ماذا يعني إسقاط صاروخ أرض جو يمني طائرة أمريكيّة مُسيّرة فوق الحديدة؟ وما هِي المُفاجآت التي يَتوقّع حُدوثها وزير إعلام حُكومة صنعاء في الأيّامِ القليلةِ القادِمة؟ وهل “الأهداف الحسّاسة” تعنِي مُنشآت حيويّة أكثر خُطورةً من المطارات؟ محطّات الماء والكهرباء مثلًا؟

مع تكثيف هجَماتها العسكريّة التي تستهدِف مطارات ومُنشآت نفطيّة في الدّاخل السعوديّ في الأسابيع الأخيرة، باتَت حركة أنصار الله الحوثيّة وحُلفاؤها تُشكّل ذِراعًا قويًّا في محور المُقاومة الذي تتزعّمه إيران يُنافس “حزب الله” اللّبناني في الأهميّة، رُغم أنّ المسؤولين في الحركة يُصرّون في جميع تصريحاتهم على أنّهم ليسُوا ذِراعًا عسكريًّا تابِعًا لإيران، ولكنُهم في الوقتِ نفسه لا يُنكرون دعمها العسكريّ لهُم وبِما يُؤهّلهم للدّفاع عن أنفسهم في مُواجهة ما يصفونه بالعُدوان السعوديّ الإماراتي.

إذا كان إسما كُل من اللواء أحمد عسيري، وخلفه العميد ركن تركي المالكي، قد احتلّا شُهرةً واسعةً كمُتحدّثين باسم قوّات التّحالف السعودي الإماراتي طِوال الأعوام الأربعة الأُولى من الحرب، فإنّ اسم العميد يحيى السريع، النّاطق باسم القوّات المُسلّحة لحُكومة صنعاء بدَأ يلفِت اهتمام وسائل الإعلام العربيّة والغربيّة، إلى جانب المُراقبين العسكريين، بِما يُدلي به من معلوماتٍ “مُهمّةٍ” حول التطوّرات العسكريّة من وَجهَة نظر الطّرف اليمني المُقابل.

قليلون الذين يعرِفون اسم ضيف الله الشامي أيضًا (في الصّورة)، وزير الإعلام في حُكومة صنعاء خارج اليمن، ولكن إذا استمرّت الهجَمات الصاروخيّة والطّائرات المُسيّرة المُفخّخة على أهدافٍ سعوديّةٍ وإماراتيّةٍ، فإنّ هذا الاسم لن يظل غير معروف مثلما هو الحال في السّنوات الماضية.

بالأمس صرّح الشامي بأنّ سلاح الجو المُسيّر هاجم مطار أبها في مُحافظة عسير للمرّة الرابعة خلال أقل من أسبوع، وأكّد “أنّ ضرب الأهداف العسكريّة سيستمر وسيتوسّع إذا لم يتوقّف العُدوان ودون المَس بالمدنيين”، وهذه تهديدات يجِب أن تُؤخَذ بكُل الجديّة والاهتمام.

كان لافتًا أنّ الشامي وجّه تهديدًا واضحًا لدولة الإمارات هذه المرّة عندما قال “إنّ الإمارات مشمولة في بنك الأهداف وهي الآن تتحسّس رأسها” في مُقابلةٍ مع “الميادين”، فهل هذا يعني أنُها ستكون مُستهدفةً في الأيّام والأسابيع المُقبلة، أم أنُ هذه رسالة تحذير مِثل سابِقاتها؟

هذه التطوّرات تعكِس توجّهًا للقِيادة في حُكومة صنعاء بالانتقال من استراتيجيّةٍ دفاعيّةٍ إلى استراتيجيّةٍ هُجوميّةٍ، واستخدام أسلحة جويّة وأرضيّة على درجةٍ عاليةٍ من الكفاءة والدقّة في الوقتِ نفسه، فإطلاق صاروخ كروز مُجنّح على مطار أبها الدولي، واختِراقه كُل الدّفاعات الأرضيّة السعوديّة ووصوله إلى هدفه، وقبلها وصول سبع طائرات مُسيّرة مُلغّمة إلى غرب الرياض (13 أيّار مايو الماضي) وضرب مُنشآت نفطيّة هي أحد الأدلّة في هذا المِضمار.

