ماذا يعني احتفال المُقاومة بالذّكرى 14 للانتِصار في حرب تمّوز في ظِل الأوضاع الحاليّة المُتوتّرة في لبنان؟ وما هي الفقرة التي كُنت أتمنّى أن أضيفها لخِطاب السيّد نصر الله بهذه المُناسبة؟ وما المشهد الذي عشته في هذه الحرب ومِن الصّعب نسيانه؟

عبد الباري عطوان

باختصارٍ شديدٍ، يُمكن الجزم، ودون أيّ تردّد، بأنّ كُل ما يجري حاليًّا من تطوّراتٍ على الأرض اللبنانيّة هو نِتاجٍ، مُباشر، أو غير مُباشر، لانتصار حرب تمّوز (يوليو) الذي يُصادف غدًا الجمعة الذّكرى الـ 14 له، وهو الانتصار الذي غيّر كُل المُعادلات، ليس في لبنان، وإنّما أيضًا في مِنطقة الشّرق الأوسط برمّتها، وأسّس لأمرين مُهمّين: الأوّل صُعود نجم مُقاومة إسلاميّة قويّة ومُختلفة وُلِدَت مِن رَحِمِ المُعاناة والتّهميش وليس من رَحِم النّخبة الفاسدة التقليديّة، والثّاني هزيمة الجيش الإسرائيلي، وإنهاء غطرسته، وقُدرته على حسم الحُروب لصالحه، بالسّرعة والقُدرة المُعتادة سابقًا.

أهميّة “حزب الله” وخُطورته في نظر القِوى الإقليميّة والعالميّة، أنّه عابرٌ للحُدود، وجُزءٌ من محورٍ قويّ، ويَستعصِي على الانقسامات والاختِراقات الأمنيّة، والأكثر من ذلك أنّ قِيادته تستطيع اتّخاذ قرار الحرب، وإدارة الأزمات الداخليّة، والإقليميّة، بكفاءةٍ عاليةٍ، ومِن خلال عمل مؤسّساتي مُتقدّم جدًّا، وبُنوك عُقول تعمل بصَمتٍ بعيدًا عن الأضواء.

المسألة ليس مسألة امتلاك سلاح، فهُناك حُكومات ودول عربيّة أنفقت مِئات المِليارات لشِراء طائرات ومَعدّات عسكريّة حديثة من الغرب، ولم تكسب حربًا واحدةً، المسألة مسألة امتِلاك الإرادة، وكيفيّة استِخدام هذا السّلاح وبِما يُؤدّي في النّهاية إلى النّصر، وحرب تمّوز جسّدت كُل هذه الاعتِبارات.

لا يُمكن أن ننسى نحن الذين تابعنا، والملايين مثلنا، فُصول هذه الحرب مُنذ البداية وحتى النّهاية، السيّد حسن نصر الله وهو يقول لنا، وللأمّة بأسْرِها “انظروا إلى هذه الفرقاطة الإسرائيليّة المُرابطة قُبالة السّاحل البيروتيّ، حَملِقوا بها جيّدًا، الآن سيتم تدميرها بأحد الصّواريخ المُقاومة”، وهذا ما حدَث بالفِعل، ومُنذ ذلك التّاريخ لم تجرؤ سفينة حربيّة إسرائيليّة على اختِراق المِياه الإقليميّة اللبنانيّة.

***

تشرّفت شخصيًّا بالمُشاركة في احتفال بالذكرى العاشرة للانتصار في هذه الحرب أُقيم في بلدة “مليتا” بجنوب لبنان، وكنت وعدد محدود من الضّيوف في معيّة المُجاهدة الجزائريّة الأيقونة جميلة بوحيرد، وفي ضيافة قادة وسياسيين ونوّاب من “حزب الله”، وكم كانت سعادتنا لا تُوصَف، ونحن نتجوّل في المتحف الذي يُؤرّخ عمليًّا لهذا الانتصار ويُوثّقه بعرض آليّات العدو المُدمّرة، وخاصّةً دبّابة “ميركافا” فخر الصّناعة العسكريّة الإسرائيليّة التي انزوَت ذليلةً مُهانةً في أحد الزّوايا، مجدوعة الأنف (المدفع)، ومبقورة الباطِن بفِعل صواريخ رجال المُقاومة.

