لُغز اختفاء سائحة سعوديّة في إسطنبول: لماذا صدّر الإعلام السعودي اهتمامه بقضيّتها وكيف ناشد شقيقها الأمير بن سلمان مُساعدته واتّهم زوجها “الأمن التركي” بالأداء الضّعيف؟.. هل هي “مُختطفة” أم “مُختفية”؟.. وأيّ علاقة باختفائها مع الحملات لتشويه الدراما والسياحة التركيّة فهل يتراجع السعوديّون تفضيلاً للسّلامة؟

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

يبدو العمل جارياً في العربيّة السعوديّة، على مُواصلة “تشويه” الخصم التركي وبلاده السياحيّة، فبعد الوسوم الافتراضيّة التي دعت إلى مُقاطعة الدراما التركيّة، ثم السياحة، ها هي صُحف المملكة وإعلامها يُصدّران إلى الواجهة موضوع اختفاء فتاة سعوديّة في العاصمة إسطنبول، فيما لا تزال التحقيقات جارية للكشف عن مُلابسات الحادثة المُريبة، والغريبة.

أذهان العالم، لم تتناس بعد جريمة مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، وطريقة اغتياله المُريبة، والغريبة، والدمويّة في قنصليّة بلاده، وحتى كتابة هذه السطور، لم تظهر بعد جُثّة الراحل، والذي تتوجّه جميع أصابع الاتّهام إلى التوّرط السعودي، حيث اعترف الأخير بمسؤوليّته عن الحادثة، فيما تُطرح التساؤلات حول اختفاء الفتاة، وربّما قتلها على “الطريقة الخاشقجيّة” من قبل سُلطات بلادها أو غيرها، فيما يجري الحديث عن اختطاف، وكاميرات مُراقبة رصدت تفاصيل الواقعة المُثيرة للتساؤلات حول أهدافها، وتوقيتها.

الصحافة التركيّة كانت قد فنّدت بدورها بالأرقام، تراجع أعداد السيّاح السعوديين، والخليجيين، والمُسافرين إلى عاصمة العثمانيين إسطنبول، بل إنّ آخر الإحصاءات الرسميّة ذكرت أنّ هناك ازدياداً ملحوظاً في عدد السيّاح السعوديين على وجه التحديد، وإن كان قد شهد العام الماضي تراجعاً طفيفاً في أعدادهم، وعليه تُثبت الحملات السعوديّة الإعلاميّة ودعواتها لمُقاطعة السياحة التركيّة فشلها، وثني السيّاح القادمين من المملكة عن زيارتها تتحدّث في ذلك السياق.

السلطات السعوديّة ذاتها أقرّت بشكلٍ غير مُباشر، بتواجد السيّاح السعوديين في تركيا، وتحديداً حينما صدر عن سفارتها هُناك، تحذيرات للسعوديين بعدم التّواجد في مناطق بعينها، وتعرّضهم إلى اعتداءٍ مُسلّحٍ، وسرقات، يتعرّض لها سعوديون على وجه التّحديد، وهو ما يُؤكّد استمرار توافد السعوديين، واختيارهم لتركيا كوِجهةٍ سياحيّةٍ، رغم كُل التحذيرات الأمنيّة، والسياسيّة من سُلطات بلادهم.

تتزامن حادثة اختفاء الفتاة في تركيا، وبحسب ما يرصد المُراقبون، مع حملات إعلاميّة تواصليّة شرسة لا تزال تشنّها السعوديّة على تركيا، ومع عدم اتّخاذ السيّاح السعوديين احتياطاتهم الأمنيّة، وعدم الذهاب إلى إسطنبول استماعاً لتحذيرات حُكومتهم، تطفو على السطح حادثة “اختفاء” غامضة الظروف، قد تدفع السعوديين بالفعل إلى تفضيل سياحتهم الداخليّة على الخارجيّة، وهو ما تبتغيه الرياض بكُل الأحوال، رفداً لخزينتها من الأموال السياحيّة، وربّما إمعاناً في الخُصومة السياسيّة مع تركيا ورئيسها رجب طيّب أردوغان كما يقول نُشطاء مُعارضون، وتفضيلاً للسلامة أيضاً.

