ماذا يجري في ليبيا والمتوسط والقدس؟.. الاردن وتركيا و”لغز” الازمة الصامتة بعد تجميد “التبادل التجاري”: مشروع لتقليص التفاهمات السياسية والمساحات المشتركة بتوقيع وزير الخارجية وأخرون  وفتور الحماس لعلاقات افضل رغم موقف اردوغان بمساندة الوصاية الهاشمية.. انقرة تتحدث عن محاولات تحجيم في عمان للاتصالات والاتفاقيات بقرار سياسي

عمان – خاص بـ”راي اليوم”:

تجمدت خلال الاسبوعين الماضيين سيناريوهات واحتمالات نمو وتطوير العلاقات الاردنية التركية بصورة غامضة ولأسباب مجهولة بالرغم من حرص انقرة على اظهار كل انواع الانزعاج من قرار عمان قبل اشهر تجميد اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين.

 خلف الستارة تتحدث مصادر دبلوماسية غربية  عن سعي بعض المسئولين الاردنيين لمنع اي تقدم في العلاقات السياسية مع تركيا.

 يتوقع مراقبون بالجملة بان يكون الدافع وراء حرص وزارة الخارجية الاردنية على الاقل على منع وعدم تطوير الاتصالات السياسية والوصول الى تفاهمات اقليمية هو البقاء ضمن استراتيجية كل من مصر والسعودية والامارات بالرغم من ان الدول الثلاثة تصدعت وتتصدع على نحو او اخر علاقاتها بالأردن .

 استبدلت عمان اتفاقية التجارة الحرة ببروتوكول اطار يتفاهم على تبادل بعض السلع .

 وحجة وزير التجارة والصناعة الاردني طارق حموري كانت متأثرة بضغط اللوبي الصناعي وعلى اساس حماية المنتج الوطني لكن السفير التركي الاسبق في عمان  وقبل مغادرتها مراد كارغوز طلب عبر” راي اليوم ” من الاردنيين وبعد الغاء اتفاقية التجارة الحرة منذ اشهر قراءة النتائج في الواقع الرقمي .

السفير اياه يسال عن خسائر ومكاسب الاردن بعد الغاء الاتفاقية ويرى بان الحديث عن مكاسب رقمية كبيرة في تنمية الصادرات تعوزه الدقة ويقدر بان القطاع التجاري الاردني خرج من المعادلة وواجه خسائر مستغربا ان يحصل ذلك.

 لا يزال التقدير المؤسسي التركي يعتبر قرار الغاء الاتفاق سياسيا بامتياز وينطوي على تبريرات غير لائقة بعلاقات بين بلدين متجاورين .

 هنا تبدو الجبهة التركية على الاقل منزعجة من اصرار الوزير الحموري وترصد وتلاحظ على حركة عكسية من قبل وزير الخارجية ايمن الصفدي في الاتجاه المعاكس لتطوير تفاهمات دبلوماسية وسياسية استراتيجية خصوصا وان الاردن أيد قرار الجامعة العربية بشان العملية العسكرية التركية الاخيرة في الشمال السوري .

وهو ما انتقده اصلا في اجتماعات البرلمان العربي عضو البرلمان الاردني خليل عطية  الذي يصر في حديث مع راي اليوم على ضرورة وجود مقاربة وصياغة تعزز المصالح الوطنية الاردنية مع دولة مهمة واساسية في المنطقة مثل تركيا.

 ولا تتطور الاتصالات مع الاتراك في عهد الرئيس رجب طيب اردوغان بالرغم من موقفه العلني لصالح  دعم الوصاية الهاشمية الاردنية على القدس وبالرغم من فضائل ومزايا البقاء على مسافة قريبة من تركيا وهي تحاول احياء وتنشيط مشروع اسلامي جماعي .

العلاقات ضبابية بين عمان وانقرة والخلافات بطبيعة الحال موجودة على بعض القضايا بما فيها دعم الاسلاميين وتنظيماتهم الدولية  وما يجري في ليبيا .

 لكن المساحة المشتركة او التي يمكن الاستثمار فيها بحكم الجوار كبيرة ايضا على صعيد التجارة والعراق وما يجري في البحر المتوسط وحتى على صعيد القضية الفلسطينية وملف القدس .

