ماذا يجري في العُمُق الإسرائيلي: خمسة حرائق وانفِجارات وتسربات نفطيّة وغازيّة سامّة غامِضَة علاوةً على صاروخ ديمونا في أقل من أسبوعين؟ ما هو السِّر المكتوم؟ هل هي عرضيّة أم مُتعمّدة؟ ومن يَقِف خلفها؟

الظّاهرة اللّافتة التي تطرح العديد من الأسئلة وعلامات الاستِفهام تناسل الحوادث والتّفجيرات والتّسريبات الغازيّة والنفطيّة الغامضة في مُدنٍ استراتيجيّة مِثل حيفا وتل أبيب والرّملة في دولة الاحتِلال الإسرائيلي، وهُناك من يقول إنّها حوادث عرضيّة نتيجة الإهمال، وهُناك من يذهب إلى أبعد من ذلك ولا يَستبعِد أنّ مُعظَمها بفِعل فاعل، سواءً من الدّاخل (مُقاومة فِلسطينيّة)، أو من الخارج (حزب الله وإيران) وطُرُق التّنفيذ قد تكون “سبرانيّة”.

نشرح أكثر ونقول إنّه في غُضون أسبوعين أو أقل، شبّ حريقٌ في مطار تل أبيب، وآخَر في مصفاة حيفا الرئيسيّة، وتسرّب غاز أمونيا من مُستودعات في الأخيرة (حيفا)، وانفِجار ضخم في مصنع لمُحرّكات الصّواريخ في مدينة الرّملة، وانهِيار جسر أدّى إلى مقتل 45 مُتَشدِّدًا دينيًّا وإصابة 150 آخَرين، كانوا يَحتَفِلون بمُناسبةٍ يهوديّة في جبل الجرمق في الشّمال، وإغلاق جميع الشّواطئ من النّاقورة شِمالًا حتّى قِطاع غزّة جنوبًا نتيجة تسرّب لمادّة القطران النفطيّة اللّزجة السّامة.

اتّساع نِطاق هذه الحوادث، وتعدّدها في فترةٍ زمنيّةٍ قصيرة، ربّما يكون مفهومًا في دولةٍ من العالم الثّالث، وفي المِنطقة العربيّة تحديدًا، حيث الفساد والحِصارات والفقر وسُوء الإدارة والإهمال وتهميش الكفاءات، في ظِل حُكومات ديكتاتوريّة تَحكُم بالقضبة الحديديّة، ولكن أن تَحدُث وتتكاثر في “دولةٍ” تدّعي أنّها الأكثر تَقدُّمًا وثراءً في مِنطقة الشّرق الأوسط، فإنّ هذا يُثير العديد من علامات الاستِفهام حول دقّة هذا التّصنيف أوّلًا، ومُستقبل هذه “الدّولة” وقُدرتها على البقاء ثانيًا.

نحن لا نتحدّث هُنا عن فشل القبب الحديديّة فخر الصّناعة الإسرائيليّة الأمريكيّة المُشتَركة في اعتِراض الصّاروخ السّوري الذي حطّ الرّحال، وانفجر على بُعد عدّة كيلومترات من مفاعل ديمونا النّووي، أو اعتِراضها سِت صواريخ فقط من مجموع 36 صاروخًا انطلقت نحو المُستوطنات الإسرائيليّة في غِلاف قِطاع غزّة، وإنّما نتحدّث عن سلسلةٍ من الحوادث الغامضة المُوثّقة، وباعتِراف السّلطات الإسرائيليّة نفسها.

احتِمال وقوف حركات مُقاومة، داخليّة (فِلسطينيّة)، أو خارجيّة (حزب الله وربّما إيران) خلف بعض هذه الحوادث، خاصّةً التلوّث النّفطي، وحرائق حيفا وتل أبيب، وتفجير معمل مُحرّكات الصّواريخ في مدينة الرّملة، “غير مُستَبعد” على الإطلاق، فالسّلطات الإسرائيليّة كشفت عن هُجومٍ “سيبراني” إيراني على حواسيب مُؤسّسات الماء والمجاري والكهرباء بعد أسابيع من حُدوثه، وتَفرِض حاليًّا قُيودًا صارمةً على نشر أيّ معلومات تتناول مُعظم هذه الحوادث لأسبابٍ أمنيّةٍ وعسكريّة.

