مانشستر سيتي يسحق أرسنال ليفوز بكأس رابطة الأندية الانجليزية- (صور)

لندن- (رويترز): فاز بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي بلقبه الأول في انجلترا الأحد بعدما منحته أهداف سيرجيو أجويرو وفينسن كومباني وديفيد سيلفا فوزا سهلا على أرسنال 3- صفر في نهائي كأس رابطة الأندية الانجليزية لكرة القدم باستاد ويمبلي الأحد.

وجاءت أول مواجهة على الاطلاق بين الفريقين في نهائي محلي مخيبة للآمال في أجواء بإردة باستاد ويمبلي لكن سيتي متصدر الدوري الممتاز كان أفضل كثيرا من أرسنال الذي مر بيوم للنسيان.

ولم يكن سيتي، الذي يبدو أنه حسم لقب الدوري إلا لو تعرض لانهيار ضخم، بحاجة لتقديم أفضل ما لديه حتى يحرز اللقب الثالث في البطولة في اخر خمس سنوات.

ومنح هدف أجويرو في الدقيقة 18 التقدم لسيتي في الشوط الأول وانهار أرسنال في الشوط الثاني بعدما هز كومباني الشباك من مدى قريب في الدقيقة 58 قبل أن يحسم سيلفا المواجهة بعد سبع دقائق بتسديدة بقدمه اليسرى.

ورحلت جماهير أرسنال قبل 20 دقيقة على النهاية فيما زينت جماهير سيتي الاستاد باللون الأزرق السماوي.

وخسر ارسنال الآن ست مرات في نهائي كأس رابطة الأندية وهو رقم قياسي، وتبقى هي البطولة الوحيدة التي لم يحققها مدربه أرسين فينجر.

ورغم أن الفارق بين الفريقين 27 نقطة في الدوري الممتاز، وصل ارسنال إلى استاد ويمبلي فائزا في اخر ثلاثة مباريات نهائية محلية وجميعها في كأس الاتحاد الانجليزي.

ومنح تاريخه في الكؤوس بعض الأمل في إنقاذ موسم آخر سيء في الدوري لكن بعدما افتتح أجويرو التسجيل بدا أنه فقد توازنه.

ورغم الأداء المذهل الذي يقدمه سيتي هذا الموسم، جاء الهدف بطريقة قديمة من ركلة مرمى من 70 مترا نفذها الحارس كلاوديو برافو، الذي حافظ على مكانه في التشكيلة على حساب الحارس الأساسي ايدرسون.

واستغل أجويرو خطأ شكودران مصطفي وتقدم بهدوء نحو المرمى ووضع الكرة من فوق الحارس ديفيد أوسبينا مع محاولة لوران كوسيلني ابعادها.

وتم استخدام حكم الفيديو المساعد للمرة الأولى في نهائي محلي وكان يمكن التماس العذر لفينجر إذا أراد مراجعة اللعبة ليعرف كيف اخترق دفاع فريقه بهذه الطريقة التقليدية.

ولم يصنع أرسنال أي فرصة بعد المحاولة الأولى المبكرة عندما فشل بيير-ايمريك أوباميانج بطريقة ما في وضع الكرة داخل شباك برافو من مدى قريب عقب تمريرة من مسعود أوزيل.

وأطلق كومباني تسديدة اصطدمت بأحد لاعبي ارسنال إلى خارج الملعب في بداية الشوط الثاني، وعندما وجد المدافع البلجيكي نفسه في منطقة جزاء ارسنال مرة أخرى حول مسار تسديدة ايلكاي جندوجان المنخفضة داخل الشباك.

وبحلول ذلك الوقت بدأ إيقاع سيتي يتحسن وسقط ارسنال مرة أخرى عندما هز سيلفا شباك أوسبينا بتسديدة منخفضة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here