ماذا يعني إعادة روسيا التّذكير بتغريدةٍ بانتِصارها في حرب الامبراطوريّة الروسيّة ضِد الخلافة العثمانيّة وهل من علاقة بين حديثها عن “تحرّر” بلغاريا من الحُكم العُثماني والتّصعيد في إدلب ضد حليفها السوري وتوقيت زيارة أردوغان لموسكو الخميس؟.. الحرب بين زمنيّ مؤتمر “ترسانة” ومُحادثات “أستانة” وما هي دلالات إرسال بوتين فرقاطتين تحمِلان “اسمين مُستفزّين” للأتراك؟

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

يبدو أنّ اللقاء الذي سيجمع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مع نظيره التركيّ رجب طيّب أردوغان، سيكون عاصفاً، وربّما مُزعجاً للأخير، فبالإضافة إلى كون الرئيس التركي مُخل بالاتّفاقات التي وقّعها مع الروس حول إدلب، وإخراج الجماعات المُصنّفة إرهابيّاً منها، من وجهة نظر الرئيس بوتين، فإنّ أطماع الرئيس التركي بعودة الخلافة العثمانيّة الإسلاميّة، مكشوفة للروس، أو على الأقل ما تُوحي به تغريدة نشرها حساب وزارة الخارجيّة الروسيّة.

خارجيّة روسيا، نشرت على حسابها في “تويتر”، تغريدةً لافتةً، أعادت فيها تقليب صفحات التاريخ، وعادت تحديداً إلى فترة الحرب الروسيّة- العثمانيّة العام 1877، 1878، والمعروفة تأريخاً، بحرب 93، والتي انتهت بمُعاهدة أياستيفانونس، وانتصار الروس.

وكتبت الخارجيّة ما نصّه باللغة الإنجليزيّة: “المعارك الحاسمة للحرب الروسيّة التركيّة في الفترة من عام 1877 إلى 1878 وقعت في بلغاريا، بلغاريا أعلنت يوماً وطنيّاً، يوم التحرير الوطني، لإحياء تاريخ توقيع اتفاقيّة سان ستيفانو، عند تحرّر البلد من الحُكم العثماني”.

وتحديداً في مارس 1878 أُعلِن قِيام دولة بلغاريا، وجرى توقيع الاتفافيّة غرب إسطنبول في تركيا، أمّا حرب 93 فقد بدأت بين الامبراطوريّة الروسيّة وبين الدولة العثمانيّة، واندلعت على إثر فشل مؤتمر “ترسانة”، وهو ما يُعيد الأذهان إلى التصعيد الحاصل بين الروس والأتراك في إدلب اليوم، وعدم التزام تركيا بإخراج الفصائل المُسلّحة والمُصنّفة إرهابيًاً من المُحافظة السوريّة وفق محادثات “أستانة”، واتّفاق سوتشي، وما يُمكن أن يُفضي إليه هذا الخلاف من صدامٍ مُباشرٍ بين روسيا، وتركيا.

وتأتي التغريدة قبل زيارة الرئيس أردوغان إلى روسيا، وبدا لمُعلّقين، توقيتها لافتاً، ومدروساً، ويحمل رسائل مباشرة من موسكو لأنقرة، بأن لن تسمح روسيا للأتراك أو العثمانيين الجُدد، بتحقيق أحلامهم، وتبدو هذه الرسالة جليّةً وواضحة، حينما عرّجت في تغريدتها إلى إعلان بلغاريا يوم توقيع الاتفاقيّة “يوماً وطنيّاً احتفالاً”، وإشارتها إلى “تحرير” أو “تحرّر” البلد من الحُكم العثماني، ولعلّ الأمر سيتكرّر حتماً وفق الرسالة الروسيّة بالنّسبة للسوريين، وبمُساندة الروس، تحرير إدلب من تركيا، وجماعاتها “الإرهابيّة”، وعودتها لسيادة الدولة السوريّة.

التغريدة الروسيّة، فسّرها مُغرّدون مُناصرون لعمليّة “درع الربيع” التركيّة في إدلب، على أنها إشارة لأطماع الروس بالقسطنطينيّة، كما وجد فيها البعض عداءً تاريخيّاً مُتأصّلاً بين الطرفين، لا يُمكن أن ينتهي باتّفاق، وعلى أحد الطرفين تقديم تنازلات، وقد تبدو روسيا على خلفيّة تغريدتها التاريخيّة التذكيريّة تقديراً كدولة عُظمى غير معنيّةٍ بتلك التنازلات، فالجيش السوري يتقدّم على جبهات إدلب، ولا ينتوي التراجع.

