ماذا يعني وجود الكباريتي والطباع والمصري في لجنة واحدة؟: الرزاز يضع نجوم التجارة والمال والصناعة “أمام مسؤولياتهم” بعد مقترحات استبقت اللجنة له وللمركزي.. استبعاد موفّق للأسماء الخلافية و”شبرٌ باتجاه الشفافية”.. وهل اكتملت عناصر “القوة القاهرة” في “جائحة كورونا”؟

 

 

برلين – “رأي اليوم” – فرح مرقه:

ثلاثة عشر شخصية من أصحاب رؤوس الأموال الكبرى أو من يديرونها في الأردن تتولى اليوم إدارة حساب التبرعات الذي وصل الحكومة الأردنية خلال أزمة كورونا الأخيرة والتي أدت لإغلاق اقتصادي كبير ومخيف بالنسبة للشارع الأردني.

شخصيات تتضمن أسماء طالبها الشارع الأردني بالتبرع للخزينة ومدراء مؤسسات فعلت ذلك فعلا، الأمر الذي يعني أن هؤلاء جميعاً اليوم باتوا مطالبين وعبر خطوة تبدو ذكية من الحكومة بحل معضلات تتعقد وتتركب في القطاع الخاص.

الأهم وفي كواليس ما قبل تشكيل هذه اللجنة، تعلم “رأي اليوم” أن على الأقل 5 شخصيات من المذكورين قدموا مقترحات للحكومة، وللبنك المركزي في محاولة لهم لإسهامات خلف الكواليس لمساندة حكومة “الدفاع” الحالية والتي يقودها رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز.

من هذه المقترحات مقترح غاية في الأهمية يتضمن بدء دراسة تطبيق قواعد “القوة القاهرة” في الحالة الحالية وليس فقط لمساندة القطاع الخاص بإعادة تسوية أوضاعه، وانما لمساعدة الحكومة في إعادة جدولة ديونها من جهة وفي التخلص من التزامات تثقل كاهلها وهنا قطاع الطاقة احد اكثر القطاعات المرشحة للتخفف من التزامات اثقلته وعقود قسمت الشارع وحتى الحكومة حول نجاعتها بشكلها الحالي.

“القوة القاهرة” خيار تدرسه اليوم دول خليجية اقوى من الأردن ماليا كالسعودية والامارات وفقا لمتابعة اعلامها، وهو ما يتيح للمدين بإعادة النظر بالتزاماته والتفكير بتغيير خطته دون عواقب بما يتيح المجال لاعادة هيكلة الاقتصاد ككل. ولكنه يبقى خياراً قاسيا ولتكنمل عناصر القوة القاهرة يحتاج صانع القرار للمزيد من التأني والاستشارات القانونية الدولية والمحلية.

المقترح المذكور ناقشته سابقاً- وقبل تشكيل اللجنة- “رأي اليوم” مع صاحب أعلى رتبة في رجال الدولة السابقين المسؤولين عن الصندوق عبد الكريم الكباريتي، إذ ارتأى ضرورة أن تتحرك الدولة باتجاهين: أحدهما قد يكون دراسة خيارات القوة القاهرة، ولكن عليها بالمقابل وبمسار موازٍ العمل على تحفيز القطاع الخاص وتسهيل قيامه بمهامه؛ وبالمجالين ألمح الكباريتي- والذي يرأس مجلس إدارة البنك الأردني الكويتي الذي يعد احد اهم المؤسسات المالية في المملكة- عن “جرأة” في اتخاذ قرارات أولويتها الاقتصاد المحلي حتى لو لم تتماشى مع تقييم المؤسسات الدولية، باعتبار ان الأساس اليوم هو تحسن اقتصاد أردن ما بعد كورونا.

