ماذا عن صفقة الغاز المصرية الاسرائيلية وخباياها؟ ومواطنة تكتب انها تصدق توبة ابو لهب قبل أن تصدق توبة نواطير الاحتلال.. وليبرمان يقول ان اسرائيل لم تربح حرباً منذ 1967! وانا اقول أن قوة الكيان الصهيوني جاءت من تآمر الكيانات العربية الوظيفية

 

د. عبد الحي زلوم

1.   22 مليار دولار مساعدات عربية + 40 مليار دولار مساعدات امريكية للكيان الصهيوني .

صدق بنيامين نتنياهو حينما قال بعد توقيع اتفاقية الغاز الاسرائيلية المصرية : “هذه الاتفاقية التاريخية ستجلب الى خزائن اسرائيل مليارات الدولارات وستقوي الامن القومي والاقتصاد وروابطنا الاقليمية . “

أما الرئيس التنفيذي للشركة الاسرائيلية المالكة للغاز فقال:”هذه الاتفاقية ستجعل من مصر مركزاً اقليمياً للغاز.”

أما الرئيس السيسي فصرح حرفياً لما قاله رئيس الشركة الاسرائيلية حين قال :” اليوم مصر بفضل الله حطت رجليها على أنها تصبح المركز الإقليمي للطاقة في المنطقة، وهذا له إيجابيات كبيرة جداً جداً”. وكفى الله المؤمنين القتال.

قال عمرو موسى في محاضرة له بالجامعة الامريكية بالقاهرة ” اذا كانت هذه الصفقة جيدة فاشرحوا لنا ذلك “؟

لا يهمنا أن نبين ان هذا الغاز هو غاز فلسطيني مسروق لان ذلك لا يهم اصحاب مصر أولاً وموريتانيا اولاً والاردن أولاً والصومال اولاً ومن بعد ذلك الطوفان . لذلك دعنا نرى ما لهذه الصفقة وما عليها (لمصر أولاً ).

·      مصر تمتلك حوالي 70 تريليون قدم مكعب من احتياط الغاز المثبت وهو ضعف ما يمتلكه الكيان الاسرائيلي ومن المفروض أن يكون قد دخل خدمة الانتاج حقل ظهر للغاز المصري وهو أكبر حقل تمّ اكتشافه في البحر الابيض المتوسط . وكما ان انتاج الغاز في مصر سيتضاعف  خلال سنتين من حقول أخرى  وعندها سيزيد الانتاج عن طاقة الإستهلاك وتصبح مصر بحاجة الى مصانع تسييل الغاز والتي ستكون مشغولة بتسييل الغاز الاسرائيلي .

·    نتيجة الى تصدير مصر غازها الى شركة الكهرباء الاسرائيلية باسعار قلت كثيراً عن الاسعار العالمية انتقلت مصر من مُصدر للغاز الى مستورد له بالرغم من وجود الاحتياطات الهائلة المثبة اضطرت مصر ان تتوقف عن تصدير الغاز الى الكيان الصهيوني و كذلك ايقاف تزويد مصانع تسييل الغاز بمستلزماتها مما أدى الى توقفها . رفع الكيان الصهيوني قضية تحكيم ضد مصر لعدم وفائها بإتفاقية تصدير الغاز لها وربحها وتوجب على مصر أن تدفع 1.7 مليار دولار الى شركة الكهرباء الاسرائيلية الحكومية . ومن الطريف أو العجيب أن نصف هذا المبلغ يكفي لبناء البنية التحتية لايصال الغاز الاسرائيلي الى مصانع التسييل المصرية. وهكذا تسترد اسرائيل ثمن الغاز الذي صدر لها اثناء حكم مبارك .