إذا أضفنا حالة القلق المُتصاعِد في أوساط الدولة العبريّة تُجاه قُرب الحليف الأمريكي التوصّل إلى اتّفاقٍ في مُفاوضات فيينا لإحياء الاتّفاق النووي مع إيران، وإعلان بنيامين نِتنياهو فشله في تشكيل الحُكومة، وتزايد احتِمالات الذّهاب إلى انتخاباتٍ خامسة في أقلّ من شهرين، فإنّ نصيحة كُتّاب إسرائيليين لمُستَوطنيهم بالهجرة إلى أوروبا وأمريكا وكندا بسبب انهِيار دولتهم الوشيك تبدو مفهومةً، ومُقنِعَةً في الوقتِ نفسه.

تخيّلوا لو أنّ هذا الانهِيار يتم ويتزامن مع حالة نُهوض عربيّ، ومُقاومة فِلسطينيّة مُتصاعدة وبأشكالها كافّةً للاحتِلال الإسرائيلي؟

انسوا من فضلكم تأجيل الانتخابات الفِلسطينيّة وتواطؤ السّلطة مع الاحتِلال وتنسيقها الأمنيّ المُعيب، وراهِنوا على الشّباب المُقاوم المُرابِط في القدس المحتلّة وجِوارها، وتفاءلوا بالخير.. فالصّبر الاستِراتيجي المُعَزَّز بالتّمسّك بالثّوابت، ورفض كُل أشكال الاستِسلام والتّطبيع هي أقصر الطّرق لاستِعادة الكرامة والحُقوق المُغتَصبة، والأيّام القادمة حافِلةٌ بالمُفاجآت السّارّة.. واللُه أعلم.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

54 تعليقات

  1. كل ما جاء بالمقال مصيب
    وعلينا ان نرد الفضل بهذا الحال للواقع الصهيوني المتردي بفلسطين المحتلة لاهله بعد توفيق الله
    فهذا الواقع المتردي للصهاينة بفلسطين كما اشار المقال هو نتاج صمود وتصدي كلف مئات الوف الشهداء والجرحى بدمنظومة خط المقاومة
    من ايران للعراق لسوريا لحزب الله بجنوب لبنان وغزة بقيادة حماس والجهاد الاسلامي وبقية الفصائل والشعب الفلسطيني بالضفة وداخل الخط الاخضر وانصارالله باليمن ودعم روسيا واحرار الشعوب العربية والعالم
    التحية لخط منظومة حلف المقاًومة والجنة للشهداء الابرار
    ما النصر الا صبر ساعة
    والرحمة لروح الامام الخميني مفجر الثورة الاسلامية بجمهورية ايران الاسلامية على يوم القدس العالمي الذي يصادف اليوم الجمعة الاخيرة من رمضان المبارك ولموقف ابران الداعم للحق الفلسطيني في الوقت الذي تخلى عنهم اشقاءهم عرب
    هذا القائد الاسلامي الفذ بعيد النظر كانه يعيش اليوم الجمعة الاخيرة من رمضان المبارك مع اهلنا بالقدس الاقصى المبارك وحي الشيخ جراح معاناتهم وتضحياتهم وبطولاتهم ضد المحتل
    للقدس منا بيوم القدس سلام ودعم كل منا بما يستطيع

  2. الأخ العزيز صبوح،
    بارك الله بك. كفيت ووفيت..
    لا يغيضهم ان المقاومة لا ترد على الكيان الغاصب او لانها لا تواجهه كا يدَّعون، لا بل يزعجهم ويغيضهم أن المقاومة فعلت وتفعل كل ما ذكرته في ردك عليهم.. انها تفضح انظمتهم وتعريها وتلقنهم دروساً في العزة والكرامة، لا طاقة لهم علی تحملها !!

    تقبل الله صيامك واعمالك.

  3. الي المجاهد “غازي الردادي” قائد خلية “الأحداث” ونائبه المجاهد “تاوناتي- فرنسا”
    لا تتوقف كثيرا عند المغرضين ولا المشككين ممن يسمون انفسهم “محور المقاومة”
    فما تحرير جنوب لبنان ولا تمريغ خشوم الصهاينة في الوحل في حرب 2006 وقيام حزب الله باكثر من 1800 عملية ضد الصهاينة ( وهذا فقط المعلن عنه )
    وما صمود ابطالنا في غزة ( الذي يصفهم اعلامكم بالارهابيين ) وصمودهم في حربهم 2014 وتلقينهم درسا ( وما زالوا ) للصهاينة
    وما صمود سوريا بشعبها وجيشها وقيادتها بحربها الكونية ضد الارهاب وخاصة الصهيوني بدعم مشيخات الخليج
    وما كل ما تقدمه ايران من دعم عسكري وامني ومالي ولوجستي وصولا للشهداء ( تخيل ايران واحيانا علي حساب قوت شعبها ومحاصرتها سياسيا واقتصاديا.. )
    ولا كل من يقبعون في سجون الصهاينة من اسري ولا هؤلاء الابطال داعمي المقاومة والكرامة العربية في سجون ال سعود وال نهيان.. ( سبحان الله بما يجمعكم ,, )
    ولا كل ما قدمته الشعوب العربية وخاصة الفلسطينية والاردنية واللبنانية والسورية والعراقية والمصرية من شهداء واسري وضحايا والغالي والنفيس
    ولا كل هذه الدماء الطاهرة التي سالت من اجل اراضينا العربية وفلسطين من بدء الاغتصاب ولحد الان..
    ولا كل من زال يقول لا للاستيطان والاغتصاب الصهيوني وفي وجه الجميع
    ولا كل ما كتبه وعدده الاخوة الافاضل
    كل هذا ما هو الا مسرحية لخداعنا وتمرير مشروع اعداء امتنا وتعطيل رؤي وبرامج اولي امرنا طويلي العمرمن ال سعود وال نهيان وال ثاني وال خليفة
    ولن تنطلي علينا
    عاشت خلية “الأحداث” بقيادتك وبرعاية سمو ولي العهد محمد بن سلمان قائد “قوات الردع البلاي ستيشني السريعة”
    والي المزيد…

