مآلات التصعيد الايراني الأمريكي وسيناريوهاته ومتى ستُضْربُ إسرائيل وأين تَكمن مصلحة العرب ولماذا

 

 فؤاد البطاينة

من مصلحة أمريكا أن تكون إيران موجودة في مكانها وقوية، ولكن على أن تكون صديقة لها ولإسرائيل أو مسالمة لهما ولا تقف بوجه مصالحهما في المنطقة وهو شرط تقبله دولة غير إيران. ولكن يحتار العقل أحياناً في السياسة الإيرانية، فهي تستطيع بالسياسة أن تحافظ على مصالحها ومواقفها المبدئية معا. إنها تضع هدفاً ما ولا تتركه أو تقايضه عندما تراه يفشل أو يَجر تداعيات سلبية وخسارة عليها تراها قادمة. إن كنتُ مصيبا فهذه ليست سياسة من العقيدة التي تقول أن الحرب كر وفر ولكنها ربما سياسة لغير سياسيين في إيران الشهيرة تاريخياً بالبراعة السياسية.

الصِدام الإيراني مع أمريكا في العراق وإخراجها منه لم يكن مخططاً إيرانياً ليُنَفذ في هذا الوقت لكن ظرف الهبة الشعبية في العراق ودعم أمريكا لتلك الهبة والحصار الاقتصادي وأحداث الميدان جعلها تناور بهذا الهدف. وإخراج أمريكا من العراق لا يكون إلا بحرب حرب العصابات الشعبية ( المقاومة ) وهذا يعنى أن من سيقوم بالمهمة أذرع إيرانية ممثلة بميليشيات عراقية تابعة لها مما يجعل ايران مستهدَفة من أمريكا عسكريا لو لم تكن مُستهدَفة. بينما الهجمة على العراق وتفتيته واخضاعها وقطع طرق التواصل والإمداد بين محور المقاومة وإخراج ايران من سورية هو هدف أمريكي صُمِّم من قَبل الأحداث الأخيرة. وهذا يعني أن هناك قراراً سياسياً أمريكيا بمواجهة إيران. وفي الميزان وحالة قرار الحرب فإن أمريكا تستوعب الضربات الإيرانية مهما كثرت، لكن إيران قد لا تستوعب الضربات الأمريكية التي قد تنال من صمودها ونمائها وتَحُول دون امتلاكها سلاح الردع الكافي كهدف استراتيجي لها.

ومع أن الفرصة قد هُيئت لأمريكا من ردة الفعل الإيرانية التهديدية على أوسع نطاق على اغتيال سليماني، إلا أنها أي أمريكا لن تبدأ الهجوم دون ذريعة أو تحرش إيراني، وربما تختلق أو تصنع هذا التحرش. فنحن نتكلم الآن عن مواجهات قادمة محتملة سببها المباشر هو مصرع شخص، وهذا يُذكرنا بمصرع شخص كان سببا مباشراً للحرب العالمية الأولى ( ولي عهد النمسا ). إلا أن التحالفات والاسباب الموضوعية حينها كانت متوفرة وقامت سريعاً، أما في الحالة الإيرانية التي ننتظرها فتحالف روسيا أو الصين مع ايران في حرب مع أمريكا عليه ضوابط تتجاوز عدم مساواته بخسائرهم لمصالحهم في المنطقة أو لخسارتهم لحليف ما إلى خسائر تدميرية عليهم وعلى العالم واقتصاد العالم ومركز الطاقة، لأن مشاركتهم لايران في هذه الحرب بمثابة تحويلها لحرب عالمية وهذا بعيد ومستبعد.

 لذلك ستستمر روسيا ومعها الصين بتكثيف الوساطة مع أمريكا لمنع اندلاع الحرب. وإذا نجحوا فالإحتمال الأول يكون على أساس السماح لإيران برد محدود متفق عليه وعلى عدم الرد الأمريكي المؤثر. وإذا لم يتم احتواء الموقف سياسيا وهو الأرجح، ندخل في الاحتمال الثاني وتكون إيران فيه أمام خيار من اثنين وهما، إما تمضي للميدان وحدها برد لا تُمرره أمريكا، أو تَحسِبها جيدا وتقدر الموقف والنتائج السلبية عليها. علما بأنها أصدرت تصريحا بأنها سترد في المكان والزمان المناسبين، بما يعني بتقديرها للموقف وإمكانية القبول بالتراجع لحل وسط. وقد تأخذ ثمناً من دول المنطقة

أما إن ركبت رأسها ومضت للمواجهة فإنها ستحاول أن يكون ردها مجرد رد عسكري لا يطال المصالح الأمريكية بالعمق وستربح ماء وجهها فيه، إلا أن حَجم الرد الأمريكي وعمقه والنتائج عموما سيكون مرتبطا بنوايا أمريكا، فقد تواصل الحرب في ضوء ما أسلفت حتى تحصل على ما تريد غير آبهة بخسائرها، أو تواصِلها لحد مقبول لها توقِف عنده هجومها بموجب قرار لمجلس الأمن بوقف القتال يتركها في موقع متقدم عسكريا في العراق كنوع من الإحتلال يسمح لها بتنفيذ مخططها.

وهنا فإن تحديد امريكا لاثنين وخمسين هدفا لضربه يجب أن لا نمر عنه، فإن هذا التحديد المصرح به بما يخالف لوازم الحرب الجادة يأتي إمّا في سياق التهديد لعدم الرغبة بالدخول في قتال، وإما في حالة أن يكون المشروع النووي الايراني هو المستهدف بشكل رئيسي وأن تسمية هذا الكم الباقي هو لتشتيت القوات الايرانية عنه ما أمكن وهذا لن ينطلي على ايران بالطبع. وما تسميتُهم للمراكز الثقافية إلا للتأثير في النفوس عقديا وقوميا، ناهيك عن أن الإرث الثقافي مفهوم يُشكل عقدة لأمريكا تكرهها لفقدانها له، وهكذا اسرائيل الذي تبحث عنه ولا تجده.

النقطة الحرجة لأمريكا والمهمة لنا كعرب هو استهداف إيران أو حزب الله لإسرائيل في هذا المواجهة. وهذا من غير المرجح حدوثه، فايران لن تُقحِم إسرائيل كي لا تُدخلها مباشرة في الحرب وحتى لا تكون الهجمة الأمريكية قوية جدا وتشل القدرات العسكرية الايرانية. فإيران تعلم بأن اسرائيل خط أمريكي أحمر. وهناك رسالة لإسرائيل بهذا في خطاب نصر الله الأخير ورسالة بالخطاب الإيراني الذي يحدد الرد بالعسكريين الأمريكان. إلا أن أيران قد تلجأ لضرب اسرائيل بالوكالة أو الأصالة إذا ما وصلت لحالة لا يتوقف فيها الهجوم الأمريكي المفترض، وهناك احتمال ضئيل جدا وشبه معدوم بأن تقوم اسرائيل بماهجمة حزب الله بمساعدة أمريكية اعتمادا على تكنولوجيا تُقلل من الخسائر الاسرائيلية.

