مادورو يعلن انتهاء محاولة الانقلاب ويهاجم الاتحاد الأوروبي على  ما اعتبره “اتباعها الأعمى” لسياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في معاداة خصومه

كاراكاس / الأناضول

أعلن الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، انتهاء محاولة الانقلاب على حكومته، مهاجما دول الاتحاد الأوروبي على ما اعتبره “اتباعها الأعمى” لسياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في معاداة خصومه.

وقال مادورو، في مقابلة مع شبكة “يورو نيوز” الأوروبية، إن زعيم المعارضة الفنزويلية، رئيس الجمعية الوطنية (البرلمان)، خوان غوايدو، كان يأمل في إحداث انقلاب عسكري، لكنه فشل في الحصول على دعم الجيش.

وأضاف مادورو في المقابلة التي جرت بالقصر الرئاسي في كاراكاس: “كان ذلك جنون.. هم أرادوا انقلابا عسكريا، لكنهم فشلوا. كانوا يلعبون على تلك الورقة، إلا أن الأمر انتهى”.

وتابع الرئيس الفنزويلي مهاجما الاتحاد الأوروبي: “أعتقد أن فيديريكا موغيريني ( الممثلة الخاصة لمفوضة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي) وحكومات الاتحاد الأوروبي ارتكبوا خطأ فادحًا. لقد استمعوا إلى طرف واحد فقط (..) لم يستمعوا للبلاد بأسرها التي تريد الحوار والتفاهم والاحترام”.

ومضى قائلا: “كما لم يستمعوا إلينا رغم أننا نمثل صوت القوة الحقيقية. أعتقد أن أوروبا تربط نفسها بصورة عمياء بسياسات دونالد ترامب السيئة”.

وتشهد فنزويلا توترا متصاعدا منذ 23 يناير/ كانون الثاني الماضي، إثر زعم خوان غوايدو، رئيس البرلمان، زعيم المعارضة، حقه بتولي الرئاسة مؤقتا إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

وسرعان ما اعترف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بـ”غوايدو”، رئيسا انتقاليا لفنزويلا، وتبعته كندا ودول من أمريكا اللاتينية وأوروبا.

في المقابل، أيدت بلدان بينها روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية الرئيس الحالي نيكولاس مادورو، الذي أدى في 10 يناير الماضي، اليمين الدستورية رئيسا لفترة جديدة من 6 سنوات.

وعلى خلفية ذلك، أعلن مادورو قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، واتهمها بالتدبير لمحاولة انقلاب ضده، وأمهل الدبلوماسيين الأمريكيين 72 ساعة لمغادرة البلاد.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. حلفاء روسيا لا تستطيع امريكا ضربهم و اخر خبر روسيا تنجح في اختراع و انتاج صاروخ قادر على تدمير طائرات و صواريخ توهاموك الوحيدة التي تمتلكها الامريكية .

  2. أوروبا فقدت المصداقية بالتبعية المطلقة للسياسة الأمريكية الفاشلة، كيف يدعمون الإنقلاب على الشرعية في فنزويلا وعلى الرئيس المنتخب من جهة ويدعمون الهرم الدكتاتوري في مصر ويؤيدونه وينصرونه على ظلمه وقهره للشعب المصري من جهة أخرى. فأين هي مبادىء حقوق الإنسان والديموقراطية التي يتغنى بها الغرب؟ إنه الفيروس الصهيوني الدي ينتشر بين صناع القرارفي أمريكا وأوروبا وهو الدي سيؤدي بهم إلى انهيار امبراطوريتهم وإنهاء هيمنتهم على العالم.

  3. 7up
    تعليقك صحيح لان الإدارة الأمريكية عندما أعلنت قبل أيام ان تدخلها العسكري لاسقاط مادورو غير مستبعد وانها ارادت من وراء هذا التصريح جس نبض الرئيس بوتن وعندما اتصل لافروف بنظيره الأمريكي بومبيو تغير الموقف الأمريكي لان أي تدخل عسكري أمريكي في هذا لبلد يعني نشوب حرب نووية وهذا مالا يتمناه ترامب أو بوتن خصوصاً وان فينزويلا لم تعتدي على أي بلد .

  4. سبب انتهاء الانقلاب هو ذلك الخبر : لافروف يحذر بومبيو خلال اتصال هاتفي من أي “استخدام للقوة” في فنزويلا أو أي تدخل في شؤونها الداخلية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here