مادورو ينفي ارتباط أحد وزراء حكومته بحزب الله

كراكاس ـ (أ ف ب) – دافع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الجمعة عن وزير الصناعة في حكومته طارق العيسمي المستهدف على حد قوله من قبل واشنطن و”خونة” يربطونه بحزب الله اللبناني الشيعي.

وفي خطاب خلال تجمع حضره العيسمي الذي يشغل منصب نائب الرئيس أيضا، أكد مادورو أن الحكومة الأميركية “تمضي وقتها في مهاجمة” وزير الصناعة لأنه “ابن زوجين عربيين (…) وينتمي إلى عائلة جزء منها في سوريا وجزء منها في لبنان”.

وأضاف الرئيس الاشتراكي “يريدون ربطه بحزب الله. أعرف طارق وأعرفه بشكل جيد جدا. لم يتصل يوما بأي شخص من حزب الله”.

وأدرجت واشنطن التي تدعم المعارض الفنزويلي خوان غوايدو، العيسمي (44 عاما) في شباط/فبراير 2017 على لائحة لمهربي المخدرات.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أكد في شباط/فبراير أن حزب الله المدعوم من إيران وتعتبره واشنطن “منظمة إرهابية”، ينشط في فنزويلا.

وأكد هذه التصريحات رئيس الاستخبارات السابق في فنزويلا الجنرال كريستوفر فيغيرا الذي فر إلى كولومبيا بعد تمرد فاشل ضد مادورو. وقال في مقابلة مع صحيفة “واشنطن بوست” إن خلايا لحزب الله تعمل في مناطق عدة في البلاد وتجمع تبرعات.

وقال مادورو “كل يوم، تهاجم (طارق العيسمي) الخارجية الأميركية والخونة الذين ذهبوا إلى هناك (الولايات المتحدة) ليكونوا في خدمة الامبراطورية، لأنه رجل شجاع لا يمكن شراؤه، رجل وطني حقيقي وثوري”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. إذا كان باستطاعة حزب الله أن يتغلغل بأمريكا اللاتينية ؛ فهذا يعني أن شعوب أمريكا اللاتينية أصبحت تقتنع بأسلوب ونهج حزب الله ؛ ونقل تجربتها إلى قارة أمريكا اللاتينية ؛ وبالتالي فمن الأولى أن ينبثق حزب الله بحدود المكسيك لاسترجاع الأراضي التي اغتصبتها أمريكا من المكسيك وانتشار من ثمة الظاهرة لاسترجاع كل ما غتصبه مجرمو أوروبا الفارين من جنودها : “فذاكرة التاريخ أقوى وأكثر حدة واتقادا من سمك مغتصبي أراضي الهنود الحمر !

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here