مؤتمر لندن: حكومة الاردن تتجاهل ” نصيحة بريطانية”

لندن- رأي اليوم

أصر الوفد الاردني التحضيري إلى مؤتمر لندن على  تجاهل”نصيحة بريطانية” رسمية قدمت بتأجيل أجندة الاردن ومطالبه وبرنامجه إلى قمة  مؤتمر دافوس الذي سيعقد في الاردن بعد نحو شهرين بدلا من عرضها في مؤتمر لندن.

 ويشارك في مؤتمر لندن الذي تصر  وتراهن عليه الحكومة الاردنية وفد عريض وكبير  يضم أكثر من 200 شخصية أردنية تمثل القطاعين والخاص.

 وعلمت راي اليوم بان الجانب الاردني اصر على عقد المؤتمر وتحديد بعض مسارات جلساته بخصوص آليات للإستثمار في دعم وإسناد  استضافة المملكة لللاجئين السوريين .

 وبرز الاصرار الاردني رغم تقدير ونصيحة المنظم البريطاني بأن”الفوائد والمكاسب” للأردن ستكون “ضعيفة” او دون المستوى المطلوب.

 ويقترح البريطانيون ان يعرض الاردن مشاريعه او بعضها خلال استضافته بعد شهرين لقمة دافوس.

لكن الحكومة الاردنية تتجاهل الإقتراح

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. اساس مشاكل العالم منذ القرن السابع عشر وخصوصا الشرق الأوسط كان لبريطانيا يد اساسية بها فكيف لأحد ان يثق بوعودها ونصائحها اليوم.

  2. بريطانيا بعمرها ما ارادت الخير للدول العربيه اللا بما يكون من ضمن نطاق محدد لتكون فيه الدول مكبله. كويس ان الواحد ما ياخذ بكل نصاءحهم.

  3. .
    — خبر غريب ،،،، هل يعقل ان تطلب الحكومه البريطانيه من الاردن تأجيل مطالبه في مؤتمر على ارض بريطانيه وتنتظر نتائج افضل من مؤتمر فاشل يقعد سنويا من عشر سنوات بالاردن ولم ينجح بجلب اي شيء للاردن الا تحقيق هدف صاحب الفكره الدكتور باسم عوض الله وهو استعمال الموتمر منصه للتطبيع الاسراييلي الخليجي على ارض اردنيه .
    ،
    .
    .

  4. لم تدخل و تخرج بريطانيا من مكان أو تدخلت في اموره و الا تركت خراب وراءها، حيث انها لا تعمل الا لمصلحتها فقط
    اتمنى من الحكومه الأردنية ان تمضي في طريق الإصلاح لما يتفق مع المصلحة الوطنية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here