ليفربول يهزم بورنموث بثلاثية ويستعيد صدارة الدوري الإنجليزي

لندن ـ (د ب أ)- استعاد فريق ليفربول صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بتغلبه على ضيفه بورنموث 3 / صفر خلال المباراة التي جمتهما اليوم السبت في الجولة السادسة والعشرين من الدوري.

وشهدت أيضا هذه الجولة فوز مانشستر يونايتد على فولهام 3 / صفر و وأرسنال على هيديرسفيلد تاون 2 / 1 وكارديف سيتي على ساوثهامبتون 2 / 1 وواتفورد على إيفرتون 1 / صفر وتعادل كريستال بالاس مع ويستهام 1/1 وفوز بيرنلي على برايتون 3 / .1

وتقدم ليفربول بهدف سجله ساديو ماني في الدقيقة 24 وأضاف جيورجينيو فاينالدوم الهدف الثاني في الدقيقة 34 وسجل محمد صلاح الهدف الثالث في الدقيقة .48

ورفع صلاح رصيد أهدافه إلى 17 هدفا لينفرد بصدارة هدافي الدوري بفارق هدفين أمام بيير إيمريك أوباميانج لاعب أرسنال.

ورفع ليفربول رصيده إلى 65 نقطة ، ليستعيد صدارة الترتيب التي فقدها الأربعاء بعد فوز مانشستر سيتي على إيفرتون 2 / صفر في مباراة مقدمة من الجولة السابعة والعشرين للمسابقة.

وتوقف رصيد بورنموث عند 33 نقطة في المركز الحادي عشر.

فرض فريق ليفربول سيطرته على مجريات اللعب منذ بداية الشوط الأول وتوالت محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف مبكر يربك به حسابات منافسه، في المقابل،تراجع لاعبو بورنموث إلى وسط ملعبهم لامتصاص حماس لاعبي ليفربول واعتمدوا في ذات الوقت على شن الهجمات المرتدة.

وكشر فريق ليفربول عن أنيابه الهجومية في الدقيقة العاشرة عندما استلم محمد صلاح الكرة على حدود منطقة جزاء بورنموث ودخل بها منطقة الجزاء من الناحية اليمنى وسدد كرة قوية علت العارضة.

وفي الدقيقة 12 كاد روبرتو فيرمينو أن يفتتح التسجيل لفريق ليفربول عندما استلم تمريرة بينية من ساديو ماني انفرد على إثرها بأرتور بوروك حارس بورنموث وسدد الكرة لحظة خروجه من المرمى لتصطدم بيد الحارس قبل أن يبعدها الدفاع.

واستمرت محاولات ليفربول الهجومية حتى أسفرت عن تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 24 عن طريق ساديو ماني عندما مرر جيمس ميلنر كرة عرضية قابلها ماني بضربة رأس قوية إلى داخل المرمى.

وفي الدقيقة 32 أهدر روبيرتو فيرمينو فرصة هدف لفريق ليفربول عندما لعبت كرة طولية خلف مدافعي بورنموث استلمها فيرمينو على صدره داخل منطقة الجزاء لكن الحارس أرتور بوروك خرج من مرماه وأمسك بالكرة قبل أن يروضها فيرمينو.

وفي الدقيقة 34 سجل ليفربول الهدف الثاني عندما مرر أندري روبرتسون كرة خلف مدافعي بورنموث استلمها جيورجينيو فاينالدوم داخل منطقة جزاء بورنموث من الناحية اليسرى ولعب كرة ساقطة من فوق الحارس بوروك إلى داخل المرمى.

وكاد محمد صلاح أن يسجل الهدف الثالث لفريق ليفربول في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي للشوط الأول عندما تسلم الكرة على حدود منطقة الجزاء وسدد كرة قوية حولها الحارس بوروك بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية لم تستغل.

ومر الوقت المتبقي من هذا الشوط بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهايته بتقدم ليفربول 2 / صفر.

وضغط فريق ليفربول مع بداية الشوط الثاني بحثا عن تسجيل هدف ثالث وسط تراجع غير مبرر من لاعبي بورنموث.