وفي الختام أقول بأن ايران ليست مثالية بسلوكها وربما استراتيجيتها إزاء الدول العربية. وأنها تناهض الأنظمة العربية لأن هذه الأنظمة تناهضها باصطفافها مع المعسكر الصهيوأمريكي ضدها. إلا أن إيران هذه هي الدولة الوحيدة المتبقية في هذا العالم المادي كضابط على اسرائيل يمنعها من الفتك المباشر بالدول العربية والوحيدة التي تعيق المشروع الصهيوني في المنطقة، والوحيدة التي تجرأ على دعم المقاومة الفلسطينية وتُوقِفها على قدميها. وعليه فإننا معنيين كشعوب عربية بدعمها وبسلامتها ليس لهذا فقط بل لكونها دولة إسلامية نعتز بصمودها ورخائها ولها علينا واجب مقدس، وإن كل نظام عربي يصطف مع أمريكا ضدها هو نظام عميل وخائن ولا يمثل موقف شعبه.

كاتب وباحث عربي

Print Friendly, PDF & Email

66 تعليقات

  1. لست معني بباقي تعليقك.ولكن أن تقول الشعوب العربية متخلفة فهذه عبارة لا يجب أن تخرج من مثقف.العرب وثقوا بالدولة العثمانية لحملها راية الإسلام. وكانت ثقة صحيحة قبل أن تتحول في أخر أيامها لبعدها القومي الذي أتخذ من تجهيل ومحو القومية العربية بالتجهيل هدفا استراتيجيا.هزمت العثمانية-مع تأكيدي أنني لا أتحدث بنفس سلبي ما عن تركيا الحديثة التي أتمنى لها كما أتمنى لأي دولة عربية أخرى أو أسلامية كل الخير.أخذنا منها الاستعمارالحديث لقمة سائغة قبل ان نتنفس.كانت الأمية في العالم العربي-بلاد الشام والخليج مثلا؛تتجاوز نسب خيالية الذي كان يفك خط كان عملة نادرة.الظروف يا صديقي هي المشكلة وليس العقل العربي الجبار.العرب هم المتنبي و فؤاد البطاينة وأنت المثقف بحكم أنك أخذت الفرصة،وادوارد سعيد وهشام شارابي وحنة مينا والطيب صالح وجورج جمال وتيسير سبول .وحتى من لن يكن عربيا نمى بوعاء الثقافة العربية مثل سيبويه وصلاح الدين البطل ويوسف بن تاشفينيا أخي العرب ظلموا بنوايهاهم الصادقة لدينهم وتسليمه راياتهم لأي شخص مسلم بغض النظر عن قوميته.ومنهم من أبدع فلا لوم.مثل طارق بن زياد وصلاح الدين. يا أخي الغرب اللئبم-طبعا حكومات وليست شعوب-شعوبهم حبيبة طيبة- لا تعطينا الفرصة للتنفس.العرب أجمل الشعوب وأكثرها قدرة على التغيير الجذري الإيجابي.لا أقبل لأي مثقف أن يقول ما قلت.الأمريكان بيورتنز يا صديقي أقرأ ما قاله عنهم ادجر ألين بو أو ناثانيل هاوثرن. الإنجليز ليسوا بريطان ولغتهم سرقوها من السلت و اللاتين واليونان وغيرهم.لا تظلم المظلوم بنيران الظرف أرجوك.أنظر ما حل بأي عربي حاول أن يعمل شيء يقوي به دولته.أنظر ما حل المفاعل تموز-مع أخلاقي مع طريقة الحكم بذلك الوقت.أنظر كم قتل من أدمغة على مساحة الوطن العربي.احترامي لك وتقديري ولكن خفف الوطئة كما يقول المعري-الذي لم يتركوا معرته بخير-فقد قصفوا ثقافتنا منذ زمن دون قرار مكتوب نسمعه اليوم.

  2. الشخص الذي قلت لي هو يحبني و سالتني لماذا انا قاصي عليه هو صياد في الطريقه الدبلوماسية مع اعتذاري الى الدبلوماسين الاشراف

  3. الى Al-mugtareb
    بعد التحيه والاحترام
    يا عم انت و الأخ و الصديق الصادق فؤاد البطانيه انتم جامعه في العلم و لكم جزيل الشكر على الثقافة

  4. بسم الله االرحمن الرحيم.
    الاستاذ فؤاد البطاينة المحترم.
    مقال راءع و عميق و موزون. حفظكم الله.
    واللهي لقد حيرني كثير من المعلقين من اخواننا العرب حول القومية العربية و استخدام كلمة الفرس و كلمة الملالي و الخ ……
    حديث صحيح عن رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم: من قال لا اله الا الله، محمد رسول الله، صان عرضه و ماله. و قوله سبحانه و تعالى: ان اكرمكم عند الله اتقاكم. ووووووو….
    يا معشر العرب، المسلمين غير العرب، اكثر من العرب انفسهم فما بالكم لا تستحيون و تكررون كلمة العرب، عرب، عرب؟
    هل لو كان الامة العربية، على الاسلام و السنة الصحيحة، كنا مثل يومنا هذا في كل هذه المصاءب؟ حاشا و كلا. الرسول (ص) جاء ليكون رحمة للعالمين و ليس للعرب فقط.
    لاحول و لا قوة الا بالله العلي العظيم.

  5. صح لسانك ولافض فوك وزاد في الرجال الاحرار العقلاءأمثالك.

    كلام الملوك وملوك الكلام.

  6. أشكر بداية صحيفة راي اليوم ونشرها الاستاذ الكبير عبد الباري عطوان وكل محرريها ولا سيما الاستاذة مها بربار .
    وأتقدم الشكر وبالإسم لكل من شارك في هذا المقال بتعقيب او تعليق أو رأي مهما كان وأذكِّر أخي وصديقي خواجه فلسطين بأني أجبته على سؤاله في المقال السابق . وأذكر بأن ما عقَّب به أخي وصديقي العروبي الوطني الدكتور مازن ثانية كان صادقاً به ولا شك .

  7. إلى الأخ قاسم:
    يا رعاك الله أنا لستُ بالمتشائم وكذلك لست بالمتفائل ولكنني مراقب مُتَتَبّع ورجل علم وعندي ما أعتزّ به من الثقافة المكتسبة من علم الآخرين قراءةً وخبرةً، وأنا إذ وضعتُ وجهة نظري فهي تختلف كليّاً عن أمنياتي ولكن :
    وما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا
    والغلبة اليوم للعلم والمجتمعات المتطوّرة والمنظّمة الخ الخ الخ، ولا أرانا ولا أجد مجتمعاتنا منهم .
    ملاحظة عابرة: أنا لست بالذباب الإلكتروني وأبو أيسر يعرفني شخصيّاً.

  8. الى الطبيب النفسي: بالطبع انا عربي وافتخر بعروبتي وهذا هو السبب الذي دعاني الى كتابة ما كتبت. الموضوع ليس شخصياً وانما وددت التنبيه الى ان شيعة العراق هم عرب ويضحون بارواحهم من اجل فلسطين ويتحالفون مع ايران فما العيب؟ وهم ليسوا بميليشيات. واعترف باني لم اقرأ للاخ فؤاد مقالات أخرى.

  9. أرجو من الكاتب المحترم أن يفسر لنا كيف أن أمريكا التي دمرت نظام البعث في العراق وسلمت العراق الى إيران لتحكمه وسمحت لها بمد نفوذها الى سوريا ولبنان وقد يكون الى اليمن، كيف تريد أن تشعل معها حربا! وأيضا التوقف عند عدم وجود اجماع داخل الطبقة الحاكمة في امريكا على هذا التصعيد، ولا يفوتنا الإشارة الى أن الدولة الوحيدة التي هددت باغتيال سليماني هي اسرائيل والذي نفذ التهديد أمريكا !!

