ماجدة الرومي تتحدث عن جذورها المصرية وتهديد “داعش” لها بالقتل

القاهرة ـ متابعات: كشفت المغنية اللبنانية، ماجدة الرومي، عن دماء مصرية تجري في عروقها، مشيرة إلى أنها تعمل الآن على توثيق تاريخ عائلتها الذي يعود إلى بورسعيد وبورفؤاد.

وتحدثت الفنانة اللبنانية الشهيرة في حوار مع صحيفة “أخبار اليوم”، تطرقت من خلاله إلى الكثير من جوانب حياتها الشخصية وعمّا يثير فرحها وحزنها، وعن العلاقة الوثيقة التي تربطها بأم الدنيا.

فقد أشارت ماجدة الرومي إلى أن والدتها لطالما حدثتها عن ذكريات عائلتها في مصر، حيث كانت تعيش في منطقة شبرا، وأن جدتها لجهة والدتها كانت تُدعى وردة يوسف حبيب، بينما اسم والدة السيدة ماجدة هو صوفي شفتشي، وهي “من عائلة شديدة الالتصاق بالتقاليد المصرية تعمل بمجال الذهب”، وأنها بصدد استكشاف بيوت العائلة في شبرا وروض الفرج.

وكشفت المغنية اللبنانية عن بداية غرس جذور العائلة في الأرض اللبنانية قائلة، إن “الحكاية بدأت عندما كان جدي يعمل خياطا للألبسة الرجالية. وفي عام 1920، كان هناك إضراب لليهود في فلسطين، فأخذوا خياطين معهم إلى هناك، وذهب معهم جدي.

وبعد فترة عاد جدي وجدتي وأخوالي الاثنين إلى مصر، واشتغلوا فى قناة السويس وعاشوا في بورسعيد وبورفؤاد فى الحي الإفرنجي هناك. بعدها بفترة والدي (الموسيقار المولود في حيفا حليم الرومي) تزوج أمي فى كنيسة الكاثوليك في بورسعيد، وأخذها والدي إلى لبنان للمشاركة في تأسيس الإذاعة اللبنانية عام 1950″.

وعبرت الرومي في اللقاء عن حزنها جراء ما يتعرض له العالم العربي، كاشفة عن حلمها “بعودة المشردين في فلسطين وسوريا ولبنان إلى أوطانهم وبلادهم وأن يعيشوا في ظروف جيدة، كما أعربت عن حبها الشديد للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي “احتضن المصريين وحذرهم من الخطر الأكبر، وهو خطر الفتنة التي اكتوت لبنان بنيرانها وما زالت حتى الآن”.

وترى الفنانة أن السيسي “كان على دراية تامة بالمؤامرات السياسية التى تحاك ضد مصر والمصريين بل والعالم العربي”، مشددة على أنها لا تستطيع قول ذلك في حضرة السيسي كي لا يتهمها أحد بمجاملته.

كما ألقت ماجدة الرومي شيئا من الضوء على جانب من حياتها الشخصية، مشيرة إلى أن تنظيم “داعش” هددها بالقتل مرتين، وأنها أبلغت رئيس الجمهورية اللبنانية بهذه التهديدات، فكلّف الجهات الأمنية بحمايتها وإن استدركت قائلة: “ولكن ماذا تهم الحراسة أمام مشيئة الله”.