وسجل محمد صلاح الهدف الثالث لفريق ليفربول في الدقيقة 48 عندما مرر نابي كيتا كرة بينية إلى روبرتو فيرمينو خلف مدافعي بورنموث استلمها فيرمينو ومررها بكعب القدم لصلاح الذي دخل بها منطقة الجزاء وسدد كرة قوية إلى داخل المرمى.

تخلى فريق بورنموث عن حذره الدفاعي بحثا عن تسجيل هدف يقلص به الفارق وهو ما جعل المساحات تظهر في دفاعه حيث بدأ لاعبو ليفربول في استغلالها لشن هجمات مرتدة.

وأهدر ساديو ماني فرصة تسجيل الهدف الرابع لفريق ليفربول في الدقيقة 56 عندما لعب فاينالدوم كرة عرضية من الناحية اليمنى من داخل منطقة جزاء بورنموث ارتقى إليها ساديو ماني وقابلها بضربة رأس لكنها مرت بعيدا عن المرمى.

وانحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 76 والتي كادت أن تشهد الهدف الرابع لفريق ليفربول عندما مرر فيرمينو الكرة إلى صلاح داخل منطقة الجزاء من الناحية اليمنى ليسدد صلاح كرة قوية اصطدمت بالعارضة وخرجت إلى ركلة مرمى.

ورد بورنموث في الدقيقة 78 عندما استلم ليس موسيت الكرة داخل منطقة جزاء ليفربول من الناحية اليمنى وسدد كرة قوية حولها الحارس أليسون باكير بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية لكنها لم تستغل.

وفي الدقيقة 87 أهدر فيرمينو فرصة هدف مؤكد عندما انفرد بالحارس بوروك لكنه سدد كرة أرضية ضعيفة تصدى لها الحارس.

وفي الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي للمباراة أهدر ترينت ألكسندر أرنولد فرصة تسجيل الهدف الرابع لفريق ليفربول عندما استلم تمريرة بينية من فيرمينو انفرد على اثرها بالحارس بوروك وسدد كرة قوية تصدى لهخا الحارس قبل أن يطلق الحكم صافرته معلنا تسلل ارنولد.

وكاد بورنموث أن يسجل هدف حفظ ماء الوجه في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للمباراة عندما سدد دومينيك سولانكي كرة أرضية قوية مرات بجوار القائم الأيمن للحارس باكير.

ومر الوقت المتبقي من المباراة بدون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز ليفربول 3 / صفر.

وفي المباراة الثانية، قفز فريق مانشستر يونايتد إلى المركز الرابع، مؤقتا، بتغلبه على مضيفه فولهام 3 / صفر.

وتقدم مانشستر يونايتد بهدف سجله بول بوجبا في الدقيقة 15 وأضاف أنتوني مارسيال الهدف الثاني في الدقيقة 23 ثم أضاف بوجبا الهدف الثاني له والثالث لمانشستر يونايتد في الدقيقة 65 من ركلة جزاء.

ورفع مانشستر يونايتد رصيده إلى 51 نقطة في المركز الرابع، بفارق نقطة أمام تشيلسي الذي يواجه مانشستر سيتي غدا الأحد، وتوقف رصيد فولهام عند 17 نقطة في المركز التاسع عشر قبل الأخير.

يذكر أن هذا الفوز هو الخامس عشر لمانشستر يونايتد في الدوري هذا الموسم مقابل الخسارة في خمس مباريات والتعادل في مثلها، فيما تعد هذه الخسارة هي السابعة عشر لفولهام في الدوري هذا الموسم مقابل الفوز في أربع مباريات والتعادل في خمس.

جاءت بداية المباراة سريعة من الطرفين. ففي الدقيقة الأولى حصل مانشستر يونايتد على ركلة حرة من الناحية اليمنى أبعدها دفاع فولهام لتصبح هجمة مرتدة حيث انطلق ألكسندر ميتروفيتش بالكرة من الناحية اليمنى ومرر كرة عرضية داخل منطقة جزاء مانشستر يونايتد ليقابلها لوسيانو فيتو بتسديدة قوية من داخل منطقة الست ياردات لكنها مرت بجوار القائم الأيمن للحارس ديفيد دي خيا.