  10. الحل الذي ينهي الازمه هو ما ذكره الكاتب وهو ان ترد ايران بضربة معينة وتقوم أمريكا برد بسيط غير مؤثر وهذه كما يقول الكاتب مهمة تقع الوساطة به على روسيا والصين

  11. الى الصريح
    إذا كنت تؤمن بما قلته في ردك فلماذا تهاجم الأخر بدلا من مناقشة المقال ، ايران دولة اسلامية وتواجه امريكا واسرائيل وما جاء بالفقرة الأخيره جاء من كاتب ينتمي للأمة وللعروبه ولا يصطف مغمض العينين هل هناك خطأ فيما قاله بتلك الفقره ام الخطأ بكلامك فكيف نصطف مع امريكا ا واسرائيل هذا ليس بمنطق عربي ولا مسلم

  12. امريكا وعملائها صنعوا داعش لافغنة سوريا والعراق وجر ايران وحزب الله لحرب طويلة واستنزافها ولكن ايران وحزب الله قضوا على داعش وانتهت اللعبة فقتلوا الأمريكيين البغدادي وفشوا غلهم بقتل سليماني وروسيا والصين تحاول ان تجعل من ايران مصيده للأمريكيين مثل فيتنام والخرب الكورية والأمريكيين فاهمين انهم اذا ضربوا ايران ستندلع الحرب ولن تتوقف وهذا ما لا يريدونه الأمريكيين

  13. سأضرب مثال واقعي وحي على الازمة الامريكية الايرانية ربما ستفيد في تحليل وفهم الوضع بعمق اكثر.
    لوكان هناك شخص في بلدة ما مواصفاته بأنه أزعر وصاحب مشاكل ومعروف عنه لدى الجميع بأنه بلطجي ولا يسلم احد من شره، حتماً سيتجنبه الجميع ويحاولوا قدر الامكان عدم التعامل معه بأي شكل من الاشكال، ولكن لو دخل على هذه البلدة بلطجي آخر من بلدة أخرى مجاورة وحاول ان يفرض نفسه و يتعرض لأشخاص مسالمين في البلدة الاولى ولم يجد أحد يوقفه عند حده الاً هذا الأزعر البلطجي ابن جلدتنا وبلدتنا فهل يعقل أن نقف مع البلطجي الغريب ضد البلطجي القريب، الجواب يعلمه العقلاء فقط ( حتماً لا ) من البديهي ومن العقل والحكمة ان نساعد البلطجي القريب ابن جلدتنا وان نقدم له العون ما استطعنا حتى نخرج البلطجي الغريب عن بلدنا وبعدها نتفرغ للبلطجي خاصتنا فاما ان يعقل ويعود الى رشده واما سيكون للصالحين كلام آخر معه…. واللبيبُ من الإشارةِ يفهمُ !!!

  14. .
    — اغتيال الجنرال قاسم سليماني حقق أهداف جميع الأطراف المنغمسة في الصراع بالشرق الأوسط .
    .
    — اغتيال سليماني حقق اولا هدفه الشخصي في ان يصبح شهيدا بمرتبه القديسين عند الاخوه الشيعه خصوصا والإيرانيين عموما وغيرهم من بعض المسلمين السنه و الشعوب المستضعفة ليكون شبيها بغيفارا المسلمين يعظم شانه ويصبح رمزا يكبر مع مرور الزمن .
    .
    — اغتيال سليماني حقق ثانيا هدف كارتيل انتاج الأسلحة الثقيله بالولايات المتحده بتاجيج كبير للصراع في الشرق الأوسط مما يعني زياده القوات الامريكيه في المنطقه وزيادة مشتريات الحكومه الامريكيه لأدوات القتال من الكارتيل بمات المليارات ، اضافه لما سيفرضه الكارتيل من خلال ضغوط الاداره الامريكيه لمشتريات اسلحه إضافيه بعشرات المليارات على حلفاء الامريكيين بالمنطقه ليصل الرقم بالنهاية لترليونات يدفعها بالدرجة الأولى المواطن الأمريكي بدل انفاقها على مدارسه ومستشفياته وخدماته .
    .
    — اغتيال سليماني حقق هدفا ثالثا لبيبي نتانياهو باستغلاله حاله الرعب بإسرائيل وتذكير الجمهور الاسرائيلي بكونه اكثر خبره وقربا من منافسيه في التعامل السياسي مع الاداره الامريكيه واهميه ذلك في ظل هذه الازمه الخطيره .
    .
    — وأخيرا وهو الأهم ، اغتيال سليماني قدم هديه لا تقدر بثمن للقياده الايرانيه التي تدرك ان من اهم ركائز الحضاره الفارسيه هي “ثقافه الثأر ” خاصه لقتل مهين لرمز من قاتل متعجرف يفاخر بما فعل ،
    ،
    — لم تعرف حضارات التاريخ جميعها حضاره يجمعها طلب الثأر ممن يهين كبريائها اكثر من الحضاره الفارسيه وهنالك شواهد تاريخيه كثيره أهمها واقعه اغتيال الخليفه عمر بن الخطاب التي تروى أحداثها دائما منقوصة ويتم إغفال متعمد لدوافعها وظروفها فلا ناخذ العبره والحذر منها ،
    .
    — فاغتيال الخليفه عمر هو بالأساس عمليه اغتيال سياسيه مبرمجه بعنايه تمت انتقاما لتدمير مملكه فارس و نفذها امير نهوند الذي رضي ان يعمل نجارا/ حدادا بعد استعباده من قبل المغيرة بن شعبه علما بانه كان فد تم أسره وسبي أخواته الاربعه وتم توزيعهن على بعض الصحابه وأبناؤهن بالمدينة فاستغل الأمير حفيد كسرى الذي اصبح عبدا للمغيره بن شعبه الصداقة الحميمه التي تجمع المغيرة مع الخليفه عمر في السماح له بالعمل الحرفي في المدينه المنوره رغم انها ولأسباب أمنيه اخلاها الخليفه عمر من غير المسلمين العرب فلا يسكنها عربي غير مسلم ولا حتى مسلم اعجمي وبناء على إلحاح المغيره بن شعبه الذي كان يستفيد من عمل الامير العبد اذن الخليفه عمر استثنائياً له بالعمل والإقامة بالمدينة فحقق له ذلك الفرصه لإعداد خطه محكمه لاغتيال الخليفه عمر وقد فعل وهو من يطلق عليه لقب ( ابو لولوء ) وهو لازال حتى اليوم بطلا قوميا في ايران .!!
    .
    — ملاحظتي الأخيرة لا علاقه لها باغتيال الجنرال سليماني الا انها تظهر جانبا آخرا هاما من الهويه الفارسيه ، فمن الجدير بالذكر انه عندما وصلت ثلاثه من أميرات تهاوند سبايا ( الرابعه أبقاها المغيره لديه ) الى حضره الخليفه عمر قام اكراما لنسبهن الرفيع بترك الخيار لهن في انتقاء من يصبحن ملك يمينه ولم يكن يسمح بالزواج من السبايا فاختارت اكبرهن الحسين بن على فابا الحسين ان تكون الاميره ملك يمينه اكراما لمقامها وخالف تعليمات الخليفه عمر وقال لها بل ستكونين زوجتي احتراما لقدرها وهي من ولدت للحسين ابنه زين العابدين الوحيد الذي نجى من المذبحة في كربلاء لانه آبن أميره فأرسيه ، وبسبب تقدير الحسين لها وزواجه منها ارتفعت منزلته ووالده الذي أكرمها معه لاعلى الدرجات لدى الفرس سنه وشيعه من ما يزيد عن الف واربعمائة عام وحتى اليوم . نعم هم يحترمون ال البيت لكن للحسين وعلي منزله خاصه .
    .
    — لقد صاح الخليفه عمر عندما اسلم مخاطبا قريش ( من اراد ان تثكله امه فليلحقني خلف هذا الجبل ) وما تجرا احد خشيه منه ورغم ذلك ورغم هزيمته الساحقه للفرس وتدمير حضارتهم خشيه من نهضتها لترتد على العرب ، رغم كل ذلك بقي يحسب للفرس حسابا كبيرا ويقول ( وددت لو ان بيننا وبين الفرس جبل من نار لا نقربهم ولا يقربونا )
    .
    — اعرف أني اطلت لكن القصد هو إظهار أهميه الثأر عند الفرس والتخطيط الذكي طويل الأمد في الثأر المتكرر حتى إنهاك الخصم على مدى سنوات وعقود وأحيانا قرون ،،، الخلاصه ان الأمريكيون لا يعرفون عمق الوحل الذي أوقعوا أنفسهم به .
    .
    .
    .