  4. الي الاخ الردادي
    عجيب ما تقوله في جهاد المقاومين!!
    تقول: “نزه اكثر ما يسمى محور المقاومه من القيام بمثل هذه الافعال فنحن خابرينهم لا يمتلكون الجرأه”
    و تتناسي ان تسليح المجاهدين في فلسطين و جعلهم قوه عسكريه، تحرير جنوب لبنان، انتصارات غزه، الصمود ضد الدواعش و دحرهم في العراق و سوريا و صمود ايران 42 عاما ضد المتجبرين من بركات المقاومه المجاهده …..
    يا اخي يجب ان لا نكون من الذين يقول فيهم كتاب الله:
    “يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ”

  5. تعليقا على الكلام المنطقي المسيس كما تعودنا من السيد غازي الردادي أقول ….
    نعم هو إنتقام من الله عزَ و جل …. لكن الله عز وجل قال بمنتهى الوضوح انه جعل لكل شيء سبباً في قوله وتعالى “و جعلنا لكل شيء سبباَ”
    سأعود بك قليلا لزمن كانت عمليات المقاومة تصل إلى رقاب مجرمي هذا الكيان … و كانت إرادة الله تقتضي حينها أن تتم العمليات لتكون كارثية على الكيان …. لولا أن إعلامنا العربي خبير في الكذب و الدجل ليظل هاجس تفوق بني صهيون معششاً في رؤوس الناس..
    من قتل ليفي أشكول … الوزير الصهيوني المتعصب المتغطرس أمام حرسه الشخصي في مبنى حكومي شديد الحماية؟؟؟ …. لا تقل لي المخابرات السعودية أرجوك!
    من هي دلال المغربي ….. أرجوك لا تقل لها هي فنانة مغربية! …… فجهل منظومات الذباب الإلكتروني العربي مفهوم … لكن الإساءة لأشراف أمتنا أمر مرفوض!
    من هو الفتى التونسي المغوار “ميلود” …. أستحلفك بالله ألا تقول أنه مستشار ملك النشر! خاصة و أنه و ثلاثة شباب آخرين أعادوا لنا أمجاد عباس بن فرناس أول من جعل من حلم الطيران واقعاَ!
    من خو الشهيد التونسي “أحمد الزواوي” … و لا تقل لي أنه طيار إماراتي صال و جال فوق اليمن يقصف ضعفاءه و الأبرياء من أهله …
    من هو ثائر حماد؟ و أستطيع أن أؤكد لك أن البندقية الأمريكية التي صنعها أسياد العبيد العرب في العشرينات من القرن الماضي و إستعملها ثائر لإصطياد 13 خنزيرا في وادي الحرامية “مش لصوص الحكم العرب …. غيرهم” كان من الممكن أن تحدث فرقا لو وضعها @%^*& الحظيرة العبرية في أربعينات القرن الماضي بيد جده عندما طلب منهم الشهيد عبدالقادر الحسيني سلاحاً ليحارب به أعداء الله و أعداء البشرية من أحفاد القلردة و الخنازير في معارك الحفاظ على فلسطين العربية المسلمة التي باعها خونة الأمة من رعاع الحفاة العراة!
    نهايتهم قريبة و أقولها بوضوح …… ستكون في العام القادم بحول الله و هذا قسم اقسمته مجموعة ممن قال فيهم الرسول عليه الصلاة و السلام “رب أشعث أغبر لو أقسم على الله لأبره” …. هذه المجموعة ليست من الكتل الدهنية التي تعتلي المنابر و لا ممن يجري تعيينهم يمنة و يسرة في الحرمين و الأزهر و غيرهم من بيوت الله لتضليل الأمة … هم مجموعة لا يتجاوز ثمن ملابسهم بضع ريالات … و تركوا شراء الحرير و الصوف للعبيد ممن وجدوا في صرف المال غطاءا لجهلهم و بلاهتهم.
    السيد المحترم غازي …. نعم هوعقاب من رب العباد ….لكن الله جعل لكل شيء سبباَ …. فبشر من تعتقد أنهم سيطول أمدهم من عبيد الأمة أن جنرالات فلسطين من أطفال الحجارة عقدوا العزم على إحدى الحسنيين “شيء نسيه كثيرون من عبيد المال و المنصب” ….. و قد تقدم جزء الشهادة و تجاوز العمر الإفتراضي له …. و وصل جزء النصر … و لله الأمر من قبل و من بعداً.