جميع الضّغوط السياسيّة والعسكريّة والتفجيريّة التي تشهدها السّاحة اللبنانيّة حاليًّا، تَصُبّ في هدفٍ واحدٍ، وهو خلق حالة من الفوضى، والفراغ الدستوريّ، ولإدخال لبنان في غرفة العناية المُركّزة، وتأليب اللّبنانيين ضدّ المُقاومة، وتحريضهم على نزع سِلاحها، أو إشغالها وسِلاحها في حربٍ أهليّةٍ لبنانيّة.

“إسرائيل” هي رأس حربة في هذا المُؤامرة التي تدعمها أمريكا، ودول عربيّة ويتورّط فيها طابورٌ خامسٌ لبنانيّ، وشهادة الحق التي أُريد بها باطل وهي  الإصلاح، واجتِثاث النّخبة الحاكمة الفاسدة التي نهبَت عرَق الفُقراء والمَحرومين مُنذ توقيع اتّفاق الطّائف عام 1989.

مِن المُؤكّد أنّ السيّد نصر الله لديه الكثير ممّا يُمكن أن يقوله في خِطابه في هذه المُناسبة التاريخيّة، وسيُعرّج حتمًا على تطوّرات الأوضاع الداخليّة والعربيّة، ولو كُنت من المُكلّفين بوضع النّقاط الرئيسيّة في هذا الخِطاب، لضمّنتها نقدًا ذاتيًّا، لتقديم الكثير مِن المُرونة، وحتّى التّنازلات، لهذه النّخبة الفاسدة ومُسايَرتها أكثر من اللّازم من أجل هدفٍ عظيمٍ وهو الحِفاظ على أمن لبنان واستِقراره، ولُقمة عيش الملايين من أبنائه.

مِن المُؤسف، ونقولها دون مُواربة، أنّ هذه “المُرونة” التي أُسيء فهمها تأتي من مُنطلقِ القوّة والكِبر، والحِرص على لبنان، كُل لبنان وكل شعبه، وأمنه واستِقراره وسِيادته وكرامته الوطنيّة، ولكنّ الطّرف المُتآمر لم يرَها كذلك، ولا بُدّ من تذكيره بقوّةٍ وبصراحةٍ بعواقبِ هذا الخطَأ.

“حزب الله” أقوى اليوم أكثر عشرين مرّةً ممّا كان عليه يوم خاض حرب تمّوز، وبات يملك قوّة ردع تضم 150 ألف صاروخ ومئات الطائرات المُسيّرة، وخُبرات قتاليّة ميدانيّة عاليةً جدًّا، ولولاه لما تحرّر الجنوب اللبناني ولسَرقَت دولة الاحتلال الإسرائيلي مُعظم، إن لم يَكُن كُل ثرواته النفطيّة، والغازيّة في البحر المتوسّط، أيّ أنّ موازين القِوى تختلف كثيرًا عمّا كان عليه الحال عام 2005.

***

نَحسِد المُقاومة وقِيادتها على سعة صدرها وضبطها لأعصابها في مُواجهة هذه الحملة الخارجة عن كُل أُصول أدب الحِوار الأخلاقيّ والديمقراطيّ، ومُواصلة كُل أشكال التّطاول والاتّهامات وحملات الاستفزاز في إطار حرب نفسيّة تَقِف خلفها جهات أجنبيّة، وتتّخذ مِن بعض السّفارات الأجنبيّة، والأمريكيّة خاصّةً، مَركزًا لغُرفها السّوداء.

جميع هذه المُؤامرات والضّغوط لنزع سِلاح المُقاومة ستفشل، لأنّ هذا السّلاح بات عُنوان الكرامة والسّيادة والشّرف، ومن يَصمُد في حرب لمُدّة 33 يومًا في وجه رابع أقوى جيش في العالم (الإسرائيلي) لن يرضخ، ويتنازل عن سِلاحه، وإذا كان السيّد علي خامنئي قال للرئيس بشار الأسد لا تخف طالما إنّ إسرائيل بجِوارك، نُكرّر الشّيء نفسه للسيّد نصر الله.. والقصد واضِحٌ ولا يحتاج إلى شرح.. والأيّام بيننا.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

41 تعليقات

  1. نصر الله ،
    العفو يا أخي فواجبنا على الأقل قول كلمة الحق.