  15. سعادة السفير فؤاد البطاينه حفظه الله ورعاه بعد التحيه والاحترام والمحبه لكل ماتكتبه بقلمك الحر النظيف وبعد
    علقت بالأمس ربما من الدقائق الاولي لنزول المقال علي هذا المنبر الحر منبر عبد الباري عطوان آخر او من تبقي من الرجال الشرفاء لكن حظي مع صاحب المقص سئ للغايه لانني كما تعرف ويعرف القائمون علي هذا المنبر انني التزم بشروط التعليق ولا استخدم السباب والبذاءات كغيري من بعض من يعتقدون انهم مثقفين ورغم ذلك لم ينشر التعليق واتحدي ان قراه الاستاذ الكبير ابوخالد ان يجد فيه مايمنع من نشره وهذه ليست المره الاولي ولا العشرين وكنت الجأ للانسه الفاضله بدون ذكر اسمها وهي بصراحه اكبر مكسب لهذا المنبر وفي كل مره كانت وخلال دقائق تقوم بنشر ماتم حجبه من المحترم صاحب المقص القمعي واصبحت اخجل من ازعاج هذه الانسه العظيمه بعطائها وهي كما انت وصفت الاخ المغترب بالجندي المجهول فهي تستحق اكثر من هذا بدون مبالغه
    مقال وتحليل سليم مائه في المائه بورك فيك سعادة السفير وحفظك الله من كل سوء

  16. أخي فؤاد …….قرائتي للمقال والتعليقات كذالك آخذا الوضع العام في المنطقة والعالم ، هذه الأمور مجتمعة تركت لدي انطباعين ، الأول لأهمية ما يجري ولما يمكن ان يترتب عليه من انعكاسات تطال المنطقة والعالم فا الملاحظ كثافة تواجد الذباب الألكتروني وهو الأنطباع الأول ، أما الثاني فهو السوداوية ( ما اتسم به تعليق د . مازن ) وفقدان الأمل ، نسينا قوله تعالى ” وأعدوا لهم ….” أعتقد أن ايران والمقاومة قد قامت جاهدة بالاعداد بما تستطيع أما الباقي فقد نسينا قوله تعالى ” وما النصر الا من عند الله ” هكذا هي الأمور وهذا ما يجب علينا أن نؤمن به ونعمل من أجله ولن يصيبنا الا ما كتب الله لنا ، انه ليس تواكل بل توكل على الله ” وكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة باذن الله “

  17. كنت اتمنى ان تكونوا بنفس الحماسة وتطلبوا من الجميع الوقوف مع شعوب العراق وسوريا واليمن في مقاومتها للمشروع الايراني للهيمنة على هذه البلدان وان تقولوا كلمة حق بشأن الجرائم التي يرتكبها النظام الايراني مباشرة أو عن طريق الادوات العميلة له في هذه البلدان.
    بكلمة أخرى، على الشعوب العربية ان تقف مع بعضها ولا تكون وقودا لصراع. المصالح بين ايران والولايات المتحدة. الحكمة تتطلب ان لا نصطف مع هذه القوة الخارجية أوتلك فكل منها يبحث عن مصلحته ولا يأبه بواقعنا المرير الذي سيزداد سوء نتيجة لهذا الصراع. وإن فعلنا عكس ذلك فسنكون عملاء للقوة التي نساندها.

  18. نحن مسكونون بعقدة المؤامرة ولنا عذر في ذلك فقد مر علينا قرن من الزمان ونحن يتم تداولنا في بورصات المؤامرات الدولية دون ان نستفيق. ومن هذا المنطلق اقول بان الايرانيين، وهم من اخترعوا الشطرنج، قد قد ضحوا بسليماني كقطعة شطرنج ثقيلة لكي يحسنوا وضعهم في اللعبة، فالمتابع لانقلاب الوضع على الساحة العراقية من كارهين للوجود الايرني لاستشهاديين على مذبح الانتقام الايراني يستحق التضحية المقدمة، والله اعلم.

  19. الله سبحانه وتعالى
    يعطي لعباده المسلمين
    فرصة بين الحين والآخر لينتصر لدين الرحمن
    ويحقق عزته وكرامته
    الْيَوْمَ الفرصة سانحة بقيادة
    الجمهورية الاسلامية الايرانية
    في الشدائد تتوحد الأمة
    حتى تنتصر ومن ثم كل واحد منا حر في اتباع منهجه
    قال الله سبحانه وتعالى
    فلا تنازعوا فتفشلوا ويذهب ريحكم
    قال الرسول الاكرم محمد (ص)
    المسلمون كالجسد الواحد اذا اشتكى منه عضوا تداعى له باقي أعضائه فى السهر والحمى
    اذا لم نستغل هذه الفرصة
    لا نعرف متى يتكرم علينا الباري عزوجل في الفرصة القادمة
    يجب ان نستغل هذه الفرصة لتحقيق إرادة الله على الارض في نور محمد (ص)
    اللهم أني بلغت

  20. الى ليلى سوريانا : ابمجرد ان اختلفت معك برأيي اصبحت ذبابه الكترونيه صهيوينيه؟ لن ارد على صغائر امور كهذه. اما ما قلته ففيه انتقاد لسياسة ايران في دولنا العربيه وسفكها الدماء فيها ولا يهمني ان كانت شيعيه او سنيه او بلا دين فالدم العربي يجب ان لا يهاود عليه سواء كان القاتل رئيس عربي مجرم او الكيان الغاصب او دوله اقليميه مثل ايران او تركيا او دوله متسلطه مثل امريكا. اما المشروع الايراني فهذا رأيي فيه وعليك ان تقبليه او ترفضيه ولكن بأدب واحترام. اوافقك الرأي ان مستوى العالم الثقافي قد تقدم ولكن اعتقد ان الركب قد جاوزك.