·   لماذا اعتبر نتنياهو ان هذه الصقفة هي تاريخية ومحورية للاقتصاد الاسرائيلي ؟ لان الغاز الاسرائيلي يعتبر ما يسمى بالغاز الحبيس الذي يكاد يكون ضرورياً تسويقه في دول الجوار لان تصديره الى دول العالم يحتاج الى مصانع تسييل الغاز . واعرضت المؤسسات المالية العالمية عن تمويل مشروع تسييل الغاز الاسرائيلي نتيجة كلفته الباهظة بمليارات الدولارات ولكونه عرضة للتدمير هو و منصات الانتاج البحرية من اي قوة معادية كحزب الله مثلاً  .

·   الغاز المسروق والمتعاقد عليه بــ15 مليار دولار لمصر لمدة 10 سنوات والغاز الاسرائيلي المتعاقد عليه مع الاردن بــ 10 مليارات دولار لمدة  15 سنة سيغذي الاقتصاد الاسرائيلي ب22 مليار على 10 سنوات  اي ما يزيد عن نصف المعونة السنوية الامريكية والبالغة 40 مليار دولار على 10 سنوات.

أنا اعلم بل واعرف جيداً ان هناك في مصر من العلماء والمهندسين الاكفاء في قطاع النفط والغاز وأن أكثر ما جاء اعلاه لا يغيب عن ادراكهم.  المشكلة هي ان الحاكم في الانظمة الشمولية هو عالم (بتاع كله) وهو عالم في كل شيء ابتداء من صناعة الكشري حتى القنابل الذرية. عش رجباً ترى عجباً !

 

 2.  الدول الوظيفية العربية هي سلطات لا وطنية تماماً كسلطة عباس .

في الفوضى (اللاخلاقة) التي ادارتها الولايات المتحدة ووكلائها المحليين منذ 2003 كان هؤلاء الوكلاء كتنابل السلطان يركضون الى حتفهم من حيث يعلمون أو لا يعلمون. فإعادة رسم الحدود كانت ولربما ما زالت ستغيّر وصفهم الوظيفي بل ربما وجودهم بعينه . هذه الكيانات هي بطبيعتها منذ اسست قبل قرن من الزمان كيانات وظيفية وهي في حقيقتها لا تختلف عن كيان السلطة اللاوطنية الفلسطينية وإن تعددت الاشكال فالشيء واحد.  دعنا نبين ماهية هذه السلطات كما وصفها صائب عريقات الذي اصبح خبيراً في التفاوض العبثي ربع قرن اضاع فيها هو ورفاقه ما تبقى من الضفة الغربية والتي هي تمثل اصلاً 22% من فلسطين .

حسب التصريحات التي جاءت في مقابلة أجرتها معه القناة الثانية الاسرائيلية، قال عريقات:

·   أن الرئيس الحقيقي للشعب الفلسطيني هو وزير الجيش أفيغدور ليبرمان، أما رئيس الوزراء الفلسطيني فهو منسق شؤون الحكومة الإسرائيلية في المناطق المحتلة تحت ادارة الجنرال بولي مردخاي”.

·  وأعرب عن تشاؤمه إزاء “حل الدولتين”، مُرجحاً في نفس الوقت “اختفاء السلطة الفلسطينية برمتها قريباً”.( اللهم آمين).

·  “الرئيس عباس لا يمكنه التحرك من رام الله دون إذن من مردخاي وليبرمان”.

·   وعن سرِّ هذا التغيُّر في موقفه، قال عريقات، إن أحد الشبان طالبه قبل إجرائه عملية زراعة رئة قبل أشهر في الولايات المتحدة، بعمل “زراعة لسان جديد، بدلاً من مواصلة خداع الفلسطينيين طوال هذه السنوات”.

