ليفربول يتعادل سلبيا مع إيفرتون ويهدي صدارة الدوري الإنجليزي لمانشستر سيتي

لندن- (د ب أ): فرط فريق ليفربول في صدارة الدوري الإنجليزي لكرة القدم بعد سقوطه في فخ التعادل السلبي أمام مضيفه إيفرتون في مباراة ديربي “ميرسيسايد” التي جمعتهما الأحد في المرحلة التاسعة والعشرين من مسابقة الدوري.

وشهدت أيضا هذه الجولة فوز تشيلسي على فولهام 2 / 1 وواتفورد على ليستر سيتي بالنتيجة نفسها.

وعلى ملعب جوديسون بارك، تسابق لاعبو إيفرتون وليفربول في إهدار كافة الفرص التي اتيحت لهما أمام المريين واكتفيا بالحصول على نقطة.

ورفع إيفرتون رصيده إلى 37 نقطة في المركز العاشر، فيما رفع ليفربول رصيده إلى 70 نقطة في المركز الثاني، ليهدي مانشستر سيتي صدارة الترتيب بفارق نقطة.

ويعد هذا التعادل هو السابع لفريق ليفربول في الدوري هذا الموسم مقابل الفوز في 21 مباراة والخسارة في مباراة وحيدة، فيما يعد هذا التعادل هو السابع لإيفرتون في الدوري هذا الموسم مقابل الفوز في عشر مباريات والخسارة في 12 مباراة.

وجاءت المباراة متوسطة المستوى وتبادل الفريقان السيطرة على مجريات اللعب في الربع ساعة الأول من المباراة وتبادلا شن الهجمات على المرميين لكتنهما فشلا في تشكيل أي خطورة على المرميين في ظل اعتمادهما على الضغط على حامل الكرة مبكرا.

وبعد مرور الربع ساعة الأول من هذا اللقاء فرض ليفربول سيطرته على مجريات بحثا عن تسجيل هدف التقدم ولكنه فشل في تشكيل أي خطورة على المرمى بسبب تراجع لاعبو إيفرتون لوسط ملعبهم مع الاعتماد على الهجمات المرتدة، لينحصر اللهب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 25 والتي شهدت إهدار محمد صلاح نجم ليفربول فرصة هدف مؤكد عندما استلم كرة إنفرد على إثرها بالحارس جوردان بيكفورد من وسط الملعب وانطلق بها حتى دخل منطقة الجزاء لكنه سدد كرة تصدى لها بيكفورد لترتد إلى جوردان هندرسون الذي سدد كرة قوية اصطدمت بمدافعي إيفرتون قبل أن يبعدوها عن مناطق الخطورة.

وتخلى فريق إيفرتون قليلا عن حذره الدفاعي مما ادى إلى تراجع فريق ليفربول لوسط ملعبه لامتصاص حماس لاعبي إيفرتون لينحصر اللعب مرة أخرى في وسط الملعب بدون أي خطورة على المرميين حتى جاءت الدقيقة 38 والتي شهدت أخطر فرص إيفرتون عندما لعبت كرة طولية خلف مدافعي ليفربول استلمها ثيو والكوت من على حدود منطقة الجزاء من الناحية اليمنى وسدد كرة قوية لكنها جاءت بعيدة عن المرمى.

ومر الوقت المتبقي من هذا الشوط بدون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول فارضا التعادل السلبي بين الفريقين.

ومع بداية الشوط الثاني، أصبحت المباراة أكثر سرعة وتبادل الفريقان الهجمات بحثا عن تسجيل هدف التقدم.

وكاد إيفرتون أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 52 عندما لعبت ركلة ركنية داخل منطقة جزاء ليفربول ارتقى إليها دومينيك كالفيرت ليوين وقابلها بضربة راس لكن أليسون باكير تألق وتصدى لها.

ورد ليفربول في الدقيقة التالية بتسديدة قوية من ترينت ألكسندر أرنولد الذي صوب كرة قوية من ركلة حرة مباشرة من خارج منطقة الجزاء لكن بيكفورد تألق وأمسك بالكرة.

