ماتيس: تهديدات إيران لا تقلقني ومن السخف أن تشير إلى أن أمريكا لها أي علاقة بالهجوم على العرض العسكري جنوب البلاد

 

واشنطن ـ وكالات: استخف وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، اليوم الاثنين، بتهديدات إيران بالانتقام من المسؤولين عن هجوم دموي استهدف عرضا عسكريا في جنوب غرب إيران، يوم السبت

وقال ماتيس للصحفيين، في مقر وزارة الدفاع الأمريكية، إنه “من السخافة” أن تزعم طهران تورط الولايات المتحدة في الهجوم، الذي خلف 24 قتيلا وأكثر من 60 جريحا في مدينة الأهواز بمحافظة خوزستان الإيرانية.

وعندما سئل عما إذا كانت تهديدات إيران أثارت أي قلق لديه، قال ماتيس إنه لم يهتم بها، مضيفا: “كنا واضحين تماما بأنه لا ينبغي أن يدفعونا للانجرار لذلك. وأتمنى أن تكون العقول أهدأ وأكثر حكمة وتسود في طهران”.

ونقلت وسائل الإعلام عن نائب قائد الحرس الثوري الإيراني، حسين سلامي، قوله إن هجوم الأحواز “كشف الوجه المظلم” للتحالف الذي شكلته الولايات المتحدة والسعودية وإسرائيل، على حد قوله، لمواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة.

وقال سلامي، اليوم الاثنين إن على زعماء أمريكا وإسرائيل أن يتوقعوا ردا إيرانيا “مدمرا”.

وأعلن تنظيم “الدولة الاسلامية” مسؤوليته عن الهجوم، فيما ترجح السلطات الإيرانية فرضية ضلوع انفصاليين عرب في محافظة خوزستان في الاعتداء، لصالح الولايات المتحدة وإسرائيل و”حلفائهما” في دول الخليج.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. فماذا انتم فاعلون سيد ماتيس ان تحركت اذرع ايران العسكرية في كل من سوريا العراق لبنان اليمن وافغانستان ثم ايران حسب خططكم للقضاء عليها
    لوا لم يكن وجود للخونة من العربان لكانت ام الحروب وابوها للقضاء على اﻹستعمار الصهيوامريكي في المنطقة التي شهدت خرابا على ايديكم فتبا لمن والاكم واعطاكم حقوقنا لنعيش اشقياء

  2. من قبل ان تعلن ايران التورط الامريكي كل العالم استنتج ان امريكا خلف الهجوم ما يحتاج ايران تخبره.

    ترامب حاصر ايران و هدد ايران و هدد نظامها و انسحب من الاتفاق النووي و طالب بخروجها من سوريا و تعهد بالقضاء على نفوذها و ضرب حلفائها. ماذا بقي من اشكال العداء لايران لم يصدر من امريكا حتى يقال انه من السخف اتهام امريكا بالهجوم؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here