مأساة تهز الشارع السوري .. حريق يودي بحياة سبعة اطفال من عائلة واحدة والأب يروي ما جرى

 

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

هز الرأي العام في سوريا ، خبر الحريق الذي أودى بحياة سبعة اطفال من عائلة واحدة بسبب مدفأة،  الماساة التي حدثت ليل أمس لعائلة عرنوس من “حي العمارة” القديم في دمشق ، اثارت العديد من ردود الفعل في الشارع السوري ، بين من اعتبرها قضاء وقدر ، ولابد من التسليم بقضاء الله . وبين من ربط بين هذه المأساة بالأزمة التي تعيشها البلاد بسبب نقص المواد الأساسية من محروقات وكهرباء واضطرار العائلات استعمال أساليب غير أمنه للحصول على الدفء  . الأب المفجوع ظهر على وسائل إعلام محلية بعد الحادثة مباشرة وروى كيف تم الحادث وهو بحالة الصدمة . وقال الأب أبو فادي عرنوس ، “”لم أكن في المنزل واتصل بي أحد الأشخاص وقال لي بيتك يحترق ، فحضرت بعد عشر دقائق كان البيت قد احترق ومات جميع الأولاد “”. وروى احد الجيران ممن شاهدوا الحريق بأن حجم النيران منع أي تحد من دخول المنزل وعندما وصلت طواقم الأطفاء كان البيت قد احترق . المقابلة مع الأب أثارت كذلك انتقادات عبر وسائل التواصل الأجتماعي حيث اعتبر بعض النشطاء أنها ليست بوقتها ومن غير الائق إجراء مقابلة تلفزيونية مع أب فجع قبل ساعات بوفاة كافة أولاده السبعة .

 مصدر في قيادة شرطة دمشق وضح  أن حريقاً وقع في أحد المنازل بالعاصمة السورية ما أودى بحياة سبعة اطفال من عائلة واحدة والعديد من الإصابات.

وأفاد المصدر أن الحريق نشب حوالي الساعة الحادية عشر والربع من ليلة الثلاثاء 22 كانون الثاني بالدورين الثالث والرابع من بناء المصري  في منطقة العمارة سوق الحدادين ( المناخلية ) وأدى إلى وفاة سبعة أطفال من عائلة واحدة 

تتراوح اعمارهم ما بين الثلاث سنوات حتى الثالثة عشر من العمر هم : فارس عرنوس _ سيدرا عرنوس _ سيف الدين عرنوس _ حلا عرنوس _ هلا عرنوس _ مصطفى عرنوس _ نادية عرنوس .

ونقل مصدر مطلع أن الحريق نشب بسبب سخانة تدفئة كهربائية انفجرت عند عودة التيارالكهربائي المقطوع ما أدى إلى اندلاع الحريق ووفاة الأطفال الذين كانوا وحدهم في المنزل عندها بغياب الأهل المنشغلين في زيارة عائلية.

وهرعت طواقم الإطفاء والإسعاف وقوى الأمن الداخلي لمكان الحريق وتمت السيطرة عليه بشكل كامل، وتم إسعاف المصابين والحالات الحرجة بصعوبة، كما تم نقل الجثث الى مشفى المجتهد بدمشق .

ووصل لتفقد مكان الحريق  رئيس مجلس الوزراء السوري عماد خميس  ومحافظ دمشق وقائد شرطة دمشق.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here