وكاد صلاح أن يفتتح التسجيل لفريق ليفربول في الدقيقة 56 عندما لعبت كرة بينية اصطدمت بأقدام مدافعي ليفربول ووصلت إلى صلاح داخل منطقة جزاء إيفرتون من الناحية اليسرى ليصبح في مواجهة بيكفورد لكن مايكل كين مدافع إيفرتون تدخل في اللحظة الأخيرة قبل أن يسددها صلاح وأبعد الكرة إلى ركلة ركنية لم تستغل.

وفي الدقيقة 59 اجرى إيفرتون أول تبديلاته بإشراك ريتشاردسون دي أندرادي في محاولة لزيادة الفعالية الهجومية.

وأجرى ليفربول تبديلين في الدقيقة 63 ، لتنشيط الهجوم بالدفع بالثنائي جيمس ميلنر وروبرتو فيرمينو بدلا من جيورجينيو فاينالدوم وديفوك أوريجي.

وبالفعل دب النشاط في صفوف ليفربول الذي كاد أن يسجل هدف التقدم في الدقيقة 65 عندما مرر فيرمينو كرة عرضية من الجانب الأيسر قابلها ساديو ماني بضربة رأس غير متقنة.

وفي الدقيقة 69 أهدر فابينيو فرصة هدف مؤكد عندما لعبت كرة طولية خلف مدافعي إيفرتون هيأها فيرجيل فان دايك برأسه بعرض الملعب ليستلمها فابينيو على حدود منطقة الست ياردات حيث تباطأ في تسديدها ليتكتل عليه مدافعو إيفرتون الذين تمكنوا من إبعاد الكرة.

وأجرى إيفرتون تبديلين بإشراك أندريه جوميز وجينك توسن بدلا من مورجان شنايدرلين ودومينيك كالفيرت ليوين في محاولة لزيادة الفعالية الهجومية، فيما أجرى ليفربول آخر تبديلاته بإشراك آدم لالانا بدلا من ساديو ماني.

واستمرت محاولات الفريقين الهجومية بحثا عن تسجيل الأهداف ولكن مهاجمي الفريقين تسابقوا على إهدار الفرص أمام المرميين حتى أطلق الحكم صافرة نهاية المباراة فارضا التعادل السلبي بين الفريقين.

وعلى ملعب كرافين كوتاج، انتزع فريق تشيلسي فوزا صعبا من مضيفه فولهام بنتيجة 2 / .1

وتقدم تشيلسي بهدف سجله جونزالو هيجواين في الدقيقة 20 وتعادل كالوم تشامبيرس لفولهام في الدقيقة 27 قبل أن يسجل جورجينيو فريلو الهدف الثاني لتشيلسي في الدقيقة .31

ورفع تشيلسي رصيده إلى 56 نقطة في المركز السادس ولديه مباراة مؤجلة مع فريق برايتون، فيما تجمد رصيد فولهام عند 17 نقطة في المركز التاسع عشر قبل الأخير ليقترب من الهبوط لدوري الدرجة الأولى.

يذكر أن هذا الفوز هو السابع عشر لتشيلسي في الدوري هذا الموسم مقابل الخسارة في ست مباريات والتعادل في خمس، فيما تعد هذه الخسارة هي العشرين لفولهام في الدوري هذا الموسم مقابل الفوز في أربع مباريات والتعادل في خمس.

وعلى ملعب فيكارج رود، انتزع فريق واتفورد فوزا صعبا من ضيفه ليستر سيتي 2 / 1 .

وتقدم واتفورد بهدف سجله تروي دييني في الدقيقة الخامسة وتعادل ليستر سيتي عن طريق جيمي فاردي في الدقيقة 75، قبل أن يسجل أندري جراي هدف الفوز لواتفورد في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للمباراة.

ورفع واتفورد رصيده إلى 43 نقطة في المركز الثامن، بفارق الأهداف خلف وولفرهامبتون، وتوقف رصيد ليستر سيتي عند 35 نقطة في المركز الحادي عشر.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here