اليوم لدى الكباريتي ومن معه فرصة للعمل على هذا في ضوء إدارتهم للصندوق الذي أسسته الحكومة وبخطوة ذكية ومقدّرة، لغايات إدارة التبرعات التي يزيد مقدارها على 100 ألف دينار اردني، وهنا معظم الشركات التي يشرف عليها أعضاء هذه اللجنة ضمن قائمة المتبرعين سواء بصفة شخصية او مؤسسية، ما يمنح ولو لمرة نادرة للقطاع الخاص فرصة تاريخية يشترك فيها في صناعة قرار سيحاسب عليه لاحقا.

فكرة إدارة التبرعات وحدها قد لا تبدو كافية، فالحل المفترض والمتوقع قد يكون اكثر شمولية، ولكن هذا بكل الأحوال لا يمنع ان الخطوة تبدو بالاتجاه الصحيح وتضع عددا من أصحاب رؤوس الأموال والخبرة معا امام مسؤولياتهم في اتخاذ خطوات حقيقية تجاه “حلحلة الوضع الاقتصادي” أو حتى تنظيمه والتنسيب بما يرونه مناسبا.

خطوة الحكومة أيضا تقربها شبراً من ثقة الشارع حيث تقول بتكليف هذه اللجنة انها تعي تحديات المشهد الاقتصادية والمالية والتي تفرض نهجا جديدا على الدولة اهم ما يميزه تنسيق الجهود والشراكة بين الخاص والعام، وبذلك تمنح القطاع الخاص بصورة او بأخرى إدارة أمواله التي تبرع بها.

هذه خطوة تبدو من حيث الظاهر حاملة لشفافية كبيرة، ولكن الشارع قد لا يتحمس بالضرورة للخطوة ان لم يلمس ان اللجنة التي فيها كبار رجال الاعمال تعمل لصالح صغار العاملين والفئة الأكثر تضررا بالإضافة لتحسين الاقتصاد والتسهيل على الشركات الكبرى بخطوات اهم من تلك التي اقرها أمر الدفاع الذي عطل المدد القانونية للضرائب والرسوم وانعقاد مجالس الإدارة.

اللجنة الحالية تحوي بين جنباتها ليس فقط كبار مستثمرين أمثال صبيح المصري وباسم السالم وسعيد دروزة، ولكنها أيضا تحوي خبرات تجارية أمثال حمدي الطباع، وخبرات إدارية كالوزير السابق جمال الصرايرة والذي يتحدث عنه القطاع الخاص باعتباره “مخلّص” شركة البوتاس الأردنية من اعبائها المالية خلال السنوات الماضية، إلى جانب داهية سياسية كعبد الاله الخطيب.

هذا جانب صغير من خلفيات متنوعة وكثيرة لاعضاء هذه اللجنة، والأهم ان المذكورين جميعا “مفاتيح” الأردن مع الخارج وهذا لا يمكن انكاره في المشهد الخارجي والإقليمي، حيث لجنة فيها حمدي الطباع ستكون ايسر في التعامل مع الجوار السوري وعبد الاله الخطيب حيث التعامل مع الإيرانيين والخارج، بينما قد يفتح صبيح المصري شهية السعوديين للاستثمار والتبرع إضافة لكون الكباريتي نفسه مفتاح الاستثمارات الكويتية ومخضرم جريء في السياسة.

هنا الأردن الذي قرر منه عاهل البلاد الملك عبد الله الثاني الانضمام لدول العالم الغربي في تحالف ضد فايروس كورونا، ما يعني ان عمان وبصورة واضحة تتسامى عن التخندقات والاستقطابات العربية، وهذا ما قد يظهره شكل اللجنة التي تتشكل من توجهات سياسية وعلاقات مختلفة مع معظم العالم العربي.

