ليفربول يقلب تأخره أمام ساوثهامبتون إلى فوز 3 / 1 في الدوري الإنجليزي

لندن ـ (د ب أ)- قلب فريق ليفربول تأخره بهدف أمام مضيفه ساوثهامبتون إلى فوز 3 / 1 خلال المباراة التي جمعتهما اليوم الجمعة في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وتقدم ساوثهامبتون بهدف سجله شين لونج في الدقيقة التاسعة وتعادل نابي كيتا لليفربول في الدقيقة 36 ثم أضاف المصري محمد صلاح الهدف الثاني لليفربول في الدقيقة 80 قبل أن يسجل جوردان هندرسون الهدف الثالث في الدقيقة .86

ورفع صلاح رصيد أهدافه إلى 18 هدفا في الدوري الإنجليزي لينفرد بالمركز الثاني، بفارق هدف خلف سيرخيو أجويرو لاعب مانشستر سيتي، وبفارق هدف أمام زميله بالفريق ساديو ماني وهاري كين نجم توتنهام وبيير إيمريك أوباميانج لاعب أرسنال.

ورفع ليفربول رصيده إلى 82 نقطة في صدارة الترتيب، بفارق نقطتين أمام مانشستر سيتي، الذي لديه مباراة مؤجلة أمام جاره مانشستر يونايتد.

فيما توقف رصيد ساوثهامبتون عند 33 نقطة في المركز السادس عشر.

وجاءت بداية الشوط الأول متوسطة المستوى من الطرفين حيث حاولا فرض سيطرتهما على وسط الملعب لاتخاذه كقاعدة لشن الهجمات وهو ما أدى إلى انحصار اللعب في وسط الملعب في الدقائق الأولى.

وشهدت الدقيقة التاسعة تسجيل ساوثهامبتون هدف التقدم عندما لعبت تمريرة إلى ريان بيرتراند في الناحية اليسرى، ليمرر كرة عرضية رائعة داخل منطقة جزاء ليفربول هيأها بيير إميل هوبيرج برأسه إلى شين لونج الذي استلكم الكرة وسددها إلى داخل المرمى.

كثف فريق ليفربول من هجماته بحثا عن تسجيل هدف التعادل وسط دفاع قوي من لاعبي ساوثهامبتون للحفاظ على نظافة شباكهم مع الاعتماد في ذات الوقت على شن هجمات مرتدة.

وكاد ليفربول أن يعادل النتيجة في الدقيقة 16 عندما مرر محمد صلاح كرة عرضية من الناحية اليمنى قابلها ساديو ماني بضربة رأس لكن الحارس أنجوس جون تألق وتصدى للكرة.

ورغم محاولات ليفربول الهجومية لكنها لم تشكل أي خطورة تذكر على مرمى ساوثهامبتون، وهو ما ادى إلى انحصار اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 36 والتي شهدت تسجيل ليفربول هدف التعادل عندما مرر ترينت ألكسندر أرنولد كرة عرضية من الجانب الأيمن، ارتقى إليها نابي كيتا وقابلها بضربة رأس قوية تصدى لها الحارس لكن الكرة اصطدمت بالقائم وعانقت الشباك.

واستمرت محاولات ليفربول الهجومية لإضافة هدف ثاني لكنه فشل في اختراق دفاع ليفربول، لينحصر اللعب في وسط الملعب قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول فارضا التعادل السلبي بين الفريقين.

ومع بداية الشوط الثاني، ضغط فريق ليفربول هجوميا بحثا عن تسجيل هدف التقدم وسط دفاع منظم من جانب لاعبي ساوثهامبتون الذين اعتمدوا أيضا على شن الهجمات المرتدة، ولكن كلاهما فشل في تشكيل أي خطورة على المرميين لينحصر اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 64 والتي شهدت فرصة خطيرة لفريق ليفربول عندما مرر صلاح كرة ساقطة خلف مدافعي ساوثهامبتون إلى ساديو مان بداخل منطقة الجزاء ليستلمها برأسه، لكن الكرة طالت أمامه ليمسكها الحارس أنجوس جون.

واستمرت محاولات ليفربول الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التقدم لكنه فشل في اختراق الدفاع القوي والمنظم لفريق ساوثهامبتوتن ليعود اللعب للانحصار في وسط الملعب، حتى جاءت الدقيقة 80 عندما انطلق صلاح بالكرة من منتصف ملعبه حتى وصل على حدود منطقة جزاء ساوثهامبتون وسدد كرة قوية على يسار الحارس إلى داخل المرمى.

وفي الدقيقة 86 سجل ليفربول الهدف الثالث عندما لعب فيرجيل فان دايك كرة طولية إلى روبرتو فيرمينيو خلف مدافعي ساوثهامبتون، لينطلق بها حتى دخل منطقة جزاء ساوثهامبتون من الناحية اليمنى ومرر كرة عرضية أرضية إلى جوردان هندرسون الذي وضعها إلى داخل المرمى.

حاول ساوثهامبتون تسجيل أي هدف يقلص به الفارق في الوقت المتبقي لكنه فشل في ذلك لتمر الدقائق بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز ليفربول 3 / .1

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here