Print Friendly, PDF & Email

19 تعليقات

  1. والعالم قسمين 1امريكا ورعاياها و2دول متحررة
    ونحن العرب حكام وشعوب من رعايا امريكا

  2. الاردن تبتعد عن تركيا بحجة الاستعمار العثماني
    وتوقع اتفاقية الغاز مع الصهاينة بمليارات الدولارات وهي من خانت القضية الفلسطينية من البداية ولغاية الان وغدا

  3. خبر جد محير …
    من جهة انا فرحان بتصفية هدا المجرم الايراني و من جهة اخرى انا قلق لان امريكا هي للي قتلته …
    لان من شدة معرفتي بالسياسة الامريكية اعرف جيدا ان في الاخير هدا الحدث سيقوي ملالي إيران …..كيف؟
    وحده المستقبل سيظهره لنا ….لكن من الان يمكن لنا ان نتيقن ان مع مقتل قاسم السليماني و المهندس زعيم الحشد الشعبي و العضو اللبناني من حزب الله قتل ايضا الحراك في إيران و العراق و لبنان رحمة الله عليهم….
    بعد اليوم اي لبناني او إيراني او عراقي سيخرج للشارع للتظاهر ضد ملالي إيران سيعتبر كعميل امريكي و كهدف للانتقام من الامريكيين …هكدا يجب ان نفهم كلام المرشد الايراني عن إنتقام رهيب …سيكون هناك عمليات تقتل عشرات الامريكيين بموازات مع عمليات ستقتل عشرات الالاف من العراقيين و اللبنانيين المعارضين للوجود الايراني في بلدانهم ….
    و في الاخير ستسيطر ايران على هادين البلدين سيطرة كاملة ….
    إنها إعادة للسيناريو الدي وقع مباشرة بعد وصول الملاليين الى الحكم بعد التورة ضد الشاه … كانو يجدون صعوبة في التحكم في الشعب الايراني الا ان دفعت امريكا صدام الى الهجوم ضد إيران …
    الهجمة العراقية هي التي ستساعد الملاليين على فرض ديكتاتوريتهم بتصفية كل معارضيهم بتهمه التامر مع العدو الاجنبي الدي هاجم البلد …

  4. الاردن بلد بلا قياده تماما وتحكم من قاده خائفين مرعوبين رغم العنتريات الفارغة، الملك يستطيع التحرك ولكنه هو لا يريد ولا تلوموا الا صاحب الدار. ما شاء الله غاز مسروق واستجداء لصهاينه الخليخ للمنح والشحده وشعب مسحوق وشباب بلا مستقبل الا الهجره والحبل على الجرار

  5. عندما مات الحسين رحمه الله مات معه 90% من السياسه الاردنيه. اليوم سياساتنا عباره عن رد فعل فقط.

  6. هى اوامر سيدهم الامريكي لا فرق بينهم الاخوان او حفتر او الترك اوايران او ال سعود كلهم عملاء

  7. هل انسان يفكر غريزيا دينيا سيكون له شان في عالم من العولمه والتحضر العرب يحاولون التطبع والتلون بما يحري من تقدم علمي واختراعات في العالم ويصبغون ويمزعحون الدين بدلك وما يتماشى مع توجههم الديني الاردن منقسم اخوان وسلفيه والصراع على اشده لكن الاخوان في الاردن من رواد الحركه السياسيه ويعتبرون اعرق واقدم ومن هنا التجازب شديد مع التيار الوهابي البدوي هو بختصار صراع ما بين ساكني المدن والبدو او المواطن الفلسطيني الاردني وقباىل البدو فلا امل ان يكون هناك دوله او صفات دوله وانما مجتمع وظيفي يكون دوله وظيفيه متزعزعة الاركان لا قانون مدني يضبطها ولا قانون عشا ىري انما الحاجه وتتقديم الخدمات وبيع المواقف السياسيه الاردن سياتي يوم يساوموه على الاقصى وغيره مما اوكل اليه من مقدسات اسلاميه وسيطصر للبيع لان بنظري عند حكام العرب كل شي يهون مقابل الكرسي

  8. العرب لا يفيدهم اسماء إسلامية مثل عثمان ورجب طيب؟؟؟ بل يحبون اسماء اليهود مثل لورانس وترامب

  9. لا انفكاك عن المحور الصهيوني _ محور ال سعود والمال الاسود لبلد منكوب ارادوا له هذا الدور الوظيفي والشعب مقهور ويركض من اجل لقمة العيش ولا تتوقع من هذا النظام اي دور في نهضة الامة . وسينضم لحلف الناتو من اجل تثبيت وجوده .ولا غرابة في سياسة التخبط مع تركيا ومع ايران ومع حفتر . .

  10. اعتقد ان ما يحصل في دولتنا ليس من وزير صناعه أو خارجيه… فهؤلاء لا يملكون سلطة قرار أكثر من نقل موظف أو ترقيته….