· لا أود أن أعلق على ما قاله خبير المفاوضات العبثية الهمام المقدام ولكن اقتبس بعض التعليقات المعبرة التي جاءت في جريدة راي اليوم عن تصريح عريقات اعلاه :

قالت (راعية المعيز) كما سمت نفسها لكنها تستطيع ان ترعى امة افضل من أكثر  رؤساء الكيانات اللاوطنية  حيث كتبت : “و الله إذا كان أبولهب قد قُبر تائبا سيقبر أي من هذه الزمرة الفاسدة الضالة تائبآ أو نادمآ…..كلام صائب عريقات كبييييييييييييير المفاوضين الضالين هو عبارة عن طريقة جديدة لتخدير عقولنا…… أنا لم أعد أصدق إلآ ما فعله فوزي الجنيدي أو عهد التميمي أو محمد جرار أما شجب نواحي قبور صهيون و استنكارهم و توبتهم فهو كلام فارغ من كل مضمون و بضاعة رخيصة كرخص ضمائرهم …… اللهم اسقي زيتونها من دمي.آمييييييييييييييييييين .

•   أما (حسن ) فكان تعليقه :”بعد ان باعوا فلسطين كل فلسطين يحاولون ان يتطهروا من الخيانة ببعض الكلمات والخطب المبتذلة انتم اصل الداء وانتم من سمحتم لسرطان الصهاينة ان يشل معظم مفاصل القضية  الفلسطينية عليكم اللعنة والخزي يا سماسرة”

•   أما تعليق (فلسطيني مقهور ) فكتب :”السيد عريقات ومعظم المسؤولين في السلطة بحاجة إلى زراعة ضمير جديد بمواصفات وطنية …

3.  نعم إنهم أوهى من بيوت العنكبوت.

قال وزير التعليم في الدولة العبريّة، نفتالي بينت إنّ مستوى الخطر الذي يواجهه المُواطنون في إسرائيل ازداد والتنبؤات بأن أيّ حرب جديدة قد تندلع ستؤدي إلى أضرارٍ على نطاقٍ لم نعهده من قبل، وهذا التصريح يُعتبر إقرارًا إسرائيليًا رسميًا بأنّ حسم الحرب خلال أيّامٍ معدودةٍ، وعدم السماح بتحويل العمق الإسرائيليّ إلى ساحة حربٍ، كما كانت عقيدة جيش الكيان الصهيوني طيل السنوات الماضية  قد باتت خارج سياق التاريخ.

كذلك قال يسرائيل هارئيل، من غلاة المُستوطنين في الضفّة الغربيّة المُحتلّة في مقالٍ نشره في صحيفة (هآرتس) العبريّة أنّ ردود الفعل الإشكاليّة للمدنيين في الشمال في ضوء الهجمات الصاروخية خلال حرب لبنان الثانية، والهرب الجماعيّ لسكان النقب في ضوء قصف حماس خلال عملية “الجرف الصامد”، في صيف العام 2014، أثبتتا أنّ الجبهة الداخليّة الإسرائيليّة تتمتّع بقدرةٍ منخفضةٍ، ومقلقةٍ، على المواجهة. هرئيل رأى أيضًا أنّ أداء صنّاع القرار في تل أبيب ينطوي على اعتماد سياسة الاحتواء، بعد التخلّي عن سياسة الهجوم المضاد والمبادرة منذ حرب عام 1967 قائلاً إنّه منذ حرب الأيّام الستّة (عدوان حزيران 1967)، توقّفت إسرائيل عن المبادرة، وانتقلت إلى مرحلة التلقّي، وهذه النظرية تتطابق مع تصريح وزير الأمن الإسرائيليّ، أفيغدور ليبرمان، الذي أكّد أخيرًا أنّه منذ العام 1967 لم تنتصر إسرائيل في أيّ حربٍ خاضتها.هرئيل وصف تباهي قائد سلاح الجو الإسرائيليّ، بأنّ الدولة العبريّة نفذّت في السنوات الخمس الماضية نحو مائة هجوم في سوريّا لكن هذه الهجمات لم تمنع من نقل نحو 150 ألف صاروخ آخر إلى حزب الله.

كما اضاف هرئيل أنّه في حال إطلاق الصواريخ من الشمال والشرق والجنوب ضدّ إسرائيل، فإنّ إسرائيل ستفوز بهذه المعركة، لكن بعد سقوط عشرات آلاف القتلى في صفوفها.