  2. لا يهم كلام الباطل المفبرك من العدو الاسرائيلي و اذنابه عندما يقول تحول حزب الله الى أداة اما امثال االمحامين الاربعة الحاقدين على المقاومة حزب الله الذين حموا لبنان 20 سنة فهم عملاء حركهم العدو الاسرائيلي بالريموت و كلامهم فارغ و لا يهم الشعب الكلام ببلاش والخيانة و قلة الادب ليست حرية تعبير و اجتهاد بل خزعبلات .

  3. إياكم ونزع سلاح حزب الله ستندمون ندما شديدا والأيام بيننا

  4. الامغرات فهمت اللعبه جيد.. هولاء الذين يريدون السيطره علا الدول العربيه و تفريغها من شعربها بدعوة محاربة اسراييل.. لن يكون لهم غطاء بعد اليوم و لا حتا سبب للوجود اظن ان اسراييل بعد التطبيع مع العرب رغم اني ضد هاذا الميان.. يوف تمحي هولاء الكيانات بعد ان استكملت بهم مشروعها التطبيعي و من بعد التوسعي.. كانو ادوات ضغط من لاسراءيل علا الدول العربيه الخليحيه بالتحديد.. لن يبقا هنالك مبرر لوجودكم و المواةهة قادمه مع اسراييل.. ايتعدو لها ان كنتم خقا اسياد المقاومه كما تدعون

  5. عدو عدوي صديقي وصديق عدوي عدوي . لكن للاسف الشعوب العربية فقدت عقلها لدرجة ان البعض ما زال يعتقد العكس. وما (حكام) الامارات الا صديق لعدونا فاين عقولكم يا من تدافعون عنها

  6. لللأسف لم يستثمر حزب الله انتصاره في حرب تموز في خلق منهج مقاوم يركع العدو ,, بل استمر العدو الاسرائيليلي في التخطيط و التنفيذ حتى نجح في تدمير سوريا و استخدم ترسانة سوريا العسكريه في ضرب سوريا نفسها .. كما نجح العدو الاسرائيلي في ارساء صداقات قويه مع دول الخليج و السودان بالاضافه لمصر و الاردن مما خلق جوا معاديا لايران و محور المقاومه و أدخلها في حرب تدمر اليمن ..كما نجح في توجيه ضربات موجعه لقادة كبار من محور المقاومه و لمواقع حساسه دون رد يذكر (باستثناء الرعب و صداع كم جندي أمريكي) .و دخلت قواعد أمريكيه جديدي الى سوريا… و ها هو بالاخير يوجه ضربه قاسمه للبنان و يخرج منها سالما .. أليس ذلك دليل على فشل استراتيجيه النفس الطويل و الصبر الاستراتيجي…و كل ما أخشاه أن تنفجر ترسانة حزب الله في لبنان نفسه ويحدث فيه كما حدث في سوريا و اليمن

  7. تقدم محامون لبنانيون يوم الخميس، ببلاغ إلى النيابة العامة ضد أمين عام “حزب الله” حسن نصر الله، ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو على خلفية انفجار مرفأ بيروت.
    وأفاد بيان صادر عن 4 محامين مستقلين، بأنه تم التقدم بـ”إخبار قضائي ضد نصر الله ونتنياهو في جرم تفجير المرفأ”.
    وقال صاحب مبادرة البلاغ المحامي طارق شندب إن “الإخبار ضد نصر الله تضمن “جرائم تهريب السلاح عبر مرفأ بيروت، والتسبب بالانفجار”، وشمل أيضا “تهريب السلاح عبر معابر برية شرعية وغير شرعية”.
    واعتبر شندب، أن تلك الأفعال “تقوض سلطة الدولة وتهدد السلم الأهلي بما يشكل جرائم قانونية”، وطالب بـ”التحقيق مع المخبر ضدهما وإنزال أشد العقوبات التي ينص عليها قانون العقوبات اللبناني بحقهما”.

