ماكرون يعتبر أن معاداة الصهيونية شكل حديث لمعاداة السامية .. وان بلاده ستتبنى في قوانينها تعريفا لمعاداة السامية مطابقا لذلك.

باريس (أ ف ب) – اعتبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن “معاداة الصهيونية شكل حديث من أشكال معاداة السامية”، موضحا أن بلاده ستتبنى في قوانينها تعريفا لمعاداة السامية مطابقا لذلك.

وقال ماكرون أمام ممثلين للمؤسسات اليهودية في باريس مساء الأربعاء إن “فرنسا ستطبق تعريفا لمعاداة السامية تبناه +التحالف الدولي لذكرى المحرقة+” يشمل معاداة الصهيونية، مشيرا الى أن بلاده كانت وافقت مع شركائها الأوروبيين على هذا التعريف.

من جهة أخرى، ندد الرئيس الفرنسي بما أسماه “عودة ظاهرة معاداة السامية بشكل غير مسبوق على الأرجح منذ الحرب العالمية الثانية”.

وأضاف “منذ سنوات، يواجه بلدنا — كما مجمل دول أوروبا وكل الديموقراطيات الغربية تقريبا — عودة لظاهرة معاداة السامية، وتدهور الوضع أكثر خلال الأسابيع الأخيرة”.

وتابع “معاداة السامية تقتل من جديد في فرنسا منذ بضع سنوات”.

وكان ماكرون يشير الى سلسلة حوادث حصلت أخيرا. فقد هاجم متظاهرون على هامش مسيرة لحركة “السترات الصفراء” السبت المفكر ألان فينكيلكرو العضو في الأكاديمية الفرنسية، مطلقين عليه اسم “الصهيوني”. وأثار ذلك جدلا في فرنسا حول معنى هذه الكلمة.

وأعلن الثلاثاء عن تدنيس 96 مدفنا يهوديا في مقبرة في كاتزينهايم في الألزاس. ووضعت عليها صلبان مشطوبة.

وقبل أيام، رسمت أيضا صلبان مشطوبة (ترمز الى النازية) على صور السياسية الراحلة لسيمون فيل التي كانت نجت من معتقل أوشفيتز.

كما قطع مجهولون شجرة كانت زرعت تكريما لذكرى يهودي تم تعذيبه حتى الموت في 2006.

وتقول أرقام صادرة عن الحكومة أن الأعمال المعادية للسامية ارتفعت بنسبة 74 في المئة في 2018 في فرنسا.

من جهة أخرى، أعلن ماكرون الأربعاء أن نائبة من حزبه ستتقدم قريبا باقتراح قانون لمكافحة الكراهية على الإنترنت.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. على المتصهين”ماكرون” أن يتبنى كذالك في قوانينه تعريفا لمعاداة الإسلام.
    .
    إن الأعمال المعادية للإسلام و المسلمبن ارتفعت بنسبة 100 في المئة في 2018 في فرنسا.

  2. اعتقد أنه يقر بأنه اقل من الفئة السامية ، انهم لربما انسان والآخرين وهو من بني ، ؟ ، أو العكس صحيح ، يالا العار ، الناس اصبحت طبقات كما في الهند في الماضي ،
    من ناحيتي اعتقد ان الساميين ومنهم العرب ، والحاميين وكما اعلم من كتبكم الدينيية فرق آلله بينهما بعد نوح ،
    هناك من رضي عنهم وهناك من غضب عليهم ، وحسبا لديننا الإسلامي إن الله قد غضب علي اليهود وهم من تعتبرونهم الساميين ، فهل ستحاكمون آلله والاسلام أيها
    الكافرين بمن خلقكم ، ؟ .

  3. رٶوساء فرنسا کلهم فاشلین وتابعین وخاٸبین، باستثناء دیغول وشیراك٠٠٠وهذا ماکرون مع الذي قبله اولاند وسارکوزي افشل ثلاثه٠ کیف یعني معاداة الصهیونیه تصبح معاده للسامیه یا مکرون٠٠٠ٍ!!! لوین وصلت زناخة الدم٠٠٠

  4. يبدو ان السيد ماكرون يملك ثقافة تاريخية سطحية بسبب صغر سنه والا : هل يعلم السيد ماكرون ان لا وجود في التاريخ كله تقسيم الشعوب الى ابناء سام وحام ويافث وان هذا تقسيم توراتي فقط . ثم هل يعلم ان الصهيونية تعني عودة بني اسرائيل الى جبل صهيون الذي فرضوه على مدينة القدس في فلسطين ، علما ان فلسطين كلها لا تملك جبلا بهذا الاسم وانه موجود فيمكان غيرها . امنيتي ان يتكرم السيد ماكرون في اثبات ان بني اسرائيل قد دخلوا فلسطين حتى في احلامهم ،وان يأتينا بأبسط دليل من التاريخ خارج التوراة ، لن يستطيع لا هو ولا كل سكان الكرة الارضية للأنهم لم يدخلوها ، لقد اغتصبوا فلسطين اغتصاباً ، ماذا فعلت فرنسا حين دخلها المسلمون فاتحين لنشر الدين الاسلامي ؟ وماذا فعلت عندما دخلها بسمارك 1870م . وماذا فعلت عندما دخلها الالمان في الحرب العالمية ؟ فهل ينتظر ماكرون من الشعب الفلسطيني والعربي والمسلم والانساني ان يتنازلوا عن فسطين لبني اسرائيل ؟

  5. Again this crazy guy has learned Trump’s game and wants to win the elections. Such countries do not have morals. What does zionism have to do with semetism you stupid president. Go learn history. I think when Erdogan said last week that you are immature and need to study history he was right.semitism is thousand of years ago and and Arabs before jews were so. Zionism is less than 150 years old and was formed to fool the world and cpitalize on the death of few jews during Hitler. Go study or leave the presidency.

  6. تتكلمون بإسهاب واهتمام كبيرين عن الصهيونية والسامية وتُدافعون عنهم وكأنهم جزأٌ
    من كم، وخلاف ذلك لا ترون ما يفعلون الصهاينة بالفلسطينين أصحاب الأرض الحيقين
    في فلسطين الذي إحتلها مُجرمون صهاينة وأبادوا قسماً كبيراً من شعبها وهجّروا قسماً
    أكبر وأحرقوا قرى بأكملها وهذا أيها الفرنسين ا تتكلمون عنه بل عن تدنيس حجارة.
    يا لكم من عنصرين ولكن بشكلٍ تافه، عودوا لقول الحقّ والحقيقة حتى تبقى فرنسا بلد
    لحقوق الإنسانية وإلاّ ستَضيعون .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here