ماذا تفعل شكران مرتجى في “سلاسل دهب”؟

متابعات – تنشغل الممثلة شكران مرتجى بتصوير مسلسل درامي بعنوان “سلاسل دهب”، وقد انتهت من تصوير أكثر من مسلسل مؤخراً. وقد تحدثت لـ”العربية.نت” عن ذلك وغيره من الموضوعات.

وقالت الفنانة إنها تجسد دور “الداية” (القابلة) في مسلسل “سلاسل دهب”، وهي شخصية محورية تربطها علاقة مع أولاد حارتها فتدخل كل البيوت، وهي من الأبطال الرئيسيين في هذا العمل الذي يشاركها فيه بسام كوسا، كاريس بشار وجيني إسبر ونخبة من الممثلين الآخرين.

وافقت على هذه المشاركة لأهمية الشركة المنتجة للمسلسل “غولدن لاين”، كما أوضحت، ولمشاركة هؤلاء الممثلين الكبار والتعاون مع المخرج إياد نحاس وأهمية النص وهو لسيف رضا.

انتهت من تصوير أكثر من مسلسل منها “ميادة وولادا” و”ترجمان”، ولا شيء واضحاً بعد بالنسبة لما ستقوم به استعداداً لشهر رمضان المقبل على المستوى المهني.

قالت إنه ليس صحيحاً أبداً ما يقال من أن اسمها لمع بعد الحرب السورية إثر خروج معظم الممثلين من سوريا، واعتبرت أن لكل ممثلة بصمتها ودورها ومكانتها وتاريخها، ويمكن القول إن اسمها لمع أكثر خلال الحرب لكنه لم يكن مغموراً قبلها، فهي اختارت الأدوار المناسبة لها ولم تأخذ الفرصة من أحد ولم تحل مكان أحد، وصحيح أن هناك ممثلين لم يعودوا موجودين في الدراما السورية حالياً لكنهم في ذاكرتنا وذاكرة الجمهور، ويستحيل أن ننساهم، فلا أحد يأخذ مكان أحد أبداً، على حد قولها.

وفي سياق آخر، تحدثت عن إصرارها على البقاء في سوريا أثناء الحرب ورفضها المغادرة رغم معاناتها كجميع السوريين من مرارة الحرب وشراستها وتداعياتها، وقررت رغم ذلك ألا تهاجر أو تغادر سوريا، وهذه التجربة أغنتها على الصعيدين الإنساني والفني، وهي ليست نادمة أبداً، لأن الحرب جعلتها تغير طريقة تفكيرها حول أمور معينة.

أيضاً، تحدثت مرتجى عن الأعمال الدرامية الخليجية فأشارت إلى أنها خاضت تجربة هذه الدراما من خلال عدة أعمال ذكرت منها “خف علينا”.

وأبدت فرحها بدورها في مسلسل “وردة شامية” في رمضان الفائت خصوصاً إلى جانب الممثلين سلاف معمار وسلوم حداد، وقد أضاف لها هذا العمل الدرامي الكثير، وفق قولها.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here