  8. المقاومه تشمل کل اعداء الاحتلال الارض الفلسطینیه جیث انها تشمل کل الطوائف و اکل النجباء و الشرفاء ، لهذا علینا ان لا نتکلم باسم الدین و المذهب . عاشت المقاوهه و عاش نظال الشعب الفلسطینی ، اللبنانی الیمنی و العراقی

  9. في كل المعارك ضد الكيان المحتل لا نملك الا ان ندعو للشهداء بالرحمة وبغض النظر عن نتيجة المعارك
    ولعنة الله على كل مطبع ومعترف بالكيان

  10. كنت قد علقت بايام قليلة قبل انفجار بيروت ونصحت الكف عن رفع الشعارات وادعاء النصر والاستخفاف باسرائيل
    لبنان تلقى صفعتين مؤخرا
    باقتصاده و ١٧٠ مليار من جنى عمر شعبه تبخرت ولا احد يعلم اين والفقر ينتشر بسرعة لم يشهد الاقتصاد العالمي مثيل له
    لبنان تلقى انفجار يعادل نصف قنبلة نووية
    اسرائيل وراء الضربتين
    لماذا لم يتهم الحزب اسرائيل
    لماذا لم يرد الحزب على تدمير بيروت
    لماذا لا يضرب حزب الله اسرائيل بصواريخه المكدسة
    لماذا لا ياخذ الجليل الاعلى كما هدد مرات ومرات
    لماذا لا يضرب مخازن الامونية كما هدد
    يا جماعة الخير
    السيد حسن نصرالله نصح الاسرائيلين ان يتعلموا السباحة
    السؤال: هل يتعلم الاسرائيلي السباحة ومعه قنابله النووية
    او ان الاسرائيلي سيتركها وراءه ويهزب
    انا لا اتهكم هنا
    فقط احاول ان اقول
    هل ستستعمل اسرائيل السلاح النووي اذا حست انها في خطر
    هل كان تفجير بيروت رسالة للحزب من اسرائيل بعدم اجبارها لاستعمال النووي
    وارفقت رسالتها بنصف قنبلة نووية
    هل تلقف الحزب الرسالة وارتد
    او انه يحظر للرد
    وهل الرد سيدمر ماتبقى من بيروت ولبنان حجرا ومالا
    ام ان الحزب يخبىىء لنا مفاجائات
    اسئلة مشروعة بحاجة للتامل بعيدا عن صخب الشعارات
    نحن ننتظر
    ولا زلنا ننصح عدم رفع شارات النصر قبل ان تبدا الحرب

  11. التطبيع مع العدو الاسرائيلي هو بداية النهاية للنظام الذي يطبع حيث سيتم هيمنة الاقتصاد الاسرائيلي على الاقتصاد الاماراتي و السعودي و زيادة الفقر و البطالة و الافساد ولكن الشعوب واعية وستقاطع التطبيع اقتصاديا ولن تصمت .

  12. عندما كنا نقف مع المقاومة في 2006 كانت هذه المقاومة وطنية وتقاتل العدو لكن بعد ان تحول حزب الله الى أداة في يد المشروع الايراني الملطخة يداه بدماء السوريين والعراقيين ولم يعد العدو الصهيوني هدفا للمقاومة. اسرائيل هي المسؤولة عن تفجير نصف بيروت ولكن حزب الله لايحمل الصهاينة المسؤولية لأن قراره ليس وطنيا بل طائفيا ويتبع ايران ومصالحها. الاحتفال بانتصارات تاريخية لم يعد لها أي معنى بوجود كل هذا الدمار والالمشردين والجوعى. تعداد الصواريخ والمسيرات مرات ومرات ليست الا خطابا تعبويا لآأكثر و لاتعني من فقد كل شيء اذا لم يتم استعمالها ضد المعتدين الصهاينة فقط .