أعطت هذه الهجمة الثقة للاعبي فولهام الذين فرضوا سيطرتهم على مجريات اللعب وبادروا بشن هجمات بحثا عن تسجيل هدف مبكر يربك حسابات منافسهم.

وفي الدقيقة الرابعة كاد فولهام أن يفتتح التسجيل عندما مرر جو برايان كرة عرضية من الجانب الأيسر قابلها ألكسندر ميتروفيتش بضربة رأس من داخل منطقة الست ياردات لكنها مرت بعرض الملعب ليبعدها دفاع مانشستر يونايتد حيث تهيأت أمام أندريه شورليه الذي سدد كرة قوية علت العارضة.

استعاد فريق مانشستر يونايتد توازنه بعد تلك الهجمة وبدأ لاعبوه يدخلون أجواء المباراة . حيث تمكن لاعبو مانشستر يونايتد من فرض سيطرتهم على مجريات اللعب وحاولوا إيجاد ثغرة في دفاعات فولهام بحثا عن تسجيل الأهداف، في الوقت نفسه تراجع لاعبو فولهام واعتمدوا على شن الهجمات المرتدة.

وأسفرت هجمات مانشستر يونايتد عن تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 15 عندما مرر أنتوني مارسيال تمريرة بينية إلى بول بوجبا داخل منطقة جزاء فولهام من الناحية اليسرى ليسدد كرة قوية إلى داخل المرمى.

وانحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 23 والتي شهدت تسجيل مانشستر يونايتد الهدف الثاني عندما انطلق أنتوني مارسيال بالكرة وراوغ مدافعي فولهام ليدخل منطقة الجزاء حيث انفرد بالحارس سيرجيو ريكو وسدد الكرة على يسار الحارس لحظة خروجه من مرماه لتعانق الكرة الشباك.

تبادل الفريقان شن الهجمات بحثا عن تسجيل الأهداف ولكنهما فشلا في تشكيل أي خطورة على المرميين لينحصر اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 44 والتي شهدت فرصة خطيرة لفريق فولهام حيث لعبت كرة طولية أبعدها مدافعي مانشستر يونايتد لتتهيأ أمام كالوم تشامبيرس لاعب فولهام على حدود منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية أمسكها دي خيا ببراعة.

ومر الوقت المتبقي من هذا الشوط بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم مانشستر يونايتد بهدفين نظيفين.

ومع بداية الشوط الثاني، واصل فريق مانشستر يونايتد سيطرته على مجريات اللعب وتوالت هجماته بحثا عن تسجيل هدف ثاني، في الوقت نفسه اعتمد فريق فولهام على شن الهجمات المرتدة بحثا عن تقليص الفارق.

ورغم وجود محاولات هجومية من الفريقين إلا أن كلاهما فشل في تشكيل خطورة حقيقية على المرميين ممأ أدى إلى انحصار اللعب في وسط الملعب في الربع ساعة الأولى من هذا الشوط.

وبمرور الوقت فرض فريق فولهام سيطرته على مجريات اللعب بحثا عن تقليص الفارق، وتراجع مانشستر يونايتد إلى وسط ملعبه واعتمد على لعب الكرات الطوالية في محاولة لاستغلال المساحات التي ظهرت في دفاع فولهام بسبب الإندفاع الهجومي.

وكاد مانشستر يونايتد أن يسجل الهدف الثالث في الدقيقة 63 عندما سدد أندير هيريرا كرة قوية من خارج منطقة الجزاء أبعدها الحارس سيرجيو ريكو بصعوبة.