أسبوعٌ مضى إذاً على اختفاء السائحة السعوديّة، والصحافة السعوديّة تُصِر على وصفها بالاختطاف، فيما تُصر نظيرتها التركيّة انتظار التحقيقات، ووصف الحادثة بالاختفاء، فيما تتحدّث مصادر سعوديّة عن وصول “المُختطفة” عبير مع زوجها وأطفالها للسياحة، ويُؤكّد شقيقها فيصل العنزي الحادثة عبر حسابه الافتراضي في “تويتر”.

اللافت في الحادثة، أنّ الإعلام السعودي، وصحيفة “المرصد” على وجه الخُصوص بدايةً، تحدّثث عن تفاصيل العمليّة التي وصفتها بالاختطاف، وقالت إنّ كاميرات المُراقبة أظهرت قيام شخص يحمل عبوة صغيرة برش ما تحتويه على وجه المُواطنة، والتي فقدت وعيها، واصطحبها إلى مكانٍ مجهول، وبحسب صحيفة “عكاظ” فإنّ تفاصيل اختفاء الفتاة تبدو غامضةً، والسلطات بحسب الصحيفة تعمل مع المعنيين لكشف مُلابسات اختفاء الفتاة التي كانت برفقة عائلتها.

اللّافت في الحادثة بحسب المُراقبين، أنّ شقيق الفتاة المُختفية، ناشد وليّ العهد السعودي الأمير بن سلمان مُساعدته في تغريدته، والأكثر لفتاً أنّ زوج المُختطفة وجّه خلال تسجيل صوتي انتقادات للشرطة التركيّة، واتّهمها بالتّقصير، والأداء الضعيف، ولعلّه ليس من المُستبعد أن تدخل العلاقات بين البلدين مُنعطفاً حادّاً آخراً، خاصّةً أنّ الوسوم السعوديّة “هاشتاق” المُتصدّرة، بدأت تتحدّث عن امتداد يد الغدر التركيّة للمُواطنين السعوديين، واستهدافهم، فيما يتزايد الحديث عن تقصير وإهمال الأمن التركي، وضعفه في تأمين السيّاح الأجانب، وتحت عُنوان: “اختطاف فتاة سعوديّة في إسطنبول”.

بكُل الأحوال، السلطات التركيّة ستكون هي المسؤولة الأولى والأخيرة عن توضيح حقيقة ما جرى مع الفتاة المُختفية، وحتى إعداد المادة لم تذكر أيّ مصادر تركيّة معلومات أمنيّة أو شخصيّة عن الفتاة المُختفية، وفيما إذا كانت زيارتها وزوجها حقّاً مُقتصرةً على السياحة، فيما لا تزال الصحافة السعوديّة تتحدّث عن مُجرّد زوجة اختطفت أمام عدسات كاميرا المُراقبة، لتبقى التساؤلات مطروحةً فيما إذا كانت مثل تلك الحوادث الغامضة ستضرب السياحة التركيّة ككل، وتمنع السيّاح حتى العرب منهم من زيارتها، لكن في كُل الأحوال تبقى الدراما التركيّة مُتربّعةً على عرش قلوب المُشاهدين العرب، والأرقام تتحدّث في مواقع عرضها، وترجمتها، ودبلجتها، وكم الإعلانات التي تُرافقها.

بالتّزامن، وللمُفارقة، يتداول نُشطاء صوراً لما قالوا إنها مناهج السعوديّة الجديدة، وهي تتضمّن انتهاكات الدولة العثمانيّة، ووصفها بالغازية، والتطرّق لمعركة “تربة” التي تقول المناهج إنّها انتهت لصالح انتصار الدولة السعوديّة الأولى، وترك العثمانيون على إثرها سلاحهم، وجنودهم، ولم يقتصر الأمر على العالم الافتراضي، فقد تناولت قناة “العربية” المملوكة للحُكومة للسعوديّة الموضوع، وصدّرت حديثها عن المعارك بين الدولتين العثمانيّة، والسعوديّة، فيما تُطرح التساؤلات حول المُزامنة والتّوقيت والحِرص السعودي على التّوثيق للأجيال، أو كما وصفه رئيس تحرير صحيفة “الشرق الأوسط” سلمان الدوسري السابق بتفاصيل الاحتلال العثماني الذي كان غائباً عن أجيالٍ وأجيال، وأيّ خِيارات يُمكن لتركيا استخدامها في مُواجهة حملات مُمنهجة سعوديّة مُتواصلة، ضِد سياحتها، وجهاز أمنها، وتاريخها، وخِلافتها، يتساءل مراقبون.