  13. ألإحتفال يعني أن المقاومة مستمرة ومتصاعدة ولن تستطيع قوة في الأرض القضاء عليها والله تعالى ناصرها.
    ألإحتفال يعني أننا هنا متجذرون حتى النصر النهائي وتحرير فلسطين من البحر إلى النهر بالرغم من المؤامرات والشدة والضيق.
    ألإحتفال يعني أن الخونة سيسحقون وعلى الصهاينة حزم أمتعتهم وإلى الخلف در بحرا وجوا وبرا.
    ألإحتفال يعني زف بشرى النصر، وعليه فليطمئن الجميع وليقدم كل حسب مقدرته مالا وسلاحا ليكون شريكا في النصر الموعود، وإلا سيكون من الخوالف الذين لا حظ لهم في الدنيا ولا يوم يقوم الأشهاد.
    .

  14. صحيح أن المعركة لم تسبب خسائر بشرية كبيرة للعدو الإسرائيلي لكنها قتلت الإسرائليين في الصميم وزرعت الرعب والهزيمة في نفوسهم وفي قلوبهم وهذا إنجاز يحتاج إلى جيوش مجيشة أنجزته الماومة ببطولات جنودها وتخطيط قادتها وإيمانهم بالنصر وإصراهم عليه.
    لقد عرّت المقاومة الجيش والجندي الإسرائيلي وأفرغت قدؤته على حماية الأراضي المحتلة أو الصمود في أي حرب قادمة.

  15. المقاومة اللبنانية تاج كل شريف.أما غير الاشرفاء فهي ليست في حاجة إليهم

  16. ‏تحية إلى سيد المقاومة من كل عربي حر ونسأل الله أن يوفقك في اتخاذ القرارات السديدة إن شاء الله
    اما بعد:
    نقولها يا سيد المقامه للصبر حدود وحان الوقت للتخلص من هذه الطغمه الفاسده اني والله لاستغرب من هوءلاء على من يظنون انهم يعتمدون في مواقفهم التي تقول انهم عملاء فوق الطاوله وبكل وقاحه واثبتوا ان همهم هو تدمير الانسان البناني العربي الاصيل؟
    الا يعلموا انه اذا اتخذ حزب الله القرار اليله فانهم يصبحون على اعوده المشانق حينما يتنفس الصباح من تللك اليله؟
    اهم اغبياء ام يتغابون؟
    هل نسي هوءلاء ان حزب الله اقتحم بيروت خلال ساعتان فقط عندما السنيوره قرر تسليم شبكه الاتصالات الارضيه الى الصهاينه من خلال امريكيا. وحزب الله الان اكثر عده وعتاداً وجنوداً ونفيرا واكثر اختراقاً لكل الطوائف اللبنانيه سنه ومسيحيين ودروز ليس هذا فحسب انما اكثر اختراقاً ( اعني اقناعاً) لكل الشرفاء العرب مسيحيين كانوا ام مسلمين سنه كانوا ام شيعه من المحيط الى الخليج لان بوصلته هي القدس
    واخلاقه هي الصدق والصبر والرحمه عند المقدره وخاصه انه كان اكثر علماً ومعرفه حنما ذهب للقتال في سوريه الحبيبه ‏ورايتم كيف ‏الطائرات الصهيونيه كانت تنقل من تنعتهم ‏‏وسائل الإعلام الخليجية بالثوار من سوريا الى الاردن بعد هزيمتهم وهاهي اي هذه النخب العربيه عفواً العبريه تعمل وبكل وقاحه ليلاً ونهاراً على تدمير كل عربي اصيل والان ترونهم على العلن في الامارات العربيه ‏وحلفائهم الصهاينة يوقعون شهاده وفاتهم الى جهنم ‏ ‏وبشي المصير.
    فالوقت قد حان لاتخاذ قياده البلد واعاده الارض الى اصلها سوريا كما هي الاردن لفلسطين، وكلاهما ارض الشام الذي اعز الله الاسلام بشامها ويمنها.