ولعلّ إسقاط طائرة أمريكيّة مُسيّرة بصاروخ أرض جو فوق ميناء الحديدة على السّاحل الغربي، واعتِراف القيادة العسكريّة الأمريكيّة بذلك وللمَرّة الأولى مُنذ بدء الحرب يُقدّم دليلًا إضافيًّا ليس على تطوّر هذه القُدرات، وإنّما تدخّل الولايات المتحدة في هذهِ الحرب أيضًا.

“تبريد” جبهة جنوب لبنان، و”تسخين” جبهة اليمن، يُمكن النّظر إليهما من زاوية تبادُل الأدوار في حربِ استنزاف يُمارسها محور المُقاومة بشكلٍ مدروسٍ ضِد الولايات المتحدة وحُلفائها، ربّما تكون نموذجًا مُصغّرًا للحرب الكُبرى التي يُمكن أن تشتعل في المِنطقة إذا ما تعذّر جُلوس الطّرفين الأمريكيّ والإيرانيُ على مائِدة الحِوار للتوصّل إلى حلٍّ سياسيٍّ يحول دون المُواجهة العسكريّة.

لا نعتقِد في هذه الصّحيفة “رأي اليوم” أنّ فُرَص الحل السياسي باتت مُمكنةً بعد فشل الوِساطة التي قام بها قبل بضعة أيّام رئيس وزراء اليابان، شينزو آبي، إلى القِيادة الإيرانيّة أثناء زيارته لطهران، لأنّ المُرشد الأعلى السيّد علي خامنئي، رفض الرّد على الرّسالة التي حملها من الرئيس دونالد ترامب، وتُقدّم عرضًا بتجميد العُقوبات طِوال فترة المُفاوضات، وهو مَوقفٌ يُشكّل صفعةً مُهينةً للرئيس الأمريكيّ.

الوزير الشامي والعميد سريع، تحدّثا عن مُفاجآتٍ في الأيّام القليلةِ القادمة، واستِخدام أسلحة جديدة، وأهداف جديدة، يتم انتقاؤها من بنك يضُم 300 هدف، ولكنُهما لم يُفصِحا عن أنواع الأسلحة، ولا طبيعة الأهداف المَقصودة، وهذا أمرٌ مَفهومٌ، وليس أمامنا، وغيرنا، أيّ خِيار آخر غير الانتظار، رغم أنّنا نُفضّل الحِوار والحل السياسيُ لوضعِ حدٍّ لهذا النّزيف الدمويّ الذي طالَ أمَدُه.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

22 تعليقات

  1. السعودية فاشلة في حربها على اليمن بعد مضي ٥٢ شهرا و ها هو اليوم حركة أنصار الله بفضل شعبها المقاوم البطلة الذين دافعوا عن عن الشعب اليمني طيلة اكثر من ٤ سنوات.
    اهنئكم يا شباب النصر بصمودكم و مقاومتكم والنصر حليفكم دوما.

  2. قصف اليمن وقتل شعب اليمن لا مبرر له…
    لماذا تقوم السعودية والإمارات بهذا العدوان الوحشي ضد اهل اليمن… اليسوا عرب اليسوا مسلمين….
    اليسوا جيران…. لمصلحه من هذه الحرب ومن المستفيد منها… اعتقد ان السعودية قامت بعمل قذر ضد شعب اليمن المسلم ارضاء للشيطانين إسرائيل واعوانهم

  3. سيدي القايد عبدالملك الحوثي من بداية الحرب وهو يتحلى بالصبر ويتحرك على نهج القرآن بحكمة وصبر وعقلانية فاسال الله أن يحفظه للامه وللمستضعفين
    أما الرئيس المشاط وحكومته نقول لهم سمعا وطاعه
    هذة حكومتنا نتشرف بها فلاداعي للمزايدة ولا المقارنه

