ماكرون يعلن إرسال حاملة “شارل ديغول” إلى الشرق الأوسط لدعم عمليات الجيش الفرنسي هناك

 

 

باريس ـ (د ب أ) – أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الخميس، أن حاملة الطائرات الوحيدة في فرنسا ، شارل ديجول ، ستنضم إلى عمليات ضد تنظيم داعش الإرهابي لعدة أشهر.

وقال ماكرون إن شارل ديجول سيرافقها أسطول أوروبي يضم سفنا من ألمانيا وبلجيكا وهولندا وإسبانيا والبرتغال واليونان.

وأعلن ماكرون في خطاب بمناسبة العام الجديد إلى القوات المسلحة، إن الانتشار سيبدأ في الفترة من كانون ثان/يناير إلى نيسان/أبريل ، مع توجه حاملة الطائرات إلى المحيط الأطلسي وبحر الشمال.

كما دعمت شارل ديجول عمليات ضد داعش لمدة شهر في وقت سابق من العام الماضي ، عندما استولت القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة والدول الغربية على آخر أراضي التنظيم في سورية.

وقال ماكرون إن القوات الفرنسية ستواصل قتالها ضد تنظيم داعش ، الذي أعلن مسؤوليته عن معظم الهجمات الإرهابية التي أودت بحياة أكثر من 230 شخصًا في فرنسا في عامي 2015 و .2016

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. والله، لو لم تكن “داعش” وأخواتها موجودة لكنا خلقناها من العدم.
    إنها أذكى وأجدى وأنفع فكرة أخرجناها للوجود نتذرع بها عند كل كبيرة وصغيرة ونستعملها عند كل شاردة وواردة لنبرر بها سياساتنا العدوانية تجاه الشعوب المستضعفة.
    إننا اليوم نحشد الحشود الغفيرة ونجهز الأساطيل الضخمة وحاملات الطائرات والغواصات بأنواعها لنواجه هذا الوحش الأسطوري متعدد الرؤوس الذي يؤرق راحة سكان القرية.
    هذا الوحش الخرافي البديع يمكنه أن يسير في الأرض وأن يطير في السماء وأن يسبح في البحار. لو رأيتموه بأم أعينكم فالرجاء أن تخبرونا عن مكان وجوده.
    يقول عربان الشؤم أنهم شاهدوه في بلاد ما بين النهرين وفي أرض فارس.
    وبهذه المناسبة أتوجه لماكرون : “حتى أنت يا ماكرون، كبرت وأصرت تتخذ القرارات الكبيرة ؟

  2. هل ستحمي حاملة الطائرات الفرنسية حاملة الطائرات الاميركية في بحر العرب، ام ان حاملة الطائرات الاميركية هي من ستحميها؟

  3. ويرجع يقولك ازمات الشرق الاوسط.
    الحجة داعش والكل يعرف الهدف ايران . على منو تضحكون ?
    المهم القوى بالشرق الاوسط لم تعد كما كانت بالستينات والسبعينات والثمانينات … كليوم يمر تتقلص فوارق الاسلحة بين الغرب والدول المستهدفة .
    تعاملكم الشيطاني معنا سياتي يوم سيضع محور المقاومة له حدا .
    وحبيبتكم وقرة عيونكم اسرائيل سنقتلعها ونعيدها لكم كمسخ حاولتم زراعته وفرضه علينا

  4. واضح ، القواعد و البواخر الحربيّة الأمريكيّة المنتشرة في الخليج والقاعدة الكبرى الصهيونية في فلسطين لا تكفي لمواجهة الجمهوريّة الإيرانية و محور المقاومة و من الطبيعي للسيّد الفرنسي الأوّل أن يظهر تحالفه. فهذا يعني بدون أدنى شكّ أنّ صواريخ إيران أرعبتهم. و بات من المؤكّد أنّ إيران على طريق الانتصار عليهم كلّهم لسبب بسيط هو أنّ ايران لا تفكّر في غزو لا فرنسا و لا اوروبا و لا الولايات المتحدة و لكن هي عازمة على مقاومة الغزاة و إخراجهم من المنطقة العربيّة و من كلّ غرب آسيا. وهذا هو ممكن بكلّ اقتدار حتّى و إن استعملوا يوم يأسهم المحتوم من استعملوا الأسلحة النووية.

  5. بشاير استقرار الشرق الاوسط
    لا شك انه لا يوجد شئ يحمل صفة. قطب. احادي
    والطبعه . تفرض قوانينها
    فالشمال بخاصيته الفريده. هو من يشكل. القطب الموازي له. لكسب. الاستقرار

  6. لا اظن ان فرنسا ستسرسل حاملة طائراتها منفردة لر كتنت هواك حرب في الأفق.. ففرنسا بحكم انها عضو في الاتحاد الأوربي كان لا بد ان تنسق مع باقي اعضاء الحلف او كان هناك هجوم على ايران يتم إعداده.
    بالمقابل من الممكن ان مفاوضات ما تدور هناك وتريد فرنسا أن تفرض نفسها فيها.. اما حكابة داعش فهو مجرد ذر للرماد في العيون لأن داعش صناعة غربية يتم نقله اليوم الى ليبيا ودول الساحل من طرف نفس الذين يدعون انهم يحاربونه.

  7. هؤولاء هم الحكام اصحاب الاستراتيجيات وليسوا كالدمى الادمية المتحكمة في الرقاب في بلاد الاسلام الثالوث الفرنسي والالماني والانجليزي اصطفوا مع امريكا ترامب وهم على علم بان الفيتو الروسي والصيني بالمرصاد على اي قرار يخص ايران الاسلامية في اروقة مجلس الامن الدولى مسرح المكر العالمي فقفزوا الى الخطط البديلة للدفاع عن سرطانهم الشرق الاوسطي فعيون المستوطنيين الصهاينة اغلى من فرنسا البلد وستسخر لهم كل الموارد اما حكامنا فيفعلون ما يؤمرون من قبلة لم يرضاها لنا رب العباد اما الشعوب فناموا ولا تستيقطوا ما اهين وما ادل غير النوم ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here