    لنطوي هذه الصفحة وبعد ذالك الفرغ لاعراب الخليخ واعني الحكومات هنا واليس الشعوب المغلوبه على امرها لانهم اصبحوا هم بلاء هذه الامه وان شكرنا فالنشكر ترامب على كشف عورات هوءلاء المنافقين الخبثاء. صحيح ذاك المثل الذي يقول ……الطيور على اشكالها تقع…..وما طار طيرٌ ورتفع الا وعلى الارض وقع

    ننتظر بفارغ الصبر خطاب السيد الشيخ الجليل حسن نصر الله والله انه لنصرٌ من الله، ان شاء الله

  17. المقال فيه مبالغة كبيرة فيما يخص الحزب !!!

  18. المقاومة تتحلى بالصبر الإستراتيجي وهذا سبب تفوقها،ولكن نصيحتي المقاومة (حزب الله)أن تقوم بنقد ذاتي لرؤيتها السياسية في لبنان التي عملت بها في كل السنوات التي مضت،فستغلها الكثير لطعن المقاومة من الخلف ،مصير لبنان بيد القاومة

  19. بعدما قال حسن نصر ما قاله عن البارجة الصهيونية ايقنت حينها ان الرجل يكذب حتى وان تم تدمير البارجة !!!

  20. المقاومة ستنتصر باذن الله وإسرائيل وعملاىها الى زوال

  21. أية حرب …؟
    =====
    من يسمعكم تقولون حرب تموز يطن أنها حرب حقيقية وهو نبادل إطلاق نار لمدة عدة أيام سقط فيها حوالي عشرون رجلاً من جانب واحد ….إذا كانت الحرب الغالمية الأولى استمرت خمس سنوات ، والثانية استمرت ست سنوات وذهب ضحية الحربين 100 مليون إنسان ..، فحرب تموز كما تصفونها ليست إلا نفخة هواء في دولاب دراجة هوائية ….!!!!

  22. سلام . انتصار مبارک . الانقسام حربه خفیه للعدو کلما ینهزم یستعملها لیکن المقاومه ستکشف النقاب من الخائنین و تکسر هذه الحربه فی صدر العدو . شکرا استاذ الکبیر عبدالبار عطوان .

  23. عزاؤنا لكل الشرفاء والمناضلين والمقاومين بهذه المناسبة الأليمة مناسبة تهويد الإمارات العربية المتحدة … عزاؤنا واحد .

  24. الشرفاء يكتبون عن الشرفاء هكذا تستوي المعادلة و لا عزاء للخونة أينما كانوا عاشت أمتنا العربية رغم المحن و الصعاب المجد و الخلود لشرفائها فوق الأرض و تحت الأرض و إلى يوم العرض و الخزي والعار للخونة في الأولين و الآخرين

  25. ما لا تقرأونه في خضم حفلات الزجل:
    عبّر الأسير الفلسطيني باسل الأسمر الذي شارك في العملية التي ادت الى اعدام رحبعام زئيفي والقابع في سجن ايشل الصحراوي عن تضامنه مع الشعب اللبناني الشقيق بالتبرع براتبه عن شهر تموز الجاري كاملًا كمساهمة في رفع الضرر عن الأهالي المتضررين إثر انفجار بيروت المدمّر.

  26. من موقع الواثق في قوته، والحريص على أمن واستقرار وطنه لبنان، يتحلى حزب الله بخصلة الصبر الاستراتيجي، ولكن لصبره حدودا، إذا تبيّن للحزب أن خصومه يريدون أن يجعلوا من لبنان دولة إسرائيلية أخرى في المنطقة، فهو لن يسمح بذلك، وسيخوض المعركة لمنع وقوع هذا الأمر، ولديه ما يكفي من الرجال والقوة والدعم الشعبي، لبنانيا، وعربيا، وإسلاميا لكي يحسم المعركة في ساعات، كما فعل ذات 7 آيار 2008. لا يمكن لسيد المقاومة أن يسمح بأن تصبح بيروت تل أبيب أو نهاريا.. من يحلم بذلك، لاشك في أنه يعيش في الفانتازم، وسيعود خائبا ومهزوما، كما جرى له في مواقع أخرى داخل ملعبه..

