ليفربول يقهر عناد توتنهام ويعزز صدارته للدوري الإنجليزي

لندن- (د ب أ): عزز فريق ليفربول تواجده في صدارة ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم عقب فوزه على مضيفه توتنهام 1 / صفر خلال المباراة التي جمعتهما السبت في المرحلة الثانية والعشرين من المسابقة.

وشهدت أيضا هذه الجولة سقوط فريق ليستر سيتي في فخ الخسارة أمام ضيفه ساوثهامبتون 1 / 2، وفوز تشيلسي على بيرنلي 3 / صفر ومانشستر يونايتد على نوريتش 4 / صفر وإيفرتون على برايتون 1 / صفر، وتعادل أرسنال مع كريستال بالاس 1/1 ووولفرهامبتون مع نيوكاسل 1/1.

ويدين ليفربول بالفضل في هذا الفوز للاعبه البرازيلي روبرتو فيرمينو الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 37.

ورفع ليفربول، الذي لديه مباراة مؤجلة، رصيده إلى 61 نقطة في صدارة الترتيب، بفارق 16 نقطة عن أقرب ملاحقيه، وتوقف رصيد توتنهام عند 30 نقطة في المركز الثامن.

وبهذا الفوز، حافظ ليفربول على سجله خاليا من الهزائم في الدوري هذا الموسم محققا انتصاره التاسع عشر مقابل التعادل في مباراة وحيدة.

فيما تعد هذه الخسارة هي الثانية على التوالي لتوتنهام في الدوري وهي الخسارة الثامنة للفريق في الدوري هذا الموسم بشكل عام مقابل الفوز في ثماني مباريات والتعادل في ست.

ولم تمر سوى دقيقتين فقط حتى كشر ليفربول عن أنيابه الهجومية وكان قريبا من تسجيل الهدف الأول عندما لعبت كرة طولية خلف مدافعي توتنهام إلى روبرتو فيرمينو داخل منطقة الجزاء من الناحية الذي انفرد بالحارس باولو جازانيجا ليسدد كرة رائعة أبعدها جافيتي تاجاناجا، مدافع توتنهام، من على خط المرمى لترتد تشامبرلين مرة أخرى ليسددها مرة أخرى ولكنها اصطدمت بالقائم الأيمن قبل أن يمسكها الحارس.

ورد توتنهام في الدقيقة الخامسة عندما سدد لوكاس مورا كرة رضية قوية من خارج منطقة الجزاء لكنها مرت بجوار القائم الأيمن للحاس أليسون باكير.

وفي الدقيقة السابعة انطلق هيونج مين سو بالكرة من الناحية حتى وصل على حدود منطقة جزاء ليفربول وسدد كرة قوية مرت بجوار القائم الأيسر للحارس باكير.

بعد تلك الهجمة، فرض فريق ليفربول سيطرته على مجريات اللعب وتوالت محاولاته لإيجاد ثغرة في دفاع توتنهام لشن الهجمات، في المقابل تراجع توتنهام لوسط ملعبه واعتمد على شن الهجمات وقتما تتاح أمامه الفرصة.

ومع ذلك، هدأ إيقاع اللعب قليلا لينحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 13 عندما لعبت كرة طولية خلف مدافعي ليفربول استلمها ديلي آلي على صدره ودخل منقطة الجزاء قبل أن يسدد كرة قوية علت العارضة.

وفي الدقيقة 23 كاد ليفربول أن يسجل هدف التقدم عندما لعب جوردان هيندرسون الكرة داخل منطقة جزاء توتنهام ارتقى إليها فيرجيل فان دايك وقابلها بضربة رأس لكن الحارس جازانيجا تألق وتصدى للكرة.

واستمرت محاولات ليفربول بحثا عن اختراق دفاع توتنهام لكنه فشل في ذلك بسبب التكتل الدفاعي للاعبي توتنهام ويقظتهم وهو ما أدى إلى اختفاء الخطورة على المرميين حتى جاءت الدقيقة 35 والتي كادت ان تشهد تسجيل ليفربول لهدف التقدم عندما مرر فيرمينو كرة عرضية من الجانب الأيسر قابلها ساديو ماني بضربة خلفية مزدوجة لكنها علت العارضة.

وفي الدقيقة 37 سجل ليفربول هدف التقدم عندما استلم محمد صلاح الكرة داخل منطقة جزاء توتنهام ليمررها إلى فيرمينو في الناحية اليسرى ليسدد كرة قوية بقدمه اليسرى إلى لتعانق الشباك.

وكاد محمد صلاح أن يسجل الهدف الثاني لفريق ليفربول في الدقيقة 43 عندما توغل بالكرة من الناحية اليمنى وراوغ مدافعي توتنهام قبل أن يسدد كرة قوية مرت على يسار الحارس جازانيجا.

ومر الوقت المتبقي بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم ليفربول 1 / صفر.

ومع بداية الشوط الثاني، واصل فريق ليفربول محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف ثان، في الوقت نفسه حاول فريق توتنهام مبادلة ليفربول للهجمات من أجل تعديل النتيجة.

وكاد توتنهام أن يعادل النتيجة في الدقيقة 57 عندما انطلق ديلي آلي بالكرة ودخل منطقة الجزاء لكن فان دايك قطع الكرة لتصل إلى سيرج أورييه داخل منقطة الجزاء حيث سدد كرة قوية تصدى لها باكير.