بهذا المعنى ولمرة نادرة وحذرة بالضرورة، يمكن القول ان خيار لجنة من هذا الطراز قد يكون خيارا سليما ويحمل إيجابيات تتجاوز كثيرا أي سلبيات محتملة، إذ تعطي الحكومة “الخبز لخبازه” وتضع امبراطوريات المال والإدارة الأردنية بمواجهة مسؤولياتها ليس فقط في إدارة الصندوق وانما حتى في مكاشفة الأردنيين لاحقا بما جرى خلف كواليس التبرعات حين يحين موعد المساءلة.

بكل الأحوال، يبدو الخيار مدروسا وبتأنٍّ والاسماء لا خلاف على ان معظمها وخلفياتها المتنوعة تحمل احتراما في الأصعدة الاقتصادي والإداري والسياسي ما يجعلهم محل ثقة- ولو مبدئيا-. الأهم من ذلك، ان الأردن والذي حصل بالأمس فقط (الثلاثاء) على دفعة من صندوق النقد الدولي والقرض الياباني، يحتاج لعدة لجان يستثمر فيها بالخبرات الموجودة فعليا لديه لاعادة جدولة ديونه الخارجية وإعادة النظر بالتزاماته من جهة، والتفكير داخليا باحتماليات مشهد “ما بعد كورونا” حيث لا بد من إدارة الدولة والسياسة الى جانب الاقتصاد بصورة مغايرة وتحمل المزيد من الانفتاح على خبرات أبناء القطاع.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

19 تعليقات

  1. إلى المهاجر
    كثير جدا من قراء رأي اليوم – و أنا منهم – عند قراءة أي موضوع يذهبون للتعليقات لقراءة تعليق السيد – المغترب – لأنه رجل دوله و يتحدث عن فهم و علم بكواليس السياسه الأردنيه و عن معرفه بالأشخاص الذين يبدي رأيه بهم , و لذلك فهو يتمتع بمصداقيه بالنسبة لي و لكثير من القراء .
    مره أخرى .. المغترب من رجال الدوله الذين كان معلمهم الحسين طيب الله ثراه .

  2. .
    الفاضل مهاجر ،
    .
    — سيدي ، ارجوا ان تذكر اسماء من قمت انا بالثناء عليهم وتبين فسادهم وأنا واثق بان اداره الموقع الكريم” رأي اليوم” لن تحجب اجابتك ، لكم الاحترام ،
    .
    .

  3. استاذنا المغترب
    بسبب حالة اليأس من جهه والحس الديني من جهة أخرى لدى شريحه واسعه من الناس , بنى النائب القضاه شعبيته وهؤلاء يؤيدونه ويقفون في صفه
    لكن لو شاهدت بعض ما يقدمه على النت أو سابقا على التلفزيون لرأيت ما لا يسرك – مع الأسف.

  4. الى مهاجر مع التحية …. مش محمد القضاة بكون عمه هود القضاة . اقرا منيح كلام المغترب وهو غيظ من فيض . ما بدنا اياهم لانو اللي بجرب لمجرب عقلو مخرب الفريق الوزاري الحالي هو الافضل ثقتنا فيهم كبيره ( قدها وقدود )

  5. الي المغترب:
    ليست لدي معلومات عن د. القضاه كما فصلت واسهبت.
    لكن لا اعتبر كلامك ثقه لسبب بسيط وهو انك مدحت سابقا كثير من الرجال ممن علمنا فسادهم.
    لا اريد ان اضع اية اسم من مدحتهم حتي لا اخالف قواعد النشر في راي اليوم

