ماذا يجري حول الاخوان المسلمين في الاردن؟

د. محمد جميعان

ظهرت في الايام الماضية سلسلة مواضيع ومقالات ومداخلات وتعليقات ومقابلات اعلامية شارك بها قيادات اخوانية او تتعلق بالاخوان ونشاطهم ومواقفهم..؟!

والذي على ضوئها طرحت التساؤلات، والسؤال المحوري فيها  الذي اصبح مكررا في الايام الماضية:

ما المغزى من عودة ملف الاخوان من جديد الان؟؟

    لا اعتقد ان اجابة مباشرة ودقيقة قد نجدها قريبا، فالامر في السياسة والامن والمواقف والتحليل ابعد من السين والجيم او السؤال والرد المباشر..

   فالاخوان عبر جبهة العمل الاسلامي تعود الى نشاطات وبيانات ومبادرات…

بعض الموقوفين منذ اسابيع من الاخوان، ونشاط الجبهة المحموم نحو اطلاق او تطالب الجبهة بالافراج عنهم..

 لسنا في معرض حصر ما يتعلق او ما اورده الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعية  بالاخوان، وعودة هذا الملف الى الواجهة السياسية والاعلامية من جديد على نحو بارز وصريح وواضح للجميع..

جل ما ورد من تعليقات وتحليلات وتبريرات من قبل الاخوان انفسهم وبالطبع والاخرين ايضا بهذا الاتجاه، اعتبرت ان ما يجري يستند الى طلبات خليجية، او ارضاء لدول بعينها، او محاولة تقرب بهذا الاتجاه ايضا، باختصار شديد ان الخليج هو من يقف حول ذلك،  وما يجري هو تهيئة للراي العام بغية اجراءات وقرارات تخص الجماعة واذرعها..

 ليس هناك من قدم رواية متماسكة، سوى ما يتعلق بالخليج، وربما الحقيقة والدوافع مختلفة تماما، او ربما ايضا ان ما يجري هو في سياق اعلامي تبعا لحوادث ومعطيات عادة ما يتناولها الاعلام نفسه على ضوء نشاطات الجبهة مؤخرا..

 وربما، وهنا الامر الذي غالبا ما يرتبط بملف الاحزاب والتنظيمات سيما في الموضوع الاخواني تحديدا، ان هناك معلومات ومعطيات سرية لا يمكن الكشف او الحديث فيها، وعادة ما تبقى في الظل وغير مطروحة او لا يمكن طرحها في الاعلام، تتعلق بالنشاطات وسير التنظيم والمواقف غير المعلنة للجماعة ..

   على اية حال، هذه الاضاءة تاتي في محاولة فهم ما يجري، سيما ان اسئلة كثيرة وردت من عدد من الاصدقاء تحاول فهم ما يجري..

قد تفضي هذه الاضاءات الى محاولة الفهم، ولكنها ايضا قد تكون الحقيقة بعيدة عن ذلك، وهي في موضع وتحليل آخر..

كاتب اردني

drmjumian7@gmail.com

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. ما تقوم به الامارات والسعودية من الضغط على الاردن للانتقام من الاخوان المسلمين في الاردن ما هو إلا مطلب انتقامي منهم لتمرير السياسة الإسرائيلية في بلادهم فالاخوان المسلمين في الاردن هم النسيج الاجتماعي لهذا البلد ولا يخلوا بيت من بيوت الاردن من أحدهم أو مؤيد لهم وحكومة الاردن تعلم بأن هذه الجماعة وعقلائها تشارك الحكومة وتشارك مجلس النواب في الخروج من أي أزمة اقتصادية أو سياسية ولم يخرج منهم ما يعتبر إيذاء للاردن وللأمة ومن أحد امنيات الإخوان هي توحيد الأمة الإسلامية كلها ولأن الامارات والسعودية ضد هذا التوجه الوحدوي فإنهم يدعمون الأنظمة العربية بالاموال كما وقع في مصر لتحجيم دور هذه الجماعة نكاية بتركيا التي تغيضهم بدعمها للإخوان المسلمين ورغم ذلك فالعالم كله يعترف بأن تركيا تدعم الاخوان المسلمين ويقدم لها كل احترامه فالدول العربية التي تضيق على الاخوان كل ذلك نتيجة غيضهم من تركيا فنرجوا أن لا يسير الاردن الى هذا المطلب الخليجي الصهيوني.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here