ورد ليفربول في الدقيقة التالية عندما مرر فيرمينو الكرة برأسه إلى صلاح الذي أعادها لفيرمينو داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية تصدى لها الحارس جازانيجا.

وأنقذ جازانيجا، فريق توتنهام، من تلقي الهجف الثاني في الدقيقة 65 عندما لعبت كرة عرضية داخل منطقة جزاء توتنهام ارتقى إليها ماني وقابلها بضربة رأس لكن جازانيجا تألق وأوقفها قبل أن يشتتها الدفاع.

وفي الدقيقة 75 أهدر هيونج مين سون فرصة هدف مؤكد لتوتنهام عندما مرر لوكاس مورا الكرة إلى سون، الخالي من الرقابة، داخل منطقة جزاء ليفربول لكنها أطاح بالكرة بعيدا عن المرمى.

وأصبح اللعب سجالا بين الفريقين ولكن دون وجود خطورة حقيقية على المرميين حتى جاءت الدقيقة 82 والتي كادت أن تشهد هدف التعادل لتوتنهام عندما مرر سيرج أورييه كرة عرضية من الناحية اليمنى داخل منطقة الست ياردات قابلها إيريك لاميلا بتسديدة قوية لكنه أطاح بالكرة بعيدا عن المرمى.

وكاد ديفوك أوريجي أن يسجل الهدف الثاني لفريق ليفربول في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي عندما اخترق منطقة جزاء توتنهام وسدد كرة قوية تصدى لها جازانيجا ببراعة.

ومر الوقت المتبقي من المباراة بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز ليفربول 1 / صفر.

وفي المباراة الثانية، استطاع ساوثهامبتون قلب تأخره بهدف أمام مضيفه ليستر سيتي إلى فوز 2 / 1.

وتقدم ليستر سيتي بهدف سجله دينيس برايت في الدقيقة 14 وتعادل ستيوارت أرمسترونج لساوثهامبتون في الدقيقة 19 وأضاف داني إنجز هدف الفوز لساوثهامبتون في الدقيقة 81.

وتوقف رصيد ليستر سيتي عند 45 نقطة في المركز الثاني، فيما رفع ساوثهامبتون رصيده إلى 28 نقطة في المركز الثاني عشر.

وهذه الخسارة هي الخامسة لفريق ليستر في الدوري هذا الموسم مقابل الفوز في 14 مباراة والتعادل في ثلاث، فيما يعد هذا الفوز هو الثامن لساوثهامبتون في الدوري هذا الموسم مقابل الخسارة في عشر مباريات والتعادل في أربع.

وفي المباراة الثالثة، اكتسح تشيلسي ضيفه بيرنلي 3 / صفر.

وسجل أهداف تشيلسي جورجينيو في الدقيقة 27 من ركلة جزاء وتامي أبراهام في الدقيقة 38 وكالوم هودسون في الدقيقة 49.

ورفع تشيلسي رصيده إلى 39 نقطة في المركز الرابع، وتوقف رصيد بيرنلي عند 24 نقطة في المركز الخامس عشر.

وفي المباراة الرابعة، لقن مانشستر يونايتد ضيفه نوريتش سيتي درسا قاسيا في فنون كرة القدم وتغلب عليه 4 / صفر.

وسجل أهداف مانشستر يونايتد ماركوس راشفورد (هدفين) الأول في الدقيقة 27 والثاني في الدقيقة 52 من ركلة جزاء، وأنتوني مارسيال في الدقيقة 54 وماسون جرينوود في الدقيقة 76.

ورفع مانشستر يونايتد رصيده إلى 34 نقطة في المركز الخامس وتوقف رصيد نوريتش سيتي عند 14 نقطة في المركز العشرين الأخير.

وفي المباراة الخامسة، فاز إيفرتون على برايتون بهدف نظيف سجله ريشارليسون دي أندرادي في الدقيقة 38.

ورفع إيفرتون رصيده إلى 28 نقطة في المركز الحادي عشر وتوقف رصيد برايتون عند 24 نقطة في المركز الرابع عشر.

وفي المباراة السادسة، تعادل وولفرهامبتون مع نيوكاسل 1/1.

وتقدم نيوكاسل بهدف سجل ميجيل ألميرون في الدقيقة السابعة، وتعادل لياندير دينونكير لوولفرهامبتون في الدقيقة 14.

ورفع نيوكاسل رصيده إلى 26 نقطة في المركز الثالث عشر كما رفع وولفرهامبتون رصيده إلى 31 نقطة في المركز السابع.

وفي المباراة السابعة، أهدر أرسنال نقطتين أمام مضيفه كريستال بالاس بعدما تعادل معه 1 / 1.

ورفع أرسنال رصيده إلى 28 نقطة في المركز العاشر مقابل 29 نقطة لكريستال بالاس في المركز التاسع.

وافتتح بيير-إيمريك أوباميانج التسجل لأرسنال بعد 11 دقيقة من بداية المباراة لكن كريستال بالاس أدرك التعادل خلال الشوط الثاني بهدف سجله جوردان آيو في الدقيقة 54.

وتلقى أرسنال صدمة في الدقيقة 67، عندما طرد أوباميانج من صفوف الفريق.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here