Print Friendly, PDF & Email

21 تعليقات

  1. أكيد هربت من معاملة زوجها لها … او قد تكون موامرة اخرى لبن سلمان لكي تظهر فشل الأمن التركي في حماية الغرباء!

  2. أحسنت كل الإحسان..كتب الله أجرك.
    كلامك في الصميم تماما وينطبق على وجهات كثيرة..

    وفي كوالالمبور – ماليزيا
    انتبهوا على أطفالكم.. انتبهوا بشدة.
    لا تخفضوا أبصاركم عنهم حين يخرجون معكم، ويتجولون، وخاصة في وسط المدينة..
    كتب الله أجر من نبهني إلى ذلك، وأنقذني من مصيبة مجلجلة .. كانت ستلحق أحد أطفالي.

    تركيا
    Today at 5:46 am (2 hours ago)

    سينكشف سر اختفاء هذه الفتاة عاجلا ام اجلا فاذا كانت مخطوفه من قبل عصابات من اجل الفديه فالخاطفين سيعلنون عن طلبهم اما اذا كانت هاربه من عائلتها بزعم العنف الاسري ايضا ستظهر الفتاة في وقت ما لتتقدم بطلب الحمايه واللجوء . فلننتظر قليلا.
    اما بالنسبه للاخوه السواح العرب وخصوصا السواح السعوديين والخليجيين فانا انصحهم بشكل خاص بالابتعاد عن الاماكن المشبوهه وهذه مناطق معروفه حتى نحن الاتراك نتجنبها وناخذ حذرنا عندما نسلكها ففي كل مكان حتى في العواصم الاوروبيه هناك مناطق موبؤه يجب توخي الحيطه والحذر عند زيارتها اما بالنسبه للباحثين عن النوادي الليليه والجنس فالافضل دائما الطلب من موظف الفندق للاستدلال على هذه الاماكن فمعظم النوادي الليليه والمطاعم الفاخره تكون مسجله عند ادارة الفندق ولا داعي للخجل من سؤال ادارة الفندق عنها . المهم على السائح العربي ان لا يثق باي شخص يتقرب منه بالشارع بحجة تعريفه الى النوادي او الفتيات . كلمه اخيره فرغم التحذيرات تبقى اسطنبول بشكل خاص وتركيا بشكل عام لا تختلف عن بقية الوجهات السياحيه في العالم فهي جميله وغنيه بتاريخها وحاضرها وترحب بزوارها ورخيصه جدا مقارنة بالمدن الاوربيه وامينه ولكن مثل كل المنافذ السياحيه لا تخلو من بعض النصابين هنا وهناك والحذر مطلوب منهم لا اكثر.

  3. السعودية ليست بحاجة الى أعداء جدد مثل تركيا !! يكفي ايران واليمن والحزازات بينها وبين بعض الدول العربية .

  4. مهلا نسأل كل من يروج لاختطاف الفتاة السعودية في اسطنبول كما تقول الرواية السعودية بأنها خرجت من الفندق لبعد 50 مترا حيث أقدم شخص على رشها بمادة مخدرة ومن ثم اصطحبها معه السوأل عندما أقدم الجاني على فعلته هذه الم يكن أحدا من الماره بجانب موقع الحادثة حيث أن منطقة اسطنبول ليلا ونهارا لا تخلوا من الماره في الشارع لنعتبر انها حدثت فعلا ولماذا لم يختار الا هذه السيدة من دون النساء السعوديات الموجودات في اسطنبول هل كان المكان التي اختطفت منه خاليا من الماره كاميرات الفندق والجوار تكشف كل شىء حدث وسيحدث من الصعب تصديق هذه الرواية الملفقة لا نشك بقدرة المحققين الأتراك وسوف تظهر الحقيقة بأنها قصة كما قالت السلطات السعودية بأن المرحوم خاشقجي خرج من السفارة بعدما تبين أنه قطع وحرق وأصبح رمادا وكل ذلك لتخويف الأخوة السعوديون من زيارة تركيا دولة تدعي الاسلام وتأمن جانب إسرائيل اكثر ما تأمن جانب الشعوب الإسلامية.