زمان خسارة الجيوش العربية لنصف أوطانها في 6 ساعات قد ولى والشكر  للمقاومة التي اثبتت أن الكيان الصهيوني ما عاش إلا بحماية الأنظمة التي انشأها الاستعمار وأن الكيان الصهيوني حقاً أوهى من بيوت العنكبوت

 

   مستشار ومؤلف وباحث


Print Friendly, PDF & Email

17 تعليقات

  1. رحم الله الشهيد ناجي ،،لتخوفه من ان الخيانه قد تصبح وجهة نظر وهذا بفضل نظال طويل لانظمة الطوائف وعلى رأسها مملكة الرمال واتباعهم

  2. يمكن تحرير فلسطين كل فلسطين في ظرف وجيز دون اطلاق رصاصة واحدة و ذلك بتحقيق شرط بسيط جدا لكنه مستحيل بسبب السفلة
    اذا قاطعت الدول العربية مجتمعة امريكا دبلماسيا و اقتصاديا و علمت امريكا ان الناس جادون في ذلك مهما استمر الوقت فستخرج كل اليهود بنفسها و توفر البواخر لذلك
    يكفي ان تامن قطر السعودية و اخواتها و ان تامن لبنان سوريا و السودان مصر و المغرب الجزائر
    هذا هو المستحيل بعينه و ستعلمون ضعف اللوبي اليهودي و وزنه الحقيقي

  3. استاذنا الفاضل لك منى كل تقدير ولكن جانبك الصواب فى بعض ما قلت وادخلت الخطوط فى بعضها مما احدث بعض التشويش..اوﻻ. مصر اولا تعنى بناء مصر اوﻻ هو الحل لكل معضلاتنا القوميه والتاريخ يشهد ان مصر عندما احتاجت للآخرين لم تجدهم.ثانيا لأول مره فى التاريخ المعاصرتتعامل مصر مع عدوها بلغته والقول المأثور .اعرف لغه عدوك تهزمه.ولغه عدوك السيطره والتحكم والاستحواز بعيدا عن العنتريه والمزايده الحنجوريه والوصول لمكامن القوه الحقيقيه سواء قوه عسكريه وقوه اقتصاديه تؤهلك للوصول لهدفك .ومصر بها قياده سياسيه واعيه وحكيمه سيصل بها جميع العرب الشرفاء الى حلمهم وان غدا لناظره قريب

  4. من يقرأ هذا المقال و يحتوي على هذه المعرفه التي و صلت الى الاساسات و التي ما بعدها قلّما سبر غور يقف مباشرة امام السؤال و ماذا بعد ؟ و من يذهب الى ما ابعد ؟ و علينا ان نعلن عمّا نُضمر او نتحدث به بين بعضنا البعض انه لا جواب سوى الحرب المعلنه من كل عربي قادر على حمل السلاح ضد هذا الكيان المارق و تكون من داخل غلسطين و هي ليست مقاومه ضد احتلال و لكنها لاسترداد الوطن المسروق و طرد الغاصبين الصهاينه الذين منذ قدومهم جلبوا لنا المصائب و الويلات و لا تزال منطقتنا غارقه بكيدهم يرودون القضاء على مستقبل الاجيال فنحن لا نقاوم محتلا لارجاعه الى ارضه و هي ارضنا بل لنقتلعه من جذوره حتى لا يبقى بيننا اي صهيوني هذا هو الهدف و الدافع مهما كان بعيدا او صعب المنال الآن و لكن لا يمكن استبداله بشئ آخر لان كل استبدال يعني التنازل عن بعض و هذا لا يجوز لان كل تنازل يعني الضعف و استغلاله من عدو لا يعرف لا يعرف سوى لغة القوه فلا قلب له و لا اخلاق و ااحسن فلسطيني عنده هو الذي لم يعد يكن له وجود