    الواقع ان بوصلة الدوله ومغناطيسها السياسي يتحرك بطريقة رد الفعل لحدث مؤقت… ولكن الاتجاه العام هو أن دولتنا تحكمها مظلة الأمريكي بأدواتها التنفيذية مثل صندوق النقد…. ولا قرار وطني خالص لدينا … ويبدو واتمنى ان اكون مخطئا أن الباقوره والغمر اصبح ثمنها اتفاقية الغاز ولاحقا ضم الأغوار للكيان ….
    نحن مرهونون وملفات الفساد المكشوفة جعلت غسيلنا منشور على حيطان الجيران..

  11. تركيا العظيمة دولة مسلمة تتبع المذهب السني ويجب على كل عربي أن يتباهى ويفتخر بهذه الدولة لان العرب تائهون لا يوجد قرار بيدهم وهم محكومون لامريكا وإسرائيل والدولى العربية التي تقول غير ذلك فهي تضحك على نفسها وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي يحكمها جماعة بلطجية يخدعون الشعوب العربية هل صدر قرار من جامعة الدول العربية أو منظمة المؤتمر الإسلامي بحق اسرائيل منذ عام 1967 والإعلام العربي فاسد ومجرم أن العدو للإسلام والعرب هو اسرائيل ولا مجال لذكر هذا الكيان الغاصب وأفعاله وامريكا الذي تدعمه وسوف يبقى عدوا لقيام الساعة اين جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي عندما نقل ترامب سفارته القدس واعترافه بالجولان والاغوار مناطق اسرائيل لم نسمع من الجامعة اي تعليق كان هذه المناطق لا تهم لا العرب والمسلمين ختاما امريكا حذرت الزعامات العربية من أي تقارب تركي عربي لان ذلك يعد خطرا على إسرائيل فقالوا سمعنا واطعناكم العثمانيين ادخلوا مائه وخمسون مليون إنسان بالإسلام والسعودية والإمارات يسجنون علماء الدين ويعادون تركيا ويتقربون من إسرائيل ويضغطون على باقي الدول العربية بأموالها للسير على نهجهم ولأن تركيا تدعم الاسلام فهؤلاء لا يريدون للإسلام أن يعود لأنه لو عاد لن تجد أحدا منهم. حمى الله تركيا وشعبها واهلها ورئيسها وارضها

  12. ٤٥٠ عاما من الاستعمار التركي ماذا ترك في الاردن لا مدارس ولا مستشفيات ولا تعليم عالي ولا طرق ولا شيء الا الضراىب. وتجنيد رجالنا وقودالحروبهم

  13. العبرة بالنتائج
    ثرنا على العثماني قبل ١٠٠ عام بمساعده ودعم حلفاء وأخرجناه من بلادنا وعلقنا فشلنا و تخلفنا
    عليه .العرب كانوا اول ضحايا حلفائهم حيث مزقوا كيانهم وحولوه الى دويلات متناحره يعجز معظمها على اطعام وكسوه مواطنينهم ولولا البترول لنافس العرب افقر دول العالم بالفقر والتخلف. غرس هؤلاء الحلفاء خنجراً مسموماً اسمه اسرائيل في جسد الامه و سبب جرحاً لا يزال غائراً ونازفاً ليومنا هذا.اصبح عدونا العثماني ومن حالفناهم ضده من اقوى حلفاء وداعمي عدونا الجديد الذي يحتل اولى قبلتينا ويذل شعبنا و حرائرنا ليل نهار ويسرق اراضينا ومائنا وثروات بلادنا فوق الارض وتحتها و يبيعها لنا .اصبح أقتصاد العثماني التركي من اقوى اقتصاديات الدول
    حيث مدرور السياحه فقط ٦٠ مليار دولار سنوياً وصناعات تضاهي صناعات ارقى الدول كللت اخيراً بتصنيع سياره كهربائيه تركيه ١٠٠٪؜ . متى نستيقظ
    ومتى نخرج من هذه الدوامه الله وحده اعلم.
    BEEM UP SCOTT!!

  14. لا تلومو الاردن فالاردن ليس لديها قرار سياسي او سيادي فالمتحكم في الاردن وسياستها هي الدول المانحة والتي تدفع لاستمرار الدوله حسب مصالح تلك الدول.

  15. عندما تأتي الأوامر من البيت الأبيض عندها ترجع العلاقات زي السمن على العسل
    قرارنا مرهون بالخارج

  16. على الاردن ان يستوعب ان المشروع التركي مشروع استعماري كالمشروع الاسرائيلي تماما، سيادة الاردن ليست مفتوحة للمقايضة مقابل وعود اقتصادية من دولة بدأت تنحدر الى الافلاس بسبب سياسات حزبها الحاكم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here