  5. سينكشف سر اختفاء هذه الفتاة عاجلا ام اجلا فاذا كانت مخطوفه من قبل عصابات من اجل الفديه فالخاطفين سيعلنون عن طلبهم اما اذا كانت هاربه من عائلتها بزعم العنف الاسري ايضا ستظهر الفتاة في وقت ما لتتقدم بطلب الحمايه واللجوء . فلننتظر قليلا.
    اما بالنسبه للاخوه السواح العرب وخصوصا السواح السعوديين والخليجيين فانا انصحهم بشكل خاص بالابتعاد عن الاماكن المشبوهه وهذه مناطق معروفه حتى نحن الاتراك نتجنبها وناخذ حذرنا عندما نسلكها ففي كل مكان حتى في العواصم الاوروبيه هناك مناطق موبؤه يجب توخي الحيطه والحذر عند زيارتها اما بالنسبه للباحثين عن النوادي الليليه والجنس فالافضل دائما الطلب من موظف الفندق للاستدلال على هذه الاماكن فمعظم النوادي الليليه والمطاعم الفاخره تكون مسجله عند ادارة الفندق ولا داعي للخجل من سؤال ادارة الفندق عنها . المهم على السائح العربي ان لا يثق باي شخص يتقرب منه بالشارع بحجة تعريفه الى النوادي او الفتيات . كلمه اخيره فرغم التحذيرات تبقى اسطنبول بشكل خاص وتركيا بشكل عام لا تختلف عن بقية الوجهات السياحيه في العالم فهي جميله وغنيه بتاريخها وحاضرها وترحب بزوارها ورخيصه جدا مقارنة بالمدن الاوربيه وامينه ولكن مثل كل المنافذ السياحيه لا تخلو من بعض النصابين هنا وهناك والحذر مطلوب منهم لا اكثر.

  6. فقط ذكرت دولتان هما جورجيا وارمينا لتشجع على زيارتهما ولم تذكر دوله واحده مسلمه كالبوسنة او ماليزيا او البانيا .. انتم تتحدثون باسم الاسلام كدول خليجيه وأنتم ابعد ما تكونو عن الاسلام والمسلمين .. جميع المنظمات والفكر المتطرف جاء منكم ومن سياستكم فأنتم توظفون الدين حسب مصلحتكم وجميع ما حدث ويحدث من مشاكل في جميع دول العالم اما بتمويل مباشر منكم او بتحريض وغسيل ادمغة باسم الدين .. انتم سبب بلائنا وسمعتنا تشوهت من اعمالكم القذره.

  7. اعتقد ان اكثر من ٩٠٪؜ من الشعب السعودي
    مدرك مخاطر السياحه في تركيا
    وكثير من الشعب سواء شاب سعودي اعزب او متزوج
    يسافر كل سنه مره واحدة ع الاقل
    عن نفسي ذهبت هذه السنه لجورجيا وارمينيا
    لاني بكل بساطه لا اضمن الامان في تركيا
    وزرتها مره واحده وهي بلد جدا جميل
    لكن عاصمتها قبل حتى مشكلة خاشقجي
    مليئة بالعصابات والنصابين الاتراك والعرب
    ولن اخاطر بنفسي وعائلتي بالذهاب لبلد مثل تركيا