  6. هناك رأي صهيوني يقول، وبصوت مسموع، ان السياسة الفلسطينية أحد الأسباب المهمة لبقاء بنيامين ساتنياهو في السلطة. وأن مصير الرئيس الفلسطيني في السلطة مرهون ببقاء ساتنياهو في السلطة. يعني معايشة تكافلية. إلغاء التنسيق الأمني تعني ثورة فلسطينية. وهذا يعني وضع حد لعباس وخنوعه وخضوعه. حتى اليسار والوسط الصهيوني يتمنون ثورة فلسطينية ، ليس حبا بالفلسطينيين ، ولكن ازعاجا لنتنياهو و … عباس. فماذا يقول عباس في ذلك؟

  7. لو قرأت التعليقات تجد ان جبهة الصهيونية العربية تقلل دائما من اي انجاز. فمثلا لو حدثت هذه الامور في ايران لاعتبروها اختراق استخابراتي منقطع النظير اما عندما تحدث في بيوت اسيادهم فهي عرضية 🙂

  8. لقظ تكلم الأخ عن النهوض العربي وهذيه هي أمنية كل عربي مخلص أنا لا أطلب النهوض العربي بل الكف عن دعم لإسرائيل و رفع القيود عن الشعوب العربية سوف تتحرر فلسطين في زمن قياسي وتزدهر الأمة العربية المشكل في القياظة العربية وليس في شعوبها والنصر بيظ الله إنشاء الله وللحديث بقية

  9. الاخ الفاضل أبونمرة .. نزه اكثر ما يسمى محور المقاومه من القيام بمثل هذه الافعال فنحن خابرينهم لا يمتلكون الجرأه . سيدي ما حدث في اسرائيل هو انتقام الله من الظالمين المجرمين والمزيد قادم بإذنه تعالى ..
    تحياتي لك ..

  10. الصاروخ السوري طائش كان للمدافعين عن إسرائيل من صهاينة عرب أو صهاينة إعلاميين أو غير طائش من عروبيين شرفاء ومدافعين عن شعب فلسطين. وقضيته العادلة …الفرق بين الاثنين سيان لنا نحن في محور المقاومة وهو أنه يجب المطالبة الرسمية من الصحف والاعلام واذاعات وسياسين شرفاء على مستوى دول المنطقة كلها أن تنتفض وتطالب عالميا بسحب أسلحة الدمار الشامل النووية التي بحوزة إسرائيل لأنه في حدوث حادث مشابه والصاروخ يطيش بعض كيلومترات اخرى ويصطدم بديمونته فإنه سيحدث كارثة إنسانية على المنطقة بأسرها وليما لا عالمية كما تشرنوبيل فقرب المسافة والاوضاع الإقليمية وحالات النزاع الدائمة وعدم وجود أي ضامن 100% باستطاعة إسرائيل لحماية هذا الخطر النووي من طيشان الصواريخ المجنونة أو الدقيقة هذا يجب أن يكون طلبا شرعياً من دول المنطقة أما عن طريق مجلس الأمن أو الامم المتحده بيسحب
    الأسلحة النووية من إسرائيل أو وضعها تحت الحماية الدولية وتفعيل ذالك المطالبات كما يعرفه الاخصائييون في تلك الأمور … والرجاء أخذ الاعتبار من الجهات المختصة وأن تساهم صحيفة رأي اليوم وعن طريق شاشة قناة الميادين أيضًا بحديث خاص على مستوى صحفيين من أمريكا وبريطانيا ووو لمناقشة تلك القضية … سبحان الله

  11. اليوم العالمي للقدس، الذي يكون في آخر جمعة من هذا الشهر الفضيل على الأبواب بعد أيام . فأجعلوه يا أهالي القدس بداية الإنتفاضة المباركة ضد كل من يسلبكم حقوقكم وضد كل معاونيه ومن سرى في فلكه واتبع إملاآته . اكنسوا سلطة العارواجعلوا المحتل يواجه مسؤلياته بنفسه .