  4. ببساطة سينتقل هذا الصاروخ إلى غزة ولبنان ان لم يكن بعد قد وصل او كان تصنيعه في لبنان من قبل

  5. الذي اعجبني في المقال عبارة تبريد جبهة جنوب لبنان وتسخين الجبهة اليمنية ””لصالح من يتم هذا هل،هو لصالح القضية الفلسطينية او لصالح ايران حتما لا يخدم هذا القضية الفسطينية ولا الأمن القومي العربي لا من قريب ولا من بعيد طبعا استنزاف السعودية وتدميرها واستهداف مصالحها هو استهداف لمصالح الشعب السعودي وثرواته وانا لست من المعجبين بنظام ال سعود ولا أرى انه على حق في كثير من الأمور ولكن جماعة إرهابية وطائفية وسلالية عنصرية مثل جماعة الحوثي هي من اتت بهذه الحرب وهذا الدمار إلى اليمن و ماكان لها ان تفعل هذا لولا ان الرئيس السابق علي عبد الله صالح هو من مكنها من مؤسسات الدولة ومن استخدام قواته وسلاحة واعوانه قبل ان ينقلب السحر على الساحر ويصبح هو ضحية لها بعدما كان يعتقد انه في اي لحظة يستطيع ان يعيدهم إلى حجمهم الطبيعي ويعيدهم إلى كهوف مران لكن هذا لم يحصل واستطاع الحوثين ان يلعبوا لعبة صالح نفسها لعبة العصا والجزرة واستطاع المال ان يشتري الذمم ويقول كلمته اما الاعتقاد بان اضعاف السعودية من خلال استهدافها هو خدمة للمقاومة ومواجهة المشروع الصهيوني فهذا ما لا افهمة والذي افهمة هو انه لصالح مشروع ايران التوسعي ولنا في العراق عبرة اين ذهب العراق واين ستذهب سوريا بعد الحرب واين ستذهب اليمن بعد الحرب اذا قدر للحوثي ان ينتصر فيها وهل ستتحر فلسطين ؟ الاجابة الواضحة على هذه التساؤلات وبناءا على المعطيات السابقة والحالية انه منذ ان اعلنت ايران انها تدعم القضية الفلسطينية وانها أسست فيلق القدس لهذ الشإن وانها تدعم محور المقاومة لم يتحرر شبر واحد من فلسطين او غيرها من الاراضي العربية المحتلة من الاحتلال الصهيوني ومقابل كل ذلك نجد ايران تبسط نفوذها على عواصم الدول العربية على أنقاض انظمتها المنهارة في العراق وسوريا واليمن ولبنان ولم تواجه الكيان الصهيوني ولا في موقعة واحدة حتى في الوقت الذي توجه لها الضربات تباعا في سوريا لم تجرؤ على الرد بل هي في الحقيقة غير قادرة على ذلك ولكنها تستطيع ان توجه تهديداتها الى الدول العربية بل استهدافهم واستهداف مصالحهم عن طريق مليشياتها يبقى ان نفهم امر واحد ان جماعة الحوثي وحزب الله واخواتها من المليشيات الأخرى تأسست لهدف واحد لا لتحرير فلسطين ولا القدس بل لتمكين المشروع الايراني التوسعي في بلاد العرب وهذا المشروع لا يختلف عن المشروع الصهيوني الا في امر واحد بأنه منافس له فقط وليس في مواجهته وليعلم ذلك المطبلون لايران ان المشروعين وجهين لمضمون واحد هو الاحتلال والتوسع والاستيطان والاستحواذ على الثروات وهذا مايحصل الان في العراق وسوريا ولاحقا في اماكن أخرى .