  5. ذكّرني أخي من جنين بمقولة أن لكل “معضلة كبرى” هناك تفسير واضح، مباشر، مبسّط — و “مضلل” بآن معا. إن مقالة الدكتور زلوم تشير دون لبس أو مناورة إلى “تآمر الكيانات العربية الوظيفية.” و يبدو لي أن توصيف الدكتور زلوم لهذه الكيانات هو الأقرب لمنطق العقل و حقائق التاريخ و بديهيات الأمانة العلمية. وبذا فإنني أفضل تصديق سردية الدكتور زلوم على تلفيق جنرال صهيوني بائس. لولا سوريا ومعها كل المناضلين الشرفاء، يا أخي في العروبة من جنين، لكنّا نتبادل هذا الحوار بالعبرية. و تحية العروبة و النضال لأجل فلسطين حرة أبية.

  6. ذكر جنرال إسرائيلي طبع مذكراته في أمريكا عام 1987 بعد عشرين عام من الحرب قال بالحرف “كسبنا الحرب بهذه السهولة وبهذه السرعة بفضل ثلاثة جواسيس” والكل عرف كيف طلع المشير عبد الحكيم عامر قائد الجيش المصري بطائرته حتى لا يطلق الجيش المصري النار على الطائرات الإسرائيلية المغيرة لان طائرة القائد العام في الجو، وكيف أعدمه عبد الناصر وادعى انه انتحر … وكيف اشترت إسرائيل الجولان من حافظ الأسد وكان وزيرا لدفاع سوريا بمائة مليون دولار بشيك مسحوب على سويسرا وقد تمكنت المخابرات المصرية من إحضار صورته (صورة الشيك) لعبد الناصر وما زالت للآن في خزنة عبد الناصر ..والكل يعرف صعوبة تضاريس الجولان من جهة فلسطين وانه لا يمكن لأي جيش في العالم احتلالها من جهة فلسطين بما فيها الجيش الأمريكي والجيش السوفييتي ولكن حافظ الأسد وزير الدفاع السوري أعلن سقوط الجولان من راديو دمشق وطلب من الجيش السوري الانسحاب الطوعي قبل ساعة كاملة من دوس قدم أول جندي إسرائيلي لأرض الجولان.

  7. تحية طيبة د. زلوم، أتابع ما تكتب بشغف العربي الباحث عن كلمة حق في زمن الخيانة و المهانة. و لطالما كنتَ رائدا في الوضوح و الصراحة و الصدق في تسمية الأشياء بأسمائها، في الجهر بالحقيقة، و في الإنحياز للحق. و لكنني أعجز عن فهم تجنب الإشارة الواضحة لما قد يُقرأ أحيانا بين سطور كلماتك. ففي سرد و نقد و مقاربة الصراع العربي الإسرائيلي، أليس من الجدير الإشارة إلى (إذا لم تكن الإشادة في) موقف سوريا الثابت و المبدئي و المشرف من هذا الصراع؟ ألم تثبت الحقائق و الوقائع و المواقف أن سوريا كانت و مازالت الداعم الأساسي — و غالبا الوحيد — لفلسطين، لعروبتها، لكرامتها، ولحقوق شعبها الأبي المناضل. أليست كلمة حق أن نذكّر أنفسنا نحن العرب — كل العرب — بأنه لولا صمود سوريا و شعبها، لولا تحالفاتها و دعمها لكل المناضلين الشرفاء، و لولا إصرارها الراسخ على الإبقاء على فلسطين قضية العرب الأولى لما كان لإسرائيل من حدود لعربدتها في نهب مابقي من ثرواتنا و حرماتنا و كرامتنا.

