ماذا لو كررت روسيا سيناريو جثة السلطان يعقوب؟

أنور رجا

عاصفة النار التي أثارها تسليم روسيا الاتحادية ضمن طقوس احتفالية لجثة الجندي الصهيوني القتيل في معركة السلطان يعقوب (زاخاريا بوميل) كانت برداً وسلاماً على قلب نتنياهو بيمنا كانت عاصفة من نار حارقة في قلوب من أدمى كيان الصهاينة نهاراتهم بنازيته وجرائمه..

نتنياهو اعتبر تلك اللحظة بأنها أكثر اللحظات المؤثرة في تاريخه وخلال لقائه الرئيس بوتين شكر وزارة الدفاع والجيش الروسي قائلاً: “لن ننسى هذا الحدث الذي سيدخل التاريخ”..

مؤكد أنها واقعة تاريخية ومثيرة للجدل وستبقى محط نقاش وتساؤلات وقراءات مختلفة. لكن السؤال الذي يردده كثيرون لماذا فعل بوتين ذلك؟ ولماذا أقدم على هذه الفعلة وهو يدرك بلا شك حساسياتها وتداعياتها؟ لماذا لم يراع حساسية هذه المسألة بالنسبة لسورية سياسياً وشعبياً وانعكاسات ذلك على الجبهة الداخلية التي يحاول الأعداء اختراقها وإضعافها بشتى أنواع الضغوط وليس آخرها التحريض والضغط على الدولة من بوابة الاقتصاد وأبسط حاجيات الناس المعيشية؟!. هنا لا يمكن فهم  البراغماتية الروسية ومهما ارتقت بلاغتها في تفسيرها القفز عن ذلك لا يمكن فهمها أو تفسيرها.

تدرك القيادة الروسية حجم الاحترام والتقدير الذي تكنه لها القيادة السورية والشعب السوري تقديراً لدورها الفعال في محاربة الإرهاب على الأرض السورية بدءاً  من الفيتو الروسي في وجه العدوانية الأمريكية وصولاً إلى مشاركتها الميدانية في مواجهة عصابات الإرهاب على الأرض.

هذا التقدير السوري للموقف الروسي وقناعة سورية بوزن الموقف الروسي الذي لا غنى عنه جرى وللأسف كسر معادلة التوازن فيه القائمة على المصالح المتبادلة و مفهوم السيادة رغم أن مصالح روسيا الإستراتيجية التي تحققت ما كانت لتتم بدون عشرات آلاف الشهداء من الجيش والشعب السوري وقوى محور المقاومة الذين وفروا بالدم الأرضية للصمود والانتصارات.

لا شك أن بوتين سيقطف ثمار هذه المسألة في السياسة والعلاقة مع″إسرائيل” وخاصة مع فوز نتنياهو إن حصل، وسيوظف نتائجها على أكثر من صعيد داخل روسيا وخارجها وفي الملف السوري كما يرى البعض، لكن في حسابات النتائج على مستوى الدور الروسي وحاضنته السياسية والوجدانية في المنطقة ثمة قراءة في الآثار السلبية على المدى البعيد للدور الروسي في المنطقة.

يبدو أن القيادة الروسية لم تتوقف أمام الإحراج الذي سببته للقيادة السورية بسبب إصرار بوتين على تنفيذ وعده لنتنياهو قبل عامين بالبحث عن جثث جنوده القتلى في معركة السلطان يعقوب وإعادتهم إليه ما وفر فرصة للمتصيدين في الماء العكر لبلبلة الشارع السوري ودليل ذلك أن سورية لم تذهب إلى موقف من شأنه أن يزيد من حساسية المسألة بكليتها واقتصر الموقف والتوضيح على بيان مقتضب لوزير الإعلام السوري ينفي فيه علم الدولة بوقائع تسليم بقايا الجندي الصهيوني.

الغضب السوري الرسمي الصامت من إعلان بوتين عن شراكة سورية في الصفقة لعله أبلغ من الكلام ويخفي مواجع وحسابات شعرة معاوية التي قضت ضرورة المعركة ضد الإرهاب والتحالفات تفعيلها في هذه المسألة من ألفها إلى يائها.

أما وقد قيل الكثير بصفقة الجندي الصهيوني الذي قتل وهو يشارك بغزو لبنان واجتياح أول عاصمة عربية، نقول  حتى لا تشتعل عاصفة النار في عيوننا ونرى مشهد الورود تنثر في موسكو على جثامين قَتَلَتِنا بينما أسرانا وأسيراتنا من رجال ونساء وأطفال في سجون الاحتلال تُنثَر الأشواك في عيونهم، نسأل ماذا لو أن بقايا جثث الجنديين الصهيونيين القتيلين في معركة السلطان يعقوب التي يبحث عنها قادة العدو أصبحت بيد الجيش الروسي أو سيعثر عليها هل ستصر موسكو على تكرار البراغماتية القاتلة وتحميل حليفها ما لا طاقة ولا قناعة له به؟!!.