  6. ياخوفي ايصير بالناس زي ما صار باحدى مبرات الايتام

  7. .
    الفاضل مهاجر ،
    .
    — سيدي , والد النائب محمد القضاه العالم الشيخ نوح القضاه صديق عزيز لي رحمه الله نمت صداقاتنا من خلال تعيينه سفيرا في طهران حيث ابدع رغم ان خبرته هي مفتي القوات المسلحة .
    .
    — ابنه الدكتور محمد لا يشبه أباه اخذ عنه فقط فصاحته واستفاد من إرثه العظيم في البروز كنجم يعشق الأضواء مثل صديقه العريفي
    .
    — على مستوى الإنتاج له اخطاء كارثيه ، فعندما تم تعيينه وزيرًا للشباب منع صيانه سقف قاعه الموتمرات بالمدينه الرياضية وتباهى بانه زار الموقع وأمر بصيانه كلفت بضعه دنانير وطعن بنراهه من قرروا الصيانه علنا امام الإعلام ،،، ثم جاء الشتاء وتلفت كل القاعه وزادت تكاليف الصيانه عن عشرات أضعاف مخصصات صيانه السقف .
    .
    — انشا جمعيه وفاده باسم والده فتبرع الناس لها تقديرا لمنزله ابيه وبعد مده اختفت من الأموال ما يقارب الأربعمائة الف دينار وتبين ان امين صندوق الحمعبه اختلسها معتمدا على عدم وجود نظام رقابي وكاد النائب محمد الرياطي يقدم به شكوى للنائب العام بجرم الإهمال والتقاعس في حمايه التبرعات لكونه ساهم في جمعها .
    .
    — نزل الانتخابات عن الزرقاء مع انه ابن الشمال وقال ان السبب هو ان رسول الله استفاء بشجره في مدينه الزرقاء في رحلته للشام ( روايه غير مثبته) طبعًا لم يشر الى من أوعز له ان ينزل عن الزرقاء لكي يصوت له العسكر.
    .
    — في البرلمان يحضر الجلسات الهامه المصوره ويلقي خطبا عصماء ( لكن ) هو اقل النواب حضورا على الإطلاق لجلسات المجلس ولجانه .
    .
    — انقلب على جهد ابيه في التقريب بين السنه والشيعة وأصبح من اشد الداعين لمنع اخواننا الشيعه من زياره مقام جعفر الطيار لكننا لا نسمع منه الا تلميحات خجوله عن اقامه اليهود طقوسهم في وادي موسى والبتراء .
    .
    لكم الاحترام والتقدير .
    .
    .

  8. مابعد الظروف الصحيه التي هي هم الدوله في المحافظه على صحة الإنسان الذي هو كان ومازال شعار الدولة بأن الانسان اغلى مانملك وبمجتمع شاب متعلم في غالبيته لابد من قامات وطنيه اقتصاديه لها باع طويل في ادارة اعمال مؤسسات ناجحه وتدار بطرق اقتصاديه عالميه احدثت نجاحات في مؤسساتهم ان يساهموا في رفد الاقتصاد الوطني بخبرتهم من اجل حفظ هذا الاقتصاد الذي هو عماد الدوله وبعيدا عن البيروقراطية من اجل رفعة الوطن فكل الاحترام والتقدير لكافة اعضاء هذه اللجنه الكريمه مع حفظ الالقاب للجميع فالاردن يستحق ذلك وبجهد الجميع سنتجاوز هذه الازمه بأذن الله

  9. الله يبعد عنا شر الفاسدين والحراميه , ويظلوا في بيوتهم – والازمه بتنحل مع الوقت والعمل المخلص

  10. الله يوفقهم خطوه جدا رائعه الي الامام والجميع معهم لانهم رجال سياسه اقتصاد وجيوبهم شبعانه

  11. الله يسترنا من هاللجنه ومفاتيحها … والله بلاها احسن

  12. .
    — الأرجنتين لها تجربه مماثله في عهد الجنرال بيرون بعدما تحولت من دوله الإنتاج الاولى والرخاء في امريكا الجنوبيه لدوله منهارة بسبب تقلب الحكم ونزوات الجنرال فرانكو الذي كان يسخر الناس بكلامه على طريقه الرئيس جمال عبد الناصر ولكن تسبب بكوارث اقتصاديه شامله .
    .
    — وبعد ان استفحلت الازمه تم تشكيل لجان جمع تبرعات شبيهه جدا باللجنة التي تم إنشاؤها الان ،،، النتيجة كانت كارثه واستعملت اللجان لتصفيه حسابات وتأليب الشعب على منتجين حقيقيين فاحرق الناس مصانعهم ومزارعهم .
    .
    — اعرف اغلب أعضاء اللجنه و بعضهم يجب ان يحول للنائب العام لهدره وتوغله على المال العام ، المشكله ان كثير من الومراطنبن يعرفون ذلك ايضا ،،، السوال المهم من صاحب الفكره والسؤال الاهم من اختار أعضائها .
    .
    .
    .