  8. بعض الاخوه الكرام يتحدث عن مؤامره وان الموضوع مجرد تخويف للسعوديين حتى
    يمتنعون عن زيارة تركيا ،،
    اقول لهم ، السعوديه لو ارادت عدم ذهاب السعوديين لاصدرت قرار بالمنع ووضع تركيا
    في قائمة الدول الممنوع زيارتها ، وانتهى الامر ، كما فعلت مع تايلند التي كانت وجهه
    سياحيه مهمه للسعوديين ، اما بدون قرار المنع ، فستظل تركيا خيار السعوديين الاول ،
    اردوغان بس شمشم بعض الأخبار قام يتصل على الملك سلمان ويهنئه بعيد الفطر
    وعيد الأضحى ويقول كلاما طيبا عن السعوديه ، اردوغان لم يتجرأ ، ان يذكر الامير
    محمد بن سلمان بالاسم في قضية اغتيال الخاشقجي ، وظل شهورا يولول وأقصى
    ما كان يذكره ان هناك جهات عليا ،، طيب مين جهات عليا ، لم يتجرأ ، ولم يتخذ
    ابسط الإجراءات مثل سحب سفيره للتشاور او تخفيض التمثيل الدبلوماسي وغيرها ،،
    والسبب خوفه من ردة فعل السعوديه واهمها ، قرار يصدر بمنع سفر السعوديين الى بلاده ،،
    نتمنى ان تكون المواطنه السعوديه بخير ، وان هربت من تلقاء نفسها ، تكون اساءت
    لنفسها ولعائلتها ، وان كانت تعرضت للخطف ، فعندنا ثقه بالسلطات التركيه وقدراتها ،
    كما حدث قبل اسبوع في إطلاق النار على اثنين من المواطنين السعوديين ، وشاهدنا
    عملية القبض بسرعه على المجرمين ،،
    تحياتي ،،

  9. يا ابو نمرة هل من يتنازل عن القدس ويدعم اسرائيل ويبذر أموال شعبه الى ترامب وحاشيته يعتبر من الميادين هل من يدعم الهند ضد باكستان يعتبر من الميامين هل من يدمر اليمن وشعبها وقبلها العراق وسوريا وليبيا من الميامين هل من أمر بقتل خاشقجي وتقطيعه وحرق جثته رمادا ويقتل رئيس شرعي في مصر من الميامين هل من يعادي مسلمين احتلت اسرائيل أرضهم يعتبر من الميامين ويعادي حماس ويضغط على الاردن للتنازل عن القدس هل من يقتل رجال الدين في السعودية وبسجنهم ويهينهم يعتبر من الميامين اللهم كن في عون الشعب السعودي على هذا البلاء وما خفي اعظم.

  10. دعوات الحكومة السعودية لمواطنيها من عدم الذهاب الى تركيا بعد عملية القتل الوحشية للمرحوم خاشقجي لم تؤتي أكلها وكانت هذه الدعوات لمواطنيها بعدم الذهاب لتركيا انتقاما من تركيا لعدم سكوتها على العملية الإجرامية التي قامت بها الحكومة السعودية ورغم الرشاوي التي قدمتها السعودية للاتراك لغض الطرف عن هذه الجريمة الا ان الأتراك رفضوا ذلك فأخذت الحكومة السعودية تحبك الدسائس لتوريط الأتراك مرة أخرى فلا يستبعد أن تكون الحكومة السعودية اتفقت مع زوج المختفية على توريط الأتراك مرة أخرى وما تقوم به حكومتا السعودية والإمارات هذا فيض من فيض ضد تركيا التي لم تسكت على قضية خاشقجي ودفعوا الأموال الطائلة والرشاوى لبعض الدول المؤثرة في بعض الطرف عن جريمة العصر هذه وبالعودة للأتراك ما هي مصلحة مختطفها وماذا يريد أنه عملية مدبرة أخرى من الحكومة السعودية ضد الأتراك الذين يعرفون بأنهم عاطفيين فوق العادة ولماذا اختاروا تركيا لهكذا قضايا لان اتفاق تركيا وماليزيا والباكستان وسوف تنظم إيران لهذا الحلف ودول إسلامية أخرى فيصبح خطرا على الحكومة السعودية للمطالبة لتدويل المقدسات فيها غياب السعودية عن واقع الدول الإسلامية وسكوتها على كشمير وتأييد الهند ضد باكستان ودعمها لإسرائيل والتطبيع معها سوف يورث كوارث على الحكم السعودي.