  12. تحياتي للجميع…

    بركات الدعاء في رمضان… وتصميم الأحرار على الثأر.

  13. حوادث عرضية ماحد طالع بيدو شي يعلمو لا ايران ولا سوريا ولا حزب الله ولا المقاومة الفلسطينية

  14. تصديقا وتأكيدا لكل ما جاء في مقال الأخ الاستاذ عبدالباري عطوان، أذكر انه منذ فترة سُإل احد المسؤلين الايرانيين عند ردود ايران علی الاعمال التخريبية والعمليات الارهابية الصهيونية في ايران علی يد العملاء الخونة. أجاب باختصار: “لا يوجد عملية صهيونية تبقی بدون رد. والعدو يعرف ذلك تماما”.
    طبعاً انا أصدقه وأكذب العدو الصهيوني وعملائه واذنابه وكل المدافعين عنه والطبلين والمروجين له، لا سيما ربع المدافعين والمطبلين والمزمرين العربان الصهاينة المذبذبين علی هذا المنبر الحر.

  15. وقوف حركات مُقاومة، داخليّة أو خارجيّة خلف بعض هذه الحوادث، خاصّةً التلوّث النّفطي، وحرائق حيفا وتل أبيب، وتفجير معمل مُحرّكات الصّواريخ في مدينة الرّملة، “غير مُستَبعد” على الإطلاق ، لکن مساعدت و تمكين فصائل محور المقاومة من صنع ، وتطوير قدراتها العسكرية سوف يمكنها رغم الحصار من الانتصارالعظیم

  16. لا إيران و لا حزب الله، حتى الصاروخ الذي سقط على بعد عشرات الكليموترات كان مجرد صاروخ تاءه لا نية له في ضرب، لا مفاعل و لا حتى كوخ.تبرءت منه إيران..وحدها غزة ترد على إسرائيل بامكانياتها الذاتية، فهي لا تملك مءات الآلاف من صواريخ حزب الله، و لا صواريخ إيران الدقيقة .لكنها تملك العزيمة..اما إيران و من يدور في فلكها فلم يقوموا بالرد على الغارات و قتل العالم النووي و تفجير المفاعل النووي وو…. لاءحة الانتظار طويلة.. ولم يقتلوا إسرائيليا واحدا..

  17. في جلسة مسائية مع بعض ألأصدقاء تطرقنا لسؤال … في حال/عندما تحين ألساعة للمواجهة ألمُباشرة بين محور ألمقاومة وكيان ألمسخ … إلى جانب أي طرف ستنحاز ألدول ألمجاورة لفلسطين … كألأردن وسوريا ولبنان ومصر … ومن منهم سيُساند ألمقاومة ومن منهم سيُساند صهيون … ولماذا؟ … ما رأيكم؟. ودمتم ألسيكاوي

  18. الذباب الإلكتروني السعودي و الإماراتي الصهيوني يدافع باستماتة عن العدو الصهيوني و يرى أن كل ما جاء في المقال من أحداث غريبة وقعت في أرض فلسطين الحبيبة عادية و ليست بفعل فاعل و ينفي بذلك كل الإجراءات التي قام بها المسؤولون الصهاينة للتستر عنها، فليكن إذن و إن شاء الله سنرى المزيد منها خلال الأيام القادمة و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

  19. غازي الردادي،
    ننزهك وننزه خليتك المناضلة أن تكون سببا في هكذا أعمال ، أما محور المقاومة فلن يقنعنا أي نفي يصدر عنه ونبقى نشك في أنه صاحب الفعلة الحقيقي.

  20. لا استبعد فرضية ايران وملحقاتها
    من معرفتي بالايرانيين فانهم عقول اكثر دهاء من الامريكان
    وللاسف هناك من العقول الجامدة التي تستبعد هذه الفرضية من كثر خيبات الامل بالحكام العرب وبالاخص عرب التطبيع وحكام التطبيع

  21. استاذ عبد الباري ليس في صالح محور المقاومه نسب عمليات كهذه له لأن \لك سيجعله يقتخر بما لا يفعل و يغطي على تقاعسه و خذلانه خصوصا أنها مجتمعه لا تساوي عمليه واحده فدائيه من شاب فلسطيني بالضفه .. الضربات الاسرائيليه الموجهه لإيران و سوريا كانت موجعه بحيث يصعب اخفاؤها و التستر عليها… مخور المقاومه و ليس العكس في أضعف أوقاته حيث بات في موقع الدفاع المتلقي للصفعات دون رد بل فقط الصبر الاستراتيجي … و شكرا ..