عضو المكتب السياسي الجبهة الشعبية القيادة العامة

ومسؤول الاعلام المركزي

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. لا يوجد ما يمنعها من تكرار ذلك، لا اليوم ولا في الغد القريب، لكن متى تمتنع عن ذلك؟ هذا الأمر بيدنا نحن ! كيف ذلك؟ ببساطة عندما نجد للانسان العربي قيمة في بلده.

  2. أقل ما يُقال أن بوتين يتصرّف في سوريا تصرّف الوصي لا الحليف..
    الاتحاد السوفياتي خزل سوريا في حرب ال 67 وروسيا اليوم تطعن سوريا والسوريين في ظهورهم وعلى أرضهم.
    بوتين بتحالفه مع إسرائيل في سوريا يؤسس لرحيله عنها بسرعة لا يتصورها ونهاية العلاقة مع روسيا إلى الأبد.
    تصرف بوتين كحفّار قبور عند الإسرائيليين وتقديمه السلاح لجثة مقاتل صهيوني لا يقبله سوري ولا يقبله عربي ولن يُمحى من ذاكرة السوريين أبداً

  3. أضم صوتي الى ما كتب الاخوة الثلاثة ,اقول حفار القبور هذا غادر ولا يؤتمن جانبه وعلى القوى الوطنية أن لا تترك له مجالا للبقاء على الارض السورية وأن لا يسمح له بأن تتطأ قدمه ارضا عربية أخرى فالفعل المشين الذي قام به ثد كشف عن طبيعة أهدافه ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

  4. وماذا عن الشهداء في مقابر الارقام؟! هل من يسال عنها ؟! ام انهم لا يستحقون شاهدا كل على مثواه، على الاقل المطالبة بهذا اضعف الايمان!!!!!!

  5. استاذ أنور…لن اعيد تعليقاتي السابقة حول الموضوع ولكن مقالك اليوم لا يبرؤكم في الجبهة الشعبية القيادة العامة …انتم تعرفون عدد قبور مخيم اليرموك وعدد كل بلاطة حول كل قبر ..وحتى لو دفن النظام السوري الجثة قبل سبعة ثلاثون عاما فانكم الفصيل الفلسطيني الوحيد المسؤول عن حمايتها ومراقبتها والذي قد يكلفه النظام السوري بدفنها …
    أما بوتين فهو قائد يعرف كيف يكسب ويناور ويدفع من جيوب غيره …احذروا اتفاق غير معلن بين إسرائيل وأمريكا وروسيا …القرم مقابل الجولان …