وفي الدقيقة 64 احتسب الحكم ركلة جزاء لمانشستر يونايتد عندما انطلق روميلو لوكاكو بالكرة من الناحية اليمنى ومرر الكرة إلى خوان ماتا الذي تم عرقلته من قبل مكسيم لي مارشان، مدافع فولهام، ليسددها بول بوجبا على يسار الحراس مسجلا الهدف الثالث لمانشستر يونايتد في الدقيقة .65

وفي الدقيقة 73 كاد فولهام أن يسجل الهدف الأول عندما لعبت كرة عرضية من الجانب الأيمن داخل منطقة جزاء مانشستر يونايتد ارتقى إليها ميتروفيتش وقابلها بضربة رأس لكن دي خيا تألق وأمسك بالكرة.

ورد مانشستر يونايتد في الدقيقة 74 عندما تمكن أليكسيس سانشيز من استغلال خطأ مدافعي فولهام وقطع الكرة لينفرد بالحارس ريكو الذي تألق وأخرج إلى ركلة ركنية لتلعب الركلة الركنية حيث وصلت إلى سانشيز الذي مرر كرة عرضية قابلها سكوت مكتوميناي بضربة رأس رائعة لكن كرته علت العارضة بسنتيميترات قليلة.

وفي الدقيقة 77 كاد فولهام أن يسجل هدفه الأول عندما لعبت كرة عرضية من الجانب الأيمن حاول فيل جونز ابعادها لتصل إلى ريان بابل داخل منطقة الست ياردات لكنها اصطدمت بقدمه ثم القائم الأيمن وخرجت إلى ركلة مرمى.

ومر الوقت المتبقي من المباراة بدون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز مانشستر يونايتد بثلاثية نظيفة.

وفي المباراة الثالثة، فاز فريق أرسنال على مضيفه هيديرسفيلد تاون 2 / .1

وسجل هدفي أرسنال أليكس إيوبي وألكسندر لاكازيت في الدقيقتين 16و44، فيما سجل هدف هيديرسفيلد سياد كولاسيناك، لاعب أرسنال، بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع للمباراة.

ورفع أرسنال رصيده إلى 50 نقطة في المركز السادس، وتوقف رصيد هيديرسفيلد عند 11 نقطة في المركز العشرين الأخير.

وفي المباراة الرابعة، انتزع كارديف سيتي فوزا صعبا من مضيفه ساوثهامبتون 2 / .1

وسجل هدفي كارديف سليمان بامبا في الدقيقة 69 وكنيث زوخوري في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع، فيما سجل هدف ساوثهامبتون جاك ستيفنس في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للمباراة.

ورفع كارديف سيتي رصيده إلى 25 نقطة في المركز السادس عشر وتوقف رصيد ساوثهامبتون عند 24 نقطة في المركز الثامن عشر.

وفي المباراة الخامسة سجل أندري جراي هدفا في الدقيقة 65 ليقود فريقه واتفورد للفوز على إيفرتون 1 / صفر.

ورفع واتفورد رصيده إلى 37 نقطة في المركز الثامن وتوقف رصيد إيفرتون عند 33 نقطة في المركز التاسع.

وفي المباراة السادسة ، خيم التعادل 1/1 على المباراة التي جمعت كريستال بالاس بضيفه ويستهام.

وتقدم ويستهام بهدف سجله مارك نويل في الدقيقة 27 من ركلة جزاء وتعادل ويلفريد زاها لكريستال بالاس في الدقيقة .76

ورفع ويستهام رصيده إلى 33 نقطة في المركز العاشر بفارق الأهداف خلف إيفرتون، وبفارق الأهداف أمام بورنموث، كما رفع كريستال بالاس رصيده إلى 27 نقطة في المركز الثالث عشر.

وفي المباراة السابعة، فاز بيرنلي على مضيفه برايتون 3 / .1

وسجل أهداف بيرنلي كريس وود (هدفين) في الدقيقتين 26 و61 وآشلي بارنس في الدقيقة 74 من ركلة جزاء، فيما سجل هدف برايتون الوحيد شان دوفي الدقيقة .76

ورفع بيرنلي رصيده إلى 27 نقطة في المركز الخامس عشر بفارق الأهداف خلف كريستال بالاس وبرايتون صاحبي المركزين الثالث عشر والرابع عشر على الترتيب.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here