  22. Biden should warn netanyahu – israel not to play with fire in Jerusalem / sheikh Jarrah district otherwise will be responsible . today israeli soldiers killed old civil Palestinian woman 68 years for empty excuse .

  23. استاذ عبد الباري ليس في صالح محور المقاومه نسب عمليات كهذه له لأن \لك سيجعله يقتخر بما لا يفعل و يغطي على تقاعسه و خذلانه خصوصا أنها مجتمعه لا تساوي عمليه واحده فدائيه من شاب فلسطيني بالضفه .. الضربات الاسرائيليه الموجهه لإيران و سوريا كانت موجعه بحيث يصعب اخفاؤها و التستر عليها… مخور المقاومه و ليس العكس في أضعف أوقاته حيث بات في موقع الدفاع المتلقي للصفعات دون رد بل فقط الصبر الاستراتيجي … و شكرا

  24. على عباس انذار العدو الاسرائيلي اما بفك الحصار و الاعتقالات عن القدس فورا والا ستنطلق انتفاضة ثالثة صارمة

    على عباس انذار العدو الاسرائيلي اما بفك الحصار و الاعتقالات عن القدس فورا والا ستنطلق انتفاضة ثالثة صارمة قريبا . كما على مقاومة غزة انذار العدو برفع العدوان على شعب القدس وحي الشيخ جراح والا ستدك صواريخها العدو و مستوطناته حالا .

  25. إلى طبيب نفس
    أقصد عزيزي أن صواريخ الصابون هذه لا تضر ولا تنفع كما يعول عليها الأبواق وينتفخ فيها سحرهم
    هذا معنى حديثي عزيزي

  26. الكيان وصل الى مرحله الشيخوخه
    سنوات قليله ويزول
    ربما تكون (يد الله ) القادر على كل شيء اليس كذلك ؟

  27. حتى وان كانت هذه الحوادث عرضية وليست بفعل فاعل فإنها تخبر عن ترهل ادارات الصهاينة وضعفها مما يشير الى بداية النهاية لهذا العدو المغتصب لفلسطين

  28. لعلها استجابة لدعاء امٍ ارهقها طغيان الصهاينة وتجبرهم وحقدهم وتنديس المقدسات الاسلامية والمسيحية.

  29. لا أعتقد أن تدخل خارجي هو السبب و ان حادثة الصاروخ فهو مضاد طيران و لا يستهدف أهداف أرضية و لكن اعتقد ان هنالك تصفية حسابات داخلية في الكيان تجعلهم يقومون بهذه الأعمال لمصالح خاصة و هنا قد أكون متفائل جدا و اتمنى ذلك لان الانهيار الداخلي لا يقاوم و اما الخارجي فلن يكون الا اذا لمست معالم الداخلي لان البعض منذ ٧٠ عاما سيغرقهم و هو الذي غرق الانهيار الداخلي يكون قضاء حتميا و تتوالى فيه الأحداث مما قد يشجع على تدخل خارجي و الله اعلم

  30. الذین طالت ألسنتهم عن ردود محور المقاومة ألقموا الیوم الحنظل و لا یخرج علينا إلا کلّ وقیح سخین جلده بعد هذه الضربات..

  31. لا يخفى على أي متابع للشأن الفلسطيني أن الكيان الصهيوني يعيش أحلك أيامه خلال السنوات القليلة الماضية. فبدءا من تعثر الإنتخابات لأكثر من عامين و عدم إستطاعة أي حزب تشكيل حكومة ما يدل على مدى الخلاف و التباين بين أفراد المجتمع الصهيوني، مرورا بالمعارك التي خاضها جيش الاحتلال ضد المقاومة خلال السنوات السابقة و لم يستطيع أن يحسم أياً منها، إلى تحرشاته بإيران و رد إيران المباشر بالهجوم على ناقلات نفط صهيونية و الصاروخ الذي سقط بالقرب من مفاعل ديمونة و العديد من الحوادث التي جاء ذكرها بالخبر جميعها تدل على تلاشي قوة الردع الصهيوني و تعاظم دور المقاومة الداخلية و الخارجية في كسر أنف و غطرسة المحتل بحيث أصبحت اليد العليا في جميع المعارك بعد تموز ٢٠٠٦ للمقاومة.
    هذا بجانب تقارير المحكمة الجنائية الدولية و منظمة هيومن رايتس ووتش ضد الممارسات الصهيونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة و التي لم نعهدها من قبل، و المفاوضات بين إيران و القوى الغربية للعودة للإتفاق النووي كلها تشير إلى تلاشي قوة الضغطالتي كان يتمتع بها اللوبي الصهيوني في العالم.
    نحن نشهد أفول نجم الكيان الصهيوني و بداية زواله و بدأ الحديث فعليا عن هروب المحتلين و العودة من حيث أتوا و هو حديث ظننا أننا لن نسمعه أبدا فإذا هو يأتي من كتاب صهاينة!
    أبشروا يا سادة بزوال الكيان الصهيوني في غضون سنوات قليلة تعد على أصابع اليد الواحدة، و الأيام بيننا