  6. يا سيد انور رجا ..أنا مش عارف شو قصدكم من وراء هدا المقال ؟؟وماهي الرسالة الي تودون أو ترغبون بإيصالها للقارىء العربي والفلسطيني …نبش قبورشهداء الثورة الفلسطينية وإنتهاك حرمتها وقداستها ..عليها مليار علامة إستفهام .كيف وصل الروس إلى هده المعلومة .؟؟ يعني يارفيق رجا تُريد أن تقعنني بإن الصفقة قد تمت من غير علم الجبهه الشعبيه القيادة العامة وهل ياترى الصفقة تمت من غير علم كوادر الجبهه الشعبيه القيادة العامة ؟؟ إن كنت تدري فهي مصيبةٌ وإن كنت لاتدري فهي مصيبةٌ أعظم .ذ؟؟ أستاد أنورجثة هدا الجندي الصهيوني الهالك كل فصائل المقاومة الفلسطينية مسؤلة أمام الله وخلقة عنها ؟؟ مررت ثلاثة عقود وكيان الأحتلال يبحث عن طرف خيط ؟؟ لطالما جثة هدا الأرهابي الهالك موجودة لدى فصائل المقاومة الفلسطينية وعلى ودراية بها لمادا لم يتم إدراجها على صفقات تبادل الأسرى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ سيدي هدا التباكي لن نقبله منكم ولانقبل تبريراتكم ..الكل مدان أنتم في الجبهه الشعبية القيادة العامة مدانون وفصائل المقاومة الفلسطينيه هي الأخرى مدانة والمقاومة اللبنانية هي الأخرى مدانة بطريقة أو بأخرى والنظام السوري مدان ومتهم وغارق لأخمس قدمية في هده الصفقة المشبوه …. ؟؟؟؟ والسلطة الوطنية هي الأخرى مدانة ويمكن لها يد في الموضوع الله أعلم .ياسيدي النظام السوري لايغضب ولا على باله ؟؟ هده الحركات ما عاد تمشي على أحد نحن لانؤيد انظمة رجعية نحن دعمنا ولازلنا ندعم وحدة الشعب السوري ووحدة التراب السوري وندعم ونساند والجيش العربي السوري في معركتة ضد كل قوى التآمر والتخادل وهاي الدراما المكسيكيه ..زمانها قد ولى ولن تجد من يشتريها ولا من يسوقها … أستاد رجا أنتم في الجبهة الشعبية القيادة العامة مدانون وأنتم دراع الجيش العربي السوري في مخيم اليرموك ومطلعون على كل صغيرة وكبيرة مقالكم هدا دغدغة مشاعرودر لرماد في العيون .. الأسرى والأسيرات الفلسطينين ورائهم رجال سوف يغطون عين الشمس عن الأستحقاق وإن غداً لناظره لقريب … مقالكم هدا أصابني بحاله من القيء …أرجوكم كفى إستخفاف بوتين وروسيا جزء من تقاطعات ومفارقات معركة سوريا ؟ بوتين لايهمه الدم العربي ولا الجغرافيا العربية بوتين ثعلب ماكر إستطاع أن يصطاد في الماء العكر لا يوجد شيء ببلاش ؟؟ بوتين قبض ثمن عظام هدا اللأرهابي الهالك ؟؟؟ بصفكتم عضو المكتب السياسي الجبهة الشعبية القيادة العامة….ومسؤول الاعلام المركزي..مقالكم هدا ركيك وهزيل ومرفوض من مثقفي وأبناء وكل فئات شعبنا العربي الفلسطيني ..ونطالب بتحقيق كيف ولمادا ؟؟ هدا الصمت السنين الطوال …حتى يأتي بوتين وينتهك قداسة وحرمة مقبرة شهداء الثورة ليقدم ..قرابينه على مدبح الخلاص الفلسطيني … على كل حال بوتين ومن خلفة دولتة ..خسرت تأيد وثقة كل المثقفين العرب والفلسطنينن ولافرق بين بوتين وترامب في ميزان الربح والخسارة ….كلهم شركاء مع الحركة الصهيونيه … في النهاية ما بصح الا الصحيح ..الحرية لأسرى الحرية
    #- الحرية لأسراء جعابيص

  7. لو تفتح عمل الشيطان استاذ رجا ليست هذه القصه بل سبقها الكثير والقادم اعظم ؟؟ روسيا لم تدخل سوريا إلا بعد الضؤ الأخضر من امريكا وذلك تناغما واستراتجية الفوضى الخلاقّة من أجل زيادة العديد واللهيب لحرب المصالح القذرة وإعادة التوازن لكلا طرفي معادلة القتال بعد ان حرفوا بوصلة طفرات الشعوب (فخّار يكسر بعضه) والأنكى إعادة الدورالقديم لها كند لأمريكا وفق إملااءات صنّاع القرار(لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني) حيث يرتشفان من ذات الكأس ؟؟؟من أجل خلط الأوراق وحماية مخرجات سايكس بيكو وشخوصها وتضليل وجهة بوصلة طفرات الشعوب نحو التغيير والإصلاح وخلع عباءة التبعيه لهذا وذاك ولوجا لتحقيق إستقلال الذات والقرار وما زاد سعارهم وجهة بوصلتها نحو عدالة السماء وتشريع ديننا السمح ؟؟؟؟؟؟ الا حانت الصحوة بعد ان تكشفت نواياهم نحو رسم خريطة لشرق اوسط جديد وباتت مخرجات سايكس بيكو وشخوصها تستظل تحت خيمة الوصايه لهذا وذاك بعد ان ضاقت عباءة التبعيه على تحقيق دفين وليدهم الغير شرعي الكيان الصهيوني من النيل للفرات ” ؟؟؟؟؟؟ التي وبكل الم وأسف بدت ملامحه في شمال الفرات وآطاريف النيل ومابينهما من توسلات وزيارات للكيان الصهيوني التي كانت بالأمس من الموبقات واصبحت حلالا زلالا والأنكى لم نرى من الجانب الآخر فعلا يوازي مسمياته ؟؟؟؟؟؟؟؟؟” “ومن يتولهم منكم فإنه منهم ” صدق الله العظيم”

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here