  21. الى
    الصريح Today at 1:09 pm (9 hours ago)
    هذا المقال يعج مع الاسف بالمذهبية والعنصرية فالاخ فؤاد يصر على ان اكثرية عرب العراق الشيعة هم من اتباع ايران و ليس لهم طموحات عروبية خاصةً عندما يقول: ًنحن كعربً فهل تشمل كلمة عرب الشيعة ايضاً وهل حسن نصرالله ليس عربياً وحزب الله ميليشيا؟

    للاسف انت لا تعرف الأخ فؤاد و ارجو قرأت مقالاته السابقة و سوف تعرف و الاستاذ فؤاد
    صاحب اخلاق و اخلاقه انسانيه لا تنسجم مع
    غير الانسانيه و هل انت كعربي و اذا كنت ليس عربي و تكتب في العربيه كيف لا تعرف العربي الشامي الاصيل مثل الاستاذ فؤاد و انه ثروه انسانيه

  22. أصدق قول هوقول المتابع إيران كان يجب ان تقف مع الشعوب بدل من أن تجعل الشعوب المزبوحه خصمأ لها فكيف سيقفون معها

  23. الى مالك بن نبي
    ما تقوله بعيد عن الواقع لاعلاقة لايران بالدولة الفارسية القديمة انهم امة توحد الله وتشهد ان محمدا رسول الله وتطبق الشريعة في دستورها فكيف تكون فارسية وهي مكونة من مجموعة قوميات ( فرس, عرب, اذريين, شعوب حول بحر قزوين من قوميات اخرى) واحمدي نجاد لم يكن فارسيا بل كان اذريا كما ان الخميني في الاصل ليس ولا فارسيا ايرانيا وانما هندي الأصل من شمال الهند (مملكة أودة او عودة بالغة العربية)

  24. تحية للاستاذ فوظاد البطاينه وقراء راي اليوم ومحررها الاكرم
    الحروب ليس بالسلاح التقليدي الحروب اصبحت بالعلم والعقول التي تصنع كل يوم انواع جديده من الاسلحه تشبه اسلحة الدمار الشامل منها الحروب اليسبرانيه وحروب الذكاء الاصطناعي
    الحروب اصبحت بالاقتصاد والحصار الاقتصادي لتدمير العدو بصمت التي حيدت العقاءديه كدافع للحرب
    فايران الدوله التي تحترم التي تجاهد للحفاظ على وطنها وكرامتها لبعدها الحضاري بعمق التاريخ فالحرب معها بشكل مباشر له ايجابيات عليها وسلبيات كثيره عليها مع امريكا
    فايران ليست بقوة امريكا بالسلاح والاقتصاد والاتباع والحلفاء
    وحلفاوءها اقصد الصين وروسيا يريدون حرب امريكا بايران وحلفاءها بحجة خوفها من الحرب العالميه الثالثه عكس امريكا اينما تكون نهبها وسرقتها لثروات العالم تحرك قواتها العسكريه
    لايران ميزات في معركتها مع امريكا لان المعركه بالاقليم ومعها حركات مقاومه اثبتوا نجاحهم في جنوب ابنان وسوريا واليمن وامريكا تبعد الاف الميال عن ارض المعركه وحلفاوءها بالمنطقه ليسوا على كفاءة ايران وحركات المقاومه وسيوءذون امريكا وحلفاءها ولكن امريكا ستدمر البنى التحتيه والاوطان ولكن لن تنتصر وحروب خاضتها سابقا هزمت فيها من فيتنام الى العراق الى الحرب الكوريه وخسرت ترليونات الدولارات لا تتحملها الراسماليه العالميه وخاصه حرب العصابات التي تكلفتها اقل بكثير من الحروب التقليديه
    لهذا السبب امريكا اتجهت الى حروب الجيل الرابع من اثارة الفوضى وتدمير البلاد بايدي شعوبها بالفتن الطاءفيه ولكن اصبح الامر مفضوح وتداركته كثير من الشعوب
    فامريكا ليس قدرا على العالم ما طار طير وارتفع الا على الارض وقع

  25. لك كل الشكر و ارجو التركيز على حماية الوطن و هو مستهدف للتفتيت و لك كل الاحترام و المحبه

  26. الاستاذ فؤاد والأخوة المعلقين إلى متى نبقى نعتز بقوة غيرنا انا مع ايران الاسلاميه النهايه ولست مع ايران الساهنشاهيه إلى النهايه ولكن ايران دولة وريثة للدوله الفارسي شئنا أم أبينا تبحث عن موقع على خارطة العالم والعرب شيعة او سنه عبارة عن جسر لتحقيق هذا الهدف وتركيا أيضا كذلك الوحيدون الذين ليس لديهم مشروع أمة هم العرب حتى الأفارقة وعلى سبيل المثال إثيوبيا أصبح لهم شوكة ومشروع لندع الوهم ونتلمس جرحنا ونفكر بمشروع أمة العرب على قاعده وحدة الدين واللغة والمصير لن ارحمنا ايران اذا انتصرت على امريكا مثلا والدليل كنت انتظر من المرشد الأعلى ان تدمع عينه على أطفال سوريا والعراق كما دمعت على قاسم سليماني والرحمة لجميع موتى المسلمين

  27. شكرا للكاتب
    للأسف الدول العربيه جميعها تخضع للاستعمار. بقواعده العسكريه…وبهذا سكوت شعوبها. يساهم علي معامله هذه الدول بالاغنام. فقط. دون أي حق بالتصرف.
    نعم الجمهوريه الإسلامية الايرانيه. برقيها العسكري. واحترامها. للمواطن. وتقدمها الإنتاجي في مختلف الميادين. وليس الاقتصار علي البترول…ادي الي فرض احترامها من قبل الجميع…
    نامل أن يكون الرد. بما يعيد لنا عزتنا وكرامتنا. ونعمل علي انها الوجود الاستعماري الخبيث في هذه المنطقه…
    والتخلص من الأنظمة العربيه العقيمة المتخلفة السقيمه
    التي قبلت بالاستعمار. مقابل العيش الذليل. للأسف

  28. الصريح:
    ألا تلاحظ أنك تغرد خارج السرب وتعزف سيمفونيه فجه ممقوته وتقول كلام ليس له معنى وغير مرتبط بفحوى المقال وهو فقط تهجم شخصي مقصود. الملاحظ أنك تتابع مقالات هذا الكاتب المحترم المشهود له بالتقدير والنزاهة والوعي ولكن الواضح أنك تعلق على كل مقال له بهراء وتعيد وتركز وتتعمد الإساءة اليه وإتهامه بعكس ما يشهد له به الجميع…وهذا يضع بالتأكيد علامة سؤال كبيره على المهمة التي تقوم بها…وبذالك فأنت بالتأكيد مكشوف…!

  29. إلى الذبابة الالكترونية الصهيونية :: متابع ::: نقول إن سمومك التي تحاول بثها لإثارة المزيد من الحقد الطائفي باتت مستهلكة ولم تعد تؤتي اكلها كما كانت في بداية الأحداث . إن مستوى الناس الثقافي لم يعد يتقبل سفاهاتكم فعليك ان تتدرب وتتمرن على معزوفات جديدة

  30. اكيف تطالب الشعوب العربيه بالوقوف الى جانب ايران وهي عانت ماعانت من قتل وهمجيه واحتلال للدول العربيه

  31. في اللحظة التي تتمكن فيها ايران المسلمة من تصنيع القنبلنة النووية فان الهجرة المعاكسة ستبداء فورا من الكيان الصهيوني
    الحق والباطل لن يجتمعا

  32. الاأخ خواجه فلسطين
    تحية ومودة وتقدير لقد اجبتك على سؤالك في المقال السابق وربما لم ينشر ، وقلت فيه انك على حق وهذه من صفات الانجليز الذين استعمروا امريكا وبقوا يحكمونها تقريبا

  33. على هذه الأمه ان ترتقي ولن ترتقي مالم يرتقي مواطنيها ومواطنها لا يرتقي الا اذا قراء ان المقال يحلل بمنطق بعيد عن الانحياز لموقف ولذلك فهو علمي اخونا الصربيحي ترك المقال وربما لم يقراء والبس الكاتب تهمة المذهبية ولا اعرف من أين حصل على ذلك الكلام نعوذ بالله من السننا الكاتب يا محترم فوق الشبهات مهما تكلم

  34. صحيح يا سيد بطانية

    سياسة لغير سياسيين في …………… إيران الشهيرة تاريخياً بالبراعة السياسية.
    صحيح !!!!!!!. ……… ايران التاريخية لا تمت بصلة الى هؤلاء الغجر .