  27. هل كل افعال و ملفات و مواضبع مرتبطة بالمحور المقاوم لا سيما حزب الله خاصة قبل الداعم الرئيسي له و لبعض الحركات المتواجدة بالمنطقة القريبة كلهم فوق المحاسبة والمعاقبة و يعتبرون القيادات الرئيسية عليهم اناس ربانيين و أقرب من المستوى بالملائكة او الأولياء لرب العالمين و ربما من المحور الصادق بالبرهان والدليل؟

  28. شكراَلك أيها المناضل الكبير. ,لقد عبرة عما في نفوس كل الشرفاء الاحرار. وإضيف. ان استهدف حزب الله. ومحاولة القضاء علية هو استهداف لكل القيم. ولاءمل والمستقبل. بحياة حرة كريمة. لكل فرد في هاذه من المحيط الى الخليج. وإيت معركة قادمة مع حزب الله هي معركتنا جميعا. ويجب الإنخراط في اتونها جميعا. وضرب مصالح. إمريكا والكيان. ومصالح كل من يدور في فلكهما. وبدون تردد. انها معركة بقاء أ وفناء.
    هو الموت مرة واحدة. فهيً نبادر . ولنشعل المنطقة كلها. نارا. لاتنطفء الا بزوال هاذا الكيان اللقيط وكل من يطبع معه. ويصطف في محوره.
    وإلا الله عاقبة الامور / أنشر من فضلك

  29. لبنان وصل الى مرحلة “آخر العلاج الكي” فهل يمكن لحزب الله ان يستولي على السلطة في لبنان كما فعل “انصار الله في اليمن” ، اعتقد والله اعلم انه مهما كانت المخاطر المترتبة على ذلك فهي لن تكون اكبر من المخاطر الحالية التي يواجهها “حزب الله” ولبنان بكاملة ، فقد اصبحت نهاية لبنان وحزب الله وشيكة جدا واعتقد ان على الحزب تلافي ذلك بالتوكل على الله مهما كانت النتائج .
    اعتقد ذلك والله اعلم

  30. عطوان نقول هذا والإمارات العربية تغرس سكينا مسموما في جسدنا. هذا أمر غريب ومؤسف وبلا ثمن وغداً السعودية. هذا زمن الضياع العربي. وإسرائيل تفعل الافاعيل والإمارات وغيرها خذلانا وخضوعا لأمرها. هذا وضع مخجل في الامه وتاريخها.
    حسبنا الله ونعم الوكيل واملنا يتجدد في محور نرجو له الثبات في وجه عقبات أمامه تضعها إسرائيل وعراقيل ترسم خيوطها بأدوات عربية.

  31. رحم الله من أبدع وتغنى :
    ” إنما للصبر حدود ”
    في أية مواجهة مقبلة ؛ ” أجزم قطعا ” أن مصير الطابور الخامس سيكون بكل تأكيد ” نسخة طبق الأصل ” لكن منقحة من ” أنطوان لحد ” وجيش أنطوان لحد مع التعديل ” أنه بخلاف لحد وجبشه ؛ لن يجد الطابور الخامس من يأويه ولو بالشارع !!!

  32. على المقاومة الفلسطينية الاستمرار بحزم بقصف المستوطناتالاسرائيلية بالبالونات الحارقة و العالم يؤيد ذلك لانها مستوطنات غير شرعية ايضا . العدو هو جبان ولن تفيد جعجعته وهو يخنس مع تكرار القصف عليه وعلى الوسيط المصري عدم التدخل لتلقين العدو درسا جديدا في احترام اصحاب الارض .

  33. ان تفاهة تطبيع القلة من اشخاص نظام دويلة الامارات مع العدو الاسرائيلي المجرم منذ 72 عام هو سخيف و لا يهم احدا من 400 مليون عربي اصيل لان الوطنية فوق كل شيئ ولكن الشعوب العربية ستقاطع هذا النظام اقتصاديا و سياحيا الى الابد وكانه غير موجود والى مزابل التاريخ . ان اوهام ان العدو الاسرائيلي يحمي كراسي الحكم هو كلام قارغ فالعدو اصبح لا يستطيع حتى حماية نفسه اصلا من المقاومة العربية الضاربة و حلفها الدولي .

