مؤسسة فلسطينية تحذر من تسارع الحفريات الإسرائيلية أسفل “الأقصى”

aqsa44

القدس/ عبد الرؤوف أرناؤوط – علاء الريماوي/ الأناضول –

قالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث، اليوم الأحد، إن “الاحتلال الإسرائيلي يسارع الحفريات أسفل المسجد الأقضى”، وحفر في الأشهر الأخيرة 60 متراً على طول الجدار الغربي للمسجد.

وأضافت المؤسسة (أهلية تعنى بشؤون المقدسات)، في تقرير لها صادر اليوم، أنها، ومن خلال جولاتها الميدانية في الأيام الأخيرة، كشفت عن أن “الاحتلال الإسرائيلي يسارع الحفريات أسفل، وفي محيط المسجد الأقصى، ابتداء من أقصى الزاوية الجنوبية الغربية، واستمرارها باتجاه الشمال، مروراً بأسفل باب المغاربة، ثم استمرارها أسفل حائط البراق”.

ويقع باب المغاربة في الجدار الغربي للمسجد الأقصى، في حين أن حائط البراق هو ما تطلق عليه السلطات الإسرائيلية اسم حائط “المبكى”، حيث يؤدي اليهود صلواتهم، بينما أكدت دائرة الأوقاف الإسلامية (تابعة لوزارة الأوقاف الأردنية) والهيئة الإسلامية العليا بالقدس (غير حكومية) مرارا أنه جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى.  

وتابعت مؤسسة الأقصى أن “الاحتلال الإسرائيلي وأذرعه اعترفوا مؤخراً بأنهم حفروا في الأشهر الأخيرة 60 متراً على طول الجدار الغربي للمسجد الأقصى، وهو ما ورد في تقرير لصحيفة (يسرائيل اليوم) في عددها يوم الجمعة (الماضي)”.

وحذّرت مؤسسة الأقصى من “المخاطر التي قد يتعرض لها المسجد الأقصى بسبب هذه الحفريات أسفل أساسات المسجد الأقصى، علماً أنها وصلت إلى عمق أكثر من خمسة أمتار”.

كما حذّرت المؤسسة من “ادعاءات للاحتلال الإسرائيلي بأنه كشف من خلال هذه الحفريات عن حجارة للهيكل الثاني المزعوم”.

والهيكل حسب التسمية اليهودية، هو هيكل سليمان، أو معبد القدس، والمعروف باسم الهيكل الأول، الذي بناه النبي سليمان عليه السلام، فيما يعتبره الفلسطينيون المكان المقدس الذي أقيم عليه المسجد 

ولم يصدر أي تعقيب من السلطات الإسرائيلية على تقرير مؤسسة الأقصى للوقف والتراث بشأن الحفريات.

وفي مدينة القدس أيضا، اندلعت مواجهات في بلدة العيسوية بين فلسطينيين وعناصر من الشرطة الإسرائيلية، مما أدى إلى إصابة 6 مقدسيين بجروح متوسطة، بحسب شهود عيان.

وقال الشهود لوكالة الأناضول إن “قوات الشرطة الإسرائيلية نصبت، بعد عصر اليوم، حواجز على شارع المدارس وسط العيسوية، وفتشت المارة مما أدى إلى اندلاع مواجهات بين الشباب وقوات الشرطة”.

وأضافوا أن “قوات الشرطة الإسرائيلية أطلقت الرصاص وقنابل الغاز المسيلة للدموع؛ مما أدى إلى إصابة 6 مقدسيين بجروح متوسطة”.

2014-05-04T20:33:11Z

anaana

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. The problem is that no one in the Arab World or Muslim World try to hear you ….all of them don’t hear , see or even feel and how they would hear you if Mr. Abbas in Ramalla on his broken chair doesn’t try to hear you……WAAAAAAAAAAAAA Sleeeeeeeeping Muslims ….wake up…WAAAAAAAAAAAAAAAA Dead Arabs ….WAAAAAAAAKE UP

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here