يُذكر أن والد ماجدة الرومي هو الملحن حليم الرومي، الذي حط لاجئا من فلسطين في لبنان، وكانت الفنانة قد أرسلت تحية لبيت جدها في حيفا أثناء مشاركتها في حفل افتتاح مهرجان “القدس” عام 2008، علما أن الفنانة تؤكد أن أصول عائلة والدها تعود إلى مدينة صور في لبنان.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. يا ماجدة حايم الرومي المحترمة
    صوتك جميل … أنت فلسطينية شئت أم أبيت لأن ( والدك فسطيني من حيفا ).وقد تكون عائتك من صور ..ما هي المسافة بين حيفا وصور… الفلسطينيون يعشقونك….والدك تهجر لاجئا من فلسطين الى لبنان.. وعاش في كفر شيما …ما المشكلة ( إذا قال المرخوم ملحم بركات أن الأغاني الفلكلورية جاءت من فلسطين الى لبنان وسوريا ).
    – فيروز أيضا فلسطينية لأن والدها فسطيني من ( قرية فسوطة- عكا ) وعائلة حداد ما زالوا هناك. غادر والدها فلسطين عام 1926 الى لبنان..

  2. عزيزي حليم

    صحيح يا عزيز حليم هممن مخيم البص على مدخل الشمالي لمدينة صور جنوب لبنان وبالتحديد مقابل الكورنيش البحري.
    لكن أن استغرب من هذا!!!
    ما العيب أن تقول إنها لجئة الى لبنان، لا اعرف ما العيب من هذا،مع أن هذا المخيم ومحيطه من المخيمات الأخرى خرج منه المبدعين والأبطال الذين اركعوا الصهاينة وابكوهم وانا واحدمن الأشخاص الذي شهد على عويل وبكاء جنودهم عندما فجر مقر حاكمهم العسكري على تخوم هذا المخيم.
    رحمة الله على شهداء اخواننا في المقاومة اللبنانية واخوتهم الفلسطنيين والعرب اللذين امتزجت دمائهم على تراب ارض الحبيب جنوب لبنان.

    شاهد على بطولة رجال المقاومة
    ابن الجليل

  3. أبلغني صديقي الفلسطيني ادوار عساف ابو الفوز رحمه الله من مدينة حيفا الذي كان يسكن في مخيم اللاجئين مخيم البص عند مدخل صور الشمالي،والذي كان يسكن فيه اللاجئين الأرمن قبل الفلسطينين ومن ثم الأرمن والفلسطينيين حيث انك تستطيع أن تميز سقف المبنى الأرمني من غيره، أن حليم الرومي كان جارهم في نفس المخيم ،الذي يبعد عن منزلي 150متر.
    لكن الغريب في الأمر لن أسمع من قبل أن السيدة ماجدة تصرح عن انتقال جدها من لبنان الى فلسطين ومن فلسطين إلي لبنان بعد احتلال الصهاينة لفلسطين عام ,1948,لكن أن يأتي التصريح متأخر خير من لا يأتي، مع أن الكثير من مشاهير لبنان ومصر يفتخرون بأصواتهم الفلسطنية.، على سبيل المثال الموسيقار سمير سحاب والاستاذ طلال ابو غزالة كان ييسكن منطقة الغازية في ضواحي ومدينة صيدا بعد خروج أهله من فلسطين.
    وحبذا لو تقرئون مقال الاستاذ الكبير طلال سلمان في جريدة السفير. المقال بعنوان جوهرة الشرق الأوسط .
    المقال أبرز فيه الاستاذ طلال سلمان الإنجازات الفلسطينية في لبنان ، وانتقذا التستر على الابجاببات الكثيرة على الإنجازات الغلسطنية، انصح بقراءه المقال وهو بعنوان جوهرة الشرق الأوسط.

  4. للاسف الشديد بسبب سلوك و تصرفات القاده و المسؤوليين الفلسطينيين اصبح الكثير من الاصول الفلسطينيه ممن حصلوا على جنسيات اخرى يتبرؤان و ينكرون اصلهم الاصلي كي يستمروا في حياتهم. حليم الرومي يعرفه القاصي و الداني و لماجده اقول ما زاد حنون في الاسلام حردله .قاتل الله تجار الوطنيه فبفضلهم اصبح الفلسطيني كالطاعون

  5. ابوك لاجيء !! لا داعي للافلام الهندية !! و الافلام المصرية بتاع الباشا و الاملاك و العقارات و دهب …

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here