  32. الاخ صبوح .. صدقني ان هذه الخليه التي ذكرتها ممكن تفعلها ولكن يستحيل ان نصدق إن محور ما يسمى مقاومه يفعلها . لكن وحتى لا تتهمنا اننا وراء حريق مصنع البتروكيماويات الذي حدث اليوم في ايران أنفي نفيا قاطعا مسؤولية الخليه عنه . واعتقد ان الفاعل هي اسرائيل كالعاده ..
    تحياتي ..

  33. الى
    MrAToday at 4:23 pm (2 hours ago)
    هناك مبالغة بعض الشيء في هذا الخبر
    أما عن دور إيراني أو سوري أو من إسكوخضار لبنان في هذا فليس هناك أي دور لهما سوى الصاروخ أرض جو السوري الطائش الذي وصل على أرض قاحلة بالخطأ .

    خلص افهمه انك تفضله ينفجر في الداخل
    و المره القادمه سوف ينفجر كما تفضل على مزاجك.

  34. بعد التحية والسلام البعض قد يستهزؤون من مقال الكاتب وقد يعالجونه في إطار العاطفة العربية المعهودة لكن الحقيقة أن الأمور هده المرة جدية ومصيرية في حياة هدا الكيان فسيرورة الزمان بما فيه من مد وجزر في عالم القيم الأخلاقية قد لن تترك فرصة إضافية للحياة لكيان يستلد في قتل الأطفال واستباحة الأعراض وسفك دماء تتمنع الأرض في شربها .هناك في بلاد التوحيد سر إلاهي كان مركز الحراك في التاريخ الإنساني لهدا خاطب الحق الإلهي بنوا اسرائيل ان عدتم عدنا هدا السر هو الواقف اليوم أمام تشكيل حكومتهم التاسعة عشر واسالوا المهتمين بالارقام ماهية الرقم تسعة عشر ولمادا خص به المولى عز وجل حرس الجحيم تعدادا . الكيان في أنفاسه الأخيرة فالحق يعلوا ولا يعلى عليه .أما عن سر الغموض الدي يكتنف الأحداث مؤخرا وسط مستوطنات الكيان فيقال في المثل العربي الجزاء من جنس العمل كما يدين الفتى يدان ارجوا ان يستشف المعنى دون الرجوع لاصل المقولة اهو حديث نبوي او كلمة مأثورة لأحد من اهل الإحسان او فلتة لسان الهم بها الله خلقا من عباده .المهم عجلة الزمان دوارة لن يستتنى منها القاتل والمقتول .والحق الإلهي في حربه الداءمة مع الظلم مند الصراع الاول بين قابيل و هابيل حانت ساعة سطوته نرجوا الله ان تكون شعوب الإسلام في مستوى المقام والله المستعان

  35. هناك تلميح شبه رسمي عن مسؤولية إيران عن حادث مصنع الصواريخ من قبل مسؤولين إيرانيين…كما أن تزامن حادث الحريق في تل ابيب مع حادث الحريق في المنطقة الصناعية في قم يدعوا للغرابة وكأن إيران تقول بأن لدينا أذرع في إسرائيل تعمل بنشاط وأسرع مما تتوقعون ….انا ارى ان إيران لديها فعلا خلايا نشطة في إسرائيل….ولا ننسى حادثة استدراج الضابط الصهيوني الحنان تتنباوم لدبي وأسره من قبل حزب الله عن طريق عميل لحزب الله يعمل داخل إسرائيل كان هو الحلقة التي أوقعت بالضابط الإسرائيلي.

  36. اذكر اليوم الذي كانوا يعلنون فيه حاله الطوارئ في الكيان لان مقاوما من حماس شوهد يركب الباص . لولا الحمايه التي يتلقاها ممن حوله في عمان والقاهره ورام الله لما استتب له الامن ولما استوحش مستوطنيه.