وفي مُقارنةٍ قدّمها مُعلّقون، الروس لم يرفعوا سقف تهديداتهم يوماً، ولم يُنفّذوها وتحديداً في سورية، ودعمهم اللامُتناهي للحليف السوري، أمّا الرئيس التركي فقد وعد حلفاءه في سورية وليبيا بالكثير، وتعرّض لانتقادات واسعة النطاق من قبل المُعارضة السوريّة التي يدعمها، وعلى رأسها إسقاط الرئيس بشار الأسد، وها هو الأخير لا يزال على رأس عمله حتى يومنا هذا.

ولم تقتصر الرسالة الروسيّة على التغريدة، التي قد يعتبرها البعض إثارةً كلاميّة فقط، فقد أرسلت موسكو فرقاطتين عبر مضيق البسفور إلى السواحل السوريّة، والرسالة التي سبقت التغريدة، ليست في إرسال الفرقاطات، بل باسميهما المُثير للجدل.

فالأولى حملت اسم الأدميرال ماكروف، والثانية الأدميرال غريغورفيتش، ومن يقرأ التاريخ، وتحديداً تاريخ الحرب الروسيّة- العثمانيّة، يُدرك جيّداً تصميم روسي على إعادة إدلب لأصحابها السوريين، فالأدميرال ماكروف وجّه الضربة الأولى للبحريّة العثمانيّة، أمّا الثاني غريغورفيتش، فهو من قام بقصف السواحل العثمانيّة في الحرب العالميّة الأولى، وليس عابراً أن تتعمّد روسيا تسمية فرقاطتيها بتلك الأسماء التاريخيّة، ودلالاتها، وعلى وقع التصعيد في إدلب، وحظيت تلك الخطوة باهتمام وتفسير وسائل الإعلام التركيّة، والتي اعتبرتها استفزازاً روسيّاً.

 

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

16 تعليقات

  1. لماذا اقحم اردوغان نفسه و بلده بهذه المجازر … من اجل عيون حلف الناتو الذي خذله.

  2. لولا تعاون روسيا مع سوريا ضد الترك والإرهاب والإرهابيين الاخونجية والصهاينة الدواعش وأتباعهم المخطط له أمريكيا وصهيونيا والممول قطريا وخليجيا، لقضي على مسيحيين المشرق. نحن كلنا مدينين لروسيا كونها انقذتنا بلارجعة من الترك والإرهاب والإرهابيين الاخونجية والصهاينة الدواعش وأتباعهم المخطط له أمريكيا وصهيونيا والممول قطريا وخليجيا.

  3. إلى كل المعلقين المتأسلمين والإخونجيين الذين يدافعون عن المعتدي التركي اردوغان سؤالي لكم ماذا يفعل الجيش التركي في سوريا وليبيا ؟ ومن أعطاه ألحق في إحتلال أرض عربية ؟ ومن أعطاه ألحق بسرقة النفط السوري والعراقي وبيعه لإسرائيل ؟ وإن كان مسلم حقا فكيف تتزامن هجماته على سورية مع هجمات اسرائيل ؟ وكيف يسمح لنفسه أن يتاجر بقضية اللاجئين ؟ ولماذا تقيم بلاده أفضل العلاقات الدبلومسية والتجارية مع الكيان الصهيوني ؟ ولماذا يستنجد بالناتو لمساعدته في عدوانه على سوريا

  4. تركيا سرقت الخلافة و استغلت الإسلام فى حروبها للاستيلاء على الدول المسلمة و سرقة خيراتها و اذلال اهلها و التاريخ خير دليل وهي مجرد حضارة حربية فقط ليس لها اسهام فى اى مجال آخر و بالتلالي يستحيل ان تتحمل العمق الحضاري للعراق او سوريا او مصر التي هى بالمناسبة الجغرافيا التاريخية للخلافة

  5. للأسف كان الرئيس أردوغان يتمتع بشعبية في الوطن العربي، لا ضير لو عاد ألى إتفاقية “أضنة”، ويا دار ما دخلك شر.
    لماذا هذا الحشد داخل سوريا؟
    لقد نصبوا لك فخآ يا حضرة الرئيس أردوغان وأولهم أمريكا.