    تمضي للميدان وحدها برد لا تُمرره أمريكا …………
    صحيح لانهم اكثر غباء مما تعتقد ….

    إن كل نظام عربي يصطف مع أمريكا ضدها هو نظام عميل وخائن ولا يمثل موقف شعبه.
    العكس هو الصحيح ….. يا سيد بطانية

  35. المشروع الصهيوني : المشروع الإيراني ،،،،،، المشروع التركي ،، العرب هم الضحية ،،، الميليشيات الإيرانية عناصرها من العرب الشيعة الغوغاء منهم و هم جاهزين لأي حرب نيابة عن إيران و إيران لديها الاستعداد للتضحية بهم ( شهداء) ،،

  36. كنت أود ان أعقب ولكنك قد ختمتها بورد وكلمة حق.
    قال تعالى ((لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا)) المائدة 82
    العاقل لا يحتاج ان يفكر كثيرا ليعرف من هم مع الحق فقط تأمل في هذه الآيه وأنظر إلى الصهاينة يعادون من!!! وستعرف من هم مع الحق.

  37. وإن كل نظام عربي يصطف مع امريكا ضدها هو نظام عميل وخائن ولا يمثل موقف شعبه وما اكثرهم اخي الفاضل وكما قالت كوكب الشرق في قصيدة ابو فراس الحمداني ايهم فهم كثرو

  38. يحتار الكاتب و ربما كلنا تحتار في بعض القرار ات الإيرانية وحقيقة أتساءل ماذا تتوقع ايران من فتح حرب مع اأمريكا هل تتوقع أن تكسر أمريكا وتستسلم لها هل الإمكانات الإيرانية أكبر من آلامريكيه اتفق مع الكاتب المحترم عندما عبر عن ذلك بطريقة دبلوماسية وقال ان امريكا تستوعب الضربات الإيرانية اما ايران قد لا تستوعب الضربات الأمريكية

  39. الأستاذ فؤاد البطاينة ” المحترم ، تحليل واقعي ولكني استبعد ان تسمح روسيا والصين بتدمير إيران فإذا حدث ذالك ولم يتدخلوا فالدور قادم عليهم وستفشل كل خططهم للتحرر من قبضة الإمبريالية الإمركية ومخططاتها التي تستهدفهم بالدرجة الأولى وغاب عن بالك ان إيران لديها محور المقاومة الشعبية وارادت الشعوب من إرادة الله ،ولن تقهر مقاومة الشعوب ابدا ولك في التجربة الفيتنامية والأفغانية عبرة اذا اندلعت الحرب فسيكون الهدف الأول إسرائيل ومنابع الطاقة في الخليج وسيدخل العالم في ازمة خانقة .
    وسيستحيل بقاء إمريكي واحد في الوطن العربي
    سيكونوا اهدافا حية مادام هناك مقاومواحد …
    الشعوب العربية بغض النضر عن الأنضمة الخاىنة ستنتفض لأنها تعي ان ما تعانيه إيران هو بسبب تصديها للتغول الصهيوني الساعي لإذلالنا وشطب القضية الفلسطينية ونهب ثرواتنا
    فهل سنقف نتفرج حتى تنتهي من إيران لتنعطف علينا وتنهي حقنا في الوجود … الحل هو المواجهة الشاملة والتركيز على اسرائيل والسعودية ولإمارات صحيح ان إمريكا ستسيطر على الجو لكن إيران والمقاومون الفدائيون سيسطرون على الأ رض بحرب العصابات وبأسلحة متطورة وارادة فولاذية
    الخاسر هنا هي إمريكا ومن يدور في فلكها وما يدريك ان إيران تمتلك أسلحة لم تعلن عنها
    تحياتي لك ولكل مقاوم للمشروع الصهيوني الشرير
    (الضعفاء الجبناء يجب ان يغنوا اي الرذائل اشد ضررا انها الشفقة على الجبناء العاجزين “فريدريك نيتشه)

  40. استاذنا العزيز
    نحن بخير ما دام يوجهنا مخلصين الى الطريق الصحيح وحتى نصل الى بر الأمان
    تحية الى كل من يدافع عن شرف الأمة ويحافظ عليها ولو بكلمة حق
    هذه هي الأخلاق الحقيقية
    قال رسول الله محمد (ص)
    إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق

  41. ماذا تقول فيمن يتعاطف مع ترمب في جريمته أكثر مما فعل نتانياهو بحجة أن الضحية قد قتل أهل السنة ويوزع كتابات مضللة عما يسميه جرائم سليماني ؟؟؟؟؟
    بعيدا عن هذا اللغو ، أظن أن المحرض الاكبر لعملية الاغتيال كان نتانياهو واللوبي الصهيوني وقد يكونوا هم المزودون بالمعلومات الاستخباراتية لأنهم مستميتون في اشعال حرب بين أمريكا وايران بعيدة عن اسرائيل وتعطي اسرائيل فرصة البقاء لفترة قادمة.

  42. ـ اخي ابو ايسر سلام الحق والعروبة والاسلام لك ككاتب متميز ومتزن .هذه ليست شهادتي وحدي بل كل اصدقائي ومعارفي.
    ـ بعين نافذة قرأت الصفحة المطوية وبعقلية تحليلة سبرت اغوار الزوايا المعمية فنفذت الى بطن الحقيقة، اغبطك على اسلوب المتفرد .
    ـ الحدث ما زال طرياً وفورة الدم الثأرية ساخنة بينما دخان موكب سليماني لم ينجلِ ولم تنطفيء حرائقه. لذلك جاءت كل التحليلات وتوقعات السياسين ضرب بالرمل.بالرغم من اطنان الحبر المسفوح وركام الكلام المنثور عبر الفضائيات.
    ـ اسرائيل اغتالت نخبة النخبة من قادة المقاومة الفلسطينية واللبنانية وكان الرد باهتاً او دون رد فماذا الذي جرى اليوم ؟!.
    ـ الشارع يتساءل هل ايران قادرة على تحمل تبعات ضرب المصالح الامريكية في المنطقة ؟.
    ـ لا شك ان مفاعيل اغتيال سليماني ثقيلة وكبيرة لانه هشم ايقونة ايرانية وقتل رمز عسكرياً مقاوماً وسجل ضربة موجعة…لذلك علينا الانتظار بلا مبالغة ولا تبخيس .
    ـ الكل يحلل والكل يخمن والعامة تضرب بالودع والحق انني اراها لعبة مثل عجلة الروليت لا احد يعرف اين ومتى تقف ومن سيربح ؟!.
    ـ قوافل التهدئة تنيخ على ابواب طهران وتجلس في حضرة الولي الفقية فهل يتم تسوية تحت الطاولة وتقبل ايران بـ ” دية سليماني ” ام تأخذ بالشعار الشيعي ” الدم سينتصر على السيف “.
    ـ اسرائيل جزء من الاهداف الامريكية وهي كما وصفها سيد المقاومة الذي نحترمه ونجله ولا نشك ذرة بصدقيته ” اوهى من بيت العنكبوت ” .هل هي فرصة ذهبية كي نصلي معه بالاقصى ان شاء الله.
    ـ فلسطين بوصلة الامتين العربية والاسلامية،لهذا ستلتف الملايين حول المقاومة مع اول اطلاقة صاروخ لتحرير فلسطين.
    ـ شكراً كاتبنا الكبير على كتابتك الجادة البعيدة عن العاطفة اوالمبالغة التي وقعت به الاغلبية فخرجت عن جادة المنهج العلمي التحليلي …بسام الياسين