  34. حاولنا سنة 2006 تركيع حزب الله بالقوة وحرضنا عليه إسرائيل لتريحنا منه خلال نزهة عسكرية مريحة لا تتجاوز اليومين أو الثلاثة لكن إتضح بعد ثلاثة وثلاثين يوم أنه كان لقمة غير سائغة وأنه شوكة علقت بحلوقنا. هل تعتقدون أننا سلمنا بالأمر الواقع وجنحنا للسلم ؟ لا وألف لا ، فاليوم نحن نقارع هذا الحزب العنيد بطرق ووسائل أخرى لا يتقنها إلا الشيطان أو نحن. نعم ميدان التلاعب والتأليب والنفاق والمراوغة والخبث والغدر هو ميداننا ونحن نلعب على أرضيتنا من أجل إنهاء حزب الله وكل ما يمثله من عدوى للعرب والمسلمين . نعم نريد أن نرى العرب وأن نرى المسلمين بدون حزب الله لأن ذلك سيكون أفضل لهم وخصوصا أفضل لنا. شيء واحد يبقى يؤرق نومنا : هل يستطيع حزب الله أن يردعنا في الحرب الناعمة كما ردعنا في الحرب الخشنة ؟
    الجواب الفصل سينطق به غدا سماحة السيد حسن نصر الله وإن غدا لناظره قريب.

  35. حین یکتب أشرف الناس عن أشرف الناس بهذه اللغة التعاطفیة المتفهمة لا شک أن المعادن والجواهر واحدة! ثم إضافة إلی قرب إسرائیل لابد وأن ینتبه المعنیون الصابّون الزیت علی النار و المبتغون الفتنة إلی الصواریخ بعیدة المدی والتی لو اقتنع قیادات المحور لا یترددون في إطلاقها و البادي أحمق أظلم! کما لا یترددون حین یبلغ السیل الزبی أن تکون نهایة الخائنین محتومة و سلاح حزب الله و أمن لبنان و هیبة المحور خط أحمر..

  36. مبروك لكل شرفاء هذه الامه …هذه المناسبه الوطنيه الكبرى …هذا النصر الاللهي
    السفينه تبحر والكلاب تنبح
    لاخوف على صاحب الوعد الصادق ولا على المقاومه البطله
    من نصر الى نصر انشاء الله
    وكل نصر والمجاهدين بخير

  37. لا يزال الحزب او المقاومة فى كامل قوتها حتى الان
    ويمكن التأكيد ان إسرائيل حذره من حرق ورقه المقاومه
    لحسابات واعتبارات كثيره وعليه سيبقى الوضع بينهم معلق
    حتىى تضمن إسرائيل البديل الضامن للتهدئة وهذه المره
    دون سلاح ودون صواريخ لاشك ضمن اتفاقات تعجيزية لبقاء
    إسرائيل وعليه ليس مستبعد ان تفاجأنا المقاومة ببدء معركتها مع إسرائيل متى ادركت انها أصبحت كرت محروق .

  38. لا حاجة لنزع سلاح المقاومة مع وجود الطبقة الحاكمة في لبنان.

    بسلاح المقاومة ومن دونه تمكنت هذه الطبقة (وفي عدادها من يتفاخر حزب الله بتحالفه معه)، من تدمير نصف بيروت بضربة واحدة، هل كان الاسرائيلي يحلم بامكانية تحقيق ذلك بوجود او عدم وجود سلاح حزب الله؟

    بسلاح المقاومة ومن دونه تمكنت هذه الطبقة (وفي عدادها من يتفاخر حزب الله بتحالفه معه)، من تكبيد لبنان 800 مليار دولار من الخسائر منذ اتفاق الطائف وحتى اليوم، هل كان الاسرائيلي يحلم بامكانية تحقيق ذلك بوجود او عدم وجود سلاح حزب الله؟

    مبروك لنا جميعا كأحرار في هذا العالم قبل ان نكون لبنانيين او مقاومين هذا الانتصار، وكل عيد تحرير والطبقة السياسية في لبنان بألف خير.

  39. سيقولها اليوم.. صارخةً بوجه الفاسدين.. انتهى الصبر ولا مرونة بعد اليوم!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here