  6. ما الذي أجبر السيد اوردوغان للاستفزاز الروس في أوكرانيا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ما الذي يجبر اوردوغان على قصف سوريا في ان واحد مع الكيان الصهيوني
    ثم من توعد ترامب بصفحات عثمانية
    على أهل إدلب البقاء في بيوتهم والفرج قادم

  7. الاخوان من مرسی و مشعل الی هنیه و…. کلهم اخوان اردوغان و اردوغان حلیف آلناتو و الناتو داعم الصهیونیه و کلهم اجمعین اعداء سوریه. فکیف تفسر هذا المعادله؟

  8. غي البداية الكل كان منبهرا بالرئيس أردوغان لما قام به من نهضة في تركيا في كل المجالات التكنولوجية و الاقتصادية و الاجتماعية مما أرقى بدولته في مصاف الدول المتقدمة و هذا شأن يشرف كل مسلم و استعمل القضية الفلسطينية مطية لإثارة مشاعر العرب و المسلمين و لكن في الأزمة السورية تبين لنا للأسف الشديد وجهه الحقيقي و أطماعه في الشمال السوري لإحياء مشروع الامبراطورية العثمانية و خدمة لأسياده في المعسكر الصهيو أمريكي الذين سينقلبون عليه في أقرب فرصة لأنهم لا يريدون للأمة الإسلامية أن تزدهر و السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته

  9. الخلافه العثمانيه هي الخلافه الاسلاميه . بكل حسناتها ومساويئها عيب نشمت ونفرح بانتصار الملحد علينا عيب .

  10. لماذا اشداء على المسلمين رحماء على غيرهم. لماذا المسلمين يتفاخرون بذبحهم بعضا لبعض. كل طاقات المتأسلمين مهيأة للقضاء على بعضهم والحمد لله. مسلمي الصين وبورما والهند وفلسطين ذبح مباشر. أفغانستان وإيران وسوريا وتركيا وليبيا واليمن والسعوديه ومصر والسودان والجزائر والمغرب ذبح غير مباشر. يا سيد اردوغان المتأسلمين كان ظنهم ان بوصلتك فلسطين فأصبت كل ما حولها بضرر وتركتهم ينعمون فأنت واياهم مله واحده وفكر واحد.

  11. من المؤلم ان نسطف مع روسيا ، في صراعها مع أردغان ، لأن شئنا ام أبينا ، فهو رأس تركيا ، من شديد الألم، ان نستعطف ، و نسترحم روسيا ، لتؤمن لنا غطاءا جويا ، و إمدادات السلاح ، حتى ندفع عن سوريا ثورة مجنون ، وهيجان متخبط ، واهم حالم بأمجاد لن تعود مدام أمثاله من يقودون تركيا.

  12. بسم الله الرحمن الرحيم
    شعرت وانا اقرأ كانكم تتكلمون عن تركيا وكانها عدو
    والروس هم سيجلبون الحق لاصحابه السورين.
    سبحن الله نحن في ايام الكاشفه.
    اللهم انصر اردوغان واعز الاسلام به واعزه بالاسلام.

  13. الاتراك يعرفون أن وجود الروس في سوريا قد يكون مقدمة لاحتلال استانبول بدعوى أنها مدينة الروم الاثودوكس قبل الاسلام.

    الأمة مستهدفة والخونة الذين يعملون مع العدو كثر وهم الآن في موقع الحكم في معظم الأنظمة العربية التي خلفها الاستعمار.

    روسيا ليس لها أهداف تخدم العرب والمسلمين في سوريا، وهجمات العدو المتكررة على سوريا من الجنوب مثال.

  14. المفروض علي تركيا ان تُشيد مُدمرة إسمها “بربروس” و ترسلها الي شواطئ الاذقية ليتذكر الروس كيف حكم العثمانيون البحر المتوسط
    و ليتذكر الروس كيف حرق العثمانيون موسكو سنة 1571

  15. تقفون مع الروس الارذوكس الذين يحتلون بلد اسلاميا اسمه سوريا ضد الأتراك المسلمين الذين لا اطماع لهم في سوريا لانهم جيراننا ، في كل فتره تاريخيه هناك منافقين وخونه يقفون مع العدو ضد الأخ والصديق والجار المسلم .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here