  11. خطب محمد بن سلمان ومستشار فاشلين يعتمدون عليها تشويه تركيا محاولة ضرب سياحتها مقابل محاولة الابتزاز تركيا الخطة البدائية مكشوفة مفضوحة محكومة بالفشل مسبقا لا أحد سوف يقتنع موقف السعودية أن تفعل هذا الأمر فقط حماية سياحها أين كانت حملات قبل الاغتيال الصحافي جمال خاشقجي لماذا بدأنا نسمع هذه الأخبار فقط في الاعلام السعودي حملات إلكترونية يطلقها الذباب إلكتروني بعد قضية خاشقجي ضربت واصابت محمد بن سلمان في مقتل ضربت كل خططه والاهدافه حتى بن سلمان أصبح منبوذ خاصة في أمريكا والغرب لولا مرتشي ترامب الذي يحميه مقابل حلب لكان محمد بن سلمان في وضع أصعب من الآن قضية جمال خاشقجي جعلت بن سلمان سوف يقع تحت الابتزال الأبدي حتى لو اصيح ملك لعنة خاشقجي سوف تلاحقه مدى حياته أما أردوغان فلا ثواثر عليه هذه حملات قيد أنملة الدليل السياحة لم تثاتر مازالت في نفس معدلاتها سابقة السياح العرب مازالوا يتدفقون على تركيا كما في أول في أكثر أردوغان لم يتراجع على موافقه الدليل الافتتاح قاعدة العسكرية في قطر فمن يوجه محمد بن سلمان لهذه النصائح الهدامة فهو في الحقيقة بورطه يزيد في إغراقه ليس إخراجه من مازقه الحل الواضح أمام بن سلمان هو محاكمة قتلة خاشقجي محاكمة الحقيقية نحن نعرف اليوم من يملي عليه هذه السياسة الدولة ورقته في الحرب اليمن انسحبت هي وهربت تركته واحد مستنقع اليمن

  12. لا تخرج قبل أن تقول سبحان الله، يعني صحيفة ” المرصد” عندها تسجيلات كاميرات المراقبة والامن التركي ما عنده؟
    لو انها مش لابسة خمار كان بينت!!
    طيب وين كانت ووين كان زوجها؟
    القصة شكلها فلم هندي وستنتهي بسواد وجه للسعودية،
    قبل كم يوم في سعودي تحرش بسائحة أردنية بماليزيا وزوجها الأردني شافه وإترفش في بطن السعودي، يعني لو السعودي خايف على المدام كان ما تركها لحالها،
    بصراحة السعودية أصبحت مِعوَل هدم للأمة العربية وقصصها بتخزي وبطولاتها دونكيشوتية

  13. ويا تري هل جاءت سيرة لورنس العرب الذي قاد السعوديين لمحاربة الاتراك ام انهم يخجلون من ذكر اسم المؤسس الحقيقي للدولة السعودية.
    اقترح عليهم تسميتها المملكة العربية اللورنسية

  14. نظامان فاشيان اجراميان سواء السعودي او التركي …. واعلام ساقط منافق في كلا البلدين..

  15. أطلب منكم وقفة صادقة إلى جانب السعودية.
    على رسلكم، لا تقسوا في أحكامكم على السعودية وعلى حكامها الميامين. نعم مرت بلادنا بتلك الحادثة المشؤومة التي استغلها الأتراك أبشع استغلال حيث دفعهم حب الاطلاع المقيت على التنصت بل قل المشاهدة على المباشر على ما يدور خلف جدران سفارتنا الموقرة واستغلوا أجهزة المراقبة لتسجيل الأحداث الأليمة واستغلالها ضدنا لتشويه سمعتنا وسمعة أميرنا المفدى سمو الأمير “مبس” لقد بينت التحريات أنهم كانوا على دراية كاملة بكل تحركات مجموعتنا الأمنية منذ نزولهم في المطار إلى القيام بمهمتهم الأساسية بأدق تفاصيلها ثم مرورهم على مطعم “الشاورما” وعودتهم الميمونة الى بلادهم. نحمد الله أن المحاكم الدولية ولجان التحقيق العدلية تعمل بمبدأ “ما بني على باطل فهو باطل” ولم تأخذ بعين الاعتبار كل البراهين التركية أضف إلى ذلك الوقفة الحازمة التي صدرت عن صديقنا وحبيبنا “ترامب” الذي وقف في صف أميرنا المفدى ودافع عنه بالغالي والنفيس.
    نعم لقد استخلصنا العبرة من تلك الحادثة الفاشلة وعملنا على تأهيل كل عناصرنا الأمنية من حيث التكوين والتمرين والتتبع والتخفي والإنجاز للمهمة على أكمل وجه في أصغر جزئياتها. وهذا بمعونة وشهادة مسؤولين كبار من أهل الخبرة يعملون في “السي آي إي” وفي “الموساد” وفي “بلاك واتر” كما أننا أوقفنا تشغيل الكاميرات داخل جدران السفارة وفي محيطها الخارجي وقطعنا كل خطوط التواصل واستبدلناها بالحمام الزاجل.
    أما فيما يخص حالة الاختفاء هذه للفتاة السعودية فإننا نتحدى الأتراك أن يخرجوا علينا ببرهان واحد صورة كان أو صوتا يورطون به عناصرنا الأمنية وللتسهيل عليهم بعض الشيء نقول لهم أن فريقنا هاته المرة لم يصل عن طريق المطار وإنما عن طريق البر ولم يأكل بعد التنفيذ “شاورما” وإنما “بيزا”
    ليدرك الأتراك الجبناء سلالة العثمانيين أننا هزمناهم سابقا وما زلنا قادرين على هزيمتهم والحرب سجال يوم لك ويوم عليك.