  6. اقول الی جریده الیوم ، التعاون العسکری و الامنی و الثقافی و الاقتصادی بین الدول و بین الفصائل المقاومه بکل اشکاله لم یصطلح به کلمه ذراعا لدوله ما کما یقوله التحالف السعودی لذا ارجو اصلاح الجمله « باتَت حركة أنصار الله الحوثيّة وحُلفاؤها تُشكّل ذِراعًا قويًّا في محور المُقاومة الذي تتزعّمه إيران يُنافس » عاشت المقاومه

  7. الحوثين الذين عددهم لا يتجاوز عشرة الف مقاتل و المحاصرين , جوا برا بحرا , قريب خمسة اعوام , لم يبقون كرامة ولا سمعة لامريكا و خلفائها من دول الخليج و على رائسهم ( السعودية الامارات )
    السعودية شكلة حلف صهيوني اكثر من 20 دولة و منهم دول عظمى مثل امريكا و بريطانيا ة فرنسا و المانيا و سويسرا و السويد و فينلدا و مرتزقة من امريكا الجنوبية و خمسة اعوام مهزلة والله هههههه

  8. وقائع جديدة ولكن !!
    تشير الوقائع إلى أن هناك تغيرات جذرية ستصيب عالمنا العربي .. فمن الواضح أن المشروع السعودي الصهيوني قد نجح بتفكيك وحدة الراي والشعور العربي والإسلامي بالعداء للكيان الصهيوني الغاصب .. وتقسيم الاتجاهات السياسية العربية إلى شطرين .. شطر مازال يرى أن إسرائيل هي العدو الأول والأخير للأمتين العربية والإسلامية .. وهناك من انجرف بخط الإعلام السعودي الصهيوني وتشتت بين العداء لإيران وإسرائيل.
    إلا أن هذه الوقائع تؤكد أن المشروع السعودي الصهيوني لن يمتد للقاعدة الشعبية العربية والإسلامية .. وباتت أدوات المقاومة أكثر قوة وفاعلية في مواجهة هذا المشروع .

  9. عسير يمنية كما هي الحجاز هاشمية اردنية…الحق حق وآل تعوس محتلين…

  10. ههههههه خوفنا هالوزير نرجو منكم ايه الوزير ان لاتضربون محطات الكهرباء والمياه لكي لانموت من العطش اولا هذا الكلام ضرب محطات ووو. كله كلام فاضي فيه يوجد بدل المحطات محطات ومحطات ومحطات الدوله ليست بهاذه السهولة ياوزير نحن كما قال الوزير الفعلي عادل الجبيرلسنا بجمهورية موز ولسنا باليمن التي نستطيع بالطائرات قصف محطاتها ومياهها وحتى مطار صنعاء ولكن نحكم بعقل ونعرف بان الشعب اليمني في صنعاء مجبرين على تلك العصابة وسننتهي منها قريبا

  11. اصبت كبد الحقيقة .. نديه .. والعين بالعين .. اليمن يدافع عن شرف الامة الآن .. اليمن سينتصر .. لان ما يحاك للامة الاسلامية .. من صفقة القرن .. وتجريد الدين من محتواه .. والانفتاح الذي جاء به محمد بن سليمان .. سيهضم الامة الاسلامية وحق القضية الفلسطينية ويمكرون والله خير الماكرين .. لن اجاد في موضوع الاصطفاف .. المهم والاهم .. ان صبر وحكمة اليمني لا تكسر .. وسيحارب حتى الموت بكل شيء متاح .. حتى يذل العدوان ويتوقف .. او ينهزم … ثق لا جاد في هذا الشيء .