  8. الى د. عبد الحي زلوم
    بعد التحيه والتقدير والاحترام
    الحمدلله انك تكتب و اتمنى من الأجيال الجديدة تقرأ لك يا قديم يا جديد يا شريف محبه لك

  9. زمان خسارة الجيوش العربية لنصف أوطانها في 6 ساعات قد ولى والشكر والرحمة لشهداء المقاومة التي اثبتت أن الكيان الصهيوني ما عاش إلا بحماية الأنظمة التي انشأها الاستعمار وأن الكيان الصهيوني حقاً أوهى من بيوت العنكبوت
    لن انسى هذه الكلمات
    شكرا وادام الله عليك الصحة والعافية

  10. جزاكم الله خيراً دكتور ووفقكم لما يحب ويرضاه
    مقال رائع يوضح بشكل جيد ماوراء صفقة الغاز التي يروج لها السيسي بأنه جاب ( جون لمصر ) في الوقت الذي أكد نتنياهو ان تاريخ الصفقة هو يوم عيد للإسرائليين
    حل مشاكل الأمة العربية بايدي شعوبها
    لكن معظم الشعوب العربية تم تخديرها وأصبحت مثل البعير أو أظل سبيلا

  11. كل الاحترام والتقدير لهذا المقال الرائع الذي يعبر عن ضمير الشعوب المقهورة في وطننا العربي ، ادام الله عليكم الصحة والعافية يا اخونا عبدالحي زلوم

  12. أن الكيان الصهيوني ما عاش إلا بحماية الأنظمة التي انشأها الاستعمار وأن الكيان الصهيوني حقاً أوهى من بيوت العنكبوت. … صدقت استاذنا الفاضل

  13. لا مناص من العودة الى التجربة النضالية القومية العربية رغم كل ما أصابها من تعثّر وتآمر من الأقربين والأبعدين على حدِّ سواء لا سيما بعد فشل التجربة الدينية الاسلاموية الطائفية القبلية العشائرية فشلاً ذريعاً.

  14. /____ كامل التقدير و الإحترام للأستاذ الدكتور عبد الحي زلوم على ما أبداه من تفاعل مع تعليقات القراء و هذا يسعدنا حقا .
    بخصوص ’’ صفقة ’’ الغاز بين دولة الإحتلال الإسرائيلي و مصر يبدو لي _ و بعيدا عن إنعكاساتها _ أنها تمت ’’ نكاية ’’ بدولة قطر ، و هذه قصة أخرى نتركها للعارفين و الكوالسية .. إنما ’’ العيد ’’ المعلن عنه عقب التوقيع قد لا يحتفل به طويلا .

  15. سلم لسانك ويدك
    منذ أن ـاغى السادات اسم مصر” الجمهورية العربية المتحدة” وسماها ” جمهورية مصر العربية اي مصرية” اولا ثم عربية وصرح قائلا : الآن رجعنا إلى مصرنا الحبيبة,, منذ ذلك التاريخ لم تعد فلسطين تعني لمصر سيئا ولا العرب ايضا.وامست اسرائيل هي الاساس وليس فلسطين او العرب ولا ادل على ذلك انهم رفضوا الوحدة مع ليبيا مرات عديدة رغم وجود النفط فيها وقلة عدد سكانها
    يا سيدي سلطة رام الله سلطة ماجورة وهدفها هو التنازل عن فلسطين وباي ثمن وتفريغ الشعب الفلسطيني من هوينه ومن محتواه التاريخي, لكن الأمور لن تبقى كما هي عليه الآن فهذ السلطة في طريفها الى الزوال هي والكيانات التي تحميها والتي اسسها تشرشل ويدعون انهم مستقلين ويملكون ارادة في تصريف سياستهم الخارجية وحتى الداخلية, واسرائيل الى زوال قريب باذن الله.

  16. نعم استاذنا الفاضل … وعالمنا الجليل
    العمالة للاحتلال هي فلسفة !!!!
    لها منطق … ولها لسان ينطبق بها ويبررها …ولها ايضا من شيوخ الفتنة ومنافع الاستعمار … لها تأطير ديني محرف … فهي في نظرهم أخف الضررين !!!!!
    وهي حركة باطنية ايضا …. ف شرها للعامة … ومنافعها للخاصة …فهم الاقدر على التأويل … ويملؤون منها الجيوب والكروش !!!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here