  37. لا توجد عمليات خفية ولا بطيخ مجرد حوادث عادية تحدث في كل مكان في العالم

  38. اتذكر الزمن الغابر في نهايات السبعينات كانت فيه الفصائل الفلسطينيه تتسابق على اعلان مسؤوليتها عن كل عمليه صغيره وكبيره حتي اننا كنا نتضاحك بين بعضنا بالقول بأن الجبهه الشعبيه اعلنت مسؤوليتها عن انحراف القمر عن مساره بنسبه ضئيله ,,,يكفي بيع الاوهام لشعبنا فهو لاحاجه له بذلك , من يمتلك المقدره على الاضرار بالعدو الصهيوني فليقم بذلك مشكورا وليس من المهم اعلانه عن مسؤوليته وانا اعتقد بأنه ليس هناك إلا الشعب الفلسطيني الوحيد القادر على القيام بذلك , وما تبقى فليس إلا مجرد وهم ومزايدات وديماغوجيه لم تعد تنطلي على احد فشعبنا سئم من الرد العربي والايراني القائل سنرد عليهم بالمكان والزمان المناسبين ومن تاريخه سالت الدماء انهار في سوريا والعراق وايران وتفجرت المؤسسات والمصانع النوويه وسقطت العديد من القياديين ولاتزال نفس المقوله المقيته تعاد وتتكرر ,,,,,اسف من كبر الكذبه لم نعد نصدقها

  39. جنت على نفسها براقش
    المزيد قادم وهذه هي من افعال رجال المقاومة
    اسراءيل لم تعلن من هو الفاعل حتى تستر عورتها
    اسراءيل اوهن من بيت العنكبوت وما يحدث من تفجير ضربة إلى محور المقاومة امريكا تنفذها وإسرائيل تتبناها
    اجاك الموت يا تارك الصلاة هذه رسالة الى اعداء محور المقاومة

  40. أظن أن الحوادث المذكورة وخاصة صاروخ ديمونا، والتسریبات الغازية الكيمياوية في الكيان، والتفجيرات في المراكز النووية في إيران، والقصف الكيمياوي في سوريا ( سواء كان المسؤول النظام أو المعارضة)، تستدعي القلق والخوف، وتسوجب المطالبة بإخلاء المنطقة من كل أسلحة الدمار الشامل والمفاعلات النووية غير البحثية المستخدمة في الطب والزراعة. فالذي كان سيحدث لو سقط الصاروخ على مفاعل ديمونا على الأرجح تسرب إشعاعي يذكر بتشيرنوبيل يؤثر على مناطق واسعة من فلسطين المحتلة ومصر والأردن وشمال السعودية. وطبعا فإن أول المطالبين بالتخلي عن أسلحة الدمار الشامل ومشاريعها هو الكيان. فكيف تأتمن دولة على مثل هذه الأمور وهي عاجزة عن حماية هذه المنشآت الحساسة والخطيرة، وتشارك في حكوماتها أحزاب فاشية إره‍ابية تطالب بقتل الفلسطينيين والعرب، وتعجز مؤسساته الأمنية عن إلزام المتدينين بإحترام النظام وتسمح بتجمع عشرات الآلاف وأضعاف المسموح به ما يؤدي لقتل وإصابة المئات، إن كل هذه الإنفجارات والحوادث في الكيان سواء كانت بفعل فاعل أو عرضية، تبين أن الإحتلال هو كيان هش مصطنع كبعض دول الإقليم.

  41. أن تكون هذه الأحداث عرضية نتيجة الإهمال أو متعمدة بفعل فاعل ففيها دلالات عديدة على دخول الكيان الصهيوني مرحلة العد التنازلي و بلوغ نهايته الحتمية. ورم خبيث تمت زراعته في قلب هذه الأمة، أذاقها الأمرين بظلمه وبطشه، بإستبداده وجبروته وها هو المحيط من بشر وحجر يلفظه ويسعى لإستئصاله نهائيا ثم لا ننسى العدالة الإلاهية التي قدرت أن الوقت قد حان لنصرة الحق.
    “وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ ۚ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا”

  42. هناك مبالغة بعض الشيء في هذا الخبر
    أما عن دور إيراني أو سوري أو من إسكوخضار لبنان في هذا فليس هناك أي دور لهما سوى الصاروخ أرض جو السوري الطائش الذي وصل على أرض قاحلة بالخطأ .

  43. لا اريد ان اوصيكم، من يريد ان يطبع فليطبع بأبنائه، ومن يريد التفريط بالأرض فليفرط بأرض عاصمته وليس بأرض القدس، المهم الله يبعدكم جميعا ويسعدكم جميعا، ونكون لكم من الشاكرين، فنحن مكتفيين بـ “قضاء الله وقدره”.

  44. طريق تحرير الأرض يبدأ من رام الله و بالتحديد القضاء على رموز سلطة العار و عودة العمل تحت الأرض أولا عدا ذلك لا طائل من عباس و شركاءه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here