  12. قلناها ونكررها كنداء من ناصح أمين لعقلاء السعودية – إن بقي فيها عقلاء – هذه ربما تكون الفرصة الأخيرة لإغلاق ملف الحرب العدوانية على اليمن والخروج ببقية ماء وجه والإبقاء على نظام حكمكم وروابط الأخوة والجوار مع اليمن،
    لأن الشعب اليمني الذي صبر طويلاً على ظلم نظامكم قد قرر الانتقام والثأر ويحق لهم ذلك وهو سر التفاف قبائل اليمن – المسلحة والمدربة والعصية على التطويع – حول القائد التاريخي عبدالملك الحوثي ولا تنتظر إلا اشارته لاكتساح الحدود التي أصبحت مفتوحة ومؤمنة كما تعلمون.
    وعندها لن ينفعكم ترامب ولا باتريوت ولا ابرامز كما لم تنفع آلاف 16 والتايفون ومئات الخبراء وآلاف المرتزقة طوال 4 سنوات، وكذلك ستترككم الشرعية التي تتحججون بها وسينضم مقاتلوهم إلى شعبهم فلا يغرونكم فلطالما افنوا إمبراطوريات ودول كانت أقوى منكم بكثير وارجعوا للتاريخ يخبركم يقينا !
    ومطالب الشعب اليمني عادلة وبسيطة : وقف العدوان ورفع الحصار والتعويضات وترك اليمن وشانها، فهل في ذلك ضرر أو اجحاف على المملكة أو مس بسيادتها ؟
    (همسة : التنازل والاعتذار للأخوة ليس عيبا وسيحفظ كرامتكم ودولتكم وثروات شعبكم وذلك خير من التنازل المذل لترامب الحلاب القذر، ولا داعي أيضا لتصديق الشياطين كابن زايد وكوشنر) فإن ابيتم إلا إتباع سبيل فرعون فالله أكبر والطوفان قادم ليغرق كل شيء ولن يكون ثمة عاصم من أمر الله.

  13. انصار الله قادمون انشاء الله سنكون في طليعه من يحررون فلسطين مع الشرفاء من ابناء هذة الامه تحت قيادة اعلام الهدى عليهم السلام فالبشارات تتوالى بقتراب نهاية الصهاينه والخونه وشذاذ الافاق من المتخاذلين

  14. تحية للسيد رئيس التحرير على هذا المقال. و تحية للشعب اليمني البطل الصابر و للجيش اليمني المقاوم الذي لقّن ال سعود و آل نهيان و من يساندهم معنى الصمود المشرف. لقد مرت اربع سنوات لم يسلم فيها اليمن العزيز و شعبه العظيم من حرب احرقت كل شئ و قتلت الاطفال و النساء و الشيب و الشبان بحجة إعادة المستقيل عبدربه هادي عدو الشعب اليمني. ثم حسبوا ان اليمن العزيز فريسة سهلة لدولتين هما انفسهما فريسة سهلة لترامب (استنادا لما يقوله ترامب). الان عرف بن سلمان و بن زايد ان اليمن ليس في متناول ايديهما. سيهزم الجمع و يولون الدبر. و سيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون (ضدق الله العظيم)

  15. الدفاع عن النفس حق مشروع ولا يحق لاي احد توجيه اللوم الى الحوثيين على هجوماتهم ضد الاهداف السعودية او الاماراتية فاليمن قد دمرت معظم اجزائه من طرف طيران ما يسمى بالتحالف العربي ناهيك عن عمليات القتل المتعمدة التي قضى بموجبها عشرات الالاف من اليمنيين فالحرب العدوانية العبثية والمجنونة التي اشتعلت نيرانها السعودية بدعم صهيوامريكي وغربي وانفقت ملايير الدولارات لا بد ان تؤدي اثمانها من امنها وامن مواطنيها ان كان السعوديون يتمتعون اصلا بالمواطنة فالنصر لكل من يدافع دينه وارضه وعرضه والخزي والعار لكل من يخدم اجندات امريكا وكيانها الارهابي الصهيوني والغرب الاستعماري.

  16. شكرًا لهذا المقال الجميل والدقيق وتحية من عراق المقاومة لكل ام فلسطينية قادمون رغم الذل العربي

  17. يا سيد ضيف الله الشامي، نحن الضيوف وانتم اهل المنزل.

  18. اذا دخل الحوثيون في مواجهة عسكرية مع الأمريكان فسوف يتغير الوضع في اليمن ولن يكون في صالحهم والايام بيننا . لذلك عليهم
    ( الحوثيون) ان لا توّرطهم جهات خارجية !!

  19. لكل شعب كرامه
    وكرامة اهلنا في اليمن تجلت بابهى صورها
    عبر صبرهم وجلدهم وشجاعتهم التي اصبحت مثلا أعلى يحتذى به
    فتحية والف تحيه لكم يا صناع المجد والانتصار .

  20. عفوا ضيف الله الشامي هو وزير الإعلام في حكومه الإنقاذ الوطني في صنعاء وليس وزير الدفاع وشكرا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here