  43. د. مازن
    شكراً لك على تحليلك الموضوعي يا صديقي، ولكنّك لم تتطرّق لمواقف الدول العربيّة وكذلك للعواقب السلبيّة والإيجابيّة في كل سيناريو مُحتمل، وكذلك فأنا أعتقد بأن للأمر إحدى المخرجين:
    أولاً : أن لا تتمخض كل التصريحات وردود الفعل الإيرانيّة إلّا عن: تمخّض الجملُ فولدِ فأراً، وأسمعُ جَعْجَعةً ولا أرى طِحناً (وهذا ما أتوقّع شخصيّاً) وفي هذه الحال ستؤول الحالة القادمة إلى ما تنويه الولايات المتّحدة وفي أفضل الأحوال إشعال لبنان بحرب أهليّة والقضاء على حزب الله وتحجيم إيران، وإشعال الأردن للوصول إلى ما سبقََ لك أن أطلت بشرحه وتفنيده في مقالاتك السابقة أي: إنجاز صفقة القرن ونصبح بشكل أو بآخر خدم إسرائيل إلى يوم الدين.
    ثانياًً: أن يكون الردّ متناسباً مع ضخامة وهول التصريحات (وهذا ما أستبعده تماماً) وفي هذه الحالة على إيران إرسال كل قوّتها دفعة واحدة فتشلّ الخليج ويرسل حزب الله كل صواريخه بإتّجاه إسرائيل ونصبح أمام سيناريو نهاية نفوذ الولايات المتحدة في العالم أمّا ثمنه فسيكون دمار إيران بالسلاح النووي ونهاية دول الخليج بشكل تقليدي وإقتصادي ودمار لبنان والأردن وضعضعة إسرائيل بشكل جدّي ولربما عميق ولكن دون التأثير على وجودها.
    لماذا أقول ذلك؟؟؟؟؟
    إيران وروسيا والولايات المتّحدة وأوروبّا يكرهون العرب (ولديهم عذرهم)، لكوننا شعوب متخلّفة ولا تُفرز إلّا أنظمة طفيليّة دمّرت النفس البشريّة السليمة لشعوبنا بأيديها وبأيدينا وهيأت لهم هذه النهاية أو الحصيلة المفجعة.
    قد تجدني مجنوناً في تحليلي ولكن عندها عليك يا أبا أيسر أن تقول لي ما رأيك بتاريخ العراق في آخر 50 سنة فستجد الجواب ويمكنك أن تطبّق الأمر على الآخرين.

  44. أحسنت أستاذنا العزيز كما أحسن المجاهد هنية في مشاركته العزاء لشهيد القدس المجاهد قاسم سليماني

  45. كلامك صحيح وللرد الإيراني سيكون عبر أحد أجنحتها وبضربه تكون بإتجاه إسرائيل وموقع حساس والثاني موقع أرامكوا مما يستدعي رد أمريكي وإسرائيلي مباشره لإيران بطائرات مزوده بالسلاح النووي المحدود وللعراق بقنابل تدميريه تطال مواقع الحشد ثم يتم الإتجاه نحو سوريا لتوسيع أماكن الحرب لتكون قد شملت إيران والعراق وسوريا ولبنان .
    يسعد مساك أخي العزيز

  46. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ايها القيمين على هدا المنبر وعلى الزائرين ازكى التحية والسلام اخي فؤاد ايها الكاتب والمفكر العربي المطلوب علينا كشعوب عربية ان نكون مع انفسننا اولا وان نحدد في اي طريق نسير ايران دولة دات استراتيجيات شعوبا وحكومة وقد تبث للجميع مدى التكامل بين الحاكم والمحكوم في هدا الركن العزيز من العالم الاسلامي عكس ما يعيشه الوطن العربي من تشردم وقلة حيلة وكان من الواجب على المتقف العربي الحر الامين قراءة الشهادة على روح النظام السياسي العربي من المحيط الى الخليج اما لغة المصالح التي صدعوا بها عقول الجماهير فلا نرى غير المصالح الاسرائيلية والامريكية تحقق على حساب وطن عربي مغلوب على امره انظمة وضعت بيضها كله في السلة الامريكية وشعوب خاضعة خانعة مهددة بالجوع والفقر والوطن العربي غني بكل الثروات واعظمها ثروة عقيدة اسلامية تزكي الانفس وتقيم الاعوجاج في المجتمع البشري عقيدة حوربت من القيمين عليها في اطار مشاريع صهيوامريكية تنفد بالنقطة والفاصلة على شعوب اهينت انسانيا ودبحت من الوريد الى الوريد ومازال البعض يتغنى علينا بخزعبلات السياسة ايها الاخوة المتقفون المشروع اليوم ليس اعادة احياء نظام عربي ميت بشهادة الجميع . مجاهدون في سبيل فلسطين اريقت دمائهم وحكام وانظمة في عالم الاموات حتى التنديد محرم عليهم امريكيا الهدا الحد قوة امريكا وايرادتها فوق شريعة الله ان لم تستحيوا فافعلوا ما شئتم اخي فؤاد الوقت غير مناسب للخطاب الطائفي. المراد اليوم خطاب تعبوي يحيي اصالة الاسلام والعقيدة ويحدد اولويات الشعوب من اجل الخروج من هدا المنزلق الخطير الدي يهددنا وجوديا بكل ما تعني الكلمة . ايران قادرة على الرد وسترد . مصيبتنا نحن امة العروبة والاسلام دماء وفتك وهتك للاعراض في كل زاوية وركن من هدا الوطن الدي لن تقوم له قائمة الا بثورة من شعوبه لان الله لايغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم والله المستعان……..استسمحكم اخي فؤاد على ردودي وتعليقاتي فبامثالكم من المفكرين ونقاد الوضع العربي ستحيى الامة بشرط الانطلاق من خلفية وطنية شعبية عربية اسلامية او مسيحية المهم ان تكون خالصة لله وللوطن ولكم كل التقدير والاحترام

  47. الصين وروسيا لن يخوضا حرب ضد أمريكا من اجل ايران. وقد يتفقان على ضرب المنشآت النووية الإيرانية وتدميرها، كما ان امريكا لن تسمح لإيران بالمساس بإسرائيل والمصالح الأمريكية في المنطقة بما فيها دول الخليج

  48. كعادتك أيها الرجل مبدع في تحليلاتك العميقه والواقعيه والرزينه…..واعتقد يا صديقي أن كل هذه التحرشات الامريكيه قد اتخذت منذ فترة بعد أن آخذ الأمريكان واعوانهم فتره طويله في التحليلات …منذ إسقاط طائرة التجسس .. لعبه هدفها استفزاز إيران لأقصى مدى لكسر شوكتها ومقاومتها للمشروع الأمريكي الصهيوني في المنطقه…وأحسب أن الهدف التكتيكي لتحقيق مآربهم هو بإعادة انتخاب نتنياهو بأغلبية معقوله وانتخاب ترامب ليكملوا المخطط المرسوم وتصفية المقاومه بكل أشكالها….وذالك لن يتأتى مادامت إيران بهذه القوه والعزه والعزم للتصدي لمخططهم …اذا هدفهم كسر شوكتهأ بشكل واضح لا لبس فيه وقبل أن تصبح قوه جباره ……والله أعلى وأعلم وهذا ما اخمن واقرأ وأرى من وراء هذا التصعيد الأمريكي الخطير

