ماكرون الذي اقترح إنشاء جيشٍ أوروبيٍ هو الآن يقفُ أمام جيشٍ من الأزمات الداخلية

مايا التلاوي

أسباب الحراك الشعبي الذي شهدته مدن وبلدات فرنسية إنما هو بسبب انعدام ثقة الشعب الفرنسي بسياسة ماكرون الاقتصادية رغم تراجعه عن بعض القرارات التي أثارت حَراك السترات الصفر في وجهه .

قد يركُن ماكرون إلى عدم اتفاق التيارات المُحركة للمتظاهرين على رؤيةٍ واحدةٍ ناظمة وإلى عدم وجود قيادة سياسية توجههم دائماً حيث تأمل حكومته، لكن الحراك بما يمثله يملك قابليات الاستمرار والتوسع وليست الشعارات المطالبة باستقالة الرئيس ماكرون سوى مظهراً من مظاهر ذلك .

تعمل السلطات الفرنسية على خطين لاستيعاب الحراك الأول الاجراءات الأمنية والثاني عبر استمرار الحوار مع شخصيات تمثل الحراك وإن على نحو غير رسمي أو مقبول من الجميع وهو مسعى يُفهم عادةً على أنه محاولة لتفكيك بنية الخصم .

الحوار الذي يشدد رئيس الحكومة الفرنسية إدوارد فيليب  دائماً على استمراره وتقدمه لا يبدو أنه أنتج تراجعاً في زخم التظاهرات فضلاً عن أنه لن يتطرق إلى مسائل أساسية ألهبت نفوسَ فرنسيين كثيرين ، فالمعضلة ليست مرتبطة بالضرائب فقط بقدر ارتباطها بتوسع الفوارق الطبقية انطلاقاً من سياسات تديرها شخصيات تؤمن بأن عجلة الاقتصاد تتحرك عبر إراحة أصحاب رؤوس الأموال من الضرائب بما يساعدهم على تشغيل الطبقات المتوسطة والفقيرة .

شيء ما من سياسات دونالد ترامب يحصل في فرنسا وهو مالم يمكن لأجيال عاشت على صورة فرنسا الاشتراكية ودولة الرعاية أن تقبله .

ليس معلوماً حتى الآن حجم التطور الذي سيبلغه حراك السترات الصفر وما إذا كان سينقسم على نفسه أو سيتوحد تحت عناوين مُحددة .

الحراكُ بدأ يلهمُ مجتمعات أوروبية أخرى وماجرى في بلجيكا وهنغاريا رغم ضموره سريعاً يوضح ذلك ويوضح تشارك معظم الأوروبين في معاناتهم الاجتماعية .

يتطور المشهد الفرنسي أسبوعياً في فترة يحاول ماكرون من خلالها تفعيل الدور الفرنسي على الساحة الدولية ، فهو اقترح إنشاء جيشٍ أوربيٍ ، لكنه اليوم يقفُ أمام جيش من الأزمات الداخلية .

كاتبة وباحثة سياسية

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. عنوان المقال يحتاج الي مزيد من البحث والتحليل والأدلة للكشف عمن وراء المستفيد من هذه الإحتجاجات وتمويلها. مثلما حدث مؤخراً في عدة دول عربية بتمويل حركات وجماعات تتمثل ظاهرياً بأنهامعارضة ولكنها باطنياً تخدم مصالح الممول من دول الخليج او السعودية او اميريكا او الموساد. ألم يتم تصفية رؤساء دول لاعتراضهم علي النظام العالمي الجديد او لمجرد الإفصاح عن نيتهم بالاستقلال الاقتصادي او تنوع تسليح جيوشهم من عدة مصادر؟ فقط لمجرد رفضهم الانصياع وإتبّاع أوامر وتعليمات قوي عظمي! ونري في فرنسا درساً موجع لمجرد اقتراح رئيسها بالاستقلال عن القوي العظمي وتشكيل جيش أوروبي موحد لاسقاط حلف الناتو!

  2. المقال يحمل رؤية تحليلية واضحة وجيدة ولكنها غير مكتملة، فالمقال شديد الإختصار، في حين أن العديد من أفكاره تحتاج إلى تحليل وتعمق أكثر، مثل الفكرة المتعلقة بالمآل الذي ستؤول إليه حركة السترات الصفر ؟ أم مدى الأثر الذي ستتركه في فرنسا وجوارها ؟ وكذا الأسباب العميقة لهذه الحركة الإحتجاجية ؟ تمنيت لو أن الكاتبة خصصت مزيدا من المفردات لهذا المقال..فالموضوع مهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here