ليفربول وتشيلسي في صدامين متتاليين يكشفان عن ملامح الفريقين بشكل أكبر

لندن – سيمون كامبرز:

 

 

بعد أن حققا انطلاقة قوية في مشوارهما بالموسم ، يخوض تشيلسي وليفربول اختبارا صعبا يكشف عن المزيد من ملامح الفريقين وقدراتهما في وقت مبكر من الموسم ، حيث يلتقيا بعضهما البعض في مباراتين خلال أربعة أيام.

ويحل تشيلسي ضيفا على ليفربول بملعب “أنفيلد” غدا الأربعاء في الدور الثالث من بطولة كأس رابطة المحترفي الإنجليزية ، ثم يتجدد اللقاء على ملعب “ستامفورد بريدج” يوم السبت المقبل ضمن منافسات المرحلة السابعة من الدوري الإنجليزي الممتاز.

ويتصدر ليفربول جدول الدوري الإنجليزي برصيد 18 نقطة ، حيث حقق الفوز في جميع مبارياته الست الأولى ، كما تغلب على باريس سان جيرمان الفرنسي ببطولة دوري أبطال أوروبا ، ليكون بذلك قد حقق الفوز في جميع مبارياته السبع التي خاضها حتى الآن في الموسم.

أما تشيلسي ، فقد أخفق في مواصلة حصد العلامة الكاملة بالدوري الإنجليزي إثر تعادله مع ويستهام سلبيا أمس الأول الأحد ، لكنه يمكنه انتزاع الصدارة من ليفربول في حالة الفوز عليه في مباراة يوم السبت.

لكن قبل مباراة يوم السبت ، يلتقي الفريقان غدا في مباراة حاسمة ببطولة كأس رابطة المحترفين الإنجليزية التي تشكل فرصة للتتويج المبكر في الموسم ، لكن مباراة الغد تشكل فرصة أيضا لكلا الفريقين لإراحة بعض اللاعبين الأساسيين.

وستكون مباراة الغد هي الرابعة لليفربول من سبع مباريات يخوضها الفريق خلال 23 يوما ، ويرجح أن يستغلها المدير الفني يورجن كلوب في اختبار مدى قوة الفريق.

ومنح كلوب فرصة المشاركة لشيردان شاكيري وجويل ماتيب في مباراة الفريق أمام ساوثهامبتون مطلع هذا الأسبوع وربما يواصل الاعتماد عليهما في مباراة الغد.

كذلك يحتمل أ يحصل لاعب خط الوسط فابينيو على فرصة المشاركة بالتشكيل الأساسي لليفربول للمرة الأولى كما يحتمل مشاركة سيمون مينيوليه وناثانيل كلاين وألبرتو مورينو.

وربما يدفع كلوب بالمهاجم دانييل ستوريدج ضمن التشكيل الأساسي مع إراحة واحد أو أكثر من الثلاثي محمد صلاح وساديو ماني وروبرتو فيرمينو.

وقال كلوب عقب الفوز على ساوثهامبتون يوم السبت الماضي “إنه أمر جيد بلنسبة لنا أن الفرصة متاحة لإجراء تغييرات ، نفوز معها بالمباريات. كنا نعرف ذلك من البداية ولكن أحيانا يتحتم عليك إثبات قدراتك وهذا ما نجحنا فيه بالفعل.”

ولكن الرغبة في الحفاظ على الإيقاع ومواصلة الانطلاقة ، قد تدفع كلوب لإجراء تغييرات أقل من المتوقعة ، خاصة في ظل حقيقة أن الفريق لم يخسر على ملعب أنفيلد منذ نيسان/أبريل 2017 ويتطلع إلى مواصلة النتائج الإيجابية على ملعبه.

وأكد جوردان هندرسون قائد فريق ليفربول ، أن أي لاعب يحصل على فرصة المشاركة ، سيبذل كل ما بوسعه لوضع بصمة.

وقال هندرسون “هؤلاء (الاحتياطيين بفريق ليفربول) بانتظار الفرصة ، وبمجرد دخولهم إلى أرض الملعب ، سيبذلوا كل ما لديه من أجل الفوز بالمباريات.”

وأضاف “نحن بحاجة إلى المضي قدما ، مثلما أقول في كل أسبوع. أمامنا اختبار صعب آخر في منتصف الأسبوع في بطولة مختلفة. إننا بحاجة إلى مواصلة التقدم والتطور.”

كذلك يحتمل أن تشهد تشكيلة تشيلسي تغييرات ، لكن المدير الفني ماوريسيو ساري انشغل بشكل أكبر بالتقليل من شأن التوقعات قبل المواجهتين أمام ليفربول.

وقال الإيطالي ساري “إنهم يلعبون تحت قيادة نفس المدرب منذ أربعة أعوام… أما نحن ، فقد بدأنا العمل سويا قبل 35 أو 40 يوما. لذلك أرى أن الوقت لا يزال مبكرا على التوقعات.”

وأضاف “علينا أن نعمل. وعلينا أن نتطور ، وبعدها ربما نصبح خلال عام واحد على نفس مستويات ليفربول.”

ويرجح أن يفتقد ساري جهود بيدرو في مباراة الغد لكنه يأمل في عودة اللاعب للجاهزية قبل مباراة يوم السبت.

وقال ساري “بيدرو لاعب مهم للغاية بالنسبة لنا ، لأنه أفضل لاعب لدينا يتحرك بدون كرة… نحاول تجهيزه للعودة قبل نهاية الأسبوع ، ولكن هذا أمر ليس محسوما بالنسبة لي الآن. ربما ألجأ لتغيير التشكيل الاساسي بالكامل وربما أجري خمسة تغييرات فقط. الآن لا أعرف.” (د ب ا)

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here