  49. هذا المقال يعج مع الاسف بالمذهبية والعنصرية فالاخ فؤاد يصر على ان اكثرية عرب العراق الشيعة هم من اتباع ايران و ليس لهم طموحات عروبية خاصةً عندما يقول: ًنحن كعربً فهل تشمل كلمة عرب الشيعة ايضاً وهل حسن نصرالله ليس عربياً وحزب الله ميليشيا؟

  50. الفقره الاخيره من المقال سعادتك لا تمت للواقع باي صله. كيف ندعم ايران وقد سفكت (هي واذرعها) من الدماء العربيه في العراق وسوريا واليمن في السنوات الاخير اضعاف ما سفكه الكيان الغاصب. مشروع ايران لا مكان لفلسطين فيه ولا للعرب او وجودهم من عدمه. عندما تصبح ايران دوله نوويه قويه ستتلاقى مصالحهم مع مصالح الكيان الصهيوني والامريكان ويقوموا باقتسام المنطقه العربيه بينهم وعندها طبعا سيكون حكامنا الخونه وعائلاتهم وملياراتهم في سويسرا.

  51. 1. تحاول واشنطن ما استطاعت ان لا تقع إيران في قبضة موسكو او بكين وربما كلاهما، تدفع نيودلهي في هذا السبيل كبديل استراتيجي إن لم تعود إيران للحضن الامريكي .
    2. قد تقوم القوات الامريكية مع بعض الحلفاء للسيطرة على كافة مناطق شرق سوريا، لقطع تام لخطوط الإمداد البرية الاستراتيجية بين إيران وكافة القوى شرق المتوسط. عدا غض طرف موسكو عن مثل هذا العمل الذي من شأنه إضعاف نفوذ إيران في سوريا ولبنان بما يخدم روسيا ويسهل من نقل السلطة من بشار بالانتخابات او بالتصفية لممثل للاكثرية السنية في سوريا مثل ما حدث للشيعة في العراق، ومحاولة تطويق تداعيات الازمة المالية والسياسية في لبنان والتي لا تبشر بخير.
    3.اوافقكم الراي على ان واشنطن تختلق الذرائع لشن ما قد تسمية حرب وقائية مدمرة ضد الملالي.. قد تفرز ان نجحت تقسيم إيران، تغيير النظام ، فرض عقوبات اقتصادية فلكية كجزء من تعويضات الحرب ضمن سياسة اضرب الرأس ليسقط معه كافة الأطراف في العراق سوريا لبنان اليمن واتباعهم في أفغانستان.
    4. صحيح ما تفلضتم به أن لا فائدة عسكرية ترجى من روسيا او الصين للوقوف مع إيران، تترك لتتحمل سوء تنفيذها لأهدافها المتهورة خارج حدودها والعبرة في النهاية حيث تمددت دون حساب بكلف عالية تخسر معها ذلك النفوذ واستقرارها الداخلي. القصد ان عقل الفرس قاصر كعقل جيرانهم من العرب والترك بعيدا عن البراعة السياسية . فخ نصب تلقفتة طهران كما تلقفه من قبلهم عبد الناصر، السادات، رحمة صدام وعرفات والحبل على الجرار.
    5. محاولة ايران استهداف الامارات والسعودية ستكون كاسرة لظهرها وظهر الاخوة الشيعة الأبرياء على مساحة الأمة الإسلامية المستهدفة اليوم من كل اتجاه ، حيث لن ينسى السنة جرائم القرامطة لا يريدون حرب مذهبية بين ابناء الامة الا اذا دفع الملالي لا سمح اللة دفعا لمثل هذا الفعل البغيض الذي تتمناه تل أبيب كما يتمناه اليمين الغربي المتطرف.
    6. ترامب اضحوكة واحمق من هبنقة، فقد ساوى نفسه وبلادة حين هدد ايران باستهداف المراكز الثقافية مع سلوك الدواعش في نينوى وتدمر. تحياتي

  52. شكرا لك العم ابو ايسر على هذا المقال والتحليل ..نتمنى من الشقيقه ايران الرد المناسب على العنجهيه الصهيوامريكيه وحلفائها…

  53. تحديد اثنين وخمسين هدفا من قبل ترامب مجرد هذيان بدليل انه ضمنه مواقع ثقافية وهذا لا يقوله الا من فقد عقله واعتقد ان ترامبب في حالة هستيرية ولا داعي لأخذ كلامه على محمل الجد الحقيقة ان امريكا خائفة جداً وهي تحت الطاولة تتوسل بإيران حتى لاترد ويجب الخروج من هوس قوة امريكا فأمريكا ليست قوية وهي لا تملك أوراقا للعب وستخرج قريبا من كل المنطقة مع مئات الجثث العفنة لجنودها المجرمين وتحية من عراق المقاومة لكل ام فلسطينية قادمون يا امي رغم الذل العربي

  54. حسرة على العراق من متى يوجد دولة في العالم بوضعها . اليوم تتتعج بجيوش اجنبيه وميليشيات اجنبيه والذبح فيها شغال وكأن دماء العرب ماء يسفك لا دم بشر . الفوضى في العراق عارمة

  55. أتمنى أن نفس الممقال نفس عربي

    قال الكاتب المحترم في مقال سابق أن ايران هددت وتهدد اسرائيل بتدميرها وبازالتها ومسحها ولكن لا تهدد بتحرير فلسطين .واعتقد ان هذا الكلام ما زال ساري المفعول ونحن نحييها فمهما كان هذا وغيره يكفينا فلا يوجد دوله اخرى تجرأ على ذلك . ومسئولية فلسطين على العرب

  56. اتمنى ان أعرف مشاعر اخوتنا السعوديين عندما يرون ايران بهذه العظمه والصمود والكرامه ويرون حكامهم وهم أغنى واكبر من ايران واصحاب الرساله وحماة الحرمين

  57. من يقرأ المقال لا يرى فيه أي تحيز وكأن كاتبه من منطقة محايده وهذا ينقصنا دائما في المقالات من اجل الوصول للحقيقة

  58. اخي العزيز المشكله البر من هيك. الموضوع. حماس والجهاد الاسلامي في غزه. بأسم المقاومه. خرج ارهاب عالمي. ويجب. استئصاله مهما كلف الامر. لو كلف تدمير دول سوفه يدمروها. هذا هرب وجود. او الحريه. او التخلف والعنصريه. الحل الوحيد لدول الاسلاميه. تعديل الدستور الدين للله والوطن للجميع وفصل الدين عن الدوله. خطاب تاريخي. هكذا مكن منع الكارثه الانسانيه القادم اعظم

  59. صدقت استاذ فؤاد لك الف تحية
    اننا مع من يرمي حجرا على الكيان الصهيوني الغاصب الشرير وليس مع من يمد يده ليد هؤلاء المجرمين القتلة الذين مطامعهم ليس لها حدود
    المقاومة نعم هي الطريق وهي أقصر الطرق للوصول الى هدفنا الاسترتيجي في دحر هذا العدو وتحرير فلسطين كل فلسطين وتخليص العرب والمسلمين والعالم من شر الصهيونية العالمية واعوانها
    لا بد للحق ان ينتصر ما دام هنالك رجال يسعون لنصرة الحق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here