مأساة الطفلة بثينة تجعل منها رمزا للحرب المدمرّة في اليمن

صنعاء- (أ ف ب) –

نجت الطفلة اليمنية بثينة منصور الريمي من ضربة جوية قاتلة قضت على كل أفراد عائلتها بأعجوبة قبل سنة ونصف السنة، ثم نقلت إلى السعودية لتلقي العلاج، وأعيدت فجأة إلى منزل عمّها في صنعاء قبل أيام، لتصبح أحد رموز النزاع المدمر في البلد الفقير.

وفقدت بثينة (8 أعوام) في غارة في 25 آب/أغسطس 2017، والديها وشقيقاتها الأربع وشقيقها والوحيد الذين تتراوح أعمارهم بين سنتين وعشر سنوات، وعمّها، بينما كانوا في المنزل في حي فرج عطان جنوب غرب العاصمة الخاضعة لسيطرة المتمردين.

وأثارت بثينة تعاطفا دوليا واسعا بعدما ظهرت في صور وهي تضع أصابعها حول عينها اليمنى في محاولة لإبقائها مفتوحة بعدما تورمّت جراء الإصابة في الضربة الجوية التي نفّذتها طائرة تابعة للتحالف العسكري بقيادة السعودية.

وانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صور أشخاص وهم يقلّدونها، مطالبين بوضع حد للحرب بين القوات الموالية للحكومة اليمنية المدعومة من التحالف، والمتمرّدين الحوثيين الذي يسيطرون على صنعاء ومناطق يمنية أخرى منذ 2014.

إلا ان نجاة بثينة جعلتها أيضا عرضة لأن تكون أداة في الحرب الإعلامية الدائرة بين أطراف الحرب.

وروت بثينة في مقابلة مع وكالة فرانس برس في منزل عمّها علي في صنعاء، تفاصيل ليلة الضربة الجوية.

– “دمّر البيت” –

وقالت الطفلة “كنت مع أمي في الغرفة ومع أبي وإخوتي وعمي. ضرب الصاروخ الأول، فذهب أبي لكي يأتي لنا بالسكر حتى يساعدنا على تخطي الصدمة، لكن الصاروخ الثاني ضرب، وبعده الثالث، ودمّر البيت”.

وإضافة إلى والديها، وإخوتها، وعمها المفضّل لديها، كما تقول، قتل ثمانية مدنيين آخرين بينهم طفلان في منزل قريب دمّر في الضربة ذاتها.

وأقرّ التحالف بقيادة السعودية بالوقوف خلف الضربة، مؤكّدا أن إصابة هدف مدني وقعت بسبب “خطأ تقني”. ووصفت منظمة العفو الدولية ذاك القصف ب”ليلة رعب (…) أمطر خلالها خلالها التحالف (…) المدنيين بالقنابل بينما كانوا نائمين”.

وظهرت بثينة في إحدى الصور يحملها رجل يهرول بها وسط حطام منزلها، قبل أن تظهر مجددا في مستشفى، بعينيها المتورمتين، وقميصها الزهري.

لكن بعد شهر تماما، عادت الطفلة وظهرت في صور التقطت في الرياض التي وصلتها بطريقة غامضة.

واتّهم المتمردون السعودية بـ”خطف” بثينة وعمّها علي وعائلته، لكن وسائل إعلام سعودية ذكرت أن الحكومة اليمنية المعترف بها “تقدّمت بطلب لقوات التحالف (…) بضرورة نقل الطفلة بثينة الريمي إلى السعودية لعلاجها”.

وقال عمّها علي لفرانس برس إن مؤسسة خيرية عرضت عليه أن يقوم مع بثينة وزوجته وأولاده الثلاثة بتصوير فيلم وثائقي “لتوجيه رسالة للعالم”، فوافق على ذلك، لكنه وجد نفسه فجأة أمام نقطة تفتيش لقوات موالية للحكومة في منطقة تقع عند خط تماس.

وأضاف “جاء طقم عسكري من الجنوب وأخذنا إلى عدن”، العاصمة المؤقتة للحكومة المعترف بها، ثم “أخذونا إلى السعودية بطائرة خاصة”.

ولم تعلّق السلطات السعودية رسميا على قصة نقل الطفلة إلى المملكة. وفي 19 كانون الأول/ديسمبر الحالي، نشرت صورة للطفلة في صحف سعودية وهي تصعد سلم طائرة، ضمن خبر أعلن توجّهها إلى اليمن بعد تلقي العلاج.

وبعد أربعة أيام، ظهرت بثينة في الإعلام مجدّدا إنّما على الصفحة الأولى في صحيفة “المسيرة” المؤيدة للمتمردين اليمنيين، وإلى جانب صورتها عبارة “عين الإنسانية تفضح العدوان”.

والتقى مهدي المشاط، رئيس “المجلس السياسي الأعلى”، أبرز هيئة سياسية في صفوف المتمردين، الطفلة، وأمر بتأمين مسكن لها وراتب لها ولعمها، وفقا لوكالة الأنباء “سبأ” الناطقة باسم المتمردين.

– “لا تنسى” –

وقالت بثينة إن كل ما تتطلع إليه في الوقت الحالي هو أن تذهب الى المدرسة للمرة الاولى في حياتها.

وأوضحت وهي تلعب بدمية مع أولاد عمّها “أريد ان أذهب إلى المدرسة لأصبح طبيبة”.

وتابعت بينما كان عمّها يهز رأسه وهو ينظر إليها تتحدث “أريد لهذه الحرب أن تتوقف وأن نعيش بسلام (…) وأن يعيش أطفال اليمن بسلام”.

ويواجه أطراف النزاع اتهامات بارتكاب تجاوزات قد تصل إلى جرائم حرب. وتقول منظمات حقوقية إن الغارات التي ينفذها التحالف تسببت بقتل مئات المدنيين، بينما لقي مئات آخرون مصرعهم في أعمال قصف نفذها المتمردون على مناطق سكنية وفي انفجار ألغام زرع الحوثيون ملايين منها في مناطق مختلفة.

ومنذ التدخل السعودي في آذار/مارس 2015، قتل عشرة آلاف شخص بسبب النزاع، بينهم أكثر من 2200 طفل، بحسب الأمم المتحدة، بينما يواجه نحو 14 مليون يمني خطر المجاعة.

وتزامنت عودة بثية إلى منزلها في صنعاء مع اتفاق لوقف إطلاق النار في محافظة الحديدة إثر محادثات سلام انعقدت في السويد برعاية الأمم المتحدة هذا الشهر وأعطت أملا لليمنيين بنهاية الحرب.

ومن منزل عائلتها الذي دمّر تماما في الغارة، إلى الرياض، ثم إلى منزل عمها علي، رحلة طويلة شاقة عاشتها ابنة السنوات الثماني.

وقال علي إن بثينة لا تزال تعاني جراء فقدان عائلتها. “إنها لا تنسى أمها وأباها. تحزن عندما ترى أشياء تذكّرها بوالديها وإخوتها (…) أو عندما تسمع أغاني كان والدها يستمع إليها”.

وتابع وهو يحاول حبس دموعه “نؤكّد لها أنّهم (…) في الجنة، وأن الجنّة مكان جميل”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here