ماكرون يؤيد فرض مزيد من العقوبات الأوروبية على فنزويلا

الرئيس الفرنسي في مؤتمر صحافي مع نظيره الأرجنتيني
الرئيس الفرنسي في مؤتمر صحافي مع نظيره الأرجنتيني

باريس- (أ ف ب): أيد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الجمعة فرض مزيد من العقوبات الأوروبية على السلطات الفنزويلية، متهما إياها بممارسة “انحراف استبدادي”، ومعربا عن أمله بأن تتحرك دول أخرى قريبة من فنزويلا لممارسة مزيد من الضغط على كراكاس.

وقال ماكرون في مؤتمر صحافي مشترك في باريس مع نظيره الارجنتيني ماوريسيو ماكري انه في الاطار الأوروبي، “فرضنا عقوبات فردية على مسؤولين فنزويليين وكان لها تأثير محدود. آمل بان نتمكن من المضي أبعد من ذلك انطلاقا من القرارات الأخيرة (لحكومة كراكاس) وانحرافها الاستبدادي”.

واضاف “آمل أيضا بان تتمكن دول اخرى تشاطرنا قيمنا وتمسكنا بحقوق الانسان، وهي بالتأكيد اكثر قربا من فنزويلا (على الصعيد) الاقتصادي، من ان تتخذ اجراءات عقابية فاعلة. لان الضغط على النظام يكون حين يتحرك على غرارنا من هم قادرون على ممارسة ضغوط فاعلة”.

وتابع ماكرون أن “الاتحاد الأوروبي ليس في المقدمة مع انني اعتقد أن على الاتحاد أن يكرر موقفه. إن موقف فرنسا في أي حال واضح، انه موقف إدانة وامل بمزيد من العقوبات”.

واستبعدت محكمة العدل العليا في فنزويلا تحالف “طاولة الوحدة الديمقراطية” الذي يضم احزاب المعارضة الرئيسية الثلاثة من المشاركة في الانتخابات الرئاسية المبكرة ككتلة واحدة.

لكن سيكون بامكان هذه الاحزاب المشاركة بشكل منفرد.

كذلك، قررت حكومة نيكولاس مادورو الخميس طرد سفير اسبانيا بعدما اتهمت مدريد بانها سعت ليتبنى الاتحاد الاوروبي الاثنين الفائت عقوبات بحق سبعة مسؤولين فنزويليين بينهم الرجل الثاني في النظام ديوسدادو كابيلو ووزير الداخلية نيستور ريفيرول ورئيسة المجلس الوطني الانتخابي تيبيساي لوسينا.

من جهته، أعرب الرئيس الارجنتيني عن “اسفه للوضع في فنزويلا”، داعيا الى اجراء انتخابات حرة من دون ان يتطرق الى عقوبات.

وقال ماكري إن “الانحراف الاستبدادي مستمر، لم تعد (فنزويلا) ديمقراطية منذ وقت طويل (…) سنواصل العمل معا لمساعدة الشعب الفنزويلي”، مضيفا ان “الازمة الانسانية خطيرة” في اشارة الى تداعيات التدهور الاقتصادي في البلاد.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. أصبحت فرنسا في السنوات الأخيرة كذيل الكلب…أينما ذهب الكلب يتبعه ذيله و أينما ذهبت ولايات رعاة البقر الإرهابية تتبعها فرنسا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here