  13. اعتقد انه يجب ايجاد اجراء فوري يقسم الأعباء بين المالكين والمستأجرين وكذلك بين التجار والعاملين معهم…. هذا الإجراء يجب ان يقسم اعباء المرحلة بين الثلاث عناصر المالكين والمستأجرين والعاملين….. فهذا الإجراء يساعد على ابقاء التجارة والصناعة في السوق ويساعد في انقاذهم من الإفلاس والخروج من الأسواق.

  14. اضحكني الخبر .. كانه الاسامي المذكوره ابدعت سابقا لحل مشاكل الاردن الاقتصاديه .. جميعهم فشلوا في مهامهم الحكوميه ومكافاه لهم اعطوهم ادارة صندوق التبرعات الحالي

    فاجاني ان قطاع الطاقه يعتبر ارثا ثقيلا للحكومه ويجب التخلص منه.. في جميع دول العالم قطاع الطاقه هي البقره الحلوب للدوله والحكومه

    الخلل فينا لاننا نتوقع نتائج مختلفه لتجاربنا مع اننا لم نغير اي شي علي طريقه التجربه

    صندوق التيرعات كان يجب اسناده لوزير الشباب السابق د.القضاه
    رجل اثبت انه قادر علي حل مشاكل ماليه بتفعيل الرقابات والمسائله

  15. يعد تشكيل هذه اللجنة التي تضم خيرة الخيرة برئاسة السياسي الوطني الجسور ابو العون انجاز مقدر من القصر، دعم لحكومة تفوقت في إدارتها للأزمة والبلاد على كل من سبقها من حكومات. للجنة الاحترام، و الثقة متمنين لهم كل النجاح والتوفيق. الأردن حماه الله في الامام

  16. ما هو الاثر المباشر على المواطن وخصوصا من يعمل بنظام الميومة من اجل تأمين التزامته وما هي الحلول لأصحاب المحلات والمشاريع الصغيرة حتى تتمكن من الايفاء بألتزاماتها تجاه العاملين لديها .
    كذلك اين دور البنوك بتأجيل اقساط الافراد والشركات الصغيرة حتى تساعد على المرور من هذه الازمة مع العلم ان هناك بنوك اجلت لعملائها الاقساط بدون فوائد او غرامات وهذه عددها قليل وللأسف غالبية البنوك ومنها الكبرى لم تؤجل الأقساط وما قدمته بهذا الشأن هو عدم استيفاء عمولة والتي قيمتها عشرة دنانير وفي حال طلب التأجيل يصبح القسط المؤجل بقسطين على اقل تقدير .
    اليس تأجيل الاقساط يوفر سيولة بأيدي المواطنين وهذا يبقي عجلة الأقتصاد عاملة وهذا يخفف الاثر الأقتصادي على المواطن وعلى المحلات الصغيرة .
    فأين هو دور البنوك من خفض الفائدة على القروض بما يسمح بضخ سيولة كذلك لأنعاش السوق .
    ولا بد للحكومة بأتخاذ اجراءات بما يتعلق بأيجار المحلات والشقق بما يضمن مصلحة جميع الاطراف ومن التخفيف من العبئ المالي على المواطنين

  17. لا يعني شيئا بل لعبة استعراض جديدة ولا توجد اية نتائج كالعادة ومجرد تبديل ادوار ولعب ورق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here