  16. بدأت الكثير من الفتيات السعوديات يبحثن عن الأمان والحرية وأخذن في الهرب للتخلص من الوهابية والظلم الناتج عن ممارساتها والتي أفسدت العوائل السعودية بمجموعة تعاليم كهنوتية وبفتاوى فاسدة مثل رضاع الكبير والمسيار وغيرها ناهيك الفجوة الموجودة بين القوانين الجديدة وقبول المجتمع لها .

  17. زوج المختفية أو الهاربة يتهم الأمن التركي بأنه ضعيف 😁
    أنتم ياسعوديين رفضتم ان يدخل الأمن التركي القنصلية السعودية في إسطنبول لمدة ٤ شهور وأنتم ترفضون تفتيش القنصلية السعودية وتفتيش بيت القنصل محمد العتيبي واحترم الأمن التركي رغبتكم ولم يدخل للتفتيش الا بعد ان قمتم بمسح وازالة الأدلة على الجريمة والآن تتهمون الأتراك بالضعف 😊
    بتستاهلو يااتراك لأنكم تهاونتم في المطالبة بتحقيق العدالة في قضية المرحوم خاشفجي الذي ذهب ضحية حسن نواياه
    بالمناسبة ماهى أخبار القنصل السعودي ؟ 😎

  18. أتمنى اختطاف اَي سايح سعودي لكي يتوقف البقية عن الذهاب لتركيا ماذا تريدون من دولة أقامت الدنيا ولَم تقعدها لموت خاشقجي مع العلم انه مواطن سعودي والقتله يحاكمون على قتلهم ولكن تركيا كانت تريد معاقبة السعودية ولكن ولله الحمد انتهت تلك المشكلة والآن نرجو من شعبنا ان لايذهب لمن أراد لنا الشر اذهبو لمصر دوله جميله جدا أو اذهبو حيثما اردتم ولكن تحملو ماسياتيكم هناك لان الوضع غير أمن هناك يوجد لدينا أبها والجنوب اجمل من تركيا

  19. السعودية استمرت ١٨ يوما تنكر معرفتها وصلتها بإختفاء خاشفجي ويوجد مئات الفيديوهات على اليوتيوب فيها ذباب إلكتروني سعودي يُتهم تركيا باختطاف خاشقجي حتى بدأت التسريبات التركية باثبات انه هناك فرقة اغتيال سعودية من ١٥ شخص دخلوا تركيا بطائرتين خاصتين لاداء مهمة عاجلة وليس كما قال الاعلام السعودي لزرع الشعر في تركيا ،، فرقة الاغتيال مكثت ساعات ثم غادرت تركيا
    واثبتت التسريبات التركية انه خاشقحي دخل القنصلية ولَم يخرج حيّا وبعد التسريبات وخاصة الخنق والتقطيع بالمنشار على أنغام الموسيقى بعد ذلك اعترفت الحكومة السعودية بان القتلة سعوديين وبأنه سعود القحطاني ارسلهم لاغتيال خاشقجي طبعا كلنا نعلم انه سعود القحطاني لايقدح من رأسه وانه ينفذ أوامر ولي أمره

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here