ماكرون والسيسي يبحثان سبل تسوية الملف الليبي سياسيًا

القاهرة/ الأناضول: بحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، السبت، سبل تسوية الملف الليبي سياسيًا.

وأوضحت الرئاسة المصرية في بيان أن السيسي تلقى اتصالاً هاتفيًا من ماكرون، تناولا فيه العلاقات الثنائية وقضايا إقليمية، في مقدمتها الملف الليبي.

وأضاف البيان أن السيسي أكد على “ضرورة التوصل إلى تسوية سياسية شاملة في ليبيا، مدعومة من الأمم المتحدة؛ يكون قوامها تنفيذ الاتفاق السياسي (اتفاق الصخيرات)”.

وشدّد الرئيس المصري على أهمية “استعادة دور مؤسسات الدولة الليبية، وعلى رأسها الجيش، وإتاحة الظروف الملائمة لإجراء انتخابات من شأنها تحقيق الاستقرار والأمن”.

بدوره، أكد ماكرون حرص باريس على تعزيز علاقات التعاون مع القاهرة.

وتقدم الرئيس الفرنسي بدعوة السيسي لحضور قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى (بريطانيا والولايات المتحدة وألمانيا واليابان وفرنسا وكندا وإيطاليا)، التي تستضيفها بلاده العام الجاري.

ومنذ 2011، تشهد ليبيا انقسامًا حيث تسيطر قوات خليفة حفتر، المدعومة من مجلس النواب، على شرقي البلاد، في حين تسيطر حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، والمدعومة من المجلس الأعلى للدولة؛ على مدن وبلدات في الغرب.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here