مؤسسة العلامة السيد فضل الله ترد على فيديو مسيء له

بيروت ـ متابعات: أصدرت مؤسسة العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله، بياناً اكدت فيه انه: “في الوقت الذي كان اللبنانيون يحتفلون بالإنجاز الأهم والأروع في تاريخهم الوطني والسياسي القريب، عيد المقاومة والتحرير، طالعتهم أصوات نشاز تذكرهم بأيام سوداء خلت، وبفتنة دفع اللبنانيون، مسلمين ومسيحيين، سنة وشيعة، أثمانا باهظة فيها، إضافة إلى التطاول على مرجعية دينية إنسانية حملت شعار المحبة والحوار منهجا في كل مسيرتها”.

وأضاف البيان “إن التطاول على هامة إسلامية ووطنية كالمرجع السيد محمد حسين فضل الله، والنكء بجراح الماضي التي ألمت بالساحة اللبنانية عموما، والساحة الإسلامية الشيعية خصوصا، بعد أن تضافرت جميع القيادات الشيعية الواعية والمخلصة، وفي مقدمتهم المرجع السيد فضل الله، لإخماد جذوة الفتنة وبلسمة جراحها”.

وتابع: “إن هذا النكء يمثل جرس إنذار لما يمكن أن يتحرك به المغرضون والحاقدون وأصحاب النيات السيئة، وهو ما يجعلنا نوجه النداء للقيادات الدينية والسياسية كافة لتحمل مسؤوليتها في مواجهة صوت الفتنة، محتفظين بحقنا في الرد الشخصي والمعنوي بما تقتضيه المصلحة الوطنية والإسلامية، في مواجهة أولئك الذين تتحرك في نفوسهم العصبية والغرائزية، سعيا وراء موقع هنا ومنصب هناك”.

 

وختم البيان “واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة”.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. هذا نصف خبر !!!! هل ارتفعت ايضا اسعار الاخبار في رمضان

  2. من يتطاول على فقيه تقي عروبي متواضع كالمرحوم العلامة محمد حسين فضل الله يعبر عن عقده وحقده ونعراته المتخلفه ياريت عند العرب والمسلمين في هذا الزمن الرديء قامة شامخه مثله ناطق بالوسطية والمحبة والإيمان بعيدا عن التعصب والطائفية والعنصرية ،،رحم الله العلامة فضل الله وجزاه الله خيرا لخدمة الاسلام والإنسانية

  3. بعد 19 عاما من التحرير، لا زال وقع حذاء المقاومة على رقبة الجيش الاسرائيلي تؤلمه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here