windows 7).
• لعبة (Spades) على الإنترنت (Windows XP)؛ و (Windows ME)؛ و (Windows 7).
• لعبة (Hearts ) على الإنترنت (Windows XP)؛ و (Windows ME).
• لعبة (Reversi) على الإنترنت (Windows XP)؛ و (Windows ME).
• لعبة MSN Go على الإنترنت (Windows 7).

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here