مؤشر “مديري المشتريات” يرتفع في السعودية والإمارات ويتراجع بمصر

الأناضول-  قال بنك الإمارات دبي الوطني، في تقرير له، إن مؤشري مديري المشتريات الخاص بالسعودية والإمارات ارتفع في يناير/كانون ثاني الماضي، بينما تراجع قليلا في مصر.

وأضاف التقرير الصادر عن البنك، الثلاثاء، أن قراءة مؤشر السعودية سجلت ارتفاعا من 54.5 نقطة في ديسمبر/كانون الأول إلى 56.2 نقطة الشهر الماضي، محققة أعلى قراءة خلال 13 شهرا.

وأوضح أن الزيادة تعكس ارتفاع قوة نمو الإنتاج والطلبات الجديدة والتوظيف، إضافة إلى تعافي معدل توسع مخزون المشتريات.

وحققت قراءة مؤشر الإمارات -وفق التقرير- تعافيا مع ارتفاعها إلى 56.3 نقطة الشهر الماضي، من 54 نقطة في ديسمبر/كانون الأول السابق له، وهي أعلى قراءة في 7 أشهر.

ولفت التقرير إلى أن المحرك الرئيسي لارتفاع المؤشر بالإمارات هو تسارع نمو الإنتاج، إضافة إلى زيادة مؤشر الطلبات الجديدة.

في المقابل، انخفض مؤشر مديري المشتريات الخاص بمصر بشكل طفيف، إلى 48.5 نقطة في يناير/كانون الثاني الماضي، من 49.6 نقطة في ديسمبر/كانون الأول 2018 مسجلا أدني مستوياته في عام.

وأوضح التقرير أنه على الرغم من ضعف قراءة المؤشر إلا أن هناك بعض المعلومات المبشرة كالتوظيف والإنتاج، من الممكن أن تؤدي إلى تحسن في الاقتصاد المصري خلال الأشهر المقبلة.

ومؤشر مديري المشتريات الرئيس هو مؤشر مركب تم إعداده ليقدم نظرة عامة دقيقة على ظروف التشغيل في اقتصاد القطاع الخاص غير المنتج للنفط.

ويعني انخفاض المؤشر عن مستوى 50 بالمائة، أن ثمة انكماشا، في حين أن تخطيه هذا المستوى يشير إلى التوسع.

ويستند مؤشر مديري المشتريات على خمس ركائز رئيسة هي: الطلبيات الجديدة ومستويات المخزون والإنتاج وحجم تسليم المُوردين وبيئة التوظيف والعمل.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here