مادورو يؤكد أنه سيمنع دخول المساعدات الانسانية الى فنزويلا ويصفها ب”الاستعراض وأن”الفنزويليين لسوا متسوّلين”

كراكاس – (أ ف ب) – أكد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الجمعة أنه سيمنع دخول المساعدات الإنسانية التي بدأت تصل إلى كولومبيا عند الحدود مع بلاده، والتي وصفها بـ”الاستعراض”.

وقال مادورو في مؤتمر صحافي إن “فنزويلا لن تقبل استعراض المساعدات الانسانية المزعومة لأننا لسنا متسوّلين”.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. يعني ملايين الڤينزويليين اللاجئين لكولومبيا وبيرو المجاورتين هم أيضا يستعرضون؟!!! متى سيرحمنا الله عز وجل من هؤلاء المرضى العقليين والمنحرفين نفسيا الذين يحكمون المساكين من شعوب العالم الثالث ويسومنهم سوء العذاب؟ بلاد العالم الثالث أصبحت مشهوره بتصدير اللاجئين وإنتاج من هم أمثال السيد مادورو الذي سوف يلعن أبو سنسفيل الشعب الڤنزويلي لفترة طويله قادمه!.

  2. من هو الأهبل الذي يعتقد أنّ أيّ من الدّوّل الغربيّة تقدّم “مساعدات” إلى أيّ شعب في العالم، بل هذه الدّوّل لا يمكن أن تقدّم مساعدات حتّى إلى شعوبهم بالذّات و هذا مع انّهم ينهبون ثروات الشعوب في كلّ مكان من الأرض و السّماء. فعلى السيّد ترامب Trumpان يقدم المساعدات إلي سكّان البرونكس Bronx في نيويورك مثلا و ماكرون Macronعليه أنّ يهتمّ بالشعب في فرنسا و هو في حالة ثورة حقيقيّة منذ ثلاثة أشهر وأعتقد أنّه سوف لن يكمل ما يسمّى بالمدّة الخمسيّة. و نحن غدا على موعد مع السترات السّفر في باريس ككل يوم سبت حتّى سقوطه. و الكلام نفسه يوجّه إلى أشباههم في أي مكان من العالم.
    مساعدات ترامب إلى شعب فينو والة العظيم هيّ في الحقيقة سموم و السيّد مادورو ليسNicolas Maduro بهذه السّذاجة بمكان حتّى يسمح بعمل من هذا القبيل بدخول السموم، سموم مشحونة بالذّل و المهانة إلى بلده و إلى شعبه، هوقو شافزHugo Chavez نفسه هو الذي كان يقدّم فعلا النفط و غيره من المواد المشتقّة إلي فقراء نيويورك للتدفئة مجّانا…السيّد ترامب يحتجز الآن أكثر من عشرين ميليار ملك الشعب الفينزويلي. و مئات المليارات حقوق شعوب أخرى من كل العالم…. و بالمناسبة كيف تسمح الشعوب العربيّة بتواجد القوات الأمريكيّة بالآلاف في العراق وكيف تسمح النخبة في عراق اليوم أن تكون سفارة